1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

لعنة العراق تطارد جنود الاحتلال

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Lily, بتاريخ ‏13 مارس 2008.

  1. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      13-03-2008 16:10

    كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن أن 121 على الأقل من الجنود الأميركيين الذين خدموا في العراق وأفغانستان ارتكبوا جريمة قتل أو وجهت لهم اتهامات بارتكاب جريمة قتل بعد عودتهم إلى بلادهم. وأشارت دراسة جديدة إلى أن 6200 جندي ومجندة أميركية وضعوا حداً لحياتهم عام 2005م بعد عودتهم من ساحات القتال في العراق وأفغانستان، حيث عانى غالبيتهم من أمراض نفسية جراء مناظر الحرب وويلاتها، وقد أطلق على هذا الأمر "فيروس الانتحار". وأفاد مصدر في الشرطة العراقية أن دوريات أميركية قامت باقتحام عشرين صيدلية في بغداد بحثاً عن حبوب مهدئة، حيث تبين فيما بعد أن كل المفقودات من تلك الصيدليات كانت عبارة عن حبوب مهدئة وأقراص منومة ومضادات لمعالجة أمراض الكآبة والحالات النفسية. وفي عام 2004م اعترفت وزارة الدفاع الأميركية بأنها تلقت أكثر من 1700 تقرير عن اعتداء جنسي تم ضمن الوحدات العسكرية الأميركية. وتحت عنوان "مكفوفو الحرب... الإصابات تبعث الجنود إلى عالم الظلام" قالت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأميركية أن أكثر من ألف ومائة محارب في العراق وأفغانستان، 13% منهم يعانون إصابات خطيرة وسيخضعون لعمليات جراحية في العيون، قالت إن تلك النسبة هي الأعلى بالنسبة لإصابات العين في أي صراع كبير منذ الحرب العالمية الأولى. وأوضحت أن المئات من الجنود المصابين فقدوا نصف بصرهم إلى جانب العشرات الذين فقدوه كلياً. وفي عام 2003م الذي شهد بداية الحرب على العراق في مارس سجل حوالى 79 حالة انتحار لجنود أميركيين. وشهد عام 2004م انتحار 67 جندياً، كما سجل عام 2005م نحو 88 حالة انتحار، في حين سجل عام 2006م انتحار 101 جندي على الأقل. وتشير الأرقام إلى أن معدل الانتحار في القوات الأميركية المحتلة في العراق وصل إلى 17.3 لكل مائة ألف في السنة وهي أيضاً أعلى من معدل الانتحار في كل صنوف الجيش الأميركي في حرب فيتنام، والتي كان معدل الانتحار فيها لا يتعدى 6 و15 لكل مائة ألف. وقال عضو الكونغرس الديمقراطي بوب فلنر الذي يرأس شؤون المحاربين القدامى إن «الوقاية من الانتحار أصبح للأسف مسؤوليتنا تجاه الجنود المستمرين بالخدمة والمتقاعدين منهم على حد سواء، فالأرقام التي تكشفها الإحصاءات فظيعة؛ لأن عدد المنتحرين من المحاربين السابقين في حرب فيتنام هو نفس عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا بساحة المعركة في ذلك البلد، أي أكثر من 58 ألفاً».
     
    1 person likes this.
  2. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      16-03-2008 15:17
    شكرا اخى على المعلومة

    [​IMG]
     
  3. RIADHIMEX2

    RIADHIMEX2 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    967
    الإعجابات المتلقاة:
    589
      16-03-2008 18:40
    اللهم اجعل كيدهم في نحرهم
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...