1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ادمان الأطفال في سن مبكر.

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Shayn, بتاريخ ‏2 أفريل 2008.

  1. Shayn

    Shayn عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    39
    الإعجابات المتلقاة:
    50
      02-04-2008 20:41
    الأيتام وابناء الأسر المفككة وعمالة الصغار والإدمان على المخدرات ظروف تستوجب حمايتهم

    يتعرض الأطفال أحيانا إلى انماط من العنف أو الإهمال والإساءة الجسدية مما يؤدي إلى إعاقة نموهم ويحرمهم من التعليم.
    وقد تعرضت الخطة الوطنية الأردنية للطفولة للأعوام من 2004- 2013 التي أطلقها المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالتعاون مع جهات عديدة ومؤسسات خلال الفترة الماضية تعرضت لهذا الجانب.
    وقد بينت الخطة ان الأطفال الذين هم بحاجة إلى حماية هم الأطفال المحرومون من الرعاية الأسرية والأطفال المخالفون للقانون والأطفال المدمنون على المخدرات والمؤثرات العقلية والاطفال العاملون والأطفال المساء إليهم والأطفال في النزاعات المسلحة.
    ** الدراسة الوطنية للأطفال الأقل حظا
    سلطت الدراسة التي قام بها المجلس الوطني لشؤون الأسرة عام 2004 بدعم من البنك الدولي والتي جاءت بعنوان الدراسة الوطنية للأطفال الأقل حظا الضوء على هذه الفئة من الأطفال حيث وفرت الدراسة معلومات كمية ونوعية حول الأطفال الأقل حظا والبرامج والسياسيات القائمة والتي تستهدفهم وخرجت بتوصيات تتعلق بتسحين وضعهم.
    ** 1361 طفلا يتيما عام 2000
    تشير الإحصائيات ان هناك أكثر من 1361 طفلا يتيما أو من عائلة مفككة في مؤسسات رعاية الطفولة عام 2000 منهم249 في مؤسسات تابعة للقطاع العام و887 في المؤسسات التابعة للقطاع الخاص.
    وتشير إحصائيات وزارة التنمية الاجتماعية إلى ان 80% من الأطفال الموجودين في مؤسسات الرعاية هم من العائلات المتفككة و15% من الأطفال المولودين خارج إطار الزوجية و5% من الأيتام.
    وتشير الدراسات ان مؤسسات الرعاية ومراكز تربية الإحداث في الأردن تلبي معظم الاحتياجات الأساسية للأطفال من غذاء وملبس لكن في ذات الوقت تفتقر إلى البرامج التربوية والاجتماعية الهادفة والخطط الفردية لرعاية الأطفال وتلبية احتياجاتهم النفسية والاجتماعية والترفيهية والتربوية.
    ** أهداف الخطة في هذا المجال
    وتهدف الخطة الوطنية الأردنية للطفولة في مجال حماية الأطفال المحرومين إلى تمكين الأسر المعرضة لخطر التفكك الأسري من تقديم الرعاية الملائمة لأطفالها ورفع مستوى الخدمات المقدمة في الرعاية المؤسسية وضمان حق كل طفل في دور الرعاية بالنماء وتنمية القدرات وخفض عدد الأطفال في دور الرعاية وإعادة دمجهم في الأسر والمجتمع.
    ** ثلاثون الف طفل تحت المساءلة القانونية في الأعوام 1999- 2001
    وفيما يتعلق بالأطفال المخالفين للقانون تشير الدراسة الوطنية للأطفال الأقل حظا في الأردن إلى ان هناك ثلاثين إلف طفل تحت المساءلة القانونية على مر الثلاث سنوات من عام 1999- 2001 تبعا لإحصائيات وزارة التنمية الاجتماعية وكانت أعمار الموقوفين تتراوح من 15- 18 عاما وتشير الدراسة إلى ان 11% من إجمالي الجرائم يرتكبها أطفال وان وزارة التنمية الاجتماعية تحتجز 800 طفل سنويا.
    وتبين الدراسات إلى ان معظم الجرائم تكون سرقة أو اعتداء وان الذكور يشكلون 96 % من المقبوض عليهم وان 56 % من الأطفال المخالفين للقانون كانوا ملتحقين بالمدارس وتقدم وزارة التنمية الاجتماعية خدمات للأطفال المخالفين للقانون من خلال سبعة مراكز للإصلاح ويذكر ان سن المساءلة القانونية في الأردن هو سبعة أعوام وهناك تعديل مقترح لقانون الإحداث لرفع سن المساءلة الجزائية إلى سن عشر سنوات.
    ** أهداف الخطة في هذا المجال
    وتهدف الخطة الوطنية الأردنية للطفولة في هذا المجال إلى تطوير أداء الأسر المعرضة للخطر ومهاراتهم في التعامل مع الأطفال المخالفين للقانون بنسبة 30% بحلول عام 2013 وتطوير نظام دعم الأسر البديلة وإدخالها ضمن نظام الأسرة لخفض عدد الأطفال الملتحقين بالمؤسسات وتوفير بيئة ملائمة لاحتياجات الأطفال النمائية والاجتماعية داخل مراكز تربية الأطفال الاحداث وتأهيلهم وتطوير التشريعات وآليات التعامل مع الأطفال المخالفين للقانون في القضاء والضابطة العدلية.
    ** الأطفال والمخدرات
    ان تورط الأطفال في المخدرات في الأردن هو قليل نسبيا حيث تشير إحصائيات إدارة مكافحة المخدرات إلى ان إجمالي عدد الأطفال المقبوض عليهم في قضايا المخدرات كانت 159 خلال الخمس سنوات من 1997 - 2001 إلا ان هذه الأرقام لا تعكس الصورة الحقيقية في المجتمع وهناك حاجة إلى أجراء دراسة لتحديد نسبة وجود مشكلة الإدمان في الأردن.
    وفيما يتعلق باستخدام المواد الطيارة فقد أجريت دراسة عام 2001 من قبل إدارة مكافحة المخدرات مع 122 حدثا في مراكز إصلاح وتأهيل الإحداث التابعة لمديرية الدفاع الاجتماعي بوزارة التنمية الاجتماعية تبين ان 52% من مجموع العينة لديهم خبرة سابقة في استخدام المواد الطيارة والمواد اللاصقة.
    ** انتشار التدخين بين الاطفال ان نسبة التدخين بين الاطفال من عمر 13- 15 عاما سنة هي 19، 3 % 25% مدخنين ذكور و14,5% من الإناث .
    ما رأيكم في فكرة ادمان الأطفال على الممنوعات في سن مبكر جدا؟
    هذا ما أردت ايصاله لكافة أعضاء منتديات تونيزيا سات.
    شكرا.......
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. yassinebinga

    yassinebinga عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2007
    المشاركات:
    2.528
    الإعجابات المتلقاة:
    1.879
      02-04-2008 21:13
    ربي يقدر الخير يا صاحبي
     
  3. raoufo

    raoufo عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    4.348
    الإعجابات المتلقاة:
    7.950
      02-04-2008 22:47
    يا صديقي حسب ما نشوف في شباب توا ماشين للهلاك معناها معضم التلامدة
    وانا شخصيا رئية شباب دون سن 10 سنوات يتعاطون التدخين و الكلام السيئ حسب رايك كفاش باش يطلعو كى يكبرو ربي يهديهم
    نقواك علاش
    1 تسيب الاولياء فى تربية الابناء
    2 الاطار التربوي المعلمين والاساتدة
    3 و اهم حاجا معادش فما ضرب ياحصرة وقت كان فما ضرب و خطية و ربطية........
    و الام الى تسمع بولدها عمل عملة فى المكتب تزيد تشجع المعلمة بش تعاقبو
    توا شكون يمس ولد فولان كان يضربو يباصيه + حتى المعلمين ولاو يخافو على خبزتهم هاكعلاش معادش فما ضرب
    و الاستناج تسيب الابناء ....
    امر مؤسف كي نشوف الشى هدا

    ربي يهدي و ماعلينا كان راقبو ولادنا في كل مكان
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...