1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هل أثر العالم الرقمي سلبا في سلوكنا اليومي؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ™D®ADEL, بتاريخ ‏30 مارس 2008.

  1. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      30-03-2008 20:02
    هل أثر العالم الرقمي سلبا في سلوكنا اليومي؟


    [​IMG]


    بات العالم الرقمي جزءً لا يتجزأ من عالمنا اليومي. إذ أصبح الاتصال بالمنزل هاتفياً أثناء الذهاب للعمل، واختيار البيانات في مواقع المواعيد الإلكترونية، والقفزات التي تحققت في مجال الرسائل النصية، أمراً عادياً ومتداولاً يومياً، مما أفرز العديد من وسائل الاتصال الجديدة.
    غير أن ما نعتبره ثورة رقمية جلب لنا معه كثيراً من الجوانب السلبية وخاصة عندما يتعلق الأمر باللباقة "الإتيكيت" والسلوك الشخصي. فقد تغيرت بعض القواعد الأدبية بسرعة لدرجة أن الكثيرين لا يستطيعون استيعابها أو التماشي معها. ومن بين أولئك إدريانو ساك، وهو ألماني مقيم في نيويورك ألّف عدة كتب حول السلوك، إذ بات يتعين عليه أن يستقي معلوماته عن المعايير الجديدة للسلوك على أرض الواقع وبشكل مباشر.
    ويروي ساك تجارب خاصة وانطباعات جديدة كثيرة حول التعاون بين الأفراد في العالم الرقمي. ففي مدينة نيويورك على سبيل المثال لا تشكل الهواتف المحمولة خطراً على قائدي السيارات فحسب، بل أن عمدة نيويورك -كما يشرح ساك- أراد أن يحظر استخدام المشاة لتلك الهواتف لأن الكثيرين منهم لا يكترثون لحركة المرور عندما يتحدثون في هواتفهم. ويشير ساك أيضاً إلى حكاية أستاذ جامعي متخصص في الاتصالات استخدم هاتفه المحمول 11 مرة أثناء تناول الغداء معه.
    الشخص المهم هو من يستطيع إغلاق هاتفه المحمول

    [​IMG]



    إلا أن مدرب "الإتيكيت" البرليني يان شومان رصد تغيراً غريباً مفاده أن "الشخص المهم اليوم هو ذلك الذي يستطيع إغلاق هاتفه المحمول" على عكس ما "جرت العادة على أن الأشخاص الذين يمكن الاتصال بهم بشكل دائم ومستمر هم على درجة عالية من الأهمية والشهرة". ويضيف شومان أنه لاحظ علامة مهمة خلال أحد الاجتماعات وهي أن الحاضرين يولون درجة من الاحترام للشخص الذي يغلق هاتفه المحمول ويركز على الاجتماع فحسب معطيا أهمية للاتصال المباشر مع المشاركين فيه.
    ويرفض مدرب الاتصالات رودي روده من مدينة فوبرتال الألمانية أسلوب الرد على الرسائل الخاصة خلال أوقات العمل ويؤكد أن الشخص لا يحصل على راتبه لكي يجري اتصالاً خاصاً، علاوة على أن روده يعتبر استخدام الهاتف المحمول أثناء العمل أمر غير لائق أيضاً. ويقترح تحويل المكالمة الهاتفية إلى البريد الصوتي أو الرد عليها بشرط إعلام المتصل فوراً أنك في العمل وتجعل المحادثة قصيرة. ويستثني روده الاتصال من الأطفال فقد تكون المكالمة مهمة.
    جيل الهاتف المحمول والانترنت
    [​IMG]



    وإذا ما تحدثنا عن البريد الإلكتروني والرسائل النصية فإن جيل المراهقين يعد من أكبر المتضررين من العالم الرقمي. ويلاحظ شومان أنهم يلجأون إلى الرسائل النصية بشكل متزايد لحل المنازعات، ويقول إنه إذا حان الوقت لإنهاء علاقة فإن ذلك يتم هذه الأيام عن طريق رسالة نصية، ويرى خبراء السلوك أن هذه الطريقة تعد رخيصة وتفتقر إلى الاحترام. ويضيف هناك قاعدة لا تزال سارية في العصر الرقمي وهي "افعل مع الآخرين ما تحب أن يفعلوه معك". ويوضح ساك أن المراهقين نسوا أساسيات الإتيكيت بسبب تحولهم المبكر إلى التكنولوجيا الرقمية، كما أن خط اليد أصبح فناً منسياً، فالطفل الذي ينمو داخل أسرة عادية حالياً يتعلم استخدام فأرة الكمبيوتر قبل أن يستطيع الكتابة بالقلم.
    ومهما يكن فعلينا أن لا ننكر أن الرسائل الإلكترونية قلصت من زمن انتظار الرد وغالباً يتوجب الرد بسرعة على عديد كبير من الرسائل يومياً، الشيء الذي يستحيل فعله بواسطة الرسالة التقليدية.

    ©dw-world

     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      30-03-2008 21:17
    أن تؤثّر التكنولوجيا الرّقميّة في بعض مظاهر حياتنا اليوميّة فذاك أمر طبيعيّ، تساوقا مع متطلّبات العصر و تطوّراته، و أن تتغيّر أشكال التعامل، فذاك أيضا أمر حتميّ فبفضل رسائل الجوّال و البريد الإلكتروني تراجعت رسائل الورق و صار الإقبال عليها قليلا و نادرا، و لكن أن يؤثّر هذا التطوّر في أخلاقيّاتنا فهذا هو جوهر القضيّة، فهل الأخلاق ثابتة أم إنّها متطوّرة و متبدّلة؟؟
     
    1 person likes this.
  3. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      30-03-2008 22:49
    :besmellah1:

    من وجة نظري الشخصية أرى ان الاخلاق تتطور بتطور التكنولوجيا فكما ذكرت سابقا "إذا ما تحدثنا عن البريد الإلكتروني والرسائل النصية فإن جيل المراهقين يعد من أكبر المتضررين من العالم الرقمي. ويلاحظ شومان أنهم يلجأون إلى الرسائل النصية بشكل متزايد لحل المنازعات، ويقول إنه إذا حان الوقت لإنهاء علاقة فإن ذلك يتم هذه الأيام عن طريق رسالة نصية، ويرى خبراء السلوك أن هذه الطريقة تعد رخيصة وتفتقر إلى الاحترام" خاصة جيل الشباب فاذا دققنا النظر فى أخلاقيات اجيال الشباب القديمة سنجدها تختلف اختلافا كبيرا عن أخلاقيات أجيال شباب اليوم خاصة و ان ثقافة الغرب تغزو المجتمعات العربية والاسلامية.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...