أذان الدب مضادة للشخير

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏26 فيفري 2008.

  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      26-02-2008 12:07
    أذان الدب مضادة للشخير

    [​IMG]

    الشخير أو ما يعرف أيضاً بالغطيط هو صوت أجش متقطع يصدر أثناء النوم، ويكاد كل شخص يشخر من وقت لآخر. إلا أن الرجال عادة ما يشخرون أكثر من النساء والأطفال. وعادة ما يحدث الشخير عندما يتنفس النائم من خلال الفم، فيقوم الهواء المندفع عن طريق الفم بذبذبه الحنك الرخو وهو نسيج رخو في سقف الفم، بالقرب من الحلق. وهذا التذبذب هو الذي يحدث الصوت أو الشخير. فمع ذبذبة الحنك الرخو، تتذبذب أيضاً الشفاه، وغيرها من أنسجة الفم والخدود والأنف. وهذا يجعل الشخير أعلى صوتاً ويكون في أغلب الأحيان مزعجاً وبالأخص عندما يكون هناك شخص آخر نائم في نفس الغرفة. ويحدث الشخير العالي بشكل عام عندما ينام الشخص على ظهره، مما يجعل اللسان والحنك الرخو يعوقان منافذ الهواء بشكل أكبر.
    من عوامل الخطر المسببه للشخير ما يلي :

    1- الرقود فوق الظهر أثناء النوم.

    2- الوزن الزائد، وبخاصة لدى أولئك الذين لديهم رقبة سميكة.

    3- تدخين السجائر والإفراط في شرب الخمور.

    4- الحساسية، والتهاب الجيوب الأنفية، والربو.

    5- شكل الوجه.

    6- ضيق ممرات الهواء نتيجة انسداد الأنف واعوجاج الحاجز الأنفي والزوائد الأنفية.

    والشخير ليس فقط عامل إزعاج يحرمك من النوم المريح لكنه يرتبط كذلك في كثير من الأحوال بالآتي :

    * ارتفاع ضغط الدم، واضطرابات ضربات القلب، ومرض القلب، والسكتة الدماغية بل وتلف المخ.

    * تغيرات في الشخصية، والتهيج العصبي وخلل هرموني.

    * عجز جنسي والنهوض في الصباح مع الإحساس بصداع.

    * العرق أثناء الليل، وحرقه فم المعدة أو التلف العصبي.

    * التهاب الجيوب الأنفية، والتهاب الشعب الهوائية، ومرض الرئة وبعض أمراض المعدة.

    ومن المعروف أن الأشخاص الذين يشخرون في نومهم لا يعانون فقط من النوم المضطرب والإستيقاظ مع الشعور بإنهاك لقواهم، وإنما قد يصابون كذلك بصداع، وارتفاع في ضغط الدم، وجفاف الفم، والتهاب الزور المصاحب للإستيقاظ، مع اكتئاب ومشاكل في التركيز.

    هل يمكن الوقاية من الشخير ؟

    نعم يمكن الوقاية من الشخير بعدم شرب الخمر أو تناول عقاقير منومة وحافظ دوماً على عدم إنسداد ممرات الأنف وضع رأسك فوق وسادة أثناء النوم وتجنب النوم فوق ظهرك.

    هل هناك علاج للشخير ؟

    نعم هناك علاج للشخير فقد وجد لدى مكتب براءات الأختراع الأمريكي أكثر من 300علاج مرتقب للشخير ولكن أغلبها غير مفيد وهناك أجهزة يتم تركيبها على الأسنان تصنع خصيصاً لكل شخص يشخر مثل تركيبة هيربست الاستعاضية Herbst Proshesis التي قد تستخدم لجذب الفك السفلي للأمام حتى يتسع فراغ ممر الهواء عند قاعدة اللسان. وقد تحققت نتائج طيبة لدى العديد من المرضى الذين يعانون من الشخير باستعمال موسعات الأنف التي يمكن شراؤها من الصيدليات بالأشتراك مع استعمال مضادات إحتقان الأنف لفتح الممرات الهوائية المنغلقة. أما بالنسبة لإختناق النوم فإن أكثر العلاجات فعالية هو إستعمال الضغط الإيجابي المستمر داخل ممر الهواء ( CPAP ) بالأنف وهو عبارة عن قناع أنفي يصنع حسب مقاس كل شخص ويتم إرتداؤه أثناء النوم بحيث يظل متصلاً بمضخه تعمل بهدوء شديد. وتقوم المضخه بدفع هواء الغرفة بضغط موجب، مما يعمل كدعامة هوائية لمنع إنهيار جدران ممر الهواء وبالتالي إنسداده. وهناك عقاقير دوائية تعمل على تحسين كفاءة وقوة عضلات الأنف والجزء العلوي من قناة التنفس أثناء النوم ومنها Medroxy progesterone وذلك للنساء اللاتي تخطين سن اليأس. وكذلك الأدوية المضادة للأكتئاب مثل Protriptyline لمن يعانون من حالات خفيفة من إختناق النوم الأنسدادي.

    أما العلاج بالأدوية العشبية فهناك كثير من الأدوية العشبية ومن أهمها ما يلي :

    1- الثوم

    من المعروف أن الثوم يحتوي على مواد كيميائية كثيرة تستخدم لعلاج كثير من الأمراض مثل خفض نسبة الكوليسترول في الدم وكذلك ضغط الدم المرتفع وكمضاد جيد للبكتيريا والفيروسات وكموسع للمرات الهوائية ويستخدم إما بأكله طازجاً حيث يؤخذ فصان بعد كل وجبة أو يستخدم أحد مستحضرات الثوم التي تباع في الصيدليات وفي محلات الأغذية الصحية.

    2- أذان الدب Mullein

    ويعرف علمياً باسم Vebascum densifforum والجزء المستعمل من النبات الأوراق والأزهار والتي تحتوي مواد هلامية وجلوكوزيدات ومواد عفصية وزيت طيار ومواد صباغية ذات لون أصفر. يستخدم كطارد للبلغم ومطري وملين للجلد وملطف ومسكن مضاد للتقلصات ومعرق ويفيد كثيراً ضد الشخير.

    3- فراسيون أبيض White Horehound

    وهو عشب معمر والجزء المستخدم منه الأغصان المزهره والتي تحتوي مركبات مره مثل Marrubin، Diterpine ومواد عفصية وصابونية وزيت طيار تستخدم على نطاق واسع لدى قدماء المصريين لعلاج السعال واضطرابات الجهاز التنفسي ولا زالت من أفضل العلاجات حالياً كطارده للبلغم ومهدئه ومضاد للتقلصات وحالات التنفس كالربو والرشوحات والتهاب الشعب الهوائية.

    4- عرقسوس Licorice

    وعرقسوس من الأعشاب المشهورة في طب الأعشاب فهو من الأدوية التي تستخدم لعلاج كثير من الأمراض من أهمها توسيع الشعب الهوائية وهو مضاد جيد للبلغم ويستخدم لتخفيف الشخير ويجب على من يعانون من ضغط الدم المرتفع عدم استخدامه.

    5- فيتامين ج ( C )

    والذي يوجد في كثير من الأعشاب فالحوامض مثل الليمون والبرتقال واليوسفي وليمون الجنه ( grape fruit ) والفلفل الأحمر وغيرها غنية بهذا الفيتامين وهو يساعد كثيراً في تخفيف الشخير.

    كما يمكن استخدام النظام الغذائي المخفف للوزن والذي يساعد على منع الشخير.

    هل هناك علاجات أخرى يمكن استخدامها غير العلاجات التي ذكرت أنفاً ؟

    نعم هناك علاجات ناجحة غير التي ذكرت مسبقاً فقد وجد أن جراحة تجميل اللهاه والحلق بمساعدة الليزر ( LAUP ) وهي عملية لا تستغرق سوى 20دقيقة حيث تنحت وتعاد تشكيلية اللهاه ومؤخرة الحلق وهي لا تحتاج لأكثر من مخدر موضعي ونسبة نجاحها عالية حيث وصلت إلى95 ? . كما يمكن إزالة اللهاه وهي لسين من النسيج الرخو يتدلى من سقف الفم بالقرب من الحلق عن طريق الجراحة حيث قللت إزالتها الشخير لدى المرضى بشكل كبير

    الحياة لك





    [​IMG]
     

  2. stoufa1965

    stoufa1965 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏7 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    203
    الإعجابات المتلقاة:
    56
      26-02-2008 13:26
    مشكور جدا سيدي
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...