العسل فيه شفاء للناس....

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة b.awatef, بتاريخ ‏11 مارس 2008.

  1. b.awatef

    b.awatef عضوة مميزة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    2.017
    الإعجابات المتلقاة:
    2.842
      11-03-2008 08:44
    :besmellah2:

    يدخل في تركيب العسل ما يزيد على سبعين مادة مختلفة أهمها السكر ويشتمل على 15 نوعاً منه، كما يحوي ما يزيد على تسعة أنواع من الخمائر (الأنزيمات) واثني عشر نوعاً من الأحماض العضوية (acides organiques) التي تنتقل إلى العسل من غدد النحلة، وما يزيد على عشرين نوعاً مختلفاً من الأملاح المعدنية، ومن سبعة إلى خمسة عشر نوعاً مختلفاً من الأحماض الأمينية (acides amines) وستة أنواع على الأقل من الفيتامينات بالإضافة إلى الماء.

    وفي كل واحد كيلو غرام من العسل قوة غذائية عالية تعادل 3500 وحدة حرارية، أي ما يعادل 2.5 كيلو غرام من لحم البقر أو 7 كيلو غرامات من الحليب أو 10 كيلو غرامات من الخضار الطازجة، فضلاً عن ميزاته الطبية الوقائية والشفائية التي أثبتتها الدراسات العلمية الحديثة والتجربة، فالعسل يفيد لشفاء بعض أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والجلدي والتنفسي، وجهاز المناعة والأمراض الإنتانية والاستقلابية وأمراض الشيخوخة وغيرها.. ولا عجب في ذلك فقد زوّد المولى عز وجل حشرة النحلة بخاصية جني الرحيق من كل الثمرات كما قال سبحانه: (ثم كلي من كل الثمرات) وتحويله في بطونها وإخراجه شراباً (فيه شفاء للناس).

    فالعسل إذن يختلف في تركيبه وميزاته الشفائية بحسب مرعى النحل الذي يستخرج منه، ذلك أن لكل زهرة خواصها الشفائية المودعة فيها من الخالق العظيم وقد هيأ الله جلت قدرته هذا المصنع الإلهي العجيب (النحل) لاستخلاص هذه المواد الشفائية من رحيق كل الثمرات شفاءً لجميع الأمراض، فالعسل المستخلص من رحيق أزهار الليمون مثلاً له ميزة شفائية مختلفة عن العسل المستخرج من رحيق الأزهار أو البرسيم أو البصل أو غيرها، وهنا تكمن إحدى المعجزات العلمية الكامنة في قوله جل وعلا: (ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللاً يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس) (النحل: 69).

    لذلك كله كان في النحل سواء في خلقه أم في تنظيم حياته أم في السبل التي دفعها الله له للوصول إلى مختلف الثمرات لجني رحيقها وتصنيعه في بطونها أم في الشراب الذي يخرج منه، آيات لقوم يتفكرون، أي براهين علمية يقينية على وجود الخالق الذي خص النحل بسورة من سور كتابه المجيد وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) فيه: (من أراد الحفظ فليأكل العسل)، وقال (صلى الله عليه وآله): (نعم الشراب العسل يرعى القلب ويذهب برد الصدر)، وعن علي (عليه السلام): (لم يستشف مريض بمثل شربة عسل)، وعن أبي الحسن (عليه السلام): (العسل شفاء من كل داء إذا أخذته من شهده) وفي الرسالة الذهبية للإمام الرضا (عليه السلام): (من أراد دفع الزكام في الشتاء فليأكل كل يوم ثلاث لقم من الشهد).​
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...