الإفراط في العطور يؤدي لمشاكل صحية

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة studionihel, بتاريخ ‏18 مارس 2008.

  1. studionihel

    studionihel عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏11 فيفري 2007
    المشاركات:
    63
    الإعجابات المتلقاة:
    11
      18-03-2008 21:15
    الإفراط في العطور يؤدي لمشاكل صحية

    وكالات فضائية الأقصى - حذر أطباء أمراض جلدية من استخدام مزيلات العرق ذات الرائحة العطرية .. والتي قد تتسبب في ظهور حروق شديدة بالجلد ، واستبدالها بـ (الشبة) .. حيث إنها قابضة ومطهرة للجلد .
    وتنصح الدكتورة / إيمان عرفة بضرورة اختيار العطر المناسب و إجراء اختبار له قبل استعماله لفترة طويلة حتى لا تأتي نتائجه عكسية ؛ فالعطر سلاح ذو حدين .. أحدهما ينفع والآخر يضر .
    وتؤكد الدكتورة إيمان : " إن للعطور أنواعاً عديدة ، وكلما كانت جيدة الصنع قلت أضرارها والعكس صحيح " . وأضافت : " إن ذلك يعتمد على نسبة الكحول فيها ، وإن أهم المشكلات التي تواجه الشخص المستعمل للعطور هي الحساسية الضوئية ، وتكون بسبب التعرض المباشر لأشعة الشمس بعد التعطر مما يلهب الجلد ويكسبه بقعاً بنية اللون .. وهذه الأعراض تصيب النساء أكثر من الرجال ، والبعض تصيبه دون التعرض لأشعة الشمس ، ويكون ذلك ناتجاً عن تعرض بشرتهم للإضاءة " .
    ونصحت الدكتورة إيمان المصابين بحساسية - وخاصة حساسية الصدر - بالابتعاد عن استعمال العطور لأنها قد تسبب لهم سعالاً شديداً أثناء استنشاقها .. وقد يحدث انقباض بالأوعية الدموية ، وبالتالي ضيق الشرايين التي توصل إلى المخ مما يسبب صداعاً بالرأس وارتفاع ضغط الدم . وأشارت إلى أن هناك عطوراً - مثل غاز النشادر - تتسبب في هيجان أغشية الأنف وارتفاع ضغط الدم ، و أيضا غاز الخردل فهو من العطور التي تسبب الصداع ومضاعفاته ، وكذلك أي عطر قوي يدخل في تركيبه مواد كيميائية تحدث عند الشم تهيج الأغشية المخاطية .. ويمكن تعرض الجلد للخطر بالنسبة للأشخاص التي تكون لديهم حساسية تجاه العطور والزيوت .. فهناك أناس لديهم حساسية للبنفسج واللافندر .. وأي نوع من العطور يسبب الحكة وتورماً في أماكن الاستخدام ، وفي هذه الحالة يجب تجنب استخدامه .
    وأوضحت أن حاسة الشم تحتوي على ملايين من الشعيرات .. وكل شعيرة متصلة بمركز المخ ، فنرى أن شخصا يشم عطرا يرتاح له نفسيا بدرجة كبيرة وآخر يشم عطرا فيصاب بتهيج في الغشاء المخاطي وانقباض ، وثالث يشم عطرا فيصاب بقيء، ورابع يحدث له صداع ، وهذا يدل على أن حاسة الشم استقبلت عطرا غير محبب أو أخذت جرعة زائدة .
    وذكرت في ختام حديثها : " إن الاهتمام بالعطور موجود منذ العصور القديمة ، وكانت تستخدم للعلاج والتجميل من خلال الشم والتدليك بها في نقاط معينة بالجلد " . وأضافت : " هناك بعض الزيوت العطرية تستخدم كمهدئات .. مثل نبات" الروزميري" عند إضافته إلى مياه الاستحمام وإزالة عناء يوم بأكمله بلا أضرار جانبية .
    تاريخ الخبر : 9/3/2008

     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...