1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

من أجل ماذا تضحي بطموحك؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة mm77, بتاريخ ‏1 أفريل 2008.

  1. mm77

    mm77 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 مارس 2008
    المشاركات:
    192
    الإعجابات المتلقاة:
    494
      01-04-2008 10:21
    :besmellah1:



    أردت أن أطرح هذا الموضوع الذي بسببه يمكن أن يحس الانسان بلحظات ضعف و عجز عن تغيير وضعه.

    أحيانا تُجبرنا الظروف على الانصياع رغما عنا.و قضية الحال أخواني، ماذا تفعل إذا أُجبرت على العمل في مكان لا يُوفّيك قدر إمكانياتك و طموحك ، ولا تستطيع أن تغير وظيفتك لسبب من الأسباب. ألا تُسمى هذه تضحية و أنت ترى أمثالك في خطط أهمّ في حين أنّ مؤهلاتك تسمح لك أن تكون أفضل منهم. أنا طبعا لا أقصد الحصول على أية مناصب بل أقصد الراحة النفسية التي تشعر بها عندما تحسّ أنك في المكان المناسب لقدراتك.

    أعرف أنّ منكم من سيقول "تلقى و تتشرط؟" و لكن صدقوني أحيانا الذي يبحث عن عمل و كله أمل في إيجاد ما يبتغيه يكون مرتاح البال أكثر من الذي يحس نفسه أكبر من وظيفته إذا تغاضينا عن الجانب المادي طبعا

    إذا افترضنا أنك تستطيع الحصول على وظيفة أخرى ،ما السبب الذي يجعلك تبقى في عملك القديم؟

    من أجل مَن أو ماذا تُضحّي بطموحك ؟

    أو أنك لا تسميها تضحية بل هي قناعة بالموجود؟
     
  2. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      01-04-2008 13:30
    إذا افترضنا أنك تستطيع الحصول على وظيفة أخرى ،ما السبب الذي يجعلك تبقى في عملك القديم؟
    بيئة العمل : هناك بيئة تجعلك تعمل بإيجابية و هناك بيئة تجعلك تعمل تحت الضغط يعنيّ ممروج ّ
    الثقة: بما يعني أنك لن تخسر مكانتك و قدرك
    إذا كان العمل الجديد سيؤدي إلى حالة عدم توازن مع محيطك الخاص: كثرة الغياب عن العائلة ، كثرة السفر...

    من أجل مَن أو ماذا تُضحّي بطموحك ؟
    من أجل شيئين :
    1 المبدأ
    2 العائلة

    أو أنك لا تسميها تضحية بل هي قناعة بالموجود؟
    في الحياة لا بد من التخلي على بعض الإمتيازات لإبقاء إمتيازات أخرى... هكذا هي : مجموعة مفترقات طرق!
    إذا كنت بصدد أخذ قرارات مصيرية فاستشر من حولك و صلَ صلاة الإستخارة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      01-04-2008 13:43
    المبدأ أولا و أخيرا
     
    1 person likes this.
  4. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      01-04-2008 21:39
    انا بالنسبة الي فالعامل بوظيفة بعيدة جدا عن مستواه التعليمي كالعاطل عن العمل
    بل اعتبره ضحية و اقدر حالته النفسية التي يستحيل ان تكون طيبة
    فكيف لمن يدرس حوالي 18 سنة ان يشتغل في الاخير نادلا في مقهى مثله مثل الجاهل بل احيانا تجد الجاهل افضل منه بحكم الخبرة.
    تصوروا زميلين في المعهد احدهم متفوق ناجح و الآخر مستهتر فاشل سرعان ما طرد
    هل يعقل بعد مرور 10سنوات ان يجدا نفسيهما معا في نفس الوظيفة بل ان الفاشل في الدراسة يكون بحكم خبرته اعلى راتبا من زميله الذي افنى عمره في الدراسة؟؟؟
    طبعا انا لا انتقد الفاشل لانه سعى و اجتهد في عمله بل انتقد الظروف التي جمعت بهما بعد مرور السنين
    تصوروا ماذا سيكون الموقف بالنسبة للمتعلم طبعا سيتمنى لو انه لم يجد زميله السابق معه
    و اظنه سيتمنى لو تنشق الارض و تبتلعه على ان يكون محل سخرية من زميله
    و السلام مع الشكر
     
    1 person likes this.
  5. mm77

    mm77 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 مارس 2008
    المشاركات:
    192
    الإعجابات المتلقاة:
    494
      02-04-2008 08:00
    :besmellah1:



    أوّلا، شكرا على الردود.

    ثانيا، أتمنى لكل باحث عن عمل أن يجد ضالّته؛ بالنسبة لي وضعيتي ليست بالسوء الذي ممكن أن تتصوروه . بل بالعكس أُحسد عليها "يقولولي شهرية باهية و خدمة مرتاحة" :صحيح و لكني لم أدرس كل هذه السنوات لأقوم بنفس مهام الذي درس عامين أو أربعة و لا يفرّق بيننا الاّ الراتب... لماذا؟؟ لأن المؤسسة التي أعمل بها ليست لديها أية استراتيجية في التصرف بأعوانها .

    صدقوني أحترم جميع المستويات و جميع المهن و لا أبحث عن منصب أو سلطة ،فقط عن راحة نفسية. ولكني سأبقى في عملي لمدة لا يعلمها الاّ الله ـكما ذكرت الأخت ـ من أجل بيتي و عائلتي بما أنّي أعمل نصف الوقت و مقر العمل قريب من المنزل و الحمد لله على كل شئ.

     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...