رسالة إلى أمي وأختي

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة MEHERMD, بتاريخ ‏14 مارس 2008.

  1. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:45
    :besmellah1:

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين النبي الهادي الأمين . صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .
    أما بعد .
    هذه الرسالة ما هي إلا دعوات صادقة لكل أم ولكل أخت .. .
    ففي طيات هذه الرسالة حديث الولد لأمه ، ونصيحة الأخ لأخته ..
    وفى طيات هذه الرسالة : صورة لما يجب أن تكون عليه "المرأة المسلمة".
    أسأل الله العلي القدير أن يسددنا ويصلح أحوالنا .
    والله الهادي إلى سواء السبيل . .


    أبو الوليد
     
  2. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:48
    (1)علاقتك بزوجك

    إن أساس الحياة الزوجية، والتي يقوم عليها البناء الأسرى، هي العلاقة التي تربطك بزوجك ، فمتى كانت هذه العلاقة قائمة على التقوى والصدق والتفاهم كان ذلك إيذانا بقيام أسرة تعيش في جو من السعادة والفرح (والعكس صحيح ). * أمي . . هداك الله . . . قال الله تعالى : {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ**(النساء: آية 34)
    ورد في تفسير هذه الآية(ا) يخبر الله تعالى أن الرجال قوامون على النساء أي : قوامون عليهن بإلزامهن بحقوق الله تعالى من المحافظة على فرائضه ؟ وكفهن عن المفاسد، والرجال عليهم أن يلزموهن بذلك ، وقوامون عليهن أيضا بالأنفاق عليهن والكسوة، والمسكن . ثم ذكر السبب الموجب لقيام الرجال على النساء فقال : (( بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) أي: بسبب فضل الرجال على النساء، وأفضالهم عليهم ، فتفضيل الرجال على النساء من وجوه متعددة: من كون الولايات مختصة بالرجال، والنبوة، والرسالة، واختصاصهم بكثير من العبادات كالجهاد، والأعياد، والجمع ، وبما خصهم الله به من العقل ، والرزانة والصبر، والجلد الذي ليس للنساء مثله ، وكذلك خصهم بالنفقات على الزوجات بل وكثير من النفقات يختص بها الرجال ويتميزون عن النساء (( فالصالحات قانتات)) أي مطيعات لله تعالى ، (حافظات للغيب) أي : مطيعات لأزواجهن حتى في الغيب ، تحفظ بعلها بنفسها وماله .
    أمي الحبيبة . . . .
    إن العلاقة بينك وبين زوجك يجب أن يكون مبدؤها الطاعة التي تكون في غير معصية الله ، ومتى تحقق ذلك كانت الحياة الزوجية أقرب إلى الدوام والاستمرار. . .
    وإليك يا أمي بعض الأحاديث النبوية والتي توجب طاعة المرأة لزوجها . عن أبي هريرة-رضي الله عنه -عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها".
    وعن أبي هريرة - رضي الله عنه -قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح ".
    وعنه أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه ".
    وأما حال اليوم يا أماه - فحدثيني ولا حرج – فوالله إن هناك زوجات يرفعن أصواتهن على أزوجهن ، وإن منهن من يخرجن من البيت بدون إذنه ، وإن منهن من تأبى عليه إذا دعاها لفراشه بدون عذر، .... الخ. . . وأني لأتساءل ، ألا يخشين الله ؟ ألم يخفن من عقابه ؟ ألم يسمعن قول الحبيب بأبي هو وأمي "لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله ! فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا".
    وأذكر لك هنا يا أمي قصة سمعتها قديما مفادها : أن رجلا دعا امرأته ذات ليلة إلى فراشه ولم تكن لها رغبة في ذلك ، فتحججت بحجج واهية، ونام الرجل ليلته تلك وهو غير راضي عنها، وعندما أرادت أن تنام لم تستطيع ولم يغمض لها جفن ، فقد تذكرت . قول الرسول صلى الله عليه وسلم "والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبي عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها" .وعند ذلك قامت وتزينت له وأيقظته وأخبرته بخبرها.
    أمي هداك الله . . . .
    إن طاعة المرأة لزوجها في غير معصية الله لهي من أجل الطاعات وأعظمها، وهي تقربة تقرب بها المرأة إلى ربها، وهي السبيل الموصل إلى جنة الله ورضوانه، فعن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها أدخلي الجنة من أي الأبواب شئت ".
     
  3. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:51
    (2) علاقتك بأولادك . .


    أمي الحبيبة . ..
    إن ارتباط الأولاد- وخصوصا في المراحل الأولى من حياتهم- يكاد يكون ارتباطا كليا بك من دون الأب، ومن قاعدة "والمرأة راعية على بيت زوجها وولده فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته "، نقول وبالله التوفيق . . .
    أمي الحبيبة . . .
    إن الثمرة أولها بذرة. فلا وجود للثمرة إن لم يكن هناك ماء يسقي هذه البذرة، فالبذرة هي أبناءك ، والماء هو الغذاء البدني والروحي الذي يتلقاه الأبناء، والثمرة هو نتاج ذلك كله ، فإما ثمرة صالحة أو ثمرة فاسدة . "
    لذا يا أمي . . .
    اغرسي حب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم في قلوبهم ، واجعلي كلمة التوحيد "لا إله إلا الله " محفورة في صدورهم ، وأطعميهم من زاد التقوى وأسقيهم من شراب الطاعة والأخلاق الفاضلة، وليكن منهاجهم ومنار سبيلهم قال الله وقال الرسول صلى الله عليه وسلم . . .
    أمي هداك الله . . .
    هناك أخطاء شائعة تؤثر في مسيرة ومسلك الأولاد منذ صغرهم ، وسوف نذكر هنا رؤوس أقلام فقط . .
    أ) تعلق الأولاد منذ صغر بالتلفزيون والفيديو: وذلك يؤثر على مسلكهم فيما بعد، حيث ينشأ الولد و قلبه معلق بالأفلام والأغاني ، وحب الصور.
    ب) الكذب على الطفل : وسرد القصص المكذوبة وذلك بقصد إخافته ، وهذا يجعل الطفل يعيش في جو هذه الأكاذيب والقص خائفا مرعوبا .
    جـ) المتناقضات التي يراها الولد في حياته : وأقوى مثال لذلك - هو قولك لولدك . . الدخان حرام ولا يجوز ، ويسبب أمراض كثيرة و و . الخ ..،فإذا كان أباه يدخن فكيف يقتنع الولد بصحة كلامك وهو يرى عكس ذلك ..
    د ) ومن الأخطاء الملفتة للنظر والشائعة في مجتمعنا هو لبس القصير من الثياب بالنسبة للبنات – قد يقول قائل هذا لا ضير فيه ما دمن في سن صغيرة؟ . وأقول عن ذلك ! إن من هو صغير اليوم كبير في الغد. وإن التربية السليمة لابد أن تكون قولا وعملا منذ الصغر حتى يحصل بذلك التطبيق الصحيح . وإنه من المؤسف جدا أن نرى فتيات في أعمار الثامنة أو التاسعة وربما العاشرة وهن يلبسن هذه الثياب القصيرة، مع العلم بأن بعض الفتيات قد يبلغن وهن في سن التاسعة من العمر.

    أمي . . الحبيبة . . . أتعرفين كيف تطور هذا اللباس (الثوب القصير) في بعض البلدان (؟) وأصبح شائعا وشاملا لجميع الأعمار. أقول لك يا أمي كيف تم ذلك . . بدأ ذلك مع الفتيات اللاتي لم يصلن سن البلوغ أي من هم في سن صغيرة وبعد ذلك بلغن الفتيات وأصبح ذلك اللباس مقتصرا على داخل البيت فقط ولم ينكره الأب ولم تنكره الأم . . ثم . . ثم ماذا . . ثم أصبحت الفتاة لا تتورع بعد ذلك في لبسه سواء داخل البيت أو خارجه . يقول محمد قطب في كتابه "قضية تحرير المرأة". .
    - ورويدا رويدا تتغير ملابس بنات المدارس ! تقصر ( المريلة) قليلا. . هل هناك مانع ؟! الجورب يغطي ما كشفته (المريلة) فماذا يحدث ؟!. ويقصر الكم قليلا. . هل هناك مانع ؟! سنتيمترات قليلة لا تقدم ولا تؤخر. . ماذا يحدث ؟! هل تخرب الدنيا إذا قصرت الأكمام قليلا أو قصر (الذيل ) ! لا تحبكوها أيها المتزمتون ! وتتبلد الأعصاب على المنظر المكروه فتقصر الأكمام بضعة سنتيمترات أخرى أو يقصر الذيل ، أو يقصر الجورب ، وينكشف من المرأة ما أمر الله بستره بالمقدار نفسه . . انتهى كلامه .
     
  4. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:52
    أمي . . أبقاك الله . . .


    إن خير النساء هي التي وصفها الرسول صلى الله عليه وسلم ، فعن أبي هريرة – رضى الله عنه -، قال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم "خير النساء امرأة إذا نظرت إليها سرتك ، وإذا أمرتها أطاعتك ، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك " فمن كانت تلك خصالها كانت خير النساء .
     
  5. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:53
    الرسالة الثانية
    إلى . . أختي . .
     
  6. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:55
    (1) إياك أعني . .


    أنت إياك أعني. . يا بنت الجزيرة . يا حفيدة عائشة وخديجة . . أنت إياك أعني . . . يا غصة في حناجر الأعداء، يا رمز الطهارة والنقاء. أنت إياك أعني. . . يا من جعلتي العفاف ثوبك ، والحياء نهرك ، والطاعة شرابك وزادك . . أنت إياك أعني . . . يا من رضيتي بالله ربا ، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا. . " أختي الحبيبة . . . . قد تقولين أنني أبالغ عندما أقول . إن جل اهتمامات المخططين والمفكرين الغربيين هو أنت . . يا فتاة الإسلام . . أنت . ولقد أدركوا - أخزاهم الله - تأثير المرأة على مستقبل وحياة الشعوب ، لذا حاولوا بكل ما يملكون من وسائل للنيل منك ومن عفتك ، ولقد آلمهم كثيرا تمسكك بحجابك حتى هذا الوقت ، ولقد كان يظن المخططون الغربيون في السابق أن ذلك الأمر لن يدوم طويلا ولكن رد الله كيدهم في نحورهم {وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ**. (آل عمران : 54). فهم يحاولون ولازالوا ليخرجوك من العفة إلى الرذيلة، ومن الحسن إلى القبح ، ومن الصفاء والنقاء إلى التعاسة والشقاء .
    • هم يا أختاه . . . يريدونك في كل مكان وزمان في ليل أو نهار.

    • هم يا أختاه . .. يريدونك أن تخلعي ثوب الحياء، وتمشين سافرة في الأسواق والطرقات .
    • هم يا أختاه . . . يريدونك صديقة لكل رجل ، وحبيبة لكل شاب .
    • هم يا أختاه . . . يريدون النيل من عفتك التي طالما آلمهم تحجبك .
    • هم يريدون . . . ونحن نريد. . والله يفعل ما يريد. .
     
  7. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:57
    (2) لمحة عن المرأة الغربية


    نعود إلى الوراء إلى العصور القديمة، لنرى مكانة المرأة عندهم ، فالهنود مثلا يرون أن المرأة تحيا بحياة الرجل وتموت وتحرق بعد وفاته ، واليهود يرون أن المرأة تعتبر خادمة ليس لها حقوق أو أهلية. . وفى الجاهلية تعتبر المرأة من سقط المتاع لا قيمة لها. .
    فجاء الإسلام وأعطى المرأة أحقيتها . . وأهليتها، ومكانتها في المجتمع التي تليق بها، ووضع ضوابط لصيانتها وحمايتها من الوقوع في الزلل . والقرآن والسنة بينتا الكثير من المسائل التي تتعلق بالمرأة من حيث حقوقها وواجباتها . .
    والمتأمل لأحوال المرأة في دول الغرب. . يجد الانحطاط والرذيلة بعينها. . يجد الفساد الأخلاقي ، والتفكك الأسري ، والسقوط الاجتماعي . فمن النادر جدا أن تجد فتاة عذراء في المجتمعات الغربية، ففي أمريكا مثلا . ومما لاحظته مديرة مشروع سان فرانسيسكو للبنات الحوامل أنه لا توجد أية بنت ترغب فى أن تبقى عذراء، وأنه لمن المهم أن تكون البنت نشيطة جنسيا! !
    وذكرت (ا) مجلة التايم أن عدد الحوامل من بنات أمريكا مليون فقط سنويا ، علما بأن أربعة أخماس هؤلاء غير متزوجات وأنه حوالي000، 30 منهن تحت سن الخامسة عشرة من العمر، أما نسبة البنات الحوامل ممن هن دون سن الرابعة عشرة من العمر فهي 40%.
    أتطري يا أختي المسلمة إلى أي درجة، وصل الانحطاط الخلقي والفساد الاجتماعي ، وبعد هذا يريدونك أن تصبحي مثل الفتاة الغربية "المتحضرة" أهذا تحضر؟ ! أهذا تقدم ؟ ! . ربما هذا تحضر ونحن لا ندري ! ! فالتحضر فى قواميسهم هو أن لا تبقى الفتاة عذراء، والتحضر عندهم هو أن تصبح المرأة زوجة لكل رجل . . يوما مع هذا ويوما مع ذاك . . إنها والله رجعية وتأخر.. . إنه والله فساد وتقهقر. .
     
  8. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 16:59
    (3) قضية المساواة


    أختي الحبيبة . . .
    هداك الله . . قبل أن أتطرق لهذا الموضوع ، أود أن تتمعني في هذه الآية الكريمة، قال تعالى : {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً** (الأحزاب : 36) . هذه الآية الكريمة السابقة تقرر أمرا واحدا هو التسليم بأمر الله وقضاؤه ، فليس لأحد من الناس أن يخالف أمره . ولما كانت صفتي "الحكيم العليم " من أسماء الله وصفاته فإنه سبحانه بحكمته وعلمه ، قد أعطى كل ذي حق حقه دون نقصان، وقد فرق الله سبحانه وتعالى بين الرجل والمرأة حيث قال تعالى :{وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى** . (آل عمران : 36) . وفضل الله الرجل على المرأة، قال تعالى : {وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ** (البقرة: 228) ، فسر ابن كثير هذه الآية (( وللرجال عليهن درجة )) أي في الفضيلة وفي الخلق والخلق والمنزلة، وطاعة الأمر، والإنفاق والقيام بالمصالح ، والفضل في الدنيا والآخرة كما قال تعالى : {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ** - وقوله أي عزيز فى انتقامه ممن عصاه وخالف أمره ، حكيم فى أمره وشرعه وقدره انتهى . وقد فرض الله على الرجل والمرأة فروضا وألزمهما بها.. فمن عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها، سواء ذكرا كان أم أنثي ، قال تعالى :{وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ نَقِيراً** ( النساء: 124 ) .

    أختي الحبيبة . .
    أصلحك الله. . إن ممن ينادي اليوم بالمساواة بين الرجل والمرأة فى كل شيء وفى جميع نواحي الحياة، فهو إنما يهدف للنيل من هذا الدين الذي شمل جميع نواحي الحياة الإنسانية. فالذي ينادي بالمساواة..فهو إما أن يكون إنسان شهواني (كالبهيمة) لا يهمه إلا إرضاء شهواته ونزواته. أو أن يكون عميلا أو تلميذا لإحدى المدارس الفكرية الغربية المنحلة التي تهدف إلى إفساد المجتمعات .
    وسؤالنا هنا يا أختاه . . ماذا وجد الغرب المتقدم علميا وحضاريا ، من المساواة بين الرجل والمرأة في جميع ميادين الحياة؟ . . أقول لك ماذا وجدوا .. تفكك فى الأسرة الواحدة، وانتشار لفاحشة الزنا من أثر الاختلاط ، وانتشار البطالة وذلك لأن المرأة شغلت حيزا كبيرا من عمل الرجل ، وكذلك كثرة الجرائم والسرقات وخصوصا (جرائم الاغتصاب ) . وهناك أمور كثيرة نتجت بسبب المساواة . "
    أختي الحبيبة . . .
    وأنه مما تجب معرفته أيضا، أن لكل من الرجل والمرأة تكوينا جسديا يختلف عن الآخر. فالتكوين الجسدي للرجل مهيأ لتحمل أعباء الحياة من كد وتعب ومشقة، أما المرأة فقد منحها الباري جسدا ناعما طريا لا يحتمل المشقة، والضرب في الأرض ، وتكوينها الجسدي مهيأ لعمليات إنجاب الأبناء . وقد ميز الرجل على المرأة أيضا بالرزانة والحكمة في تصريف شئون الحياة، أما المرأة فقد وهبها الله قلبا عطوفا، وصدرا حنونا، فإليها ينجذب الطفل ، وإليها يسكن الرجل .
     
  9. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 17:07
    (4) الحجاب

    قال تعالى : ( يا أيها النبي قال لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدني أن يعرفن فلا يؤذين ، وكان الله غفورا رحيما*.

    أولا : الحجاب : إن لم يستر ويغطي ويحجب عن النظر، فكيف يسمى حجابا، فالغرض من الحجاب هو الستر والتغطية ، فلو أن المرأة غطت رأسها وصدرها فقط فهل حققت بذلك الغرض من الحجاب ؟ طبعا لا. !

    ثانيا : في قول الله تعالى (( يدنين عليهن من جلابيبهن )) . . قال ابن عباس رضي الله عنه فيه : هو الذي يستر من فوق إلى أسفل . وقال سعيد بن جبير: هو المقنعه (الملاءه ) وقيل : كل ثوب تلبسه المرأة فوق ثيابها، ويجب أن يكون فضفاضا غير ضيق ، لا يشف عن البدن ، ولا يظهر أماكن الزينة . ،

    ثالثا : قد تقول بعض النساء أنني واثقة من نفسي ، وأنني لست ممن يتبرجن ويتزين لإرضاء نزواتهن ورغباتهن . ونقول أن الحجاب ليس غطاء للمرأة فقط ، بل الحجاب فى معناه الحقيقي أعم من ذلك وأشمل ، فكما هو حفظ للمرأة وصيانة لها، فهو أيضا حفظ للرجل وصيانة له من النظرة الحرام ، وخطر الوقوع في الفتنة.

     
  10. MEHERMD

    MEHERMD عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    233
    الإعجابات المتلقاة:
    291
      14-03-2008 17:09
    أحذري يا أختاه

    أ‌) إظهار الزينة . .
    الملاحظ جدا في هذا العصر "عصر المتناقضات ". هو تطويل الثوب بالنسبة للرجل (إسبال )، وتقصيره بالنسبة للمرأة (أي عكس السنة ، إنا لله و إنا إليه راجعون ) ، فإن الموضة الحديثة تقتضي أن يكون ثوب المرأة قصيرا فوق الكعب، وذلك تمهيدا للمرحلة المقبلة وهي أن يكون الثوب إلى منتصف الساق. "والمرأة كلها عورة إلا وجهها وكفيها في الصلاة"، فقد نجد أن بعض النساء أصلحهن الله لا يلقين بالا لمسألة تغطية الأرجل ، والملاحظ أيضا أن الحجاب الآن أصبح موضة عصرية، فقد أدخلت عليه التعديلات ، فأصبح الحجاب مبهرجا بألوان جذابة يلفت الأنظار، وهذا بعكس قول الله تعالى (( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)) . أي بدون تعمد ولا قصد في إظهار الزينة . ومن الملاحظ أيضا. . بل الأدهى والأمر. . هو أن بعض الفتيات أصلحهن الله. . أتجهن إلى الملابس الضيقة جدا، وهي تبين وتبرز مفاتن الجسم ، وهذا والله أبلغ في الفتنة. . وسؤالي هنا. . هل هناك امرأة عاقلة تلبس مثل هذه الملابس الضيقة؟ . .

    وهنا أوجه نداء إلى كل فتاة تلبس مثل هذه الثياب الضيقة، أذكرها بقول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى . يقول : "صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وأن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا". هذا الحديث من معجزاته صلى الله عليه وسلم ، فقد أخبر الصادق المصدوق بخبر سوف يقع مستقبلا، وقد حدث بالفعل وإنه في زماننا هذا، فقوله : "كاسيات عاريات "، فمن النساء، من يلبسن الثياب القصيرة، فهي قد أظهرت بعض الجسد، وكست الآخر، ومن النساء، من يلبس الثياب الضيقة، فهي قد كست بالفعل ولكن أبرزت المفاتن والمحاسن ، وبالغت في الفتنة .
    وقوله : "مائلات مميلات " - مائلات . . أي في مشيتهن وتكسرهن أو المشطة الميلاء "مشطة البغايا" مميلات . . أي يعلمن غيرهن فعلهن المذموم .
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...