1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

المرأة التونسية و الحياة العائلية

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Lily, بتاريخ ‏6 مارس 2008.

  1. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      06-03-2008 15:31
    :besmellah1:

    حوالي 60% من النساء التونسيات يعملن خارج المنزل و تتراوح مهنهن من العمل البسيط إلى المناصب العليا. و هذه النسبة تعتبر من أهم النسب في العالم العربي خاصة إذا أدخلنا في الإعتبار توزعهن على مختلف الشرائح العمرية. لقد كانت المرأة تعمل قديما سواء داخل المنزل أو خارجه في الأسواق و في الحقول و في بعض الصناعات التقليدية. و لم يكن عمل المرأة يشكل عائقا أمام أمومتها و واجباتها تجاه أسرتها فكثيرا ما كانت تعمل في حقل ملاصق لمنزلها أو في منزلها في إحدى الصنعات...و لقد كانت العائلة الممتدة بصيغتها التقليدية تمد العون فلا يحدث أي خلل في القيام بكل ما يجب القيام به.
    في الحقيقة ،لقد أثارت شكوى أمنا المتشائلة رغبتي في كتابة هذا الموضوع. فالمرأة اليوم هي في نظام إقتصادي و اجتماعي معاصر يخيرها بين أمرين أحلاهما: إما التخلي على كل شغل خارج المنزل للتفرغ إلى العناية بعائلتها و القيام بواجباتها و هو ما يعني فقدانها لفرصة استقلالها المادي و انعدام فرص مد العون إلى الزوج في إطار غلاء فاحش للمعيشة
    أو الخروج إلى العمل و اهمال بعض من واجباتها تجاه عائلتها: إذ أحيانا لا يمكنها البقاء لرعاية أبنائها و لا يمكنها معرفة ما الذي يفعله ابنها طيلة اليوم أثناء عملها...فلا مجال لمراقبته...و قد عملت الصيغة الحديثة للعائلة النواة(المتكونة من الوالدين فقط+الأبناء) على جعل مشاكلها تتفاقم...فالمرأة العاملة طوال اليوم هي مطالبة بإعطاء مردود مماثل للرجل تماما. ففي حين يعود رجل البيت ليرتاح بعد عناء يوم طويل تركض المرأة نحو المطبخ و للإعتناء بالأبناء و للتنظيف...
    إنه لمن الغرابة أن تنساق تلك المنضمات التي تدعي الدفاع عن المرأة لتطالب بسن قوانين كالمساوات في الميراث و لإثارة قطيعة بيننا و ديننا في حين تغض الطرف عن المشاكل الحقيقية و عن ضرورة إيجاد نظام عمل يحقق للمرأة أمومتها و كيانها العاطفي...فإذا كانت المرأة الأوروبية تنتفع بنظام عمل حسب رغبتها يمتد لمدة ساعات قليلة في اليوم و تستطيع العمل و هي في المنزل عن طريق الوسائل الحديثة من إنترنت و حواسيب فإن المرأة لدينا ما تزال تعاني من التهميش.
    أحب أن أستمع إلى آرائكم في هذا الموضوع و شكرا
    [​IMG]
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. jassine

    jassine عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    886
    الإعجابات المتلقاة:
    1.120
      06-03-2008 17:27
    كلكم راع, وكل راع مسؤول عن رعيته

    للمرأة دور كبير في بناء الأجيال والمجتمع وبيدها وحدها أن يكون مجتمعنا متخلق وواعي أويكون مجتمع فاسد. فالأم هي وحدها القادرة على العناية بأطفالها وتربيتهم على أسس صحيحة ومراقبتهم و مراقبة سلوك أصدقائهم.
    أنا شخصيا أرى أن المرأة أكرمها الله عندما وضع على عاتقها هذه المسؤولية العظيمة والتي يمكن لها أن تعتز وتفخر بها عندما ترى أنها نجحت في تربية أبنائها على أسس صحيحة حتى وإن تضحي بنقص في الأموال فالمال لا يدوم والتربية الصحيحة والخلق الحميدة التي تزرعها في أطفالها تدوم لأجيال وأجيال . كما أنه يجب علينا كتوانسة ونحن دائما نفكر " آش بش نخلي لأولادي من بعدي" ان نستثمر في تربية أطفالنا وتعليمهم فهذا هو أحسن إستثمار .
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. Annibal

    Annibal كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏23 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    4.578
    الإعجابات المتلقاة:
    1.085
      06-03-2008 17:42
    سلام

    اختي الغالية ربما تستغربين لما اقتبست من موضوعك كله بعض كلمات

    لان ما اقتبسته هو المفتاح وبيت القصيد

    ربما يخيل الى البعض منكم
    ان المرأة لو خرجت الى العمل فهي تعين الرجل على الحياة ومستلزماتها
    وفي الواقع هذه الفكرة خاطئة وغير صحيحة
    وفيها الكثير من التناقض



    احببنا ام كرهنا في وقتنا هذا المرأة تتولى مناصب مختلفة ومتعددة هي في الاصل وضائف ومناصب رجال

    وهذا ما ينقص من فرص العمل بالنسبة للرجل ,خاصة وان العنصر النسائي اصبح مطلوبا في سوق الشغل
    ففي العكس لو ترفض كل مرأة بعض الوضائف التي تحدثت عنها سوف تزيد فرص الشغل بالنسبة للرجل

    شكرا اختى
    :kiss:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. marwan zriba

    marwan zriba عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.320
    الإعجابات المتلقاة:
    1.052
      06-03-2008 18:57
    شكرا اختى دائما فى المكان المناسب:bravo::bravo::bravo::bravo:
     
  5. atomic cat

    atomic cat كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    2.739
    الإعجابات المتلقاة:
    2.674
      07-03-2008 01:37
    صحيح الأم وحدها القادرة على العناية بأطفالها وتربيتهم على أسس صحيحة ومراقبتهم لكن الحياة صعبت و أصبح مرتّب الأب وحده لا يكفي؛ لذا من الأفضل أن تكون المرأة تعمل لكن ليس أي عمل... أنا شخصيا أرى أن العمل الوحيد المناسب للمرأة هو التعليم بحيث تتمتع بالعطل مع عائلتها و كذلك وقت العمل ليس بتوقيت إداري لذا لديها الوقت الكافي للتفرغ لأسرتها
     
    1 person likes this.
  6. jassine

    jassine عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    886
    الإعجابات المتلقاة:
    1.120
      07-03-2008 09:13
    المرأة التي تعمل اليوم تبذر الأموال أكثر من المٍرأة التي لا تعمل فإذا كانت تكسب من عملها 300 دينار فهي تصرف 600 في الشهر على ملابسها وتغيير تسريحة شعرها والماكياجات , زد على ذلك أصبحنا اليوم في تونس نشاهد النساء التي تقود السيارات أكثر من الرجال فمن أين تأتي العاونة لزوجها إن لم نقل أنها تغرقه في بحر من الديون.
     
  7. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      07-03-2008 11:22
    :ahlan:
    jassine
    Annibal
    atomic cat
    natali
    و شكرا على المرور
     
  8. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      07-03-2008 11:36
    حسب رأيي آراؤكم كلها صحيحة و لكن الضروف ليست نفسها للناس كلها و خروج المرأة للعمل يحكمه شيئان:
    1-البعض منهن يخرجن ليفرضن ذاتهن و شخصياتهن و لإشباع طموحاتهن...و لديهن الكثير من التبريرات لعملهن حتى أنهن يضعن العائلة بعد العمل في سلم الأولويات
    2-البعض مرغم على الخروج للعمل لأنه في أحيان كثيرة بتنا نرى المنازل تدفع بقروض بنكية: فدخل الزوج للديون و دخل الزوجة للأكل و الشرب...و أحيانا كلاهما يصرفان المرتبان و كأنهما مرتب واحد لتدهور مستوى الدخل عندنا بتونس في السنوات الأخيرة
    و لا أنكر أن الشريحة الأولى باتت أكبر فأكبر من يوم إلأى آخر...و لعل المهن الإدارية و المهن الرجالية كانت و ما تزال تستهوي الكثير من النساء و لكن هناك من النساء من يفضلن المهن التي تراعي وجود عطل أكثر و حرية أكثر كمهنة التعليم...
    و لعلنا نرى اليوم ظاهرة تفشت في التسعينات و هي ظاهرة بنات المعامل. فهن يقبضن أجورا متدهورة للغاية و يعملن أحيانا طوال الأسبوع.و بالرغم من أنه هناك من النساء من دفعن دفعا للبحث على لقمة العيش إلى أن أصبحنا نرى مناظر مشمئزة كامرأة تنظف في الشارع في محطات الميترو و أحيانا يكن كبيرات جدا في السن و هو مظهر نأبى أن نتقبله لامرأة عامة فما بالك في ذاك السن...إلا أن هناك الكثير من العاملات من يصرفن مرتباتهن على الأكل الفاخر و على الخرجات و الملابس و هن لا يحتجن إلى العمل و لكنهن يعملن دون إضطرار لذلك و يتكبدن مشقة من الصباح إلأى المساء هن في غناء عنها.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...