معاني الخصوصيّة والكونيّة:الكلّي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة حمزة سديرة, بتاريخ ‏24 فيفري 2008.

  1. حمزة سديرة

    حمزة سديرة عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    281
    الإعجابات المتلقاة:
    301
      24-02-2008 13:11
    الكلّي​




    يجب أن نلاحظ أننا نتوصل إلى المعاني الكلية عن طريقين : الإحساس والاستدلال العقلي. وليس هذا البحث في الواقع منطقيا في ذاته، بل هو يتصل بنظرية المعرفة. و يعالجه المفكرون المسلمون علاجا ميتافيزيقيا بحتا يتصل بأفلاطون من ناحية وبالأفلاطونية المحدثة من ناحية أخرى وهو لذلك متصل بتقسيم الموجودات إلى محسوسة ومعقولة، إلى شخصية معينة أي موجودات جزئية و إلى أمور عامة أي الكليات.
    أما الأولى فنتوصل إليها بالإحساس ومن أمثلتها زيد وعمر وهذا الفرس... لأن التشخيص والتعيين يطرأ على الأعراض والجواهر ويختلف عن كل واحد من هذه الأعيان عن عين الآخر ولكن ليس معنى تخالفها أنها لا تتشابه من وجوه، بل هي في الواقع تتشابه، فالفرس والإنسان يتشابهان في الحيوانية مثلا، وهذه الأمور المتشابهة هي الأمور الكلية العامة. ثم قد يتشابه بعض الأفراد المتشابهة في تلك الأمور الكلية العامة في أمور أخرى خاصة بها كتشابه زيد و عمر و غيرهما في البياض أو زرقة العينين. ومن هنا انقسمت المعاني أو الصفات إلى ذاتية مقومة و إلى عرضية. والعرض ينقسم إلى عرض مفارق و عرض غير مفارق أي لازم. ويلاحظ علي سالم النشارأن قسمة هذا العرض إلى مفارق ولازم لم يذكرها أرسطو بل استمدها المسلمون من ايساغوجي. و ينقسم الذاتي المقوم إلى: ما لا يوجد شيء أعم منه، وهو الكلي الذي تندرج تحته كليات أخص منه ويسمى هذا بالجنس ويعرفونه بأنه "المقول في جواب ما هو؟ على كثيرين مختلفين بالحقيقة"، و إلى ما يوجد شيء أعم منه وهو الكلي الذي يندرج تحت كلي أعم منه، ويسمى هذا بالنوع ويعرفونه بأنه "المقول في جواب ما هو؟ على كثيرين مختلفين بالعدد"، وإلى ما يكون خاصا لأفراد حقيقة واحدة، ويسمى هذا بالفصل ويعرفونه بأنه "المقول في جواب أي شيء هو جوهره وينطبق على أفراد حقيقة واحدة".

    كما ينقسم العرض إلى: ما يعمه وغيره وهو العرض العام، وإلى ما يختص به ولا يوجد لغيره وهو الخاصة. وهكذا يكون لدينا خمسة أقسام، ثلاثة ذاتية وهي النوع والجنس والفصل واثنان عرضيان هما العرض العام والخاصة، وتعرف هذه الأقسام الخمسة بالكليات الخمسة.​
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...