أمراض العيون

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏26 فيفري 2008.

  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      26-02-2008 11:23
    وقاية العيون بالأعشاب

    [​IMG]

    كيف كانوا في الأندلس يدافعون عن عيون الأحباء؟ كان الموله الذائب أناشيد تحت شرفتها الزائغ العينين ترقباً لإطلالة وابتسامة منها، إذا واتته الرياح بخلوة يتكئ إلى زندها ملتهب القلب والعينين فترف عليه بحنان وتعالج عينيه بنقطتين من عصير البرتقال فتشتدان وتكتسبان بريقاً جذاباً.
    وهنالك أزهار وأعشاب لا تقل رأفة بعيون العشاق من عصير البرتقال. ح?ث كانت هلياس في بعيد هاتيك الدهور تغسل عيون المولهين من الآلهة بما نسميه اليوم الورد والبقدونس والبابونج والشاي والبنفسج وزهر الخبازة البرية وغير ذلك. وهل تعلم الدهر الطب إلا من الإلهة هلياس؟
    قد تعلمنا أن نصنع مستحلباً من كل من هذه الأزهار والأعشاب كحمام للعيون. وقد نصنعه من عدة أنواع معاً. مثلاً: مستحلب قوامه ملعقة صغيرة من زهر الخبازة البرية ومثلها من زهر البابونج وملعقتان صغيرتان من ورق الزهر من الورد العطر لليتر ماء. فتستحم العين به أو تلبخ.
    أو: مقدار ملعقتين متوسطتين من البقدونس وملعقة صغيرة من ورق الزهر من الورد العطر لليتر ماء تنقع فيه عدة ساعات.
    وهذه الأنواع من الاستحلاب أو النقع لا يحتفظ بها أكثر من أسبوع مخافة أن يدبّ غليها الفساد.
    ولتقوية العينين أيضاً قطرة من مزيج قوامه كأس من ماء الورد محلى بعض الشيء بسكر النبات. ولتطريتهما قطرة من لب البطيخ الذي بين القشرة والقلب الأحمر. كما يقويهما ويقوي النظر مستحلب الخزام شرباً: ملعقة صغيرة من الزهر لفنجان ماء، ليشرب ثلاثة فناجين في اليوم. وهو علاج مفيد كذلك للربو والكريب والصفيرة واضطراب الكبد والطحال والسيلان النسائي الأبيض.
    ولجلاء النظر وتقويته يغلى مدة خمس دقائق خمسة غرامات من حب الشمار ثم يترك ليبرد. بعد ذلك تغسل العينان.
    وإذا مرضتا يفيدهما التلبيخ بماء قدره ليتر غلي فيه نصف قبضة من ورق البنفسج مدة دقيقة. هذا عدا عصير الجزر شرباً والتمارين الخاصة بالعينين.
    أو: أغلي قبضة من ورق الجوز في ليتر ونصف الليتر من الماء ثم صفيه واحفظيه للتلبيخ.
    وإذا تجعدت الأجفان السفلى ضعي عليها برش البطاطا النيئة مدة ربع ساعة بين اثنتين من ورق التارلاتان المبيع في الصيدلية.
    وإذا ظهرت هالات على أجفانك (حول عينيك) وسواء أزرقاً كانت أم بنفسجية ضعي عليها منشفة حارة ثم باردة بصورة متعاقبة ومتكررة.
    - التصاق الأجفان:
    عند التهاب بياض العين وإحمراره قد تلتصق الأجفان حين يقوم المرء من النوم. والكلام هنا عما سببه لفحة هواء ولا سيما البارد:
    يمكن تنظيف العين بمستحلب فائر من زهر البابونج: ثلاث زهرات لفنجان ماء.
    أو: بعصير ليمون حامض مقتول بالماء الذي غلي، ولو حرق بعض لاشيء.
    أو: مستحلب الورق والزهر من لسان الحمل السناني: ملعقة صغيرة لفنجان ماء.
    أو: غسل العين بماء غليت فيه جذور وورق من الشمار: ملعقة صغيرة لفنجان ماء.
    أو: مستحب من زهر الخبازة البرية: ملعقتان صغيرتان لفنجان ماء.
    أو: غلي ورق الجوز: ملعقة صغيرة لفنجان ماء.
    أو: مستحلب الورق والزهر من الزوباع: ملعقة صغيرة لفنجان ماء.
    أو: مستحلب قوامه نصف ملعقة صغيرة من الخبازة البرية ومثله من ورق زهر الورد وزهرتان من البابونح لثلاثة أرباع الليتر من الماء.
    أو: يلبخ بمستحب قبضة من البقدونس الغض في ليتر ماء.
    أو: بماء قدره فنجان غلي فيه ملعقة صغيرة من زهر الخطمي الوردي.
    وإذا أصاب الأجفان التصاق أو التهاب أو تقرح يسحق زهر البابونح المجفف ويصنع كمرهم ويوضع حيث الألم. وإذا كان التقيح رطباً يذرّى عليه المسحوق.
    أو: تغلى خمس ملاعق كبيرة من زهر البابونج في ليتر ماء وتبقى بعد النار عشر دقائق مغطاة ثم يلبخ بهذاء الماء.
    وللالتهاب تلبيخ بمستجلب من زهر البيلسان: مائة غرام لليتر ماء. وهو نافع أيضاً للأمراض الجلدية أما ورق البيلسان ولبه فهما سامان.
    ولورم الأجفان يشق رأس من بطاطة نيئة وتوضع شطائره على الأجفان مدة ربع ساعة مساء ويعاد حتى ولو اقتضى عدة أيام.
    وقد يصيب العينين إحمرار. فإذا تهيجت عيناك واحمرّتا إليك بنقطة واحدة لكل منهما خصوصاً قبل النوم من زيت الخروع..
    إذا تعبت العينان من القراءة والكتابة: يفيدهما التلبيخ بماء غليت فيه جذور شمار استؤصلت قبل نمو الأوراق وقطعت: ملعقة صغيرة لفنجان ماء يرفع بعد الغلي عن النار ويبقى مغطى مدة عشر دقائق ثم يصفى ويستعمل.
    - الرمد:
    إذا أصاب عينيك لا قدر الله رمد اغسليهما بمستحلب الصعتر البري: ملعقة صغيرة منه لفنجان ماء.
    أو: اغسليهما أو كمديهما بمغلي الجذور من الهندباء البرية: خمسة وعشرون غراماً في قدر فنجانين من الماء يغليان حتى يبقى فنجان واحد.
    وللرمد (والتهاب الأجفان) غسل هذه الأجفان بمنقوع دافئ من عشبة الطرخشقون الكاملة جذوراً وورقاً وبراعم: تنقع الأجزاء أربعاً وعشرين ساعة بالماء ثم يصفى هذا الماء ويفتر قليلاً على نار خفيفة وتغسل العين والأجفان به.
    أو: للرمد (والتهاب الأجفان) يعصر البقدونس ويقطر منه في العينين.
    - التهاب الغدة الدهنية (الشحاذ):
    يزيله حكه مرة في الساعة بقطعة فجل.
    أو: تهبيل العين بالبخار المتصاعد من ماء تغلى فيه أزهار البابونج.
    أو: اقطري مما نسميه ندى انتئليوس.
    وإذا أصيبت العينان بالماء الأبيض أي فقدان شفافيتهما الذي يصيب المسنين يقطر لهما من مزيج عصير بصل وعسل.


    يتبع
     

  2. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      27-02-2008 09:59
    التهاب الصلبة و ما فوق الصلبة scleritis


    [​IMG]

    التهاب الصلبه هو التهاب يصيب بياض العين . أما إلتهاب سطح الصلبة فهو التهاب يصيب النسيج الشفاف الذي يغطي الصلبة ويقع أسفل الطبقة الخارجية من العين وهي الملتحمة .
    إلتهاب الصلبة مرض غير شائع يصيب في الاساس من تتراوح أعمارهم بين الثلاثين و الستين ، وهو يحدث احياناً مصاحباً لأحد امراض المناعة الذاتية كالروماتويد المفصلي ، او مع المرض المعوي الالتهابي ، اما التهاب سطح الصلبة فهو التهاب أخف وطأة عادة ما يصيب الشباب ، وهذه الاضطرابات قد تصيب إحدى العينين او كلتيهما .

    الاعراض :

    كلتا الحالتين تسببان بقعة أرجوانية حمراء اللون او نتوءاً صغيراً فوق بياض العين ، وقد تلتهب الاوعية الدموية للعين و تحمر ، فإذا كنت مصاباً بالتهاب الصلبة ، فسوف تشعر ايضاً بألم موجع في عينك ، واذا حدث التهاب الصلبة في مؤخرة عينك ، فقد تعاني من بعض الفقدان للبصر او التشوش به ، فاستشر طبيبك فوراً اذا شككت في إصابتك بأي من الحالتين ، و التهاب سطح الصلبة نادراً ما يكون ضاراً وهو يزول من تلقاء نفسه في حوالي أسبوع لكنه قد يتكرر بصفة دورية .
    والتهاب الصلبه إذا لم يعالج قد يؤدي لتفاقم الالتهاب ، مما قد يؤدي لثقب في نسيج العين .

    خيارات العلاج :

    علاج التهاب سطح الصلبة :
    قد يصف طبيبك عقاقير مضادة للالتهاب في شكل قطرة او اقراص للإقلال من الالتهاب .

    علاج التهاب الصلبة :
    قد تكون في حاجة لتناول عقاقير الكورتيزون ، على شكل قطرة عين او اقراص لتخفيف الالتهاب ، و الحالات الشديدة من التهاب الصلبة تتطلب في بعض الاحيان العلاج بمثبطات المناعة التي تعمل على تهدئة جهاز المناعة ، و إذا كان الثقب قد حدث بالفعل ، فقد تكون في حاجة لإجراء جراحة لإصلاحه .

     
  3. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      27-02-2008 10:00
    أمل جديد لبعض حالات العمى

    كشفت دراسة طبية حديثة قد تتسبب في اعادة النظر جزئيا في يوم ما لملايين المرضى المصابين بعمى نتيجة لتحلل أنسجة الشبكية.
    وذكر البروفيسور بجامعة جنوب كاليفورنيا مارك هومايون اثر دراسة طبية حديثة أن جهازا يمثل جزءا من شبكية صناعية ذكية يمكن ربطه بالمخ والجهاز العصبي من خلال الشبكية لإعادة النظر لبعض حالات العمى.

    ويتطلب الجهاز الجديد زرع مجموعة من الأقطاب الكهربائية الدقيقة خلف الشبكية. حيث تتحول الصور إلى إشارات كهربائية ثم تنقل لا سلكيا إلى جهاز استقبال تحت العين مباشرة

    وقال أستاذ طب العيون ان السلطات الأميركية أعطت الضوء الأخضر لبدء اختبار عملية الزرع لما يتراوح بين 50و 75مريضا. وستبلغ كلفة الأسلوب الجديد في حالة نجاحه نحو 30ألف دولار.

     
  4. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      27-02-2008 10:05
    الكتاراكت / المياه البيضاء / الساد

    [​IMG]

    مقدمة و شرح مختصر :

    هو عبارة عن تغيّم عدسة العين الصافية عادة ، مما يؤدي إلى خلل في الرؤية . والواقع أن تشكّل الماء الأزرق بدرجة منخفضة هو امر طبيعي مع التقدم في السن . إلا أن من شأن بعض الحالات أن تساهم في تسريع هذه العملية .
    فالتعرض على المدى الطويل للاشعة ما فوق البنفسجية وداء السكري والاصابة السابقة في العين والتعرض لأشعة إكس والاستعمال الطويل لعقاقير الستيرويد القشري تضاعف خطر الاصابة .
    بينما يزيد التدخين احتمال تكون المياة الزرقاء ، يقلص الاسبرين هذا الخطر .
    وفي حال اعاق الماء الازرق قيامك بالاعمال اليومية ، من الممكن استبدال العدسة جراحياًَ .

    ثمة عدة أشكال للساد ، مثل الساد النووي أو الساد على شكل عجلة

    العناية الذاتية :

    - قلّص اوقات تعرض العين للبهر
    - تجنب الماء الازرق أو أخّر تكوّنه بارتداء نظارات شمسية تحجز الاشعة ما فوق البنفسجية عند التعرض للشمس
    - أمّن إضاءة كافية لعينيك أثناء العمل

    [​IMG]

    الشرح التفصيلي :

    الكتاراكت أو الماء الابيض أو الساد عبارة عن إعتام يصيب عدسة العين التي في الاحوال الطبيعية تكون شفافة . وتبدو العدسة في هذه الحالة مثل لوح من الزجاج متسخ بالغبار . وعادة مايستغرق الأمر سنوات حتى يبلغ الاعتام حداً يمنع الضوء من الوصول إلى الشبكية أو تفريق أشعة الضوء ، وفي الحالتين يحدث فقدان البصر .

    وعلى عكس ما يعتقده كثيرون ، لا تحدث المياه البيضاء بسبب سرطان، والغلالة التي تغطي العين ليس لها علاقة بإجهاد العينين ، وهي لا تمتد من إحدى العينين إلى الأخرى ( رغم أن في بعض الحالات قد تصاب العينين معاً ) .

    ومع الشيخوخة ، تصبح العدسة أقل مرونة ، وأكثر سمكاً ، وتصبح الألياف المكونة للعدسة اكثر إنضغاطاً وتصبح العدسة أكثر صلابة ، وعلاوة على ذلك تبدأ جزيئات البروتين بداخل العدسة في الإلتصاق معاً . وهذا التغير الذي يطرأ على العدسة مشابه لما يحدث عندما نغلي بياض البيض فيتحول من اللون الشفاف إلى المعتم .

    الاسباب :

    اسباب المياه البيضاء تشمل :

    - التغيرات المرتبطة بالسن
    - العامل الوراثي
    - اصابات العين
    - بعض العقاقير ( وبخاصة الكورتيزون )
    - المشاكل الصحية مثل البول السكري
    - احتساء المشروبات الكحولية والتدخين
    - التعرض للشمس لمدة طويلة قد يسهم كذلك في أن يتعرض المرء لخطر أكبر
    - في حالات نادرة ، إذا اصيبت الأم الحامل بالحصبة الالمانية خلال الشهور الثلاثة الاولى من الحمل ، قد يولد الطفل مصاباً بالكتاراكت .

    خطر الإصابة بالكتاراكت :

    خطر تعرضك للإصابة بالساد الذي يؤثر على إبصارك خلال سنين حياتك يتزايد إذا كنت ضمن واحدة من تلك الفئات الأعلى خطراً :

    - مرة ونصف : إذا كنت أنثى
    - مرتان : فرط في احتساء الكحوليات
    - مرتان : تدخن السجائر حالياً
    - ثلاث مرات : تعرضت لمستويات عالية من الأشعة فوق البنفسجية
    - ثلاث مرات : لديك أخ أو أخت مصاب بالكتاراكت
    - ثلاث مرات : أصبت بالسكر في سن صغيرة
    - خمس مرات : تناولت عقاقير الكورتيزون لمدة طويلة

    [​IMG]

    [​IMG]

    الاعراض :

    [​IMG]

    الكتاراكت مرض لا يسبب الألم ويتفاقم ببطء ، وعادة ما يصيب الابصار بتشوش أو اعتام ، ويسبب وهج الاضواء والشمس الضيق للمصاب ، وقد يعاني كذلك من تشوه الصور التي يراها .
    وفي المراحل المبكرة قد يصاب المرء بالمزيد من قصر النظر ، لأن العدسة التي صارت أكثر كثافة تصبح ذات قوة مشتتة للضوء أكبر ، مما يجعل بؤرة تجمع الضوء تصبح أمام الشبكية . وتسوء حالة الرؤية الليلية ، وتصبح الالوان أقل حيوية .

    ونظراً لأن أغلب حالات الكتاراكت تظهر ببطء شديد ، فإن كثير من الناس لا يشعرون بأن ثمة خطأ ما إلا بعد أن ترغمهم حالة التدهور التي تصيب حدة إبصارهم على إجراء تغييرات على كشوف نظاراتهم أو عدساتهم اللاصقة .

    خيارات العلاج :

    الاستئصال الجراحي للمياه البيضاء ، وفيه تستأصل العدسة المعتمة وتستبدل بأخرى مصنوعة من البلاستيك تزرع مكانها ، هو العلاج الوحيد الفعال .

    غير أن تشخيص الحالة على أنها مياه بيضاء لا يعني بالضرورة أنك في حاجة لجراحة فورية .

    إذا لم يكن الإبصار قد حدث له سوى تشويش طفيف ، يمكن ضبط وتصحيح درجة الإبصار بتصحيح كشف النظر وتقوية الإضاءة . وقد يكون من المفيد ايضاً لدى البعض تناول العقاقير الموسعة للحدقة .

    كثيرون يؤجلون بنجاح جراحة المياه البيضاء لسنوات ، وهناك آخرون لا يحتاجون إليها مطلقاً .

    ومع إتباع الأساليب الأحدث في الجراحة ، لم يعد من الضروري الإنتظار على المياه البيضاء حتى تنضج ( أي تصبح العدسة معتمة تماماً ) كي تستأصل .

    إذا واجهت قراراً عليك أن تتخذه وترددت بين إجراء العملية من عدمه ، فإستشر طبيب العيون وناقشه بالأمر في مخاطر وفوائد إجراء الجراحة . وأسّس قرارك على درجة فقدانك للبصر وقدرتك على أداء وظائفك . فإذا أثّر ضعف إبصارك على أنشطة الحياة اليومية ، مثل قيادة السيارة أو صعود السلم ، ففكر في إجراء الجراحة .

    بالنسبة لأولئك الذين أصيبوا بمياه بيضاء في كلتا العينين ، فإن العدسة الأكثر إعتاماً هي التي تستأصل أولاً . ثم إن العين الثانية لا تجرى فيها جراحة إلا بعد أن تستقر حالة الابصار في العين الأولى .

    قد يوصي الطبيب بإستئصال المياه البيضاء إذا كانت حالات أخرى مرضية بالعين مثل اعتلال الشبكية السكري أو الثقوب الشبكية أو الانفصال الشبكي ، حتى إذا لم يتعرض ابصارك لضعف شديد . وقد تعوق المياه البيضاء عملية الفحص السليم وعلاج هذه الحالات .

    الغالبية العظمى ممن أجريت لهم عمليات زرع عدسة وقد عاد إلى ما كان عليه قبل إصابتهم بالكتاراكت . غير أن بعض الناس يظلون في حاجة لنظارات لرؤية أكثر وضوحاً للقراءة أو لرؤية الاشياء البعيدة مثلاً .

    إزالة المياه البيضاء و استبدال العدسة :

    جراحة المياه البيضاء تعد واحدة من أكثر الجراحات أماناً . 98% تتم بنجاح حيث يستعيد المرضى درجة جيدة من الابصار ، مع إفتراض أنه لا توجد لديهم مشكلات أخرى بالعين .
    وتجرى العملية عادة بإستعمال مخدر موضعي دون الحاجة للمبيت بالمستشفى .
    أكثر من 98% ممن يجرون جراحة الكتاراكت أو المياه البيضاء تجرى لهم أيضاً زراعة عدسة بلاستيكية داخل العين بدلاً من العدسة الطبيعية للعين .
    وقبل الجراحة ، يقيس طبيب العيون استدارة القرنية وطول العين لدى المريض ليحسب قوة العدسة المطلوب زرعها .
    تستغرق الجراحة في العادة أقل من ساعة ، وعلى الرغم من أن المريض يكون مدركاً لوجود الفريق الجراحي ، فإن لا يشعر بأي ألم بل وقد يدرك ما إذا كانت عيونه مفتوحة أم مغلقة .

    ازالة الكتاراكت :

    يصنع الجراح فتحة بالعين بمساعدة ميكروسكوب مكبر . ويتبع في هذه الجراحة عدة أساليب مختلفة .
    في جراحة الكتاراكت من خارج الكبسول Extracapsular يصنع شق جراحي على شكل نصف دائرة ( طوله يتراوح بين 1/3 إلى 1/2 بوصة ) حول حافة القرنية في بياض العين ، أسفل الجفن العلوي . وتزال العدسة المعتمة ، تاركة الكبسول ( الحافظة ) الخلفي للعدسة سليماً ، وهذا يوفر دعماً للعدسة التي ستزرع ويقلل من خطر حدوث مضاعفات للشبكية . ويغلق الجرح بعدة غرز دقيقة الحجم تذوب من تلقاء نفسها .
    وهذه العملية قد تتسبب في استجماتيزم بالقرنية أو تزيد من حدته إن كان موجوداً أصلاً .
    وفي اسلوب أحدث يسمى الاذابة بالموجات Phacoemulsification ، تستخدم الموجات فوق الصوتية ذات التردد العالي في تحليل أو إذابة العدسة المعتمة بحيث يمكن شفطها بعد ذلك من خلال انبوب على شكل ابرة رفيعة . وهذا يقلل بقدر كبير من حجم الفتحة الجراحية ( إلى 1/8 بوصة فقط ) ويصبح لا داعي هنا لعمل غرز . ويترك الجرح ليلتئم أسرع مع قدر أقل من الاستجماتزم .


    عندما تصاب عدسة بالعتامة ، فإنها تفقد شفافيتها وتمتليء بالغيوم (أ،ب) . في الاذابة بالموجات (ج) ، نستخدم الموجات فوق الصوتية في اذابة العدسة المعتمة بحيث يمكن شفطها من انبوب ضيق . وتبقى الحافظة الخلفية لتدعم العدسة الصناعية . وتستند العدسة المزروعة (د) إلى الجدار الخلفي للحافظة وإلى ذراعين يشبهان الياي مثبتين من جوانبهما


    زرع العدسة :

    بمجرد استئصال العدسة ، تصبح العين مصابة بطول نظر شديد وتفقد قدرتها على تجميع الضوء في بؤرة .
    ويتم زرع عدسة بلاستيكية بصورة دائمة في العين . وهي لا تحتاج لأي عناية وعادة ما تحقق إبصاراً جيداً .
    وفي الغالب توضع العدسة خلف القزحية ، وتسمى هذه عدسة الحجرة الخلفية . أما إذا زرعت أمام القزحية ، سمّيت عدسة الحجرة الامامية ، وتقوم حلقات بلاستيكية دقيقة الحجم بتثبيت العدسات المزروعة في موقعها .

    وفي الاذابة بالموجات الصوتية ، يتم ادخال عدسة مطوية مصنوعة من مادة السيليكون أو الإكريليك في فتحة دقيقة بعد شفط العدسة المعتمة ، ثم تعود العدسة الجديدة لتفتح طياتها من تلقاء نفسها داخل موقعها بالعين .
    أما إذا إستعملت عدسة تقليدية بعد الإذابة بالموجات ، فإن على الجرّاح في هذه الحالة أن يوسع الفتحة التي صنعها حتى يتمكن من زرع العدسة .

    بعد الجراحة :

    قد يضع الجرّاح رباطاً وغطاء فوق عينيك وسوف تستريح بعض الوقت قبل أن تعود إلى منزلك . وبإتباع أحدث اسلوب جراحي ، وبإستعمال أضيق فتحة جراحية ممكنة وعدم وجود غرز جراحية بعد العملية ، يتحسن الابصار في بضعة ايام ، أما مع استخدام فتحات كبرى وغرز ، فإن الامر قد يستغرق بضعة اسابيع .
    وأغلب الناس يمكنهم إستعادة أنشطتهم الطبيعية خلال بضعة أيام ، ولكن عليك بسؤال طبيبك عن الارشادات الواجب إتباعها .

    من المهم ألا تفرك عينيك وألا تهز رأسك .
    الحكة والتصاق الجفون ، وذرف الدموع بقدر بسيط والحساسية للضوء كلها أمور طبيعية قد تستمر لبضع ساعات بعد الجراحة ، غير أن الألم الشديد والتغير المفاجيء في درجة الإبصار ليسا كذلك . إتصل بطبيبك على الفور إذا حدث ذلك . ويمكن تخفيف الاحساس بضيق بسيط بتناول بدائل الاسبرين ( لأن الاسبرين قد يسبب النزيف ) كل 4 إلى 6 ساعات .

    وعلى مدى بضعة اسابيع ، قد تكون بحاجة لوضع مرهم أو قطرة مضاد حيوي ومضاد للالتهاب ( لمنع حدوث عدوى وللحد من الإلتهاب ) .
    نظف جفونك بماء معقم لإزالة أي افرازات قشرية ، وتجنب ضوء الشمس ، وارتد ِ واقياً معدنياً ليلاً فوق العين التي أجريت فيها العملية .



    يتبع




    [​IMG]
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...