حراااااااام

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة king-0X, بتاريخ ‏27 مارس 2008.

  1. king-0X

    king-0X نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏21 فيفري 2008
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    1.695
      27-03-2008 23:14
    :besmellah1:
    حراااااااام
    للشباب والبناتأنا لن أقسو عليك...ولا أريد حرمانك من شيء تحبه هذه الكلام للبنت والشابطيب...... ألعب ..افسق ..انهبلي ...غازلي على كيفك .كلم كل البنات ...خوني حتى زوجك ...كل شي سويه كل شي له ثمن ...عليك أن تتحملو النتيجة .....أنت ارتكبت معصية وعاندت الله ولم تستحي منه وهو يراك عليك بأن تكون قوي فتتحمل النتائج

    ماهي نتيجة المعصية ؟؟؟هي بصراحة نتيجتين ..في الدنيا .وفي الآخرة ولقد جاء في الأثر ( إن للمعصية شؤماً ..الوهن في الطاعة ..والضيق في المعيشه ..والتعسر في اللذة ...وقيل وما هو التعسر اللذة ؟؟؟ لا يصادف لذة حلالاً إلا جاءه من ينغصه إياها )ولنترك أمر الوهن والضيق ..فهي في بعدها ومداها لا تهم العاصي ..فهو لا يهمه إن فاتته طاعة ..وذاك امر بعيد عن استيعابه دعونا نفكر في الأخرة جزاء من *** العمل ..مادمت قد تجرأت وتلذذت بالحرام ..تاكدي وتأكد أنه حتى لذة الحلال .ستتعسر عليك وقت حاجتك لها وهذا شيء مشاهد ..ويحس ...لكنك ربما لا تنتبه وانتي لا تفطنين له ..وأنا متأكد أنك لا تربطوه بالعقاب على حرام ارتكبتموه .. كل شيء حلال سيتعسر عليك .جلستك ...نومتك ...لبسك ..خطوبتك ...وتسألين نفسك ياناس ..ليش أنا كذا ؟؟؟كل ماجاء عريس ..ما مشى الحال ...وكل ماشريت فستان ..ما نفع ....وكل ما بغيت انبسط ..ما انبسطت ولو هربت ياتمساح ..ورحت تسمع أغاني..بكيت لحظتها وتذكرت ..وطرت في الخيالات ..وبمجرد ما تنتهي الأغنية .تصيبك حالة اكتئاب ..وضيقة ..وحزن ..وتهرب ...من معصية لمعصية ...وتتوقع أن حل معصية في أختها ...وأنت تزداد ألم وضيق ....وأنت في الواقع تدفع ثمن كل معصية عملتها قد تقول وتقولين اني أبالغ .وانه فيه ناس عاصية ماشية أمورهم وأنه فيه ناس متدينين ويخافون الله ومع ذلك تتعسر عليهم الكثير من أمورهم ...ما يخالف ماتدري يمكن هم في ابتلاء ..ويمكن أنت وأنتي في عقاب لان الله أخبرنا عن حياة العصاة ( فمن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا )..أو يمكن أن الحاله التي انت ياتمساح وياسحليه فيها ..إملاء وإمهال ..واستدراج ..حتى إذا جاء وقت العقاب .كان عقاباً قاسياً ..حتى إذا أخذك..لم يفلتك ...فأخذه أخذ عزيز مقتدر......وانتقم منك وهو المنتقم الجبار ..فلا يغرك احد بربك ...فهو يمهل لكنه لا يهمل لكن ...اتركوكنا من عذاب الدنيا ...إن كنت ما اقتنعت في أن المعصية هي السبب .وربما يمتعك الله بكل شيء .لأجل أن يدخر العذاب لك هناك كلنا نعرف أن الله ..العدل ..وهو الذي حرم الظلم على نفسه ..وهو الذي لا يظلم أحداً بالله ....هل تتوقع أن يعاملك الله وأنت العاصي والعاصية كما يعامل المؤمنة الصابرة والتي تقاوم الشهوات وتلزم طاعة الله .... كتابه وتتحجب وتتستر .وتمنع نفسها من كل شيء تحبه وتهواه .وتحرم نفسها من كل شيء من أجله سبحانه ...اوالمؤمن الصالح اللي يحضر حلقات الذكر ودروس الدين ويخاف الله وحارم نفسه من الزنا والمغازل..كيف ؟؟؟ كيف يستقيم هذا الأمر والله عز وجل أخبرنا بأنهما غير متساويين في الجزاء ( أفنجعل المسلمين كالمجرمين ) لا ...إن العدل لن يظلم المتقين ...الذين يجتهدون في طاعته إن المعلم وهو المعلم ..بشر.... لا يستطيع أن يساوي بين الطالب المجتهد الذي ينفق وقته في المذاكرة وبين المشاغب المهمل ولله المثل الأعلى نعود ....للعقاب هناك ..عند ..... العدل....شديد العقاب .. ..ذي الطول .... .القهار ...القاهر فوق عباده .المنتقم ...العزيز ...الجبار صحيح أنه غفور رحيم وغفار لمن تاب وآمن ...لكنك لا تضمن ولاتضمني أن يغفر الله لك .وماذا تفعل انت وانتي لو لم يغفر لك الله ؟؟؟وكيف تتصرفين لو رفض ملك الملوك طلبك في العفو ؟؟؟؟..ستعيشين وستعيش...الموت .بل الموت يعد أمنية ليتها تتحقق ياااااااه سأحدثك بكلام ...( يعور القلب ) ..يوجع ...حينما سمعته ..شعرت بأني أسمعه لأول مرة الــــــــــــــــــلــــــــــــــــه كــــــــــــــــامـــــــــــــــل فـــــــــــــي عـــــــــــذابـــــــــــــــهأتعرفزن ما معنى هذا الكلام ؟؟؟؟ شيء مؤلم ..مؤلم جداً سأشرح لك هذه الصورة إننا في الحياة ...قد نتعذب .ونعاني من العذاب ..لكنه مهما بلغ من الشدة والقسوة ...يظل عذاباً جزئياً بمعنى أنك قد تفقدين والدك لكن الله أبقى لك أم وإخوة وأخوات ...وقد تفقد إحدى كليتيك لكنه أبقى لك الأخرى وقد ترسب في مادة وتنجح في البقية ...وقد تمرض كبدك لكن قلبك معافى ..قد يموت زوجك او عروستك ..لكنك بصحة وعافيه .وقد تفقدين صديقة ..لكن عندك العديد منهن ...بل وقد تفقدين أشياء كثيرة ...لكن .يبقى الأمل نعمه تتشبثين بها ..تريحك وتقلل من حدة قلقك ..بل ..يكفي أنك تتذكر أن الكثير من الناس يشاركك في هذا الفقد ..عندها تهون مصيبتك ويخف عذابك لكن هناك العذاب ....كامل كامل ...الجسد يشتعل ناراً ..إذا جعت .....فأكلك الزقوم ..وإذا أردت إلحاق الزقوم بالماء ..فشربك الحميم ..وإذا أردت ان يشاركك احد ..لن تجد من يهون عليك ..اصدقائك اللي كانو معك تلاقيهم شهداء؟؟وصديقاتك اللواتي يهونون عليك مصائب الدنيا و يزينون لك المعاصي هم أول من يعاديك .حتى الصداقة تتحول لعداوة .فيلعن بعضكم بعضاً .....بل إن الأمل ...كأمل لا تعيشه ..وماتدري ..فقد يحكم الله عليك بالخلود في النار ..والخروج منها مستحيل .مستحيل .....كل شيء في النار مخيف ....مخيف ..عذاب كامل لا شيء يخفف عنك العذاب أو يعوض ما فقدته ..فقدان تام ..تام ..وذلك ..هو عدل الله ...وعذاب الله الذي تساهلت فيه وقت الاستسلام للذة ..والمعاندة ..والمجاهرة ..ذلك كله عذاب جزاء نسيانك الله ...فالله هناك ينساك حبيبي وياحبيبة قلبي : مالك حل ...ولا فيه مفر ..الزمي طاعة مولاك الذي خلقك ..ترتاح وانتي بعد ترتاحين وتتلذذين في الدنيا ...وترتاحين وتتلذذين في الآخرة .....وغير هذا الحل ..مشكلة ..وليس بخل
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...