1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

**** قصة و أبيات ****

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة adnen hajlèwi, بتاريخ ‏11 فيفري 2008.

  1. adnen hajlèwi

    adnen hajlèwi عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏28 مارس 2007
    المشاركات:
    174
    الإعجابات المتلقاة:
    61
      11-02-2008 22:58
    :besmellah1:


    سادتي الكرام ... دائما يحتوي الإبداع الأدبي قصصا جميلة ... هذه القصص ليست تلك التى ترونها على شاشات التلفاز ... برتابتها و اسقاطاتها و عرائها من الحقيقة ... الإبداع سادتي أبطاله نحن ... كل من يحاول أن يبث في حروفه روحا من واقعه هو مبدع ... و كل من يمسك قلما آناء الليل و أطراف النهار هو مبدع ... قد يكون الخطأ في الرسم أو في النحو أو في الصرف أو في الوزن ... و لكننا نجتهد ... فيكون التعبير أصدق ... و الشعور أنبل ... و الحب أقوى و أعظم ...
    فرجاء كل من له قصة أوردها في خاطرة أو في أبيات ( حتى و لو بيتين معبرين ) يرويها لنا و يظيف اليها أبياته ...



    تونيزياسات بيت الجميع ... فلنحافظ عليه:tunis::tunis::tunis:
     

  2. 7aj3adnen

    7aj3adnen عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏7 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    146
    الإعجابات المتلقاة:
    127
      11-02-2008 23:48
    أعجبتني الفكرة و أردت أن أستسمحكم كي أستهل عل بركة الله هذا الفضاء الجميل بقصة طريفة استحضرتها من ماض بريئ :

    كان لجيراننا فتاة جميلة ... لطالما تبعتها بنظراتي في الذهاب و الإياب متمنيا على نفسي محادثها في أحد الأيام ... كانت خجولة و لكني كنت الخجل بعينه ... و رغم أني أكاد أكون متأكدا من مشاعرها نحوي الا أني لم أتجرأ يوما أن أبوح لها بما تحتويه أضلع هذا المسكين ... تخيلوا يا سادة بقيت على تلك الحال أياما و ليالي أتخيل العديد من السيناريوهات التي يمكن أن أعتمدها لكي أسترسل معها في الكلام دون أن أكتفي بايماءة من راسي و كلمة " السلام "
    انتقلت الى الجامعة فآنتقل معي هذا الشعور الذي عشش في داخلي بل و زاد قوة ..
    وبعد أخذ و رد استقر رايي على أن أسلمها رسالة بها أبيات شعرية ... أتذكر جيدا أني كتبتها على ورق علبة تبغ "الصفاء" تقول :

    *******
    أحبها و أعزها
    و يحيط قلبي قلبها
    لو مرة صارحتها
    أتخالها تتفهم
    أتحبني لا أعلم
    يا ليتها تتكلم

    ******

    في الحلم قد قبلتها
    في يقضتي قابلتها
    بالنظرة أذهلتها
    في حبها أتألم
    أتحبني لا أعلم
    يا ليتها تتكلم

    *****

    يا خمرة الأقداح
    يا مبعث الأفراح
    في قربي قد ترتاحي
    و العاذلون سيندموا
    أتحبني لا أعلم
    يات ليتها تتكلم


    و لكن و بعودتي فوجئت بغياب الفتاة ... فآستقيت أخبارا تفيد بأنها سافرت الى بلد أوروبي لدى خالتها ... هذه القصة لها من العمر 15 سنة حيث علمت مأخرا أنها تزوجت ... لن أقول أني لازلت أعيش على ذكراها و لكني لم أتزوج إلى الآن!!!!
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. hech-jemna

    hech-jemna عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    2.260
    الإعجابات المتلقاة:
    4.084
      12-02-2008 00:05
    فكرة ممتازة والله لو كتبت لبكيت وكنت أقسمت اني لن أبكي مجددا
    مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. اميرة الجمال

    اميرة الجمال عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏2 فيفري 2008
    المشاركات:
    327
    الإعجابات المتلقاة:
    169
      12-02-2008 22:41
    فكرة كثير جميلة ومفيدة
    شكرا لك
    كل الود
     
  5. الملاك

    الملاك عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    97
    الإعجابات المتلقاة:
    90
      13-02-2008 15:24
    ما كتبت أخي عدنان رائع
     
  6. عاشق الابداع

    عاشق الابداع عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏21 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    523
    الإعجابات المتلقاة:
    358
      13-02-2008 21:20
    مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ر
     

  7. skorpion

    skorpion عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.215
    الإعجابات المتلقاة:
    604
      13-02-2008 22:03
    مشكور يا غالي
     
  8. adnen hajlèwi

    adnen hajlèwi عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏28 مارس 2007
    المشاركات:
    174
    الإعجابات المتلقاة:
    61
      15-02-2008 12:00
    شكرا للتشجيع و الحفاوة التي استقبلتم بها هذا المولود ... و لكن ان طمعي فيكم كبير كي تأثثوا معي هذا الفضاء الرحب ... ينقصنا فقط قليل من الشجاعة كي نشارك الناس و تشاركنا أفراحنا و همومنا ... اخواني كلنا نكتب ... و لا يمكن للعبث أن يجمع الحروف و الكلمات ... ان قصصنا الجميلة ... وحدها هي التي ترسخ بالذاكرة و نخط من أجاها الخواطر و القصائد ... فرجاء تشجعوا
     
  9. اميرة الجمال

    اميرة الجمال عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏2 فيفري 2008
    المشاركات:
    327
    الإعجابات المتلقاة:
    169
      15-02-2008 14:31

    بيتي
    ما أحلاها كلمة يتغنى بها اللسان وتطرب لها الأذان
    حروف ثلاثة :
    ناعمة الجرس
    عميقة المعنى
    ساكنة الوسط
    لكأنما السكينة فيها هي العنوان
    بيتي معلم دهري السمات
    قدتْ حجارته من صخر لبنان الأشم
    فتربع كالحصن الحصين
    تداعب خديه نسيمات الصباح
    وترخي الشمس جدائلها حوله برفق ولين
    تنصت خاشعة إلى زقزقة الطيور
    بيتي موطن الذكريات
    كم مرة شكوت همومي اليه
    وألقيت الآمي فيه
    فما برم ولا تذمر
    بل ضمني إلى صدره مربتاً كتفي
    في كنفه أنشد الراحة والأطمئنان
    أتدثر به معطفاً يقيني قر الشتاء
    وألوذ به ظلاً ينسيني حر الصيف
    لا يهنأ لي النوم إلا على ذراعه!

    ولا يطيب لي الغناء إلا في أرجائه
    منه استقيت تقاليد أجدادي
    وفيه اختزنت ذكراهم المجيدة
    هل أكون مبالغة إذا قلت :
    بيتي هو موطني الصغير ؟!
    ولم العجب !
    إنه بيتي وكفى !



    كل الود
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      15-02-2008 18:55
    أخي عدنان لي الكثير ممّا يمكن أن أحكيه لكم لكن سأكتفي بهذه القصة لطرافتها .
    تعرفت في يوم من الأيام إلى فتاة في إطار مهني بحت ... توطدت العلاقة بيننا فيما بعد لتبلغ ذروة الصداقة وكنت حينها أتطهر من بقابيا حبّ زائف ... ومع مرّ الأيام تبيّن لي أنّ الفتاة أضحت مغرمة بي فكتبت لها هذا القصيد :
    بلا زعــل
    ******

    ألا قد منعت عن الحبّ فانتظري
    رسولا بعفو يوافيني
    منعت عن الحبّ في زمن
    تقنّن فيه مواويلي
    *****
    أحبّك في القلب أكتمها
    و بالنار فوق جروحي أذكّيها
    أحبّك لست أنكرها
    فبالليل أقمار ليلي تناجيها
    أحبّك في الروع أنظمها
    بأبيات شعر أوشّيها
    أحبّك للحرف أرويها
    لماذا بهجر تجازيني
    *****
    عشقتك حقّا بلا كذب
    وخفق فؤادي يناديك
    فهيّا إليّ بلا عتب
    فكلّ منايا ترى فيك
    أرى فيك يا أملا نسبي
    وأخلاق قومي ترى فيك
    فأنت نصيبي من التعب
    وحبّك مازال يضنيني
    *****
    عنائي بلا زعل
    رحلت وصرت أجافيك
    وبات ذهابي بلا جدل
    خيار الحّـلـول لأنسيك
    بأنّي منعت عن الحبّ فانتظري
    رسولا بعفو يوافيني
    27-08-2002

    ومن ثمّة تفهمت وضعي وبقينا أصدقاء ... إلى أن تزوجت ...
    ومرت الأيام لأجدني متناسيا الماضي ... مستهلا حياتي بواقع عاطفي جديد ... دماء الحب دلفت إلى قلبي من جديد فتغنيت قائلا :

    رسول الحب
    رسول الحب قد جاني *** بعفو منه أرضانـــــــــي
    فهيا دون ابطــــــــــــاء *** إلى صدري وأحضاني
    تعالي بنت أفــــكاري *** إلى رقي وأشــــــــعاري
    وكوني بعض أقداري *** وحبّا في دمي ســـاري
    ففي عينيك ألحانــــــي *** وأحلامي وأشجانــــــــي
    03-08-
    2005
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
صُداع و ضياع ‏29 مارس 2016
قصة مؤمن ‏26 سبتمبر 2016
حصار و جوع و موت ‏3 ماي 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...