همسة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة Dal Med, بتاريخ ‏26 مارس 2008.

  1. Dal Med

    Dal Med عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أوت 2006
    المشاركات:
    461
    الإعجابات المتلقاة:
    275
      26-03-2008 22:33
    [​IMG]
    المرأة هي قوام كل مجتمع فإذا فسدت فسدت من بعدها الأجيال وإذا صلحت صلحت من بعدها الأمة

    ومن أسباب ضعف أُمتنا وفسادها هو فساد حال نسائنا وتبرجهن تبرج الجاهليّة وسعيهن وراء المفسدات الغربيات وما يدخلنه علينا كل يوم من إفك وزيف وضلالة

    فبعد أن كن مجاهدات، محافظات على دين الله، حافظات كلام رب العالمين، عاملات به، أصبحن غانيات، راقصات، ولا أدري ماذا ...

    ولكن أكبر من مصيبة نسائنا، مصيبة رجالنا إذ بعد أن كانت قبلتهم دين الله والحفاظ عليه وإعلاء كلمة الله في كل مكان وفوق كل راية أصبحت قبلتهم نسائهم وغانياتهم وراقصاتهم ومورداتهم إلى الضياع والخسران
    فأصبح الكريم لئيما واللئيم كريما والغالي بخسا والرخيص غالي الثمن وأنقلبت الموازين فبعد أن كان المسلم صاحب جود وقوة وجاه تخشاه الأمم في كل أصقاع الأرض أصبح يقال له متأسلما وإرهابيا وهمجيا ومتخلفا وصنفا لا ينبغي له أن يعيش وعالة على من أصبحوا أصحاب كرم


    ياااااااااااااااانساء أمتي المسلمة إتقين الله في أنفسكن وفي رجالكن وفي أولادكن
    ياااااااااااااااارجال أمتي المسلمة إتقوا الله في أنفسكم وفي نسائكم وفي أولادكم


    إتقوا الله جميعا فوالله إنه لا فرار من عذابه إلا بالجوء إليه
    إتقوا الله فإنه من ذل إلى الله أعزه الله ورفع شأنه بين العباد
    توبوا إلي الله جميعا مادام لايزال أمامكم مجال لتوبة


    يا ربي إن عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بأن عفوك أعظم
    إن كان لا يرجوك إلا محسن فبمن يلوذ ويستجير المجرم
    ادعوك ربي كما أمرت تضرعا فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم
    مالي إليك وسيلة إلا الرجاء وجميل عفوك ثم اني مسلم


    هذه همستي وأعدكم بالمزيد
    فلا تخرج قبل أن تترك كلمة شكر أو موافقة أو حتى عدم رضى

    [​IMG]
     
    15 شخص معجب بهذا.
  2. dhhab24

    dhhab24 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    738
    الإعجابات المتلقاة:
    646
      26-03-2008 23:02
    لعلنا ننجو نساءا و رجالا
    فهيا بنا نطبق ديننا بكل جماله و نقائه و نتشبث به و لا نفرط في اي امرا منه و ذلك ب :

    1ـ الرجوع إلى القرآن، والسنة النبوية الصحيحة، وفهمهما على النهج الذي كان عليه السلف الصالح -رضوان الله عليهم-، عملاً بقول ربّنا -جلّ شأنه- : {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبعْ غَيْرَ سَبيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً**، وقوله -سبحانه-: {فَإِنْ آمَنُوا بمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا**.

    2ـ تصفية ما علق بحياة المسلمين من الشرك على اختلاف مظاهره، وتحذيرهم من البدع المنكرة، والأفكار الدخيلة الباطلة، وتنقية السّنّة من الروايات الضعيفة والموضوعة؛ التي شوَّهتْ صفاء الإسلام، وحالَتْ دون تقدُّم المسلمين، أداءً لأمانة العلم، وكما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «يحملُ هذا العلم من كل خَلَفٍ عُدُولُه: ينفونَ عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين»، وتطبيقاً لأمر الله -عزّ وجلّ-: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الأِثمِ وَالْعُدْوَانِ**.

    3ـ تربية المسلمين على دينهم الحقِّ، ودعوتهم إلى العمل بأحكامه، والتحلِّي بفضائله وآدابه، التي تكفُل لهم رضوان الله، وتحقِّق لهم السعادة والمجد؛ تحقيقاً لوصف القرآن للفئة المستثناة من الخسران: {وَتَوَاصَوْا بالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بالصَّبْرِ**، ولأمره -سبحانه-: {وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ**.

    4ـ إحياء المنهج العلمي الإسلامي الصحيح في ضوء الكتاب والسنة، وعلى نهج سلف الأمة، وإزالة الجمود المذهبي، والتعصب الحزبي، الذي سيطر على عقول كثير من المسلمين، وأبعدهم عن صفاء الأخوّة الإسلامية النقية، تنفيذاً لأمر الله -عزّ وجلّ-: {وَاعْتَصِمُوا بحَبْلِ اللهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا**، ولقوله -صلى الله عليه وسلم-: «كونوا عباد الله إخواناً».

    5ـ تقديم حلول إسلامية (واقعية) للمشكلات العصرية الراهنة.

    6ـ السعي نحو استئناف حياة إسلامية راشدة على منهج النبوة، وإنشاء مجتمع رباني، وتطبيق حكم الله في الأرض، انطلاقاً من منهج التصفية والتربية المبني على قوله -تعالى-: {وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ**، واضعين نُصبَ أعيننا قول ربّنا -سبحانه- لنبيّه: {فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ**، وتحقيقاً للقاعدة الشرعية: «مَنْ تعجَّل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه».

    هذه دعوتنا، ونحن ندعو المسلمين -جميعاً- إلى مؤازرتنا في حمل الأمانة التي تنهض بهم؛ وتنشر في الخافِقَيْن راية الإسلام الخالدة بصدق الأخوّة، وصفاء المودّة، واثقين بنصر الله، وتمكينه لعباده الصالحين، {وَللهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ**.



    {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ**.
     
    13 شخص معجب بهذا.
  3. aymen442

    aymen442 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.012
    الإعجابات المتلقاة:
    1.242
      27-03-2008 04:50
    الله الله عليكم واكيد كلامكم صحيح 100 / 100
     
    1 person likes this.
  4. أم ياسين

    أم ياسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏17 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    110
    الإعجابات المتلقاة:
    106
      28-03-2008 15:55
    :besmellah1:
    و الله كلامك كلّه صحيح و لكن من يفهمك ؟ لم يعد هناك من يصغي إلى كلام الحق أو من يقبل النّصيحة إلاّ من رحم ربّي. اللهمّ بقّي السّتر علينا و على جميع المؤمنين
    اللهمّ إنّا نسألك العفو و العافية في الدّنيا و الآخرة. اللهمّ آميـــــــــــــــــن
     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. Dal Med

    Dal Med عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أوت 2006
    المشاركات:
    461
    الإعجابات المتلقاة:
    275
      27-04-2008 23:42
    [​IMG]

    من فوائد ابن القيم الجوزية

    قال ابن القيم :
    إذا أصبح العبد وأمسى وليس همُّه إلا الله وحده، تحمل الله سبحانه حوائجه كلها، وحمل عنه كل ما أهمه، وفرَّغ قلبه لمحبته، ولسانه لذكره، وجوارحه لطاعته. وإن أصبح وأمسى والدنيا همُّه، حمَّله الله همومها وغمومها وأنكادها ووكله إلى نفسه، فشغل قلبه عن محبته بمحبة الخلق، ولسانه عن ذكره بذكرهم، وجوارحه عن طاعته بخدمتهم وأشغالهم، فهو يكدح كدح الوحش في خدمة غيره، كالكير ينفخ بطنه ويعصر أضلاعه في نفع غيره. فكل من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته، بُلِيَ بعبودية المخلوق ومحبته وخدمته. قال تعالى ( وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَـنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ) .

    -الجاهل يشكو الله إلى الناس، وهذا غاية الجهل بالمشكو والمشكو إليه، فإنه لو عرف ربه لما شكاه، ولو عرف الناس لما شكا إليهم. ورأى بعض السلف رجلاً يشكو إلى رجل فاقته وضرورته، فقال: يا هذا، والله ما زدت على أن شكوت من يرحمك إلى من لا يرحمك، وفي ذلك قيل:
    وإذا شكوت إلى ابن آدم إنما تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم



    هذه همستي وأعدكم بالمزيد

    لا تخرج

    قبل أن تترك كلمة شكر تثبت بها وجودك وتساهم بها في نشر فائدة هذا الموضوع


    [​IMG]

     
    7 شخص معجب بهذا.
  6. hbayeb

    hbayeb عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏12 فيفري 2008
    المشاركات:
    401
    الإعجابات المتلقاة:
    983
      28-04-2008 00:57
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    رحم الله والدين ربياك ومن شارك في هذا الموضوع،

    حسب ما أعتقد إن كلامك صحيح ولكن وجب التذكير أن النصيحة وحدها لا تكفي لكي يعمل بها الإنسان فلا بد له أن يصل إلى تفسير يقنعه هو بأن العمل بهذه النصيحة هو خير له مثلا بأن يرجع للقرآن فلو أن كل إنسان لا يفقه هذه النصيحة ويصل وحده (أو بمساعدة الغير) إلى تفسير يقنعه هو شخصيا بأن قراءة القرآن وترتيله وتفهم معانيه يغيّر من حياته فهاهنا سيمتثل.

    سبحانك اللهم إني كنت من الظالمين
     
    1 person likes this.
  7. Dal Med

    Dal Med عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أوت 2006
    المشاركات:
    461
    الإعجابات المتلقاة:
    275
      29-04-2008 22:57
    [​IMG]

    أياً كانت عوامل الإغراء متدنية فيما حرّم الله من معاصي؛ فإن الشيطان كفيل بأن يزينها لك ويجعلها في عينك من أعظم اللذات التي يمكنك الحصول عليها إذا أنت أتحت له فرصة الدخول إلى قلبك على حين غفلة من تقوى الله تعالى مكَّنته من الوسوسة إلى نفسك، كما أن الشيطان كفيل أيضاً بأن يجعل لذَّة الشهوة الحلال حقيرة وضيعة في عينك مهما بلغت مغرياتها فقط لأنها حلال، وهو لا يريد لك إلا الهلاك بالحرام ومزيد من الزهد في الحلال، حتى يسهل عليه تدميرك بمعصية الله، فكن يقظاً لخواطر نفسك ولا تنأى بها عن مراقبة الله عز وجل حتى تكون من الناجين.



    هذه همستي لهذا اليوم وأعدكم بالمزيد
    همساتي أكتبها إليكم لكي تقرأوها وتفقهوا معانيها وتجيبوا عليها

    لا تخرج


    قبل أن تترك كلمة شكر تثبت بها وجودك وتساهم بها في نشر فائدة هذا الموضوع



    [​IMG]

     
    4 شخص معجب بهذا.
  8. Docteur24

    Docteur24 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    43
    الإعجابات المتلقاة:
    56
      29-04-2008 23:04
    :besmellah2:

    أعوذ بالله العظيم وسلطانه القديم من كيد الشّيطان الرّجيم
    بارك الله فيك
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. waheedtea

    waheedtea عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    61
    الإعجابات المتلقاة:
    13
      29-04-2008 23:11
    بارك الله فيك
    ونرجو ان نعمل كلنا رجالا ونساء
    بهذه النصائح
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. أمة الله23

    أمة الله23 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أفريل 2008
    المشاركات:
    75
    الإعجابات المتلقاة:
    49
      30-04-2008 08:23
    إتقوا الله جميعا فوالله إنه لا فرار من عذابه إلا بالجوء إليه
    إتقوا الله فإنه من ذل إلى الله أعزه الله ورفع شأنه بين العباد
    توبوا إلي الله جميعا مادام لايزال أمامكم مجال لتوبة

    مشكورين
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...