خطر الإستهانة بالذنوب .... إياكم ومحقراتها

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة نسرقرطاج, بتاريخ ‏1 أفريل 2008.

  1. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      01-04-2008 19:35
    [​IMG]
    [​IMG]

    إخـوة الإســلام

    ان الله أمر المؤمنين جميعا بالتوبة فقال عز من قائل :

    " وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون "
    ( النور :31 )

    وقسم العباد إلى تائب و ظالم وليس ثمة قسم ثالث
    فقال عز وجل :

    " ومن لم يتب ، فأولئك هم الظالمون "
    ( الحجرات :11 )

    وهذا الزمان بعد فيه كثير من الناس عن دين الله
    فعمت المعاصي وانتشر الفساد .
    حتى ما بقى أحدا لم يتلوث بشيء من الخبائث
    إلا من عصم ربى

    ولكن

    يأبى الله إلا أن يتم نوره ....
    فانبعث الكثيرون من غفلتهم ورقادهم
    وأحسوا بالتقصير في حق الله
    وندموا على التفريط والعصيان ..
    فتوجهت ركائبهم شطر منارة التوبة
    وهناك آخرون سئموا حياة الشقاء وضنك العيش
    وهاهم يتلمسون طريقهم للخروج من الظلمات إلى النور

    وهناك ثلة أخرى تعترض مسيرتهم عوائق يظنون أنها تحول بينهم وبين طريق التوبة
    فمنها ما هو في النفس .. ومنها ما هو في الواقع المحيط بهم .

    ومن أجل ذالك نفتح لهم ومعهم هذا الطريق
    أملا في توضيح اللبس وكشف الشبهة
    وبيان الحكم ودحر الشيطان

    ولسوف نبدأ حوارنا هذا بمقدمة عن

    خطر الإستهانة بالذنوب

    لقد أمر الله عز وجل العباد بإخلاص التوبة وجوبا

    حيث قال سبحانه :

    " يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا "
    ( التحريم :8 )

    ومنحنا سبحانه وتعالى مهلة التوبة قبل أن يقوم الكرام الكاتبون
    بالتدوين . فقال صلى الله عليه وسلم

    " إن صاحب الشمال ليرفع القلم ست ساعات عن العبد المسلم المخطئ ..
    فان ندم واستغفر الله منها .. ألقاها ..
    و إلا كتبت واحدة "

    رواه الطبراني وحسنه الألباني

    ومهلة أخرى بعد الكتابة وقبل دنو الأجل

    ومصيبة كثير من الناس اليوم أنهم لا يرجون لله وقارا
    فيعصونه بأنواع الذنوب ليلا ونهارا ويستصغرون الذنوب
    فترى أحدهم يحتقر في نفسه بعض الصغائر
    فيقول مثلا

    " وماذا تضر نظرة أو مصافحة أجنبية "

    ويتسلون بالنظر إلى المحرمات بالمجلات والمسلسلات
    والتلفاز ويستصغرون هذه المحرمات ولا يهتمون

    فقارن أخي في الله بينه وبين الأثرين التاليين من صحيح الإمام البخاري

    الأول :

    عن أنس رضي الله عنه قال :

    " إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر
    كنا نعدها على عهد رسول الله من الموبقات "


    والثاني :

    عن ابن مسعود رضي الله عنه قال :

    "إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه..
    وان الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه فقال به هكذا
    - أي بيده – فذبه عنه "


    وهل يقدر هؤلاء الأن خطورة الأمر .. إذا قرأوا قول الرسول
    صلى الله عليه وسلم :

    " إياكم ومحقرات الذنوب ...
    فإنما مثل محقرات الذنوب ، كمثل ..
    قوم نزلوا بطن وادي ، فجاء ذا بعود ، وجاء ذا بعود
    حتى حملوا ما أنضجوا به خبزهم ، وان محقرات الذنوب
    متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه "


    وفى رواية أخرى

    " إياكم ومحقرات الذنوب ..
    فإنهن يجتمعن على الرجل حتى أهلكته "

    رواه أحمد في صحيحه بسند حسن

    وقد ذكر أهل العلم والمشورى

    أن الصغيرة قد يقترن بها من قلة الحياء وعدم المبالاة
    وترك الخوف من الله مع الإستهانة بها
    ما يلحقها بالكبائر بل ويجعلها في رتبتها


    ولأجل ذالك

    لا صغيرة مع الإصرار .. ولا كبيرة مع الإستغفار

    ونقول لمن هذا حاله

    أخى في الله :

    لا تنظر إلى صغر المعصية ....
    ولكن انظر إلى عظم من عصيت


    قال تعالى :

    " نبئ عبادي أنى أنا الغفور الرحيم "
    ( الحجر :49 )

    " وأن عذابي هو العذاب الأليم "
    ( الحجر : 50 )

    [​IMG]
    إخوتي في الله
    إن أصبت في قولي هذا فمن الله وحده
    وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان
    استغفر الله العظيم لي ولكم ولجميع المسلمين


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.443
    الإعجابات المتلقاة:
    29.074
      01-04-2008 23:05
    أشكرك أخي نسر قرطاج .. إن الإنسان بطبعه خطّاء و خير الخطّائين التوابون .. و باب التوبة مفتوح ما لم تحن الساعة و كل ذلك من رحمة ربي بعباده و لكن بعض الناس هداهم الله تراهم و قد أعمى الشيطان بصيرتهم يصرون على المعاصي و إنتهاك الحرمات بل و تراهم يقولون : "احمد ربي فاش نعمل انا قدام اللي يعملوا فيه العباد" ..فسبحان الله , كأن الإلتزام و إحترام الحدود والحرمات أمرا يمن به فاعله على الله .. فلتعلم يا أيها العاصي الذي يغرق في الذنوب فلا يفيق .. أنك بذاك تقلل من إحترام الذات الإلاهية ... فأنت يا من لا ينام الليالي حسرة على كلمة أو فعل ترى أنه قلة إحترام لرئيسك في علمك خوفا من العقاب .. فكيف بك و قد قللت من إحترام من خلقك و خلق رئيسك !!!
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      02-04-2008 14:54
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    شكرا لك اخي في الله woodi على الاضافة
    والشيء من مأتاه لا يستغرب
    جازاك الله كل خير وبارك فيك وفي علمك وعملك
     
  4. khattab

    khattab عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    790
    الإعجابات المتلقاة:
    1.379
      02-04-2008 15:25
    جزاك الله خيرا أخي الكريم على طرح هذا الموضوع
    و أسأل الله العظيم أن يهدينا و يرحمنا
     
    1 person likes this.
  5. badoura

    badoura عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏10 فيفري 2008
    المشاركات:
    121
    الإعجابات المتلقاة:
    25
      04-04-2008 18:19
    لا تنظر إلى صغر المعصية ....
    ولكن انظر إلى عظم من عصيت
     
  6. miss442

    miss442 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2008
    المشاركات:
    917
    الإعجابات المتلقاة:
    773
      04-04-2008 18:28
    جزاك الله خيرا أخي.........
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...