دعاء الخضر عليه السلام

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏8 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      08-09-2006 12:53
    بسم الله الرحمان الرحيم

    يقال ان الخضر والياس عليهما السلام اذا التقيا في كل موسم لم يفترقا الا عن هذه الكلمات: بسم اللّه.. ما شاء اللّه... لا قوة إلا باللّه.. ما شاء اللّه.. كل نعمة من اللّه.. ما شاء اللّه... الخير كله بيد اللّه... ما شاء اللّه.. لا يصرف السوء إلا اللّه.. فمن قالها ثلاث مرات اذا اصبح آمن من: الحرق، والغرق، والسرق.. ان شاء اللّه تعالى.

    في الاستغفار

    قال بعض الحكماء: العبد بين ذنب ونعمة لا يصلحهما الا الحمد والاستغفار.

    وقال الربيع بن خيثم رحمه اللّه: لا يقولن احدكم استغفر اللّه واتوب اليه فيكون مذنباً وكذباً ان لم يفعل، ولكن ليقل: اللهم اغفر لي وتب علي.

    وقال الفضيل رحمه اللّه: الاستغفار بلا اقلاع توبة الكذابين.

    وقالت رابعة العدوية رحمها اللّه: استغفارنا يحتاج الى استغفار كثير.

    وقال بعض الحكماء: من قدم الاستغفار على الندم كان مستهزئاً باللّه عز وجل وهو لا يعلم.

    وسمع اعرابي وهو متعلق بأستار الكعبة يقول: اللهم ان استغفاري مع اصراري للؤم، وان تركي استغفارك مع علمي بسعة عفوك لعجز، فكم تتحبب الي بالنعم مع غناك عني، وكم اتبغض اليك بالمعاصي مع فقري اليك، يا من اذا وعد وفى، واذا اوعد عفا، ادخل عظيم جرمي في عظيم عفوك يا ارحم الراحمين.

    وقال ابو عبداللّه الوراق: لو كان عليك مثل عدد القطر، وزبد البحر ذنوباً لمحيت عنك اذا دعوت ربك بهذا الدعاء مخلصاً ان شاء اللّه تعالى:

    اللهم اني استغفرك من كل ذنب تبت اليك منه ثم عدت فيه، واستغفرك من كل ما وعدتك به من نفسي ولم اوف لك به، واستغفرك من كل عمل اردت به وجهك مخالطه غيرك، واستغفرك من كل نعمة انعمت بها علي فاستعنت بها على معصيتك، واستغفرك يا عالم الغيب والشهادة من كل ذنب اتيته في ضياء النهار وسواد الليل، في ملأ أو خلاء وسر وعلانية، يا حليم.

    ويقال: انه استغفار آدم عليه السلام.

    وقيل: الخضر عليه الصلاة والسلام.
     
  2. a_elghoumari

    a_elghoumari عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏2 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    434
    الإعجابات المتلقاة:
    62
      08-09-2006 19:23
    ما شاء اللّه
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...