1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أنت متميز ، ولكن !

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏14 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      14-09-2006 14:01
    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لكل إنسان أهداف وحاجات في حياته يسعى إلى تحقيقها, ومع فرط حرصه نجد أنه لا يحقق إلا القليل منها, لأسباب عديدة ليس هذا مجال بسطها.. لكن ما يعنينا هنا هو أنه يحقق نجاحات في جزء أو أجزاء على حساب أجزاء أخرى, وأهدافه وحاجاته تدور بين (الإيمانية والتعبّدية ـــ الأسرية – الوظيفية – العلاقات – الضرورية كالمسكن والأمن والمال.. – الصحية – النمو المعرفي والمهاري - ... )

    ولعلك - عزيزي القارئ - تسمع عن شخص يرغب بالسفر والجلوس معه لأنه يألف ويؤلف, وناجح في جانب العلاقات, ويتنافس الكثير من المحيطين به في دعوته لجلسة سمر، وإن طالت إلى الفجر؛ حيث لاملل ولاسأم. لكن هذا النجاح المتمثل في التربّع في قلوب الآخرين, وكسب محبَّتهم, كان على حساب أشياء أخرى كالأسرة مثلاً, ولذا نسمع بعضاً من مداخلات زوجات هذا الصنف من الناس عند اتصالاتهن ما مفاده: أنه ناجح خارج البيت، فاشل داخل الأسرة, فيه من الفظاظة والغلظة الشيء الكثير, وليس بالضرورة أن نجاحه في العلاقات ينسحب على الأسرة, وربما أننا نجده - أيضاً - فاشلاً وظيفياً و.. إلخ.

    ومن طريف ما مرّ بي: أن شابّاً في استراحة ليلاً اتصل به أحد أصحابه، فتناول الجوال وردّ على المكالمة بكل ذوق وأدب رفيع وبشاشة، ودعاه إلى الاستراحة ليشاركهم عشاءهم – وهو حديث عهد برؤيته حيث رآه صباح ذلك اليوم – وبعد إنهاء المكالمة بخمس دقائق فقط , اتصلت به زوجته فكان الردّ قاسياً وفيه من الجفاء مافيه، وأنهى المكالمة كما ينهيها الكثير من المتذمّرين من زوجاتهم بقوله: خلاص خلاص يكفي مع السلامة.. مع قفل الزر ( إنهاء ) بشدّة..

    أخي ما الذي حدث؟ وما الفارق – زمنيّاً – بين المكالمتين ؟ ومن أولى الناس ببشاشتك ؟
    ألم تفكّر بزوجتك وأنها تحتاج إلى خطاب جميل وذوق رفيع ؟
    لماذا نجحت هنا وفشلت هناك ؟

    عزيزي القارئ، هذا فضلاً عمّن ينجح في الكثير مما سبقت الإشارة إليه, لكنه فاشل مع الله تعالى في الأمور الإيمانية والتعبّدية, ناجح وظيفياً وصحّياً وأسرياً ومالياً وثقافياً، لكنه لا يصلي في المسجد, ولم يفتح المصحف منذ زمن, ولا يؤدي زكاة ماله, ولا.. ولا.. فهل نجاحاته السابقة تغنيه من الله شيئاً ؟

    { مَآ أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ }، { وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُوداً . وَبَنِينَ شُهُوداً . وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً . ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ . كَلاَّ إِنَّهُ كان لآيَاتِنَا عَنِيداً }.

    وازِنْ بين دولاب الحياة وكن ناجحاً في كل مجال, إن بحثنا عنك في الأمور الإيمانية والعبادية وجدناك عابداً تقيّاً نقيّاً ورعاً مخبتاً, وإن بحثنا عنك أسرياً وجدناك نِعْمَ الأب ونِعْمَ المربِّي ونِعْمَ الراعي لرعيّته, وإن بحثنا عنكَ وظيفيّاً وجدناك متميزاً مطوّراً متجدداً.. وهكذا.



    -علي بن صالح الجبر البطيّح -
     
  2. ANGEL

    ANGEL ???

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2006
    المشاركات:
    4.629
    الإعجابات المتلقاة:
    1.657
      14-09-2006 14:04
    مشكور على المداخلة الطيبة اخي شريف
     
  3. abou jed wajawhar

    abou jed wajawhar كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.329
    الإعجابات المتلقاة:
    222
      14-09-2006 16:08
    بارك الله بيك اخ شريف فعلا انك المبدع
     
  4. majhoul tunisien

    majhoul tunisien عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 جويلية 2006
    المشاركات:
    1.065
    الإعجابات المتلقاة:
    42
      14-09-2006 22:12
    مشكور.........
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...