• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

شبح الفيضلنات يتهدد المنطقة والسكان يطالبون تسريع التعويضات

superviseur

كبار الشخصيات
إنضم
28 سبتمبر 2010
المشاركات
11.942
مستوى التفاعل
36.038


تستأنف اليوم كل المؤسسات التربوية بمعتمدية عين دراهم واريافها الدروس التي كانت توقفت فيها منذ ما يزيد عن الاسبوعين جراء موجة الثلوج الهائلة التي اجتاحت المنطقة.

وبدأت مساء امس السلطات العسكرية والحرس الوطني في نقل المواطنين الذين تم ايوائهم في المؤسسات التربوية الى دار الشباب بعين دراهم ومركز الاصطياف ببني مطير بعد تجهيزها لاستقبال المنكوبين في ظروف مريحة.

كما ارتفعت وتيرة نداءات الاستغاثة والمطالبة بتسريع عمليات الانقاذ في كامل ارجاء معتمدية عين دراهم في اليومين الاخيرين رغم تحسن الاوضاع المناخية وتوقف تهاطل الثلوج.

وعبر عدد كبير من سكان مختلف مناطق عين دراهم عن استيائهم مما اعتبروه تباطئ السلطات المحلية والحكومة المؤقتة في اتخاذ القرارات الحاسمة لاسنادهم التعويضات الضرورية على خلفية ما لحق بمنازلهم وممتلكاتهم من اضرار نتيجة تهاطل كميات كبيرة من الثلوج وتأخر التدخل الضروري لفك عزلة المناطق الريفية التي سجلت على ما يبدو اعلى نسب نفوق الماشية منذ ما يزيد عن العقدين.

ومع احتداد موجة المطلبية وارتفاع نسق توافد السكان على مقر معتمدية عين دراهم التي تحتضن اشغال اجتماعات لجنة الانقاذ والطواري التي يترأسها عقيد في الجيش الوطني قررت اللجنة الجهوية للانقاذ والطوارئ بجندوبة ايفاد بعثة يترأسها مسؤولو التجهيز والاسكان الجهويون الى المنطقة لتقييم الاضرار الحاصلة في البنية التحتية والمساكن بهدف تسريع انقاذ السكان من هجرة قسرية محتملة خصوصا في ظل تعدد حالات سقوط المنازل جراء تكدس الثلوج على اسطحها وتعدد الانزلاقات الارضية في المرتفعات التي بلغت المتر او ما يزيد في بعض المناطق على غرار منطقة حليمة وحمام بورقية وسرى رابح ووادي الزان وبني مطير.

وارتفع عدد الاهالي الذين تم ترحيلهم الى مراكز الايواء المجهزة الى ما يقارب المائتين فيما اختار عدد اخر من السكان الذين تداعت منازلهم للسقوط المكوث في مسقط رؤوسهم وطالبوا السلطات المحلية والجهوية بان توفر لهم الخيام حتى يتمكنوا من مواصلة انقاذ ما تبقى من حيواناتهم التي نفق اغلبها نتيجة شدة البرد وقلة المواد العلفية
كما سجلت اللجنة المكلفة بمراقبة الوضع الصحي في المنطقة ارتفاعا تدريجيا في عدد المرضى الوافدين على المؤسسات الصحية بالمنطقة خاصة بعد فك عزلة عديد المناطق التي قطعت الثلوج كل مداخلها لاكثر من اسبوع مؤخرا.

وفي ظل تحسن الاوضاع المناخية في المنطقة وبداية الارتفاع التدريجي في درجات الحرارة بدأت الثلوج في الذوبان تدريجيا مما حول مدينة عين دراهم والارياف المحيطة بها الى ما يشبه عيون المياه... امر اشر بشكل واضح الى امكانية حدوث فيضانات محتملة خصوصا في في ظل امتلاء سد بوهرثمة بشكل كامل وامتلاء احواضه الاحتياطية.

من جهة اخرى يتواصل المد التضامني الوطني الى مناطق الشمال الغربي المتضررة من عاصفة الثلوج الاخيرة حيث وصلت امس اكثر من ثماني قوافل تضامنية تضم كل منها ما يزيد عن الخمس شاحنات ثقيلة وسيارة كلها محملة بالاغطية والحشايا والمواد الغذائية. وكانت قافلة ليبية محملة بـ 122 الف لترا من مادة "القاز" قد وصلت الى عين دراهم وافرغت حمولتها في محطة التزويد بالوقود بمدينة عين دراهم ومدينة طبرقة القريبة منها مع توزيع قصاصات على المواطنين للحصول على نصيبهم من هذه المادة.

وفي سياق اخر قررت لجنة الالنقاذ والطوارئ توزيع 100 طن من الاعلاف على الفلاحين في شكل مساعدات من اصل 150 طن تم من المواد العلفية تم توجيهها الى المنطقة.

 
أعلى