ميسي سيكون أصغر من مثّل برشلونة في 200 مباراة

dragnir2011

عضو نشيط
إنضم
2 سبتمبر 2011
المشاركات
200
مستوى التفاعل
572
يواصل الفتى المعجزة ليو ميسي صنع التاريخ في برشلونة ، فليلة لقاء فالنسيا و برشلونة المقبل في الدوري سيكون فيها ميسي بعمر 24 سنة و 240 يوماً ، وإذا ما قرر بيب إشراكه فيها فستكون هي المباراة رقم 200 له في دوري الدرجة الأولى ، و هذا له أهمية كبيرة في الإحصائيات إذ أنه فقط 37 لاعباً وصلوا لهذه النسبة من قبل في النادي ، و لو لعب ميسي فسيكون هو اللاعب الأول من حيث النسبة و الأصغر الذي يلعب هذا العدد مع النادي.

1329327468650.jpg


وسيتفوق ميسي على شافي هيرنانديز الذي هو للآن أصغر من لعب 200 ، فابن تيراسا فعل ذلك بعمر 25 عاماً و236 يوماً ، في حين يأتي ثانياً أندريس إنيستا بـ 25 عاماً و271 يوماً و بعدهما غييرمو آمور 26 عاماً و161يوماً و من ثم فيكتور فالديز 26 سنة 299 يوماً.

المباراة المقبلة هي الرقم 200 لميسي في الدوري الذي انطلقت مسيرته فيه منذ 16 أكتوبر عام 2004 مع فرانك ريكارد ، و كانت يومها أول مباراة له في ملعب ويس كمبنس الأولمبي في إسبانيول و انتهت بفوز برشلونة 0-1، حيث دخل ميسي في الدقيقة 82 من اللقاء بوجود 30 مشجعاً ، وكان اللاعب الأرجنتيني يومها بعمر 17 عاماً و 114 يوماً.

في موسم 2004-2005 لعب فقط ست مباريات مع الفريق الأول ، حي كان لا يزال مرتبطاً بالفريق الثاني ، وسجل هدفه الأول في مباراة ضد الباسيتي في كامب نو والتي انتهت 2-0 لبرشلونة.
ليو ميسي بحوزته الآن أرقام مذهلة ففي 199 مباراة له سجل 147 فوزاً و 33 تعادلاً و 19 هزيمة ، وسجل 142 هدفاً من بينها 14 من ركلة جزاء ، وقد سدد 16 ضربة جزاء في الليغا و فشل فقط في مرتين ، أمام حارس ريكرياتيفو أسير ريسغو في موسم 2008-2009 بالإضافة إلى خافي فاراس حارس إشبيلية في آخر مواجهة لهما في الليغا ، ومن المثير للاهتمام أن كلتا الضربتين اللتين أضاعهما كانتا في الكامب نو ، بينما سجل كل الضربات في ملاعب المنافسين ، و في 10 مباريات في الدوري تمكن الليو من تسجيل الهاتريك ، كان آخرها في 29 أكتوبر ضد مايوركا.

و بالنظر إلى مسيرته التأديبية في الليغا فهو لم يطرد في أي مباراة حتى الآن ، و كما أنه لم يتوقف بنيله لخمس إنذارات صفراء لغاية اليوم ، وقد كان الحد الأقصى لعدد البطاقات في موسم واحد هو 4 في الموسم الماضي ، وهذا يعني أنها المرة الثانية لميسي فقط في حياته المهنية في الدرجة الأولى التي يصل فيها لـ 4 إنذارات في الموسم باعتبار الإنذارات التي نالها هذا الموسم ، وبالنظر إلى أن هناك 16 مباراة متبقية هذا العام فهناك حاجة لإراحته في بعض المباريات لهذا السبب.

و بالنظر إلى أن العديد من اللاعبين يطلبون الراحة للعودة بشكل أقوى للمنافسة ، فإن ميسي على العكس تماماً فهو لا يريد أن يفوت دقيقة واحدة ، ففي هذا الموسم لعب 1919 من أصل 1980 دقيقة ممكنة في الدوري ، وغاب فقط عن أول 61 دقيقة في مباراة برشلونة و الريال سوسيداد ، حيث أشركه بيب بدلاً من تياغو يومها.

مما يثير الفضول في تاريخ ميسي ليس فقط وصوله إلى 200 مباراة في الدوري ، و إنما أنه لم يهزم أمام 20 من الأندية الـ 33 التي واجهها في الليغا ، و يعد الراسينغ هو أكثر ناد واجهه ميسي بـ 12 مباراة ، يليه أتلتيكو مدريد و أوساسونا وإسبانيول و ريال مدريد وريال سرقسطة و إشبيلية وفالنسيا برصيد 11 مواجهة ، و أما أكثر نادي سجل فيه الليو فهو أتليتكو مدريد الذي يعد ضحيته المفضلة بـ 14 هدفاً ، و رغم ذلك فإنه يحمل معه رقماً قياسياً سلبياً حيث أنه أكثر نادي خسر معه ميسي في الدوري بـ 4 مباريات .

بلعبه 200 مباراة دون أن يكون قد بلغ سن الـ 25 فإن ميسي سيحقق رقماً يمكن أن لاعبين قلة جداً في تاريخ الدوري الاسباني تباهوا به من قبل ، و يعد راؤول جونزاليز لاعب مدريد السابق أصغر من لعب 200 مباراة لنادي إسباني حيث احتفل بالمباراة الـ 200 مع النادي الأبيض عندما كان عمره 22 عاماً و240 يوماً .

بالعودة إلى التصنيف العام للاعبي برشلونة في الدوري المحلي من حيث عدد المباريات الملعوبة فيه ، فإن ليو ميسي يأتي في المرتبة 38 ، حيث يتقدم عليه الظهير الأيسر خوليو ألبرتو الذي لعب في ثمانينيات القرن الماضي ، و ربما يحطم الليو رقم مدرب برشلونة B ، أوزيبيو ساكريتسان ، الذي لعب 203 مباراة مع قميص برشلونة.
و يبدو أن هناك طريقاً شاقاً أمام ميسي للوصول لللاعبين الأربعة الأكثر تمثيلاً لبرشلونة في الدوري: إنيستا 257 ، فيكتور فالديس 317، بويول 360 و شافي الذي يعد صاحب الرقم القياسي والأكثر لعباً في الدوري مع قميص برشلونة بـ 401 .

يبدو أن الرقم الذي وصل إليه ابن تيرسا صعب جداً ، و لكن إذا واصل ميسي مسيرته و قرر أن يلعب حتى اعتزاله في نادي البلوغرانا ولم يعاني من الإصابات ، ربما سيتجاوز رقم شافي في المستقبل ، و لكن كل هذه الأرقام تتذلل بالطريقة التي يلعب بها ، و مشجعو برشلونة دائما ما يترقبون سحر ميسي و نحن بانتظار ما سيقدمه في مئويته الثانية.
 
أعلى