1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

البنتاغون: العراق على شفير حرب اهلية

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة walid1751, بتاريخ ‏2 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walid1751

    walid1751 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5.865
    الإعجابات المتلقاة:
    385
      02-09-2006 09:36
    واشنطن (اف ب)- ذكرت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) في تقرير فصلي الى الكونغرس الجمعة ان جميع مقومات الحرب الاهلية تجمعت في النزاع في العراق لكنها اكدت ان تجنب حرب من هذا النوع ما زال ممكنا.

    وقالت الوزارة في تقريرها ان "الظروف التي يمكن ان تؤدي الى حرب اهلية قائمة في العراق. لكن اعمال العنف الحالية ليست حربا اهلية ويمكن وقف الانزلاق باتجاه حرب اهلية".

    واشار التقرير الى ان "القلق من حرب اهلية تزايد في الاشهر الاخيرة لدى العراقيين وبعض المحللين العسكريين" مؤكدا ان "الوضع الامني بلغ في الوقت الراهن اقصى حدود التعقيد منذ بدء عملية حرية العراق".

    واكد تقرير البنتاغون انه في الاشهر الثلاثة الاخيرة "ارتفع عدد الهجمات الاسبوعية بنسبة 15% وسطيا عما كان عليه في الفترة التي غطاها التقرير السابق بينما ارتفعت الخسائر العراقية بنسبة 51% بالمقارنة مع الفصل السابق". واضاف ان "الجزء الاساسي من اعمال العنف هذه سجل في بغداد".

    وتابعت وزارة الدفاع الاميركية ان "لب النزاع في العراق اصبح منذ التقرير الاخير معركة بين المتطرفين السنة والشيعة للسيطرة على قطاعات اساسية في بغداد وانشاء او حماية جيوب طائفية والاستيلاء على موارد اقتصادية وفرض برامج سياسية ودينية خاصة".

    واكدت ان "فرق الموت والارهابيين عالقون في دوامة من اعمال العنف الطائفية يعتبر فيها كل من المتطرفين السنة والشيعة نفسه مدافعا عن مجموعته". واوضحت ان "التمرد السني يبقى قويا وان غطت عليه اعمال العنف الطائفية".

    كما ذكرت الوزارة ان الشبكة الارهابية التي كان يتزعمها ابو مصعب الزرقاوي "ما زالت قادرة رغم مقتله على شن
    عمليات بفضل هيكلها القيادي المرن وشبه المستقل".

    ويأتي تقرير "قياس الامن والاستقرار في العراق" حيث ينتشر 138 الف جندي اميركي بينما بدأت ادارة الرئيس جورج بوش حملة لمواجهة الاستياء المتزايد للاميركيين من الحرب في العراق مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية التي ستجرى في تشرين الثاني/نوفمبر.

    وكان قائد القيادة الاميركية الوسطى الذي يشرف على العمليات في العراق الجنرال جون ابي زيد ورئيس اركان الجيوش الاميركية بيتر باس صرحا في جلسة استماع في الكونغرس في بداية آب/اغسطس الماضي ان العراق يمكن ان ينزلق الى حرب اهلية.

    وقالت زعيمة الاقلية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوتي ان "المعلومات تشير الى ان عدد الهجمات ضد الاميركيين والعراقيين اليوم اكبر من اي وقت مضى". واضافت ان "الحرب في العراق حرب خاطئة وهي حقيقة لا يمكن للبيت الابيض تغييرها باي خطاب حماسي".

    من جهته رأى زعيم الديموقراطيين في الكونغرس هاري ريد ان تقرير البنتاغون يدل على ان خطاب الادارة الاميركية بما فيها بوش ونائب الرئيس ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفلد "يزداد بعدا عن الواقع الميداني في العراق". واضاف "حتى وزارة الدفاع تتحدث عن خطر حرب اهلية في العراق".

    وكان بوش اشار الخميس الى دروس التاريخ ليبرر رفضه القاطع لانسحاب مبكر من العراق مؤكدا ان الولايات المتحدة تخوض في هذا البلد "معركة ايديولوجية حاسمة" ضد "الذين خلفوا الفاشيين والنازيين والشيوعيين".

    لكنه اعترف بان آلاف العراقيين قتلوا في تموز/يوليو الماضي ورفض باصرار في الوقت نفسه القول ان العراق اضحى فريسة حرب اهلية.
     
  2. majhoul tunisien

    majhoul tunisien عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 جويلية 2006
    المشاركات:
    1.065
    الإعجابات المتلقاة:
    42
      02-09-2006 10:36
    شــكرا عـلى الخــبر....
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...