• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

اسباب العنف في الوسط المدرسي

homrii

عضو جديد
إنضم
4 جانفي 2012
المشاركات
25
مستوى التفاعل
87
:besmellah2:

أسباب انتشار العنف اللفظي و المادي في الوسط المدرسي

في البداية لا بد من تشخيص أسباب الظاهرة حتى نستطيع إيجاد العلاج الشافي و الناجع و خاصة إن انتشارها بعد الثورة فات كل التصورات و إن رجعنا قليلا إلى بداية السنة الماضية لوجدنا أن عدة عوامل شجعت الظاهرة منها الحرية المطلقة و الفراغ الأمني ...الخ و عوامل كرستها ، منها بالخصوص الطريقة الغير أخلاقية التي تبنتها نقابة التعليم الثانوي تجاه مديري المؤسسات التربوية وهي كلمة DEGAGE مع تحريض التلاميذ على العصيان وهنا لست مدافعا على المديرين الذين يستحقون العزل منذ زمن على فسادهم وعمالتهم للنظام السابق ( طبعا نسبة كبيرة منهم ).ولكن وددنا لو كانت الاحتجاجات بالاعتصام و الإضرابات كحد أقصى لا بالتعدي على حقوق الإنسان ولو كان هذا الإنسان مخطأ وخاصة إن أصحاب الشأن أي الأساتذة لهم رسالة أخلاقية و إنسانية قبل إن تكون سياسية. ومن الغباء عملت النقابات الأساسية للتعليم على إدخال التلاميذ في هته اللعبة القذرة لان الهدف منها ليس إخراج مديرين تجمعيين أو فاسدين بل كان الهدف مصالح ضيقة لفئة سياسية من الأساتذة على حساب المصلحة العامة للتعليم وأما بقية الأساتذة فمنهم من ساند دون معرفة بالخلفيات السياسية أو تعاطفا مع زملائه وتبين هذا الآن في تعيينات المدرين الجدد فمنهم التجمعي و الأكثر فسادا و بطبيعة الحال الشق السياسي الذي قامت من اجله كلمة DEGAGE في الوسط المدرسي وهو اليسار . وهنا لا بد من طرح السؤال التالي ماذا كان ينتظر من تلميذ رآى بأم عينه تدني المستوى الأخلاقي من ملقنه في الأخلاق ألا وهو الأستاذ (طبعا ليس كل الأساتذة وكلمة زع تلم الناس الكل الباهي و الخايب ).؟ الجواب طبعا من زرع الأشواك حصد الجروح و هذا هو موضع الداء الذي أوصلنا للحال الذي نعيشه الآن تسيب أخلاقي كبير من طرف التلميذ تجاه الأستاذ في القاعة و تجاه بقية الإطار التربوي و الإداري في الساحة و خارج المدرسة وهنا لا يجب إن نحمل التلميذ المسؤولية لوحده خاصة انه في طور التكوين الفكري والمطلوب من سلطة الإشراف القيام بدورها لإصلاح ما افسد و ذلك بمحاسبة كل من تورط في تحريض التلاميذ على تجاوز الخطوط الحمر للمنظومة التربوية خلال الفترة الماضية مع محاولة فتح صفحة جديدة بين جميع المتدخلين في العملية التربوية من عملة و إداريين و أساتذة و وزارة .

 
أعلى