1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ارسل ايميل للسفارة الهولندية لنعترض على الفيلمالمسيئ للاسلام

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة karim047, بتاريخ ‏30 مارس 2008.

  1. karim047

    karim047 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    158
    الإعجابات المتلقاة:
    66
  2. karim047

    karim047 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    158
    الإعجابات المتلقاة:
    66
      30-03-2008 09:59
    Karikatur- synspunkt


    På 60-tallet i det forrige århundre tegnet den egyptiske kunstneren Ramsis karikaturbilder av den egyptiske presidenten Jamal Abdel Nasir. Da den egyptiske stat spurte Ramsis hvorfor han vanæret Nasir, svarte han med å si at det ikke var han som skapte Nasir for å vanære ham, og at det bare var tegninger på et ark.
    Staten skammet seg over svaret de fikk og lot han gå.
    Jeg tok fram dette eksemplet for å vise at demonstrasjonene som har skjedd og skjer i de muslimske land, er på grunn av karikaturbildene av profeten Muhammed.
    Mitt synspunkt er at de demonstrasjonene er riktige på noen måter.
    Karikaturkunsten er en fin kunst, men når den vendes mot en religion, rase, hudfarge o.s.v., da er den misbruk av hvert enkelt menneskes ytringsfrihet. Og fordi den er nedlatende, får den fram forskjellige reaksjoner, som da for eksempel fører til demonstrasjoner.
    Det går fram av tegningene av profeten Muhammed at kunstnerne ikke vet mye om profeten når det gjelder mange ting. Jeg vil gjerne trekke fram tre punkter som verken kunstnerne eller muslimer flest har forstått.
    Dette er først gang i historien at en muslim snakker om det.
    Det første punktet:
    At profeten har vært gift flere ganger. Der har muslimene ikke hatt nøyaktige svar på hvorfor profeten har vært gift flere ganger.
    Mitt svar er at profeten Muhammed var foreldreløs, og hver gang han giftet seg, fikk han mest jenter. Grunnen til at han giftet seg flere ganger, var at han ville ha en sønn som skulle hjelpe ham og være der for søstrene sine. Særlig fordi i den tiden vanæret menneskene kvinner som ikke hadde en mann som kunne beskytte dem.
    Hver gang profeten fikk en sønn, døde barnet etter noen måneder. Og det endte med at han fikk et kallenavn ”Al Abtar” som betyr at han ikke hadde noen sønner som kunne videreføre etternavnet til faren. Men Gud forsvarte profeten i Koranen: Vi har gitt deg ”Al Kothar”. Etter det giftet ikke profeten seg mer.
    Det andre punktet:
    At i Islam er det tillatt å gifte seg med opp til fire kvinner, og det bare hvis den første kona tillot det. Og da må det være en enke med barn som er farløse. De muslimske kvinnene tillot det for å gjøre noe bra som Gud kom til å belønne dem for.
    Det var ikke noe sted der barn og mor kunne få hjelp til livsopphold i profetens tid. Og for at kvinnen ikke skulle gi bort barna sine eller måtte gjøre gale ting for å forsørge dem, så ble dette tillatt. I nåtiden er det flere muligheter for enker med barn å få hjelp.
    Det tredje punktet:
    Hvorfor muslimer ikke spiser svinekjøtt?
    Muslimer sier at det er fordi hanngrisen ikke er sjalu på hunngrisen. Men det svaret er ikke riktig fordi de spiser mange andre slags kjøtt, og dyrene vet ikke om sjalusi.
    Jeg vet ikke hvor de har det svaret fra! Det som er det riktige svaret, er at i Koranen står det om at Gud straffet jødene for mange ting de gjorde. En av de straffene var at Gud gjorde om noen av jødene til griser. Derfor spiser ikke jøder og muslimer svin, på grunn av at de vet ikke om de opprinnelig kommer fra mennesker eller griser. I alle religioner er det forbudt å spise menneskekjøtt.
    Her har jeg nevnt de tre punktene som den danske kunstneren og muslimene ikke har skjønt.

    Det kunstneren dessuten ikke har skjønt eller vet om, er:
    - At profeten Muhammed ba menneskene om fred og kjærlighet til sine medmennesker. Og bare tro på en Gud.
    - At det er forbudt å be til og tro på statuer og bilder.
    - At profeten Muhammed ga kvinner rettigheter.
    - At profeten Muhammed ga menneskene rettigheter, og at det ikke er forskjell på hudfarge, kjønn og stamme.
    - At profeten Muhammed ga dyrene rettigheter. Det står i Koranen at dyrene også er nasjoner som *** mennesker. Profeten sa at en kvinne kom til helvete på grunn av at hun stengte en katt inne som hun ikke matet eller satte fri.
    - Slik kunstneren bare ga uttrykk for sine meninger, er det også noen muslimer som gjorde det samme.
    - De som skriver mot islam og profeten, vet ikke at det er forskjell mellom religionen Islam og de muslimske folk. Det er det samme også når det gjelder den kristne religionen og det kristne folk.
    Kunstneren husker ikke at i middelalderen brente den danske kirken utviklingshemmete folk, fordi de trodde at de var besatt av djevelen.
    - Han husker heller ikke 1. og 2.verdenskrig. Heller ikke ødeleggelsen av det irakiske folket og hundreårskrigen mellom franskmennene og britene.. Drepingen av protestantene i Frankrike og så videre.
    Når han husker dette, skal vi si til ham at det ikke var uttrykk for den kristne religionen og Jesus.
    Da skal vi gi ham et eksempel på at Sverige og Norge på kartet er som siamesiske tvillinger. Og hodet til Sverige er ikke blitt smittet av publisering av karikaturtegningene av profeten Muhammed.
    Jeg tror ikke kunstneren har lært om medier, fordi det er en regel der som sier at frekkhet ikke er noe synspunkt.
    Profeten Muhammed sa at den som ikke tror på jødedommen og kristendommen, ikke er muslim. Han ba om at det skal være tilgivelse mellom religionene.
    Profeten ble uenig med jødene fordi de ikke trodde på kristendommen.
    Muslimene ble også uenige med de kristne fordi den islamske religionen sier at Jesus ikke er gud og heller ikke Guds sønn.
    Islam sier at Jesus er stor profet og at han er guds sjel og guds ord.
    Jesus ble ikke korsfestet og drept, men ble tatt opp til Gud i himmelen. Den som ble korsfestet, var en som lignet på ham. Fordi ingen kunne drepe en som vekket de døde til live.
    Gud forsvarte Jesus og ga ham mirakler. Det minste var da at Gud skapte en person helt lik ham som ble korsfestet istedenfor Jesus.
    Spurte ikke kunstneren seg selv hvorfor Israel ikke publiserte karikaturtegningene av profeten Muhammed, og det når alle vet at det har vært krig mellom Israel og muslimene i seksti år?
    Kunstneren vet ikke om den faren han har satt alle menneskene i, men når sannheten skal sies, oppdaget han sladderen som foregår rundt om i verden.
    Den danske kunstneren har fått *** til å se at det innen media jobber noen som ikke har personlig integritet, og måten de er på, er som små lam. Hvis en kanin kommer forbi lammet, følger det etter, og det samme skjer når en ulv kommer.
    Når det gjelder den faren kunstneren har satt *** i, så er jeg personlig trist nå for ofrene i nydelige København. Og jeg spør meg selv ”Hva er skjebnen for *** utledninger som lever mellom ild fra to hold?”
    Kunstneren vet ikke at han har gitt en gullsjanse til terrorister og radikalister (som Al-Qaida) som de aldri kunne drømme om å få. Og han har klart å få tankene deres til å løpe fritt hos muslimene. Det blir spredd som fugleinfluensa hos mennesker.
    Vet han ikke at Iran og de som følger etter, skal gjøre alt i sin makt for at problemene på grunn av profettegningene skal fortsette.!! Og det fordi at verden skal se at bort fra dem og problemene deres.
    Vet han ikke at ut av millioner av de stille muslimene vil hundrevis la seg lede til å gjøre alt de kan for å ta hevn over alle de millioner av uskyldige som ble drept.
    Det eneste man ber om, er offentlig unnskyldning, og etter det; den som ikke godtar unnskyldningen, fortjener den ikke.



    histori larer
    Borsan Mamoon Ali
    Forfatter og poet








    كاريكاتور ( وجهة نظر )

    في الستينيات من القرن الماظي رسم فنان الكاريكاتور المصري ( رمسيس ) صوره للرئيس المصري جمال عبد الناصر وحينما ألقت عليه القبض الأجهزه الأمنيه المصريه وسألته لماذا شوهت الرئيس أجاب مندهشا الرئيس ...!! هذا ليس
    الرئيس ياسيدي أنها خطوط على ورق وليست خلق جديد !
    فخجل رئيس الأمن أنذاك وأعتذر لرمسيس بأسم الرئيس ناصر .
    أسوق هذا المثل على مايحصل في عالمنا الأسلامي هذه الأيام من احتجاجات على المجلات والجرائد في دول اسكندنافيه وأوروبيه أوردت رسوماً تسيئ الى سيد الخلق النبي محمد عليه الصلاة والسلام .. وبأختصار سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام أكبر بكثير من أن نثأر له من زمن النفاق العالمي الحالي حيث لايجرأ أحد أن ينبس ببنت شفه عن مايسمى
    ( ا لهولوكوست ) أوحتى يورد رسما كاريكاتوريا بذلك .
    إن النبي محمد عليه الصلاة والسلام كان محاربا عظيما للتماثيل والصور وحوَّل الناس من عبادة الناس الى عبادة رب الناس ومن عبادة الرسوم والكاريكاتور والتماثيل والصور والآلهه والنار الى رب الأشياء كلها الله وحده سبحانه .

    وقد حرر الأنسان من كل الخرافات التي كانت سائده في العصور القديمه وقد عمل على أعطاء الحقوق حتى للحيوانات وقد أبلغنا عن امرأه دخلت جهنم لأنها حبست قطه ولم تطلقها أو تطعمها
    ولو إن شعوب الفايكينغ ( شعوب اسكندنافيا ) صادفو ا الدين الأسلامي في إ نكلترا حينما احتلوها قبل ألف عام ونيف لكانوا اليوم من خيرة الشعوب الأسلاميه كما هم الأن من خيرة الشعوب المسيحيه وليس من طباعهم أو قوانينهم خصلة الإيذاء لمشاعر أدمي واحد فكيف الأمر الأن مع أكثر من مليار وربع المليار مسلم يعيشون في هذا العالم ولهم حقوقهم الأنسانيه في الحياة الكريمه وأحسب أن الأمر متعلق بأفراد من رعايا الدول الأسكندينافيه .
    إن في العالم الأسلامي جماعات كامله وفرق وأحزاب كثيره وكبيره وقاده ومنظمات يحاولون عبثا تشويه صورة النبي محمد عليه الصلاة والسلا م وكذلك الدين الأسلامي الحنيف ويعملون ليل نهار على إضطهاد الأنسان وقتل الأنسان وإهانه الأنسان وسرقة الأنسان وإذلال وقاره وسلب كرامته فأين شعوبنا في العالم الأسلامي من هؤلاء ؟
    مع ثقتنا جميعا بأن كل هؤلاء الأشرار لايمثلون النبي محمد عليه الصلاة والسلام ولا الدين الأسلامي ... وهذا ينطبق إيضا على مذابح ( سان بريتملي ) التي ذبحَ فيها الكاثوليك عشرات الألاف من البروتستانت المسيحيين في ليلة وضحاها في فرنسا وحرب المائة عام والحروب العالميه الأولى والثانيه وجرائم هيروشيما ونكازاكي وقوانين الكنيسه الاجراميه في العصور الوسطى وما كان يسمى حينها بمحاكم التفتيش وذبح المتخلفين عقليا وحرقهم بالنار في الدانمارك والنرويج والسويد قبل قرون معدوده وبأشراف رجال الدين ! .. والهولوكوست في ألمانيا والأتجار بالبشر وأرواح البشر وأعضاء البشر والتفرقه العنصريه وذبح المسلمين ايام الحروب الصليبيه والذبح في العراق الأن وفي فلسطين الأن وزواج المثليين والأجهاض ... إن كل هؤلاء المجرمين الشياطين البشعين لايمثلون ديانة سيدنا المسيح عيسى عليه السلام وإن أي محاوله لتشويه النبي عيسى عليه السلام إنما هي جريمه في حق مشاعر الناس جميعا وخصوصا المسلمين لأن النبي عيسى في الديانه الاسلاميه هو روح الله وكلمة الله وهو واحد من بين أعظم خمسة رسل على الأطلاق هم الأنبياء نوح عليه السلام وابراهيم عليه السلام وموسى عليه السلام وعيسى عليه السلام وخاتم الأنبياء محمد عليه الصلاة والسلام .
    ومع ذلك فأن هذا لايمنع من تسجيل إحتجاجنا واستنكارنا ضد كل من يحاول المساس بمقدسات الشعوب ... كل الشعوب ولكن لابد من الوقوف عند تساؤلات المفكرين الأوروبيين والمهتمين من المواطنين العاديين حول جملة قضايا لم يجدوا لها إجابات شافيه بالرغم من كل الجهد الذي تبذله المؤسسات الأسلاميه لأستجلاء هذه النقاط وقد تطرقت الرسوم الكاريكاتوريه الأخيره إليها إيضا وهي ثلاث نقاط رئيسيه أحاول أنا الأجابة عليها حسب إجتهادي الشخصي وهي :
    1- مسألة تعدد زوجات النبي عليه الصلاة والسلام
    2- مسألة تعدد الزوجات لدى المسلم الى أربعة نساء
    3- تحريم الدين الأسلامي لحم الخنزير على المسلم

    حيث يزعم غير المسلمين إن الإجابات لم تكن مقنعه على هذه التساؤلات الثلاثه ولم تكن علميه أودينيه قط حيث إن العلم عاده لايخالف الدين والدين إيضا لايخالف المنطق والدين .

    وللأجابة على السؤال الأول : برأينا إن النبي عليه الصلاة والسلام تزوج من أمهات المؤمنين لأسباب متعلقه بالظروف الطبيعيه والتقاليد الصارمه لدى العرب وهو نبي عربي وينتمي الى جملة تقاليد خاصه بالعرب ولم يحرمها الله عليه
    لأن كثير من التقاليد العربيه الأصيله لاتخالف الدين الأسلامي في شيئ أما التي تخالف الدين فقد حرمها الرسول على
    نفسه وعلى المسلمين ... لقد حرم النبي محمد عليه الصلاة والسلام على الناس قتل بناتهم حيث كان العرب يقتلون بناتهم في المهد خشية العار الذي قد تلحقه بأهلها حينما تكبر ومنع الرجال من تطليق نسائهم إلا لأسباب قاهره كخيانة الزوجة لزوجها والتي لايستطيع الزوج إثباتها إلا بشروط صارمه من بينها أن يشهد على واقعة الخيانه أربعة رجال ! بل ويقسمون على ذلك بأنهم رأو الواقعه بأم أعينهم ... ومع ذلك يعتبر الأسلام أن الطلاق أبغض الحلال عند الله .
    ثم جعل الأسلام تكريم الأم ثاني أقدس عباده بعد الأيمان بالله

    وهذه لمحه عن بعض الجوانب التكريميه للمرأة في الأسلام أما عن زواجه من إثنتي عشرة زوجه فلم يكن ذلك من فروض الأسلام ولا من موانعه إنما الأمر متعلق ب شخص النبي كأنسان يعيش في ظروف معينه أشرنا لها فهو من المعروف أنه ولد عليه الصلاة والسلام يتيم الأب ثم فقد والدتة وهو في السادسه من عمره وبعد ذلك توفى جده عبد المطلب الذي كان يكفله وهو في الثامنه من عمره الشريف لينتقل الى العيش في كنف عمه أبو طالب وهو رجل فقير والنبي محمد عليه الصلاة والسلام أبن بيئه قبليه يحتاج فيها الرجل الى مجموعه من الرجال حوله يؤازرونه ويحمونه من أي أعتداء خارجي من القبائل الأخرى لهذا كانت مسألة الزواج لها علاقه مباشره وظروف البيئه التي عاشها النبي حيث أن الأنسان يحتاج الى أبناء ذكور حوله وإلا سوف ينظر إليه كشخص ظعيف الحمايه وقد عانى النبي عليه الصلاة والسلام من هذه النظره لأسباب التخلف الأجتماعي انذاك لدرجه أنهم وصفوه بالأبتر .. والأبتر في العربيه تعني الرجل المقطوع النسل وقد دافع الله عن نبيه قائلا له في القرآن الكريم ( إن شانئك هو الأبتر ) وكان النبي كلما رزقه الله طفلا ذكر يفرح به النبي كثيرا ولكن لحكمة إلهيه كان الطفل يموت بعد شهور ليحزن النبي العظيم في كل مرة حزن عظيم خصوصا أن أعداءه كانو يشمتون به ولايجد أحدا من الناس يواسيه على أحزانه الأنسانيه هذه ... وقد تزوج كل هذه المرات من أمهات المؤمنين رضي الله عنهن باحثا عن طفل ذكر يحمل أسمه وتقر به عينه الشريفه وهذا أمر مشروع في كل الديانات السابقه للأسلام ولكنها حكمة الله ومشيئته لم تجعل له أطفال ذكور علما أنه كان يحب بناته حبا عظيما ولكنه كان يريد لهن أخا ذكرا لحمايتهن ورعاية مصالحن بعد وفاته ويحمل كذلك أسمه حسب تقاليد العرب وكذلك يساعده على تحمل مشاق الحياه ويدافع عنه بين الناس
    لهذا تكرر زواج النبي عدة مرات حسب إجتهادي الخاص .

    المسأله الثانيه المتعلقه بزواج المسلم عدة مرات : حسب رأينا إن الدين الأسلامي لم يفرض على المسلم أن يتزوج أربعة زوجا ت فلايوجد في الدين الأسلامي فرض على الرجل أن يتزوج أكثر من مرة واحده وإن للمرأه حقها المطلق الذي حفظه الله لها في القبول أو الرفض لأي خاطب أو زوج وإن الأيه الخاصه بالزواج من أثنا ن أو ثلاثه أو أربعه إنما هي خاصه بالزواج من أمهات اليتاما من النساء الأرامل والفقيرات ولايكون الزواج من أرمله لها أبناء إلا بموافقة الزوجه الأولى وكثيرا من النساء المسلمات يوافقن لأزواجهن على الزواج من أرمله لوجه الله تعالى وذلك حتى تكسب الثواب والأجر من الله في تربية ومساعدة الأطفال اليتاما وتعليمهم وكسائهم بأشراف زوجها وبوجود أمهاتهم بدلا من تشردهم مع أمهاتهم وأرسالهم الى الملاجئ والأنحرافات الأخرى التي قد تحدث
    وطبعا لم يكن في الزمن القديم ملاجئ ولكن إلا ترون أن حياة المرأه الأرمله في رعاية رجل أفضل بكثير من الملاجئ الخاصه بالأيتام ؟
    أن الأيه القرأنيه التي تحدثت عن الزواج بأربعة نساء برأينا هذا مقصودها خصوصا أن هناك منع في نفس الأيه للرجال من أن يتزوجوا أكثر من امرأه إن لم يكونوا قادرين على أن يعدلو بحقوق اليتاما والنساء .
    ولليتيم مكانة خاصه في الدين الأسلامي حيث شجع النبي على كفالة اليتيم وقال أنه يجاوره في الجنه كتجاور أصابعي هاتين وأشار الى أصابعه الشريفه الوسطى والسبابه .

    غير إننا فعلا نرى كثير من المسلمين يتزوجون بدون أسباب موجبه لعدة مرات ويساعدهم في ذلك أن كثيرا من النساء المسلمات يوافقن على الزواج من رجل متزوج لأسباب كثيره من بينها الفقر والجهل بحقوقها التي حفظها لها الأسلام .

    المسأله الثالثه متعلقه بالسؤال اليومي الذي يعترضنا نحن المغتربين في العالم المسيحي خاصه وهو لماذا لا تأكلون لحم الخنزير فتكون إجابتنا الساذجه إن الخنزير لايغار على إناثه وإننا نخشى من إنتقال هذه العدوى إلينا على غرار إنفلونزا الطيور مثلا ! ... ليبتسم الأوربي بوجوهنا بعدها متسائلا عن غيرة السمك والدجاج الذي نأكله !؟
    فيدور النقاش الشهيرو العقيم دون جدوى عن الغيره وأنواعها عند السمك وأختلافها عند الخنزير !؟
    وبرأينا إن المسلمين لايأكلون لحم الخنزير لأنه حسب ماوردنا في القرآن الكريم أن الله تعالى قد عاقب بني أسرائيل ( قتلة الأنبياء ) عاقبهم بأشكال مختلفه ومن عقوباته لهم أنه مسخ بعض منهم وجعلهم قرده وخنازير ولهذا السبب نجد أن اليهودي والمسلم لايأكلون لحم الخنزير أبدا وكذلك القرده خصوصا أن لحم البشر محرم في كل الديانات

    ولانعرف أي هذه الخنازير كان جده أسرائيليا وينتمي الى تلك السلاله العريقه .
    ختاما
    ألم يتسائل هؤلاء السخفاء من الرسامين لماذا أسرائيل التي بينها وبين العرب حروبا منذ أكثر من 60 عاما لم تسيئ بشكل علني الى النبي ولم تعيد نشر سخافاتهم ؟ إن أسرائيل تعرف بأن محمداً عليه الصلاة والسلام نبي عظيم هذا مكتوب في كتبهم وكذلك
    يعرف هؤلاء السخفاء من الرسامين الذين لايقدرون شعور أحد بأن قليل من المسلمين من يعرف أن تصرفاتهم شخصيه ولاتعبر عن دولهم أوشعوبهم لهذا عليهم أن لايلوموا المسلمين حينما يتعاطفوا مع القاعده فيما لو أحرقوا كوبنهاغن الجميله أما نظام أيران وهو لايؤمن بديننا الأسلامي إلا لأسباب سياسيه فأنه سيجد من ذلك ذريعه لكسب تعاطف المسلمين في صراخهم ضد الرسومات علما نحن نعلم أن أسوأ دور في التاريخ ضد الأسلام ومحمد وأصحابه كان من منهم.
    لهذا على هؤلاء الرسامين أن يتثقفوا أكثر بالأمم وأفكارها وعليهم أن يفكروا بالملايين الغاضبه من الناس الذين لا تهمهم الحياه في سبيل دينهم وأن يخرجو للأعتذار بأعتذار عظيم للمسلمين وان لايعودوا الى مثل هذا .







    أستاذ التاريخ :
    مأمون علي البورسان
    باحث وأديب
     
    1 person likes this.
  3. karim047

    karim047 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    158
    الإعجابات المتلقاة:
    66
      30-03-2008 10:02
    خاطبوا الناس على قدر عقولها
    نص دفاعي عن سيدي محمد عليه الصلاة والسلام بالنسخه العربيه مترجما عن النرويجيه والدانماركي
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...