1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

كيف حدث الحب

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة غاوي سينما, بتاريخ ‏1 أفريل 2008.

  1. غاوي سينما

    غاوي سينما عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    495
    الإعجابات المتلقاة:
    678
      01-04-2008 11:41
    كيف حدث الحبّ



    سأحاول أن يعبر الوجه ... وجهي عيونك أوْ أنْ أقاسمك الآن يا بينولوب غرام الخريطة ... كمْ سأذوب إلى جهة القلب حين يعانقنا الشّعراء ويمتزجون بنافذة الغرْفة الصّدفيّة والموقد المتأجج من قسْوة الدفء والكلمات ..
    أحاول لوْن الجدائل تهْرب منْ حزْنها وتحمّل غيْماتنا المشْتهاة سواد الحصان ورائحة العاصفهْ
    سأجرّب لوْ ترْقصين قليلا وراء الظلال وعزْف بعيد لإلياذتي يتدفّق محتضنا وجْهك المنتشي ونعومة كفّيك تحْتضنان البلاد ..
    أليْستْ بلادك تفاحة في يدي أشتهيها وألعن من يستكين إلى لوْنها الأنثويّ وأحزانها الجارفهْ
    ربّما ...
    "ارتبت منْ لغتي الحزينة ربّما
    احتجت للحزْن الكبير لكيْ أصيرْ
    لكنّ" موسيقى الفؤاد تطير بي
    في بهجة العشق المقدّس كيْ أطيرْ
    والربّ يفتتح المدينة مرغما
    ويمرّ من كل النّوافذ والثّغورْ
    ليلفّ أحزان النّساء بشمسه
    ويضاجع النّهد المحاصر في حبورْ
    فتعود أطْياف الحياة إلى دمي
    وينزّ من جسدي المسافر ما يثيرْ
    فأعود منْ برْد القصيدة دافئا
    لأنير منْ وهج الحرائق
    " ما ينيرْ

    سأجرّب أن أتقمّص لعبتنا الواعيهْ ... احضنيني قليلا إلى غاية الحلْم ..يخرج من جسدي
    ورْده وتفاصيله القمريّة ..يرْقص فيه الشّعاع ويجْتاحه بلد من مطرْ.
    احضني ما تشائين ممّا أشاء وعدّي حروف القصيدة في شفتيّ ... سيخْبرك الحبّ كم كنت أنثى وكمْ كان وجْهي غريبا بلا شفتيْك..
    غريبا بلا لغة أو نساء ..

    " لكنّ عينيْك اللتين تبدّتا
    في بهجة الوهج المقدّس راحلهْ
    ماذا تخبئ لي الخرافة من غد
    ماذا تبّيت لي القلوب القاحلهْ
    مازلت في هذا الزّمان محاولا
    روح الحبيبة والعيون القاتلهْ
    فغفا بوجْهي وجهها وبصيرتي
    وغفتْ بروحي روحنا المتداخلهْ
    فوددت لو عاد الحصان إلى فمي
    قلقا, وعادتْ منْ دموعي القافلهْ"
    لكنّ عينيْك
    التين تبدّتا
    في سوءة البحْر المسافر
    راحلهْ "

    ودعوْت إلى حفْلتي لغتي
    وأشرْت إليْها بأنْ تحْتسي نظراتك حتّى نطير معا في الخريطة ... كنت دعوْت غيوم الجنوب لتبيضّ في ثغْرك
    ودعوْت فمي ليقول أحبّك
    حين أقبّل أرْض الجنوب وأخْشى على زمني أنْ يصير نساء
    ولكنّه زمني
    لحْظة تتوقّد فيها العيون الغريبة .. يحْتضن الذّئب أجراسه الخافتهْ
    ونصير شعوبا يحاصرها الماء والحبْر والجبل المنتشي بهزائم سيزيف

    والملكهْ


    وليكنْ
    أبصرْت أسوار المدينة تنْحني
    في صدْرك المجهول ينبض ضاحكا
    هلْ أنّ محْرقة بلوْن دموعك
    تكفي ليصْبح من سكنته ناسكا
    مازال في اللّيل القليل نوافذ
    تلقي بنور مبهر منْ وجْهك
    اللّيْل يأكل منْ يديّ ظلامه
    وينير قلبه من عواصف عشْقك
    والبحْر يقبس من عيونك ضوْءه
    ويغار من دفْئ الخليج بصوْتك

    الكلام لتكتمل الكارثهْ ... كلّ ما ينجم الآن في وجْهك جدل نازل ورياح لإسبرطة وايتاكْ .. ثمّ يأخذنا الماء للماء والبحْر للحبر والحرْب للحدث الحائر .. فنحدّث أرْبابنا عنْ قرى هجرتْ قمْحها وتعرّت لأحلامها الثّائرهْ

    ( ألقيت بحْري في البلاد ولم أزلْ
    ألقي الرّمال على ظلال حبيبتي
    الحبّ يحدث هكذا في لوْثة
    كبْرى فيعْلو فوْق كلّ مشيئة
    هل كان يدْري أن عمره :ahlan:
    يهوى ستهْدي قاتليه سفينة
    تمْضي فيمْضي إثر كلّ سفينة ....

    .........






     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. radar1

    radar1 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أوت 2007
    المشاركات:
    2.772
    الإعجابات المتلقاة:
    5.497
      01-04-2008 12:20

    رائع ما كتبت أخي غاوي سينما


    نرجو أن تتحفنا بمزيد من هذه المشاركات
     
    1 person likes this.
  3. alia

    alia كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    3.441
      01-04-2008 21:49
    السلام عليكم




    يوما بعد يوم, نشهد ميلاد مبدع جديد على هذه الصفحات.
    سعيدة بوجودك بيننا.
    سعيدة بقلمك المبدع.
    دمت أديبا شاعرا.
    دمت متميزا على صفحات منتدى الشعر و الأدب.




    دمتم في رعاية الله و حفظه




    حبذا لو تشرف صحيفتنا بطلتك الرائعة. فهي مساحة للنقاش و النقد البناء و تكريم كل إبداع.

    صحيفة أدباء المنتدى
     
  4. غاوي سينما

    غاوي سينما عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    495
    الإعجابات المتلقاة:
    678
      02-04-2008 00:04
    شكرا أخت علياء عتى هطا الترحيب وعلى هذه الدعوة وسأكون من بإذن الله من الأوفياء
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...