1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

* امك .. ام زوجتك *

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ™D®ADEL, بتاريخ ‏17 مارس 2008.

  1. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      17-03-2008 15:19
    أمك... أم زوجتك

    رجاءا: إقرأها إلى الأخير

    بسم الله الرحمن الرحيـــم
    حكى أنه كان في زمن النبي صلى الله عليه آله وسلم شاب يسمى علقمة ،
    كان كثير الاجتهاد في طاعة الله ، في الصلاة والصوم والصدقة ،
    فمرض واشتد مرضه ، فأرسلت امرأته إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
    إن زوجي علقمة في النزاع فأردت أن أعلمك يارسول الله بحاله ..
    فأرسل النبي صلى الله عليه وآله وسلم : عماراً وصهيباً وبلالاً
    وقال امضوا إليه ولقنوه الشهادة ، فمضوا إليه ودخلوا عليه فوجدوه في النزع الأخير،
    فجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله ، ولسانه لاينطق بها ،
    فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يخبرونه أن لسانه لا ينطق بالشهادة
    فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : هل من أبويه من أحد حيّ ؟
    قيل : يارسول الله له أم كبيرة السن فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
    وقال للمرسول : قل لها إن قدرت على المسير إلى رسول الله
    صلى الله عليه وآله وسلم وإلاّ فقري في المنزل حتى يأتيك .
    قال : فجاء إليها المرسول فأخبرها بقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    فقالت : نفسي لنفسه فداء أنا أحق بإتيانه . فتوكأت ، وقامت على عصا ،
    وأتت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فسلَّمت فردَّ عليها السلام
    وقال: يا أم علقمة أصدقيني وإن كذبتيني جاء الوحي من الله تعالى :
    كيف كان حال ولدك علقمة ؟
    قالت : يارسول الله كثير الصلاة كثير الصيام كثير الصدقة .
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: فما حالك ؟
    قالت : يارسول الله أنا عليه ساخطة ، قال ولما ؟
    قالت : يارسول الله كان يؤثر علىَّ زوجته ، ويعصيني ،
    فقال: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة عن الشهادة
    ثم قال:يابلال إنطلق واجمع لي حطباً كثيراً ،
    قالت: يارسول الله وماتصنع؟ قال : أحرقه بالنار بين يديك .
    قالت : يارسول الله لايحتمل قلبي أن تحرق ولدي بالنار بين يدي .
    قال ياأم علقمة عذاب الله أشد وأبقى ، فإن سرك أن يغفر الله له فارضي عنه ،
    فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلا ته ولا بصيامه ولا بصدقته ماد مت عليه ساخطة ،
    فقالت : يارسول الله إني أشهد الله تعالى وملا ئكته ومن حضرني من المسلمين
    أني قد رضيت عن ولدي علقمة ..
    فقال : رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
    إنطلق يابلال إليه انظر هل يستطيع أن يقول لا إله إلا الله أم لا ؟
    فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس في قلبها حياءاً مني ،
    فانطلق بلا ل فسمع علقمة من داخل الدار يقول لا إله إلا الله ..
    فدخل بلال وقال : ياهؤلاء إن سخط أم علقمة حجب لسانه عن الشهادة وإن رضاها أطلق لسانه ،
    ثم مات علقمة من يومه ، فحضره رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    فأمر بغسله وكفنه ثم صلى عليه ، وحضر دفنه . ثم قال (ص) : على شفير قبره
    (( يامعشر المهاجرين والأنصار من فضَّل زوجتـه على أمُّه
    فعليه لعنـة الله والملا ئكة والناس أجمعين، لايقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً
    إلا أن يتوب إلى الله عز وجل ويحسن إليها ويطلب رضاها .
    فرضى الله في رضاها وسخط الله في سخطها)).

    لو أمكنكم: أرجو طباعتها وتوزيعها أو إرسالها بالبريد
    ليعلم الناس مدى أهمية رضى الوالدين عن الأبناء........

    --------------------------------------------------------------------------------

    ياابن آدم ... امك ثم امك ثم امك
    حمدان يا حمدان .......... أمك توصيك
    قصيدة كتبتها عجوز بعد أن اودعها أبنها في دار المسنين
    وطالت المدة لثلاث سنوات بدون أن يزورها
    ورغم كل هذا كانت القصيدة مليئه برحمه وعطف الأم
    الله يخلي لنا امهاتنا يارب
    ويارب تكون هالقصيدة درس للكثير من الأبناء
    ودرس لزوجات الأبناء اللي يحرضون الأولاد على عقوق أمهاتهم
    والدنيا دوارة
    اترككم مع القصيده
    وين انت يا حمدان امـك تناديـك .. وراك مـا تسمـع شكايـا وندايـا
    يا مسندي قلبي على الدوم يطريـك .. ما غبت عن عيني وطيفك سمايـا
    هذي ثلاث سنين والعيـن تبكيـك .. ما شفت زولك زايـر يـا ضنايـا
    تذكر حياتي يـوم اشيلـك واداريك .. والاعبـك دايـم وتمشـي ورايـا
    ترقد على صوتي وحضني يدفيـك .. ما غيرك احدٍ ساكن فـي حشايـا
    واليا مرضت اسهر بقربك واداريك .. ما ذوق طعم النوم صبـح ومسايـا
    ياما عطيتك من حنانـي وبعطيـك .. تكبـر وتكبـر بالأمـل يـا منايـا
    لكن خساره بعتني اليـوم وشفيـك .. واخلصت للزوجه وانا لي شقايـا
    انا ادري انها قاسيـه مـا تخليـك .. قالت عجـوزك مـا ابيهـا معايـا
    خليتني وسط المصحه وانا ارجيك .. هذا جزا المعروف وهـذا جزايـا
    يـا ليتنـي خدامـة بيـن اياديـك .. من شان اشوفك كل يوم برضايـا
    مشكور يا ولدي وتشكر مساعيـك .. وادعـي لـك الله دايـم بالهدايـا
    حمدان يا حمـدان امـك توصيـك .. اخاف ما تلحق تشـوف الوصايـا
    اوصيت دكتور المصحه بيعطيـك .. رسالتـي واحروفهـا مـن بكايـا
    وان مت لا تبخل علـي بدعاويـك .. واطلب لي الغفران وهـذا رجايـا
    وامطر تراب القبر بدموع عينيـك .. ما عـاد ينفعـك النـدم والنعايـا



    اللهم أجعلنــا بارييـــن بأبآئنــــــا وأمهاتنــا الأحيــاء منهم والأموات

    وأرزقنـــا بر أبنـــائنا يا كريم
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. mohamedzied

    mohamedzied كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    4.526
    الإعجابات المتلقاة:
    16.329
      17-03-2008 15:28
    :besmellah1:

    يا أخي مصدر الحكاية أو على الأقل من ذكر الحديث النبوي
     
    1 person likes this.
  3. bechir25

    bechir25 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    2.334
    الإعجابات المتلقاة:
    1.856
      17-03-2008 15:30
    امك ثم امك ثم امك
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. aboueya

    aboueya عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏26 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    135
    الإعجابات المتلقاة:
    192
      17-03-2008 15:46
    خُصت الأم بمزيد من الذكر والعناية والرعاية؛ كما في قوله "حملته أمه وهناً على وهن" [لقمان:14]، وقول النبي – صلى الله عليه وسلم ء في شأن البر عندما سأله السائل : أي الناس أحق بحسن صحابتي يا رسول الله؟ قال:"أمك"، قال: ثم من؟ قال:"أمك"، قال: ثم من؟ قال:"أمك"، قال: ثم من؟ قال "أبوك" البخاري (5971) ومسلم (2548).
    وهذا لا ينفي الإحسان إلى الزوجة إذ يقول الله تعالى في كتابه العزيز (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)
    فقد عظمت الوصية بالزوجة كذلك؛ كما في قول الله تعالى:"وعاشروهن بالمعروف، فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً" [النساء:19]، والنبي – صلى الله عليه وسلم ء قال :" استوصوا بالنساء خيراً" البخاري (5186) ومسلم (1468)
     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. mohamedzied

    mohamedzied كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    4.526
    الإعجابات المتلقاة:
    16.329
      17-03-2008 15:53
    :besmellah1:

    يا نــاس يا جماعة حكى أنه كان في زمن النبي صلى الله عليه آله وسلم شاب يسمى علقمة

    شكون الللي حكى الحكاية
    يا جماعة


    رسول الله قبل الناس الكل


    مش معقول ننسبولو حكاية دون مصدرها

    حتى و إن كانت على الأم


    بالمناسبة أغلب الاحاديث الموضوعة و الكاذبة تحوي قصص و تعابير جميلة و رقيقة باش يصدقوها الناس
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      17-03-2008 16:09

    كلامك صحيح اخى بارك الله فيك على تنبيه
     
  7. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      17-03-2008 16:14
    احذر من ترويج الأحاديث المكذوبة
     قصة علقمة

    ينتشر بين عامة الخطباء - وللأسف الشديد - حديث منكر باطل
    وقد جاء فى ذلك الأثر : أن رجلا من أصحاب النبى  كان عاقًا لوالديه يقال له "علقمة" فقيل له عند الموت : قل لا إله إلا الله فلم يقدر على ذلك حتى جاءته أمه فرضيت عنه .
    * ونص هذا الحديث جاء فى كتاب الكبائر للذهبى قوله :
    حُكى أن فى زمن النبى  شاب يُسمى علقمة وكان كثير الاجتهاد فى طاعة الله فى الصلاة والصوم والصدقة فمرض واشتد مرضه فأرسلت امرأته الى رسول الله  إن زوجى علقمة فى النزاع فأردت أن أعلمك يا رسول اله بحاله فأرسل النبى  عمارًا وصهيبًا وبلالاً وقال امضوا إليه ولقنوه الشهادة فمضوا إليه ودخلوا عليه فوجدوه فى النزع الأخير فجعلوا يلقنونه (لا إله إلا الله ) ولسانه لا ينطق بها فأرسلوا إلى رسول الله  يخبرونه أنه لا ينطق لسانه بالشهادة فقال النبى  هل من أبويه أحد حى ؟ قيل يا رسول الله أم كبيرة السن فأرسل إليها رسول الله  وقال للرسول قل لها إن قدرت على المسير إلى رسول الله  وإلا فقرى فى المنزل حتى يأتيك قال فجاء إليها الرسول فأخبرها بقول رسول الله  فقالت نفسى لنفسه فداء أنا أحق بإتيانه فتوكأت وقانت على عصى وأتت رسول الله  فسلمت فرد عليها السلام وقال يا أم علقمة أصدقينى وإن كذبتنى جاء الوحى من الله تعالى : كيف حال ولدك علقمة ؟ قالت يا رسول الله كثير الصلاة كثير الصيام كثير الصدقة. قال رسول الله  : فما حالك ؟ قالت يا رسول الله أنا عليه ساخطة . قال : ولم ؟ قالت يا رسول الله كان يؤثر علىّ زوجته ويعصينى . فقال رسول الله  إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة عن الشهادة ثم قال : يا بلال انطلق واجمع لى حطبا كثيرا ، قالت يا رسول الله وما تصنع ؟ قال : أحرقه بالنار بين يديك . قالت يا رسول الله ولدى لا يحتمل قلبى أن تحرقه بالنار بين يدى . قال يا أم علقمة عذاب الله أشد وأبقى فإن سرك أن يغفر الله له فارضى عنه فوالذى نفسى بيده لا ينتفع علقمة بصلاته ولا بصيامه ولا بصدقته ما دمت عليه ساخطة فقالت : يا رسول الله إنى أشهد الله تعالى ملائكته ومن حضرنى من المسلمين أنى رضيت عن ولدى علقمة . فقال رسول الله  انطلق يا بلال إليه وانظر هل يستطيع أن يقول (لا إله إلا الله) أم لا فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس فى قلبها حياء منى . فانطلق بلال فسمع علقمة من داخل الدار يقول (لا إله إلا الله) فدخل بلال فقال يا هؤلاء إن سخط أم علقمة حجب لسانه عن الشهادة وإن رضاها أطلق لسانه ثم مات علقمة من يومه فحضره رسول الله  فأمر بغسله وكفنه ثم صلى عليه وحضر دفنه ثم قام على شفير قبره . وقال يا معشر المهاجرين والأنصار من فضل زوجته على أمه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا إلا أن يتوب إلى الله عز وجل ويحسن إليها ويطلب رضاها فرضى الله فى رضاها وسخط الله فى سخطها.
    * ولها رواية أخرى فى كتب أخرى مثل ما جاء فى كتاب الترغيب والترهيب للمنذرى وإليك نصها كما جاءت فيه :-
    وروى عن عبد الله بن أبى أوفى  قال : " كنا عند النبى  فأتاه آت فقال شاب يجود بنفسه فقيل له قل (لا إله إلا الله) فلم يستطع فقال كان يصلى ؟ فقال نعم فنهض رسول الله  ونهضنا معه فدخل على الشاب فقال له قل (لا إله إلا الله) فقال لا أستطيع قال لم ؟ قال كان يعق والدته . فقال النبى  أحية والدته ؟ قالوا : نعم. قال : ادعوها فدعوها فجاءت فقال هذا ابنك فقالت : نعم . فقال لها أرأيت لو أججت نارًا ضخمة فقيل لك ان شفعت له خلينا عنه وإلا حرقناه بهذه النار أمنت تشفعين له . قالت يا رسول الله إذًا أشفع قال فأشهدى الله وأشهدينى أنك قد رضيت عنه قالت اللهم انى أشهدك وأشهد رسولك أنى رضيت عن ابنى فقال له رسول الله  يا غلام قل (لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ) فقالها فقال رسول الله  الحمد لله الذى أنقذه بى من النار " رواه الطبرانى وأحمد مختصرًا
    ملحوظات حول القصة
    1- ذكرها الحافظ الذهبى فى كتاب الكبائر بلفظ "حُكى" وأوردها الحافظ المنذرى فى كتاب الترغيب والترهيب بلفظ "رُوى" وهى من صيغ التمريض والتضعيف لدى المحدثين والمشتغلين بعلم الحديث ولكن العامة ومن لا دراية له لا يدرى .
    2- ذكرها الإمام ابن الجوزى فى كتاب الموضوعات ( وهو كتاب ألفه ابن الجوزى يحتوى على الأحاديث المكذوبة على الرسول  ) بدون تسمية الشاب ثم قال لا يصح "فائد بن عبد الرحمن" متروك.
    3- كل الروايات التى تتناول هذه القصة المنكرة مدارها على رجل يسمى " فائد بن عبد الرحمن العطار " وتعال لنرى رأى أئمة الجرح والتعديل فيه :
    أ) قال الهيثمى : فيه فائد أبو الورقاء متروك .
    نقلا عن المجمع 8/148 .
    ب) ونقلا عن الذهبى فى ميزان الاعتدال باب الفاء :
    فائدة بن عبد الرحمن أبو الورقاء :
    • تركه الإمام أحمد والناس .
    • قال يحيى بن معين : ضعيف ؟.
    • قال ابن عدى : مع ضعفه يكتب حديثه !
    • قال البخارى : فائد منكر الحديث .
    والخلاصة حول هذه القصة :
    أنها قصة منكرة لا تصح ، وقد نبهنا عليها لأن كثير من خطباء المساجد ينسجون عليها خطبة كاملة ، وهى قصة واهية منكرة لا يصح الاستدلال بها لعدة أمور :
    1- أن فى الآيات وفى الآثار الصحيحة غنى عن مثل هذه المكذوبات.
    2- قد يُقال هذه قصة تحض على عدم العقوق ، فيُقال أن أئمة الحديث الذين أجازوا رواية الحديث الضعيف اشترطوا شروطًا لا تنطبق على حالة هذا الحديث ، وهذه الشروط هى :-
    أولا : أن يبين أنه ضعيف . وقد كان معلوما قبل ذلك أن لفظ (حُكى أو رُوى من صيغ التمريض والتضعيف ) لكن اليوم لا يُعلم أن هذه الصيغ تضعيف للحديث . لذا إذا أورد أحد العلماء قصة ضعيفة يجب أن يقول هذه رواية ضعيفة . فهل أحد من الخطباء يذكر للناس أنها قصة ضعيفة ؟!
    ثانيًا : ألا تكون شديدة الضعف . وهذه القصة شديدة الضعف بل منكرة وواهية كما قدمنا من قول أئمة هذا العلم .
    ثالثًا : ألا ينبنى عليها حكم فقهى .

    المصدر؛ صيد الفوائد وهذه وصلة الملف تجدون الموضوع في الصفحة الثانية والثلاثون : www.saaid.net/book/7/1027.doc وفي هذا الملف أحاديث صحيحة عن بر الوالدين والله ولي التوفيق
     
    6 شخص معجب بهذا.
  8. المتشائلة

    المتشائلة عضوة مميزة بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1.845
    الإعجابات المتلقاة:
    2.962
      17-03-2008 20:36
    الله اعلم


    شكرا على موضوعك اخى
     
    1 person likes this.
  9. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      18-03-2008 09:38
    امي ثم امي لآخر يوم في عمري
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...