حسن الخاتمة وعلاماتها..نسأل الله تعالى أن يرزقنا حسن الخاتمة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏9 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      09-09-2006 21:11
    بسم الله الرحمان الرحيم​

    أولا: حسن الخاتمة

    حسن الخاتمة هو : أن يوفق العبد قبل موته للابتعاد عما يغضب الرب سبحانه ، والتوبة من الذنوب والمعاصي ، والإقبال على الطاعات وأعمال الخير ، ثم يكون موته بعد ذلك على هذه الحال الحسنة ، ومما يدل على هذا المعنى ما صح عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أراد الله بعبده خيرا استعمله » قالوا : كيف يستعمله ؟ قال : « يوفقه لعمل صالح قبل موته » رواه الإمام أحمد (11625) والترمذي (2142) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة 1334.

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أراد الله عز وجل بعبد خيرا عسله قيل وما عسله قال يفتح الله عز وجل له عملا صالحا قبل موته ثم يقبضه عليه » رواه أحمد 17330 وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة 1114.

    ولحسن الخاتمة علامات ، منها ما يعرفه العبد المحتضر عند احتضاره ، ومنها ما يظهر للناس .

    ثانياً: علامات حسن الخاتمة

    أما العلامة التي يظهر بها للعبد حسن خاتمته فهي ما يبشر به عند موته من رضا الله تعالى واستحقاق كرامته تفضلا منه تعالى ، كما قال جل وعلا: { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون } [ فصلت : 30 ] ، وهذه البشارة تكون للمؤمنين عند احتضارهم . انظر تفسير ابن سعدي 1256

    ومما يدل على هذا أيضا ما رواه البخاري (6507) ومسلم (2683) عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه » فقلت : يا نبي الله ! أكراهية الموت ، فكلنا نكره الموت ؟ فقال : « ليس كذلك ، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه »

    وقال النووي رحمه الله : ( معنى الحديث أن المحبة والكراهية التي تعتبر شرعا هي التي تقع عند النزع في الحالة التي لا تقبل فيها التوبة، حيث ينكشف الحال للمحتضر، ويظهر له ما هو صائر إليه )

    أما عن علامات حسن الخاتمة فهي كثيرة ، وقد تتبعها العلماء رحمهم الله باستقراء النصوص الواردة في ذلك فمن هذه العلامات :

    1- النطق بالشهادة عند الموت ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة » رواه أبو داوود 3116 ، وصححه الألباني في صحيح أبي داوود 2673 .

    2- الموت برشح الجبين ، أي : أن يكون على جبينه عرق عند الموت ، لما رواه بريدة بن الحصيب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « موت المؤمن بعرق الجبين » رواه أحمد (22513) والترمذي (980) والنسائي (1828) وصححه الألباني في صحيح الترمذي .

    3- الموت ليلة الجمعة أو نهارها لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : « ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر» رواه أحمد (6546) والترمذي (1074) قال الألباني : الحديث بمجموع طرقه حسن أو صحيح .

    4- الموت غازيا في سبيل الله ؛ لقول الله تعالى : { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون . فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون . يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر الـمؤمنين } . وقال صلى الله عليه وسلم : « من قتل في سبيل الله فهو شهيد ، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد » رواه مسلم 1915.

    5- الموت بالطاعون لقوله صلى الله عليه وسلم : « الطاعون شهادة كل مسلم » رواه البخاري (2830) ومسلم ( 1916 ) وعن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت « سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطاعون فأخبرني أنه عذاب يبعثه الله على من يشاء وأن الله جعله رحمة للمؤمنين ليس من أحد يقع الطاعون فيمكث في بلده صابرا محتسبا يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر شهيد » رواه البخاري 3474.

    6- الموت بداء البطن ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « ... ومن مات في البطن فهو شهيد » رواه مسلم 1915

    7- الموت بسبب الهدم والغرق ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « الشهداء خمسة : المطعون ، والمبطون ، والغرق ، وصاحب الهدم ، والشهيد في سبيل الله » أخرجه البخاري 2829 ومسلم 1915.

    8- موت المرأة في نفاسها بسبب ولدها أو وهي حامل به ، ومن أدلة ذلك ما رواه أبو داود ( 3111 ) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « والمرأة تموت بجمع شهيد » قال الخطابي : معناه أن تموت وفي بطنها ولد اهـ عون المعبود

    وروى الإمام أحمد (17341) عن عبادة بن الصامت أنه قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبر عن الشهداء، فذكر منهم: والمرأة يقتلها ولدها جمعاء شهادة ( يجرها ولدها بسرره إلى الجنة ) » صححه الألباني في كتاب الجنائز ص 39

    السرة : ما يبقى بعد القطع مما تقطعه القابلة ، والسرر ما تقطعه .

    9- الموت بالحرق وذات الجنب والسل ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « القتل في سبيل الله شهادة ، والطاعون شهادة ، والغرق شهادة ، والبطن شهادة والنفساء يجرها ولدها بسرره إلى الجنة » ( قال وزاد أبو العوام سادن بيت المقدس والحرق والسل ) قال الألباني : حسن صحيح ، صحيح الترغيب والترهيب ( 1396 ) .

    10- الموت دفاعا عن الدين أو المال أو النفس لقول النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من قتل دون ما له فهو شهيد ، ومن قتل دون دينه فهو شهيد ، ومن قتل دون دمه فهو شهيد » رواه الترمذي 1421 .

    وروى البخاري (2480) ومسلم (141) عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « من قتل دون ماله فهو شهيد »

    11- الموت رباطا في سبيل الله ، لما رواه مسلم (1913) عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه ، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله ، وأجري عليه رزقه ، وأمن الفتان »

    12- ومن علامات حسن الخاتمة الموت على عمل صالح ، لقوله صلى الله عليه وسلم : « من قال لا إله إلا الله ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة ، ومن تصدق بصدقة ختم له بها دخل الجنة » رواه الإمام أحمد (22813) وصححه الألباني في كتاب الجنائز ص43. انظر كتاب الجنائز ( ص34 ) للألباني رحمه الله .

    وهذه العلامات هي من البشائر الحسنة التي تدل على حسن الخاتمة ، ولكننا مع ذلك لا نجزم لشخص ما بعينه أنه من أهل الجنة إلا من شهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة كالخلفاء الأربعة ..

    نسأل الله تعالى أن يرزقنا حسن الخاتمة.​



    المصدر: الإسلام سؤال وجواب​
     
  2. ami-sat

    ami-sat عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.046
    الإعجابات المتلقاة:
    593
      10-05-2007 11:55
    :besmellah1:


    علامات حسن الخاتمة


    الأولى: نطقه بالشهادة عند الموت، وفيه أحاديث مذكورة في الأصل منها قوله : { من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة }.

    الثانية: الموت برشح الجبين، لحديث بريدة بن الخصيب رضي الله عنه: ( أنه كان بخراسان، فعاد أخاً له وهو مريض، فوجده بالموت، وإذا هو يعرق جبينه، فقال الله أكبر، سمعت رسول الله يقول: { موت المؤمن بعرق الجبين }.

    الثالثة: الموت ليلة الجمعة، أو نهارها، لقوله : { ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر }.

    الرابعة: الإستشهاد في ساحة القتال، قال الله تعالى: وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران:169-171].

    وقال : { للشهيد عند الله ست خصال: يُغفر له في أول دُفعة من دمه، ويَرى مقعده من الجنة، ويُجار من عذاب القبر، ويأمن الفزع الأكبر، ويُحلَّى حلية الإيمان، ويُزوج من الحور العين، ويُشفَّع في سبعين إنساناً من أقاربه }.

    الخامسة: الموت غازياً في سبيل الله، لقوله : { ما تعدون الشهيد فيكم؟ } قالوا: يا رسول الله من قتل في سبيل الله فهو شهيد، قال: { إن شهداء أمتي إذاً لقليل }. قالوا: فمن هم يارسول الله، قال: { من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في الطاعون فهو شهيد، ومن مات في البطن فهو شهيد، والغريق شهيد }.

    السادسة: الموت بالطاعون، وفيه أحاديث منها قوله : { الطاعون شهادة لكل مسلم }.

    السابعة: الموت بداء البطن، لقوله في الحديث المتقدم: {... ومن مات في البطن فهو شهيد }.

    الثامنة والتاسعة: الموت بالغرق والهدم، لقوله : { الشهداء خمسة: المطعون، والمبطون، والغَرِق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله }.

    العاشرة: موت المرأة في نفاسها بسبب ولدها، لحديث عبادة بن الصامت: ( أن رسول الله عاد عبد الله بن رواحة، قال: فما تحوز له عن فراشه، فقال: { أتدري من شهداء أمتي؟ } قالوا: قتل المسلم شهادة، قال: { إن شهداء أمتي إذاً لقليل! قتل المسلم شهادة، والطاعون شهادة، والمرأة يقتلها ولدها جمعاء شهادة، [يجرها ولدها بسرره الى الجنة] }.

    الحادية عشرة، والثانية عشرة: الموت بالحرق، وذات الجَنْب وفيه أحاديث أشهر، عن جابر بن عتيك مرفوعاً: ( الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله: المطعون شهيد، والغَرِق شهيد، وصاحب ذات الجنب شهيد، والمبطون شهيد، والحرق شهيد، والذي يموت تحت الهدم شهيد، والمرأة تموت بجُمع شهيدة ).

    الثالثة عشرة: الموت بداء السِّل، لقوله : { القتل في سبيل الله شهادة، والنفساء شهادة، والحَرق شهادة، والغَرق شهادة، والسل شهادة، والبطن شهادة }.

    الرابعة عشرة: الموت في سبيل الدفاع عن المال المراد غصبه، وفيه أحاديث منها: { من قتل دون ماله، ( وفي رواية: من أريد ماله بغير حق فقاتل، فقتل ) فهو شهيد }.

    الخامسة عشرة والسادسة عشرة: الموت في سبيل الدفاع عن الدين والنفس، لقوله : { من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد }.

    السابعة عشرة: الموت مرابطاً في سبيل الله، وفيه حديثان أحدهما: { رباط يوم وليلة خيرٌ من صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله، وأجري عليه عمله الذي كان يعمله، وأجري عليه رزقه، وأَمِن الفَتَّان }.

    الثامنة عشرة: الموت على عمل صالح لقوله : { من قال: لا إله إلا الله ابتغاءَ وجه الله خُتم له بها، دخل الجنة، ومن صام يوما ابتغاء وجه الله ختم له بها، دخل الجنة، ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها، دخل الجنة }.

    التاسعة عشرة: من قتله الإمام الجائر لأنه قام إليه فنصحه، لقوله : { سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله }.

    وأيضاً ثناء الناس بالخير على الميت من جمع من المسلمين الصادقين أقلهم اثنان، من جيرانه العارفين به من ذوي الصلاح والعلم موجب له الجنة، وعلامة من علامات حسن الخاتمة، وفي ذلك أحاديث:

    فعن أنس قال: مُرَّ على النبي بجنازة، فأثني عليها خيراً، ( وتتابعت الألسن بالخير )، ( فقالوا: كان - ما علمنا - يحب الله ورسوله )، فقال نبي الله : { وجبت وجبت وجبت }. ومُرَّ بجنازة فأثني عليها شراً، ( وتتابعت الألسن لها بالشر )، ( فقالوا بئس المرء كان في دين الله )، فقال نبي الله : { وجبت وجبت وجبت }.
    فقال عمر: فِدى لك أبي وأمي، مُر بجنازة فأُثني عليها خيراً، فقلت: وجبت وجبت وجبت، ومُر بجنازة فأُثني عليها شراً، فقلت: وجبت وجبت وجبت؟ فقال رسول الله : { من أثنيتم عليه خيراً وجبت له الجنة، ومن أثنيتم عليه شراً وجبت له النار، ( الملائكة شهداء الله في السماء ) وأنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض أنتم شهداء الله في الأرض أنتم شهداء الله في الأرض ( وفي رواية: والمؤمنون شهداء الله في الأرض )، ( إن لله ملائكةً تنطق على ألسنة بني آدم بما في المرء من الخير والشر ) }.

    عن أبي الأسود الدَّيلي قال: ( أتيت المدينة، وقد وقع بها مرض، وهم يموتون موتاً ذريعاً، فجلست إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فمرت جنازة، فأُثني خيراً، فقال عمر: وجبت، فقلت: ما وجبت يا أمير المؤمنين؟ قال: قلت كما قال النبي : { أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة }. قلنا: وثلاثة. قال: { وثلاثة } قلنا: واثنان؟ قال: { واثنان } ثم لم نسأله في الواحد ).

    والمقصود: أن من كان مشغولاً بالله، وبذكره، ومحبته في حال حياته، وجد ذلك أحوج ما هو إليه عند خروج روحه إلى الله - تبارك وتعالى - ومن كان مشغولاً بغيره في حال حياته وصحته، فيعسر عليه إشتغاله بالله وحضوره معه عند الموت ما لم تدركه عناية من ربه. ولأجل هذا، كان جديراً بالعاقل أن يلزم قلبه ولسانه ذكر الله وطاعته حيثما كان لأجل تلك اللحظة التي إن فاتت، شقي شقاوة الأبد. اللهم أصلح نفوسنا بذكرك، ومحبتك، ومعرفتك، وزكها فأنت خير من زكاها.


    اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها
    وخير أيامنا يوم نلقاك
    آمين
     
  3. zied jomaa

    zied jomaa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.060
    الإعجابات المتلقاة:
    225
      10-05-2007 22:45
    شكرا اخي على الموضوع وجعله اله في موازين حسناتك.

    اللهم احسن خاتمتنا واجعل خير اعمالنا خواتمها وخير ايامنا يوم نلقاك.
     
  4. raouf-505

    raouf-505 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    321
    الإعجابات المتلقاة:
    103
      11-05-2007 02:33
    شكرا على الموضوع
     
  5. elyes

    elyes عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏19 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    0
      11-05-2007 08:47
    اللهم احسن خاتمتنا واجعل خير اعمالنا خواتمها وخير ايامنا يوم نلقاك.
     
  6. slimcenter

    slimcenter عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أفريل 2007
    المشاركات:
    65
    الإعجابات المتلقاة:
    12
      11-05-2007 09:25
    بارك الله فيك
     
  7. yesser77

    yesser77 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏21 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    299
    الإعجابات المتلقاة:
    88
      26-09-2007 14:37
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ثبت في الصحيحين من حديث ابن هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .. وذكرمنهم .. شاب نشأ في طاعة الله) وثبت عن أنس بن النضر رضي الله عنه قال يوم أحد (واهاً لريح الجنة إني لأجد ريحها من وراء أحد)!!

    حدثني الدكتور قائلاً :
    اتصلت بي المستشفى وأخبروني عن حالة خطيرة تحت الإسعاف .. فلما وصلت إذا بالشاب قد توفي رحمه الله .. ولكن ما هي تفاصيل وفاته .. فكل يوم يموت المئات بل الآلاف .. ولكن كيف تكون وفاتهم ؟!! وكيف تكون خاتمتهم ؟!!
    أصيب هذا الشاب بطلقة نارية عن طريق الخطأ فأسرع والداه جزاهما الله خيراً به إلى المستشفى العسكري بالرياض ولما كانا في الطريق التفت إليهما الشاب وتكلم معهما !! ولكن !! ماذا قال ؟؟ هل كان يصرخ ويئن ؟! أم كـان يقول أسرعوا بي للمستشفى ؟! أم كان يتسخط ويشكو ؟! أما ماذا ؟!
    يقول والداه كان يقول لهما : لا تخافا !! فإني ميت .. واطمئنـا .. فإني أشم رائحة الجنة .. ليس هذا فحسـب بل كرر هذه الكلمات الإيمانيـة عند الأطباء في الإسعـاف .. حيث حاولـوا وكرروا المحاولات لإسعافه .. فكان يقول لهم : يا إخواني إني ميت لا تتعبوا أنفسكم .. فإني أشم رائحة الجنة !!
    ثم طلب من والديه الدنو منه وقبلهما وطلب منهما السماح وسلّم على إخوانه ثم نطق بالشاهدتين!! أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله .. ثم أسلم روحه إلى بارئها سبحانه وتعالى !!
    الله أكبر !!!
    ماذا أقول ؟ وبم أعلق ؟ أجد أن الكلمات تحتبس في فمي .. والقلم يرتجف في يدي .. ولا أملك إلا أن أردد وأتذكر قول الله تعالى (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة) ولا تعليق عليها(إبراهيم آية 27).
    ويواصل محدثي حديثه فيقول : أخذوه ليغسّلوه فغسله الأخ ضياء مغسل الموتى بالمستشفى وكان أن شاهد هو الآخر عجباً ! .. كما حدثه بذلك في صلاة المغرب من نفس اليوم !!
    أولاً : رأى جبينه يقطر عرقاً ... قلت لقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن المؤمن يموت بعرق الجبين .. وهذا من علامات حسن الخاتمة !!
    ثانياً : يقول كانت يداه لينتين وفي مفاصله ليونه كأنه لم يمت وفيه حرارة لم أشهدها من قبل فيمن أغسلهم !! ومن المعلوم أن الميت يكون جسمه بارداً وناشفاً ومتخشباً !!
    ثالثاً : كانت كفه اليمنى في مثل ما تكون في التشهد قد أشار بالسبابة للتوحيد والشهادة وقبض بقية أصابعه .. سبحان الله ..!!
    ما أجملها من خاتمة .. نسأل الله حسن الخاتمة !!
    أحبتي .. القصة لم تنته بعد !!
    سـأل الأخ ضياء وأحد الأخوة والده عن ولده وماذا كان يصنع ؟!
    أتدري ما هو الجواب ؟!
    أتظن أنه كان يقضي ليله متسكعاً في الشوارع أو رابضاً عند القنوات الفضائية والتلفاز يشاهد المحرمات … أم يغطُّ في نوم عميق حتى عن الصلوات … أم مع شلل الخمر والمخدرات والدخان وغيرها ؟
    أم ماذا يا ترى كان يصنع ؟! وكيف وصل إلى هذه الخاتمة التي لا أشك أخي القارئ أنك تتمناها .. أن تموت وأنت تشم رائحة الجنة ! .
    قال والده : لقد كان غالباً ما يقوم الليل … فيصلي ما كتب الله له وكان يوقظ أهل البيت كلهم ليشهدوا صلاة الفجر مع الجماعة وكان محافظا على حفظ القرآن … و كان من المتفوقين في دراسته الثانوية … !!
    قلت صدق الله (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أولياكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلاً من غفور رحيم) فصلت آية 32 .... من كتاب قصص واقعية للدكتور خالد الجبير .. دار السنة بالخبر
    منقوووووووووووووووول


     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...