1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ازيحي متاع السنين

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة tunis2008, بتاريخ ‏17 مارس 2008.

  1. tunis2008

    tunis2008 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 فيفري 2008
    المشاركات:
    162
    الإعجابات المتلقاة:
    228
      17-03-2008 21:21


    ازيحي متاع السنين
    لا لا تتواري خلف الحزن
    خلف الشجون.
    فالربيع اسس الموت في قلبي العليل
    هل تعلمين .... هل تدركين.
    بعد انا شكاني الوجع الي الطبيب
    و نمت الليلي اتحسس الشفاء
    من علتي ... من قدري ... منكي
    يا نسرين ..... نسرين
    اصمدي و ازرعي
    الحب في قلبي العليل

    نسرين عدت بعد سنين
    من منفي يهد الكيان
    يقتال الوجد و الخيال
    و يرسم الموت في جسدي اللعين
    نسرين يا حبا تنامي رغم الجحود
    قرسم الوجد بين العيون
    و انهك القلب يا نسرين

    اه يا نسرين لو تعلمين
    ما صار بقلبي العليل
    فمنذ فراقك مات الحنين
    القمر هجر شرفتي
    الموت زار فراشي
    حتي الطبيب رفض علاجي
    يا وجعي يا وجع السنين
    المسكنات ملأت غرفتي
    ادمت علتي و زادة من النحيب
    يا درة الارض اين تختبئين
    في قلبي العليل بين الشرايين
    هل انتي من تمنعين الدماء
    من ضخ الحياة في جسدي العليل
    من تحرق حقلي اليابس البليد
    هل مني تنتقمين
    اه يادرة الارض اه
    ستندمين لو تعلمين
    ستبكين و تبكين فانا هجرتك خوفا عليك
    مني و من اهوال السنين
    يوم علمت بعلتي بمرضي
    القاتل اللعين
    فمريض القلب يا حبيبتي
    يجارى الموت .... الموت اللعين
    يعيش الوحدة ... يا نسرين
    كي يكف الدمع عن عين الحبيب
    فبابي ما زاره الحب منذ سنين
    و قلبي تعذب بالداء
    و تمنع الضمير اللعين
    فراشي الكئيب ينوح الليل وحيدا
    يكتب الاشواق علي الوسادة
    و يبكي... يبكي علها تنصفه السنين
    و لاكن هيهات ان يشفي القلب اللعين
    هيهات ان تعود يا جسدي السنين
    هيهات هيهات .... يشتد بي النحيب
    و ارمي حبة علاها توقف النزيف
    نزيف الالم الجارف العاصف
    العاصف بالحب و الحنين

    نسرين يا وردة جورية شامخة
    رغم سخط السنين امضي في
    درب الهوا و اياك ان تنكوي
    بحب قلبي العليل ...المريض

    الامضاء : لاني احبك هجرتك اسست موتي و موتك فعذرا حبيبتي عن التقصير.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...