قضاء ما فات من الصلاة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة larbach, بتاريخ ‏14 فيفري 2008.

  1. larbach

    larbach عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏10 جوان 2007
    المشاركات:
    237
    الإعجابات المتلقاة:
    34
      14-02-2008 13:46
    :besmellah1:
    اخوتي الاحبة بدات أصلي ولله الحمد ولكني بدات متأخرا ولكني أقوم بكل شيء في وقته والحمد لله
    الآن أريد أن ارجع ما فاتني من صلاة وأنا مستعد له رغم كثرته
    سألت البعض فوجدت بعض التضارب فهناك من يقول لا فائدة من ذلك ولكن أكثر من النوافل فقد كنت عاصيا وتبت وهناك من يقول قم بصلاة مع كل صلاة ؤهناك آراء أخرى ولذلك أود أن أجد جوابا شافيا ومقنعا حتى لا تتضارب علي الأمور مع ألف شكر للجميع
     
  2. سعيدالتونسي

    سعيدالتونسي عضو مميز في المنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فيفري 2007
    المشاركات:
    3.302
    الإعجابات المتلقاة:
    6.193
      14-02-2008 13:56
    أولا ألف ألف مبروك التوبة أخي العزيز.

    وأريد أن أساعدك بطريقة أفضل من وضع سؤالك في منتدنا وتسطيع وضع السؤال في هذا المنتدى وهو خاص بالفتاوى الشرعية. وهذا المنتدى لأهل السنة وعندي ثقة تامة بمن يجيبون عن أسألتك

    وإليك الرابط وبعد التسجيل تستطيع طرح سؤالك:

    منتدى الفتاوى الشرعية
     
    1 person likes this.
  3. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.444
    الإعجابات المتلقاة:
    29.075
      14-02-2008 15:47
    :
    besmellah1:
    أخي الكريم ..هدانا الله جميعا لاقامة الصلا ة ... حقيقة هناك اختلاف بين العلماء حول القضاء ...
    عدم القضاء هو مذهب الظاهرية و هو شاذ .. و بما اننا تونسيون و نتمذهب بمذهب امام دار الهجرة رضي الله عنه فسأنقل لك قول ساداتنا المالكية في هذه المسالة :


    قال الإمام الحجة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله تعالى في رسالته المشهورة ما نصه:

    (ومن عليه صلوات كثيرة، صلاها في كل وقت، من ليل أو نهار، وعند طلوع الشمس وعند غروبها، وكيفما تيسر له) انتهى المراد.

    ففي هذا النص تصريح بأن قضاء الصلوات الكثيرة يكون حسب الإمكان، وقد شرح هذه العبارة الشيخ زروق رحمه الله فقال ما نصه:
    وقوله: (وكيفما تيسر له) يعني من القلة والكثرة ما لم يخرج لحد التفريط، ولا حد في ذلك، بل يجتهد بقدر استطاعته، كما قال ابن رشد، مع التكسب لعياله ونحوه، لا كما قال ابن العربي عن أبي محمد صالح: إن قضى كل يوم يومين لم يكن مفرطاً، ويذكر خمساً، فأما مع كل صلاة صلاة فكما تقول العامة: فلا لا يساوي بصلة، ومن لم يقدر إلا على ذلك فلا يدعه؛ لأن بعض الشر أهون من بعض، وقد منعوه من التنفل مطلقاً، انتهى المراد ..

    فلا نص أخي العزيز في عدد ما يجب أن يقضيه كل يوم، لأن ذلك على حسب الوسع والطاقة، لكن قضاء يوم واحد في اليوم هو قليل، حيث إن غالب الناس يقدرون على أكثر من ذلك، ومرجع ذلك لكل بحسبه ..

    والله أعلم ..
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. larbach

    larbach عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏10 جوان 2007
    المشاركات:
    237
    الإعجابات المتلقاة:
    34
      14-02-2008 20:47
    أشكركم على الارشاد والله الموفق
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...