1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قصة أغرب من الخيال

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Shayn, بتاريخ ‏3 أفريل 2008.

  1. Shayn

    Shayn عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    39
    الإعجابات المتلقاة:
    50
      03-04-2008 13:21
    أعزائي أعضاء منتديات تونيزيا سات هذي روايات أو مذكرات اقرب إلى الخيال منها إلى الواقع يرويها صاحب القصة (باحث عن الحقيقه)
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( بداية لابد منها )

    كتابة مذكراتي خطوة صعبة ترددت قبل أن أقدم عليها .. فانا اعلم جيدا أن مذكراتي لن تكون شيئا راقيا كمذكرات ( مالكولم اكس ) المناضل الأمريكي المسلم .. أو ( نابليون ) .. أو غيرهما من العظماء حيث تشكل الحوادث الصغيرة في حياتهم تاريخا حقيقيا تسترشد به البشرية ..
    إذا ما الذي يجعلني أقدم على هذه الخطوة ؟! ...
    يقال انه لا احد يولد أديبا .. ومن يصبح أديبا يكون قد قرأ أطنان من الكتب حتى أصبح لدية فكرا مستقلا يشعر بأمس الحاجة أن يشاطر به الناس ...
    أو قد عاش تجارب قاسية جدا ورأى من الأهوال ما رأى حتى أصبح من الضروري أن يكتب عنها وإلا أحرقت محركات روحة !! ..
    واعتقد أنني اتبع النوع الثاني من الأدباء .. فقد مررت بتجارب وأهوال لا يصدقها عقل ستسبب لك عزيزي القارئ صدمات متلاحقة وستحبس أنفاسك كما حبست أنفاسي .. ستجعلك في نهاية الأمر في حالة ذهول شديد كون أن كل هذه الأحداث قد جرت في ( الكويت ) ولي أنا على وجه التحديد .. والأهوال التي رايتها لم تكن من طراز زوجة أب قاسية أسرفت في تعذيبي .. أو تعاطي المخدرات أو .. الخ .. من القصص التي قتلتها الأفلام والمسلسلات العربية قتلا .
    الغريب إنني عشت طوال سنوات عمري أيام هادئة جدا لم يكن فيها ما يستحق الذكر وحتى بلوغي سن السادسة عشر .. ولكن بعد ذلك بدأت حياتي تتخذ منحنى أخر بسرعة رهيبة لأرى ما لم يره شيخ تجاوز المائة !!
    يجب أن أعرفكم على نفسي .. اسمي ( خالد ) ابلغ التاسعة عشر من العمر لحظة كتابة هذه السطور .. أعيش مع أحب وأطيب امرأة عرفتها في حياتي والتي بذلت الغالي والنفيس من اجلي .. جدتي الحبيبة ( فاطمه ) واعتقد أن كل الجدات الطيبات يحملن هذا الاسم .. وهي بالمناسبة امرأة مسالمة وديعة طيبة القلب ترتدي غطاء الرأس الأبيض المزركش الشهير الذي تشتهر به الجدات في ( الكويت ) ولها ضحكة فاتنة حتى لتتمنى أن تريح رأسك على ركبتها وتقول لها ( يما ) باللهجة الكويتية طبعا .. وعلى الرغم من سنوات عمرها التي تجاوزت الستين وتجاعيد وجهها إلا أنها ولله الحمد بصحة جيدة ..
    والواقع إن جدتي هي كل ما تبقى لي من عائلتي .. فقد توفي والدي قبل أن أولد لسبب ستعرفونه لا حقا .. وتوفيت بعده أمي في حادث سير بعد ولادتي بشهرين تقريبا !!
    لتتولى جدتي الحبيبة رعايتي وتربيتي لذا فانا أدين لها بكل شيء .
    أما عن حالتنا المادية فلا بأس بها على الإطلاق .. إذ نملك عمارة سكنية اشتراها أبي لجدتي قبل وفاته لحسن الحظ ونعيش من دخلها الشهري .. ولأنني كل ما تبقى لجدتي الحبيبة .. فهي لم تقصر معي أبدا .. إذ الحقتني بأحد أفضل وارقى المدارس الخاصة في ( الكويت ) كي احصل على أفضل مستوى تعليمي .. ولم أكن أخيب أملها بعد كل هذا فكنت طالبا متفوقا لامعا وتوضع صورتي في لوحة الشرف بشكل دائم .. وكثير ما سمعت أساتذتي يقولون بأنني نابغة .. وعبقري .. و .. الخ .. ليس هذا غرور بل هو رأي أساتذتي بي .. وبالطبع فان هذا قد أدى إلى تخرجي من المرحلة الثانوية بمعدل مرتفع للغاية أهلني للالتحاق بكلية الطب في جامعة الكويت مع بداية العام الدراسي القادم بأذن الله .
    أما عن صفاتي الشخصية .. فلك أن تعرف عزيزي القارئ إنني قصير القامة نسبيا .. هزيل البنية .. ملامحي عادية جدا لا يوجد ما يميزها أو يجعلك تنفر منها .. ولولا بعض التحفظ لقلت إنني اقرب إلى القبح من الجمال ... أنا قارئ من الطراز الأول .. اقرأ كل شيء تقريبا .. ومثقف إلى درجة تثير كل من يتحدث معي .
    وأما عن شخصيتي فإنني إنسان هادئ الطباع املك عالما ذاتيا ثريا .. ومرهف الحس إلى أقصى درجة .. وقد علمتني القراءة المستمرة حب الهدوء المتواضع وجعلتني أعيش صراعا رهيبا بين ما يريده المجتمع للشباب من ثرثرة فارغة وسوقية وضحالة فكر .. وبين ما ارسمه لنفسي
    كانسان مثقف متزن احلم بالحصول على شهادة علمية عليا .. هذا الصراع بالغربة جعلاني شخصا انطوائيا مكتئبا متشائما .. لست إنسانا تعيسا إلى الحد الذي قد تضنونه .. ولمنني قطعا لست إنسانا سعيدا ..
    اشعر أن لي في هذا العالم وجود جغرافي فحسب .. وليس لي وجود نفسي أو معنوي .. تماما كما يحدث عندما تذهب إلى مطعم وحيدا .. الناس معك لكنك لست واحد منهم .. فالبرد يطل من كل ركن من حياتي .. لأنها حياة بلا أهل سوى جدتي وبلا صديق حميم أثق به واسلم له رقبتي دون تردد ..
    نسيت أن أخبركم إنني اسكن منطقة ( الرميثية ) .. أول حب في حياتي .. فهي المنطقة التي عشت بها منذ ولادتي واعرفها عن ظهر قلب وكل جزء منها له عبق الماضي الجميل وان لم أعشه قبل أن يصبح العالم قاس ومرعب كما هو عليه ألان من انتشار الجرائم وارتفاع معدل البطالة وانتشار المخدرات .. وأعيش حاليا في حي هادئ جدا كحال معظم أحياء ( الرميثية ) وعلاقتنا مع جيراننا لا تتعدى إلقاء التحية في الصباح من زحمة الحياة وضغوط العمل والدراسة .
    تسألوني عن أقاربنا ؟! .. أقول :
    إنهم قليلين جدا وعلاقتنا معهم مقطوعة تماما لأسباب سأذكرها لاحقا .. في حين يوجد لجدتي أقارب في دولة ( الإمارات ) تزورهم بين الحين والأخر وتقضي معهم فترة لا تتجاوز في اغلب الأحيان الأسبوعين .
    أما بالنسبة لطموحاتي وأحلامي فهي كثيرة .. احلم أن أكون مليونيرا .. وان أتزوج فتاة أسطورية وان أرى العالم وأجيد عدة لغات وأكون طبيبا .. واحلم بالهروب .. الهروب من الحياة الروتينية المملة .. والهروب من الأيام التي تكرر نفسها .. الهروب من المحبطات التي تلف حولي وتكاد أن تخنقني .. الهروب إلى عالم جديد وحياة جديدة .فانا لم أجد ذاتي في هذا العالم القاسي أريد البحث عنه في علم أخر .
    لا ادري جدوى التعبير عن مشاعري بهذه الدقة بالنسبة لكم .. لكني اشعر أن هذا سيغير الجو المحيط بي كاملا وتجعلكم تروني بدلا من أن تسمعوني فحسب ...
    ارجوا ألا تكونوا قد مللتم من هذه المقدمة .
    سأبدا ألان بسرد مذكراتي بأحداثها الغريبة المثيرة ومواقفها المدهشة الرهيبة حتى إنني أتساءل وأنا أخطها إليكم إن كانت قابلة للتصديق أم لا .. ولكني سأرويها .. ويبقى التصديق أو عدمه خيار لكم انتم ..




    قشعريرة ...



    سأحكي لكم قصتي الأولى .. وهي رهيبة غريبة مقبضه كابوسيه بكل المقاييس .. وستحبس أنفاسكم حتى أخر كلمة فيها .. وليس لي فضل في ذلك .. بل هو حظي الذي أوقعني بتجربة شنيعة غيرت تضاريس روحي ..
    أنصحكم بقراءة هذه القصة ليلا .. فهي تحتاج إلى سعة صدر وهدوء .. كما أن لها طابعا باردا قاتما يجعل من قراءتها ليلا أفضل بكثير .. حيث تتجسد الخيالات .. وتزداد لذة القراءة ومتعة الإثارة ..
    بدأ كل شيء في عطلة منتصف العام الدراسي .. أو عطلة الربيع كما نطلق عليها في الكويت عام 2002 بعد نهاية اختبارات الفصل الدراسي الأول للصف الثالث الثانوي وحصولي ولله الحمد على درجات نهائية تقريبا ..
    قابلته في جمعية الرميثيه .. شخصا ممتلئ الجسم له ملامح طفولية يرتدي قميصا واسعا وبنطلون جينز .. سد أمامي الطريق ورسم على وجهه ابتسامة ود .. فرفعت عيني نحوه متسائلا عما يريد ثم تأملته للحظة .. وبدأت أتذكر ..
    س .. ( سعد ) ؟ ... الست ( سعد ) .. زميلي في الصف الثاني متوسط ؟ ..
    ( خالد ) .. أخيرا تذكرتني يا رجل ..
    لقد كان هذا الفتى في المرحلة المتوسطة اقرب زملائي إلى قلبي .. فقد كان يجلس بجانبي في الفصل لسنتين متتاليتين .. وهو إنسان طيب القلب وساذج إلى حد كبير لا يوصف , حتى لو انك وصفت له صراعك مع ديناصور وقتلته لصدق كل حرف من كلامك دون تفكير ..
    وبدأ كل منا يروي ماحدث له بالسنوات الخمس التي تلت .. فقد انتقل ( سعد ) منذ الصف الثالث متوسط إلى إحدى المدارس الحكومية .. وكان سبب انتقاله هو عدم قدرة والدة على دفع مصاريف المدرسة الباهظة في المدارس الخاصة .. ولم يفتني بالطبع أن اسأله عن الفارق الشاسع بكل تأكيد الذي وجدة بين التعليم في القطاع الخاص والحكومي ..
    فرد بحسرة :
    انك تثير شجوني يا خالد .. المدارس الحكومية مخجله .. مخجلة بشكل لا تتصوره .. بدءا من عدد الطلبة الكبير في الفصل الواحد وانتهاء بالمستوى العلمي لشريحة كبيرة من المدرسين مع الأسف ..
    ثم قال مازحا محاولا تغير دفة الحديث :
    لا شك إننا المخبولان الوحيدان اللذان سيقضيان العطلة في ( الكويت ) .. بدلا من السفر أو الذهاب إلى البر في اسوأ الأحوال .
    قلت مبتسما :
    في الواقع إن الجو في هذا الوقت جيد لا يشجع على السفر .. كما إنني لا أحب التخييم في البر .. واجد الذهاب إلى السينما أو البقاء في البيت للقراءة ومشاهدة التلفاز أكثر متعه.
    قال بلهفة :
    إذن لماذا لا نلتقي ؟ .. هناك الكثير من الأمور التي من الممكن إن نفعلها لقتل وقت الفراغ .. إليك رقم هاتفي ..
    وقلت وقد شعرت إنني قد وقعت في مأزق :
    ي .. يشرفني هذا ..
    فالواقع إنني لم أكن ارغب في هذا إطلاقا .. نعم .. أنا ارتاح لهذا الفتى ولكن ليس إلى درجة إن التقي به واقضي معه بعض أوقات الفراغ .. لكني .. ومع حماسه ولهفته .. لم أكن املك الرفض !!
    كتب لي رقم هاتفة المحمول وكتبت له بالمقابل رقم المنزل .. لأنني لا املك هاتفا محمولا ولا احتاج واحدا أصلا ..
    وهذه هي الحقيقة على الرغم انه من النادر إن تجد شخصا في مثل عمري في ( الكويت ) لا يملك هاتفا محمولا ..
    تبادلنا أرقام الهواتف .. ووعدني بالاتصال بي قريبا لزيارتي في المنزل أو للخروج معا .
    زارني سعد بالفعل أكثر من مرة وقضينا اوقاتا لا باس بها عندي في المنزل .. وبيتنا بالمناسبة عادي جدا لا يوجد ما يميزه يتكون من طابقين كشأن البيوت القديمة والحديثة في ( الكويت ) .. كنا أنا وسعد نسهر معا في غرفتي لغاية منتصف الليل خاصة إن جدتي كانت قد سافرت لزيارة أقاربها في دولة ( الإمارات ) .






    قشعريرة ( 2 )



    الحقيقة إن ( سعد ) فتى سعيد لا توجد لديه مشاكل .. وهو إنسان عادي جدا لا يوجد ما يقال بشأنه ينام ويأكل ويشرب جيدا .. ويذهب إلى السينما ويستمع إلى الأغاني .. إلا انه شديد السذاجة والبساطة كما أخبرتكم .. كما انه ثرثار لدرجة تثير غيظي أحيانا .. فهو لا يسمح لي بان افتح فمي لأقول شيئا واحدا وأفكاره سطحية جدا .. لماذا أتحملة ؟ ..
    لأنني بين ناريين .. نار الوحدة .. ونار ثرثرته .. نعم أحب الوحدة واخترتها لنفسي كما أخبرتكم بالبداية .. لكنني أولا وأخيرا بشر واحتاج في بعض الأوقات إن أكون برفقة احد ..
    كان في كل مرة يحضر شيئا من منزلة لمشاركة فيها .. احضر في احد المرات واحدة من العاب الفيديو .. وفي يوم أخر احضر شريطا لأحد الأفلام الأجنبيه لنشاهدها معا ... وهكذا ..
    وقد كنت متحفظا جدا في حديثي معه .. كعادتي مع الناس .. ولم اكشف له أي جانب من حياتي الخاصة فلم يكن يعرف عني شيئا سوى إنني يتيم الأبوين ..
    لم يتغير شيء ولم يحدث أي جديد إلا بعد خمسة أيام من زيارات سعد المتكررة لي .. وكان ذلك عندما زارني وهو يحمل علبة كبيرة الحجم لم اعرف كنهها .. تبادلنا التحية ودعوته للدخول
    ما هذا الذي تحمله بيدك ؟
    قال بابتسامه عريضة :
    إنها لعبة اشتريتها من ( اسكتلندا ) منذ قرابة العامين .. وأردت أن نلعبها معا .. فانا لم المسها قط .
    وماهي تلك اللعبة ؟
    إنها لوحة اويجا ..
    ولوحة اويجا هذه إن كنت لا تعلم عزيزي القارئ .. هي واحدة من الألعاب التي يقال إنها تستخدم للاتصال بالأرواح لسؤالها اسئلة أخرى تتعلق بالموتى .. والواقع إنني لم أرى هذه اللعبة من قبل لكني قرأت عنها في بعض الكتب .. تلك اللعبة التي تحتوي على لوحة مسطرة عليها جميع الأحرف الأبجدية والأرقام ( 0- 9) .. وثمة كوب مقلوب نضع أصابعنا عليه لتقوم الروح التي طلبناها بواسطة تعاويذ معينه ... بالإجابة على أسئلتنا من خلال تحريك الكوب ناحية الأحرف لتكون كلمات تكون هي الإجابة على الأسئلة !!
    ولكن ما كان يميز هذه اللعبة بالذات هو إنها فاخرة الصنع بشكل ملحوظ .. حيث كانت مصنوعة من الخشب الفاخر ثقيل الوزن بما يشي بقيمتها المادية العالية !!
    قلت بانبهار :
    ولكن اللعبة تبدو فاخرة جدا !! كم دفعت ثمنا لها ؟!
    قال ببساطة :
    لقد دفعت فيها ما يعادل ثلاثمائة دينار هي كل مدخراتي .
    صحت قائلا بدهشة :
    ولماذا ؟؟!
    لقد أغرتني كثيرا وأحببت إن اقتنيها .. لقد قلت بنفسك للتو إنها تبدو فاخرة الصنع بشكل واضح .
    كما أنها تبدو لي بالغة القدم .. وتذكرني نوعا ما بتلك اللعبة الخيالية ( جومانجي ) ( jumanji )
    في الفيلم الشهير الذي يحمل نفس اسمها .. لقد ابتعتها من احد الباعة المتجولين في ( اسكتلندا )
    سألته ودهشتي لم تزول بعد :
    الم تجد أي شئ غريب في هذا ؟!
    قال في غباء وهو يمط شفتيه :
    وما الغريب في الأمر ؟!
    من أين تظن لبائع متجول كما تقول بلعبة ثمينة كهذه ؟! ..
    الحقيقة إنني لم أفكر بذلك ..
    لو أردت رأيي فهذه اللعبة أثمن بكثير من المبلغ الذي دفعته للحصول عليها .. ويظهر إن هذا البائع المتجول قد سرقها من مكان مجهول وباعها إليك ظنا منه انه قد خدعك .. في حين انك أنت الذي خدعة دون إن تقصد .. واشتريتها بثمن بخس كون اللعبة تحفة أثرية ثمنها من المؤكد اكبر بكثير من مجرد ثلاثمائة دينار .
    سكت قليلا .. ولم يرد على كلامي ثم قال بحماس مفاجئ :
    المهم إنني قد اشتريتها ألان .. هه ؟ .. هل تريد إن نجربها ؟ ..
    وهل تصدق هذا الهراء ؟ ..
    ضحك سعد ضحكة قصيرة .. وقال :
    فلنجرب اللعبة .. ولنر إن كان ما يقال حولها صحيحا .. فانا اشتريتها وأخفيتها في غرفتي خوفا من إن يكتشف والدي إنني قد أنفقت مدخراتي كلها على لعبة كهذه .. خطرت في بالي في الأمس فقط .. الأمر الذي أغراني كي احضرها إليك ونلعبها سويا .. هه .. ماذا قلت ؟؟
    رفضت بالبداية .. إلا إنني وبعد الحاحة وافقت .. وافقت فقط كي أسكته !! .. كما إنني لم أجد سببا لرفضي لأنني لا اصدق تلك التفا هات .. أصلا
    وقد كنت أحمقا !! .. إذ لم أكن أتوقع إن أبواب الجحيم ستنفتح على مصراعيها ..
    المهم قمت بإطفاء النور وإضاءة مصباح احمر صغير بناء على طلب سعد لان الضوء الأحمر يعطي جوا للعبة على حد قولة .. إلا إن الجو الذي أعطاه هذا المصباح كان كريها خانقا وكأننا متنا وذهبنا إلى الجحيم حيث تمرح الشياطين حولنا ..
    جلسنا بجانب بعضنا البعض .. وبدأ سعد بقراءة بعض التعاويذ الغريبة المكتوبة على جانب اللعبة باللغة الانجليزية بصوت حاول إن يجعله مخيفا .. ثم قال :
    خالد .. سيضع كل منا إصبعا على قاعدة الكوب .. ومن المفترض إن نشعر بالكوب وهو يتحرك .. لا تقاومه .. أتركة يذهب إلى الحروف التي ستشكل كلمات ما .. والتي ستكون الإجابة عن أسألتنا للأرواح .. وهكذا ..
    هنا تذكرت شيئا :
    روح من نطلب ؟ ..
    آه فعلا .. لقد نسيت .. من هي الروح التي تود استحضارها ؟ ..
    قلت له بلا مبالاة :
    من هي الشخصية التي تشعر أنها ماتت تاركة ورائها الكثير من الإلغاز والتساؤلات ؟! .. إذ ليس هناك أي حكمة من تحضير روح شخصية عادية ..
    وبدا بحماس يذكر أسماء أشهر الموتى إلا إن استقر بنا الرأي أخيرا على تحضير روح ( الحاكم بأمر الله ) .. الحاكم الفاطمي الذي يعتبر المؤرخون اختفائه لغز من الغاز التاريخ .
    حسنا لنبدأ ..
    قرأ سعد مرة أخرى وطلبنا روح ( الحاكم بأمر الله ) .. وجلسنا ننتظر .. ولكن الكوب لم يتحرك إطلاقا .. وانتظرنا مزيدا من الوقت دون جدوى .. وطلبنا أرواح موتى آخرين وآخرين .. ولا نتيجة على الإطلاق !! .. حتى أصابني الملل .. كانت التجربة فاشلة تماما كما هو واضح .. وقلت له وأنا في طريقي لإضاءة الصالة من الضوء الأحمر المقيت :
    يظهر إن ثمن لوحة ( اويجا ) الباهظ كان في جودة صناعتها وقدمها ولا شيء غير ذلك .
    قال متظاهرا باللامبالاة وان كانت خيبة الأمل واضحة على ملامحه :
    ومن قال إنني كنت أتوقع إن يحدث شيئا أصلا .. لقد اشتريت اللعبة للسبب الذي ذكرته لك ولاشيء غير ذلك .
    كان العشاء كبابا ساخنا طلبته جاهزا من احد المطاعم .. وكان هذا كافيا لتكون هذه اللعبة في غياهب النسيان .
    جلسنا نتناول العشاء في غرفتي وتحدثنا بعدها في أمور أخرى وأخرى ..
    لقد تأخر الوقت على الاستيقاظ مبكرا غدا للذهاب مع والدتي إلى سوق الخضار .
    قالها وهو يتثاءب كفرس النهر .. ونهض بتكاسل ..
    فصحبته إلى الباب مودعا بفتور :
    أراك لاحقا ..
    لقد بدأت أمل صحبة هذا الفتى حقا .. فهو لا يكف عن الاتصال بي حتى حرمني تماما من الوحدة التي أحبها كثيرا ... نعم – وكما ذكرت لكم – احتاج إلى الصحبة الآدمية أحيانا ... ولكن ليس إلى هذه الدرجة .. سأبدأ شيئا فشيئا بالتنصل منه وتقليل اتصالاتي معه ..
    كنت غارقا في هذه الخواطر وأنا أقوم بتنظيف غرفة نومي من بقايا العشاء .. نظرة سريعة إلى صالة المنزل من خلال باب غرفتي المفتوح .. مهلا .. رأيت شيئا غير عادي قطع علي حبل أفكاري !! لقد نسي ( سعد ) لعبته عندي حيث تركناها في الصالة وليس هذا هو الغريب في الأمر ..
    هل أنا واهم ؟! .. لا .. أنا لا أتخيل شيئا .. عندما تركنا اللعبة كان الكوب الذي استخدمناه في وضع مقلوب .. ولم يحركه احد بعدها .. بل ولم نقترب من اللعبة إطلاقا منذ تركناها .. أنا واثق من ذلك .. فكيف ؟! ..
    لم أكمل عبارتي فقد هرعت إلى الهاتف لأطلب رقم سعد :
     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      03-04-2008 13:37
    واصل, قمة في التشويق
     
  3. isbm

    isbm عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    1.305
    الإعجابات المتلقاة:
    2.286
      03-04-2008 14:30
    و بعد
    و بعد
    و بعد
    اكمل الخرافة
     
  4. nightlover

    nightlover عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 مارس 2008
    المشاركات:
    110
    الإعجابات المتلقاة:
    18
      03-04-2008 14:57
    thanks Kaled, continue please, so amazin' story
    I'm waiting
     
  5. nani

    nani عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2007
    المشاركات:
    538
    الإعجابات المتلقاة:
    219
      03-04-2008 15:20
    يا خويا كمل حرام عليك.

    :crazy::crazy::crazy:​
     
  6. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      03-04-2008 19:39
    :angry::angry::angry:

    إنّ أعسر ما يمكن أن يقوم به إنسان هو تحويل فكره إلى خطوط و دوائر تجتمع حروفا فتؤلّف نصّا يُخبر عنه، و ليس أشقّ من حمل الأفكار و ولادتها، بعد مخاضات و أوجاع...
    و ليس أحقر من سرَّاق أفكارنا و قد نضجت و تشكّلت، كإرهاب الأطفال يُختطفُون و تبقى الأمّ ثكلى و عينها شجيّة تَدمع...
    هذا ارهاب الفكر، و اختطاف لذّة القول، نجّانا الله و إيّاكم منه و من مغبّاته...

    - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
    لمن أراد متابعة بقيّة أحداث هذه القصّة فعليه أن يقرأ هذا كتاب (الأبعاد المجهولة) صدر سنة 2004 وهو لعبد الوهاب السيدّ و له كتب أخرى:
    -1- (وراء الباب المغلق) صدر سنة 2000.
    -2- (خلف أسوار العلم) صدر سنة 2003.
    أمّا المؤلّفة الحقيقيّة للمقال فهي فتاة من الكويت و قد نشرته في صفحة ثقافيّة سنة 2004
    و أستغفر الله من شرور نفسي و ما توسوس...

     
    6 شخص معجب بهذا.
  7. Shayn

    Shayn عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    39
    الإعجابات المتلقاة:
    50
      04-04-2008 14:03
    :besmellah1:
    الحقيقة القصة أعجبتني فأردت أن أطلعها للجميع و شكرا وهذه البقية:
    قشعريرة ( 3 )
    الو .. سعد ؟!
    نعم ؟
    هل كان كوب لعبة ( اويجا ) في وضع مقلوب حين تركناها ؟!
    قال بحيرة :
    بالطبع لا اذكر ... لماذا تسأل ؟؟
    قلت له بشيء من التوتر :
    لقد نسيت لعبتك عندي في صالة المنزل ..
    والغريب إنني وجدت الكوب في وضع معتدل وفوهته إلى أعلى !!
    تساءل بغباء أثار أعصابي :
    وماذا في هذا ؟!
    قلت له بعصبية :
    الاتفهم ؟؟ .. لقد تركنا اللعبة والكوب مغلوب .. وأنا لم المسه وأنت لم تلمسه أيض
    ا .. وهذا يعني أن هناك من قلبه !! ..
    الا يمكن أن يكون احدنا قد قلبه وهو شارد الذهن ؟.
    قلت بصوت مرتجف :
    لم يفعل أحدا منا ذلك .. أؤكد لك .. إنني خـ .. !!
    لم أكمل الكلمة .. كنت أريد أن أقول له إنني خائف .. لكني أثرت الصمت
    .. فهذا الأحمق لن يفعل سوى انه سيخاف أكثر مني .. لذا فضلت أن انهي المكالمة
    .. قلت له بأنني سأكون على مايرام وان عليه أن يأتي غدا ليأخذ لعبته ..
    حاولت أن اقنع نفسي بان احدنا قد قام بقلب الكوب وهو شارد الذهن ..
    مع إنني رأيت الكوب قبل أن نتناول العشاء في وضعه المقلوب كما تركناه .
    ثم مللت من تعقيد الأمر حتى إنني صحت في نفسي بحنق :
    كف عن هذا الجبن يا خالد .. الأمر لا يستحق كل هذا لقد رأيت الكوب مقلوب
    فلنقل إنني اصطدمت به دون قصد .. فلنقل إنني أحمق .. فلنقل أي شيء ..
    فجلست بحجرتي قلقا متوترا بعض الوقت بفعل تأثير اللعبة ..
    التقطت إحدى الكتب وقمت بتشغيل التلفاز .. احتاج إلى صوت بشري ..
    وبالفعل بدأ القلق والخوف يزولان شيئا فشيئا ونسيت كل ما يتعلق بتلك اللعبة السخيفة ..
    فلست أنا أول من يلعبها .. ولا اعتقد أن الأرواح والأشباح والشياطين ستترك العالم
    وتأتي إلي .
    اندمجت بالقراءة كما افعل دائما قبل النوم إلى أن شعرت بان جفوني قد ثقلت ..
    فقمت بإطفاء النور وجهاز التلفاز وانرت مصباح النوم الصغير لأنام بعدها ملء جفوني .
    برووووووووم !! .. صوت هزيم الرعد القوي أيقظني مرتين تقريبا لأسمع بعدها صوت الأمطار
    الغزيرة في الخارج .. إلا إنني كنت أعود إلى النوم شاعرا بالأمان والدفء
    تحت أغطيتي الثقيلة بعيدا عن البرد والأمطار وكل هذا الزمهرير ..
    وفي المرة الثالثة لسماعي لصوت الرعد المدوي .. صحوت مفزوعا ..
    لأرى الظلام .. الظلام فقط !! .. وأدركت أن التيار الكهربائي قد انقطع .. فحتى إضاءة الصالة التي كنت أراها من تحت الباب كانت مطفئة ... لا أحب الظلام ..
    لا أحبة إطلاقا !! ..
    حاولت أن أنام مرة أخرى وأنا مندس تماما تحت الأغطية الثقيلة ..
    وبالفعل أصبحت قريبا جدا من النوم .. أو كما يقولون بين النوم واليقظة ..
    الأرض غافية ملتفة في الظلام .. وصوت محرك الساعة الرتيب .. اشعر وكأنني
    الوحيد المتيقظ في هذا العالم .. النجوم .. وأنا ... و ..ماذا هل أنا احلم ؟!
    .. لا هذا ليس بحلم .. لقد أيقظني شيء ما .. لم تكن الأمطار أو هزيم الرعد هذه المرة
    .. بل هو ذلك الصوت الغريب .. في البداية استغرق الأمر دقيقة كي افهم أين أنا
    .. ومن أنا .. وماذا افعل بالفراش .. لا ادري كم من الوقت قضيته راقد في الفراش
    مذهولا من ذلك الصوت .. كان هناك شيء يصطدم في الباب بإصرار مريب !!
    ... ليس بقوة ولكن بإصرار كأنك حبست قطة خارج غرفتك .. هرعت حافي القدمين
    إلى باب الغرفة لأرهف السمع .. لص ؟! .. لاشك انه لص شعرت بتوتر ورعب
    .. هرعت بهدوء شديد خلفه الخوف إلى الهاتف الموجود بغرفتي للاتصال على الشرطة .. وضغط على الرقم 777 ولكن لم يجب احد وكما هو معتاد وأقفلت السماعة وتوتري قد بلغ مبلغا .. وحمدت الله ألف مرة بأنني اعتدت منذ فترة طويلة على أن اقفل باب حجرتي عندما أكون داخلها .. ألا أن هذا لم يطمئنني تماما ..
    فالشخص الذي في الخارج لم يحاول اقتحام الباب .. بل ذلك الاصطدام الخافت
    المخيف بالباب وكأنه لا يريد شيئا سوى إيقاظي فحسب !! .. ولكن بعد حوالي دقيقتين
    توقف ذلك الصوت تماما وحاولت الاتصال بالشرطة بعدها أكثر من مرة ..
    ولكن لارد هناك .. طبعا لكم أن تتخيلوا كيف قضيت هذه الليلة ... كانت خيوط الفجر تتسرب عبر الستائر وكان النوم قد خاصمني تماما ..
    وفجأة .. عاد نور مصباح النوم مرة أخرى .. وأصبحت أرى الخط الضوئي الرفيع يمر من تحت باب غرفتي .. عندها عرفت أن التيار الكهربائي قد عاد .. وقد أزال هذا الكثير من خوفي .. الا أن هذا لم يمنعني من معاودة الاتصال بالشرطة مرة أخرى .
    وأخيرا ..
    الو ..
    مرحبا اسمي ( خالد ... ) وعنواني هو ( ..... ) اعتقد أن احدهم اقتحم منزلنا قبل قليل ..
    سألني الشرطي :
    وهل هو موجود ألان ؟!
    لا يبدو انه موجود في هذه اللحظة .
    وذكرت له ما كان يحدث عند باب حجرتي خاصة بعد انقطاع التيار الكهربائي و ..
    لحظة يا أخ .. ولكن التيار الكهربائي لم ينقطع إطلاقا بالساعات الماضية في
    أي مكان بالمنطقة ولا حتى في حيكم و لا لعلمنا بذلك .. يظهر انك كنت تحلم !! .
    هذا غريب تخاذل صوتي حتى إنني لم أجد ما أقوله
    فأقفلت السماعة وأنا أفكر .. خرجت إلى الصالة متوجسا .. كل شيء بمكانه وقد يكون عطلا كهربائي نزلت إلى الدور الأرضي ولكن كل شيئا يبدو طبيعيا

    قشعريرة ( 4 )
    ما الذي يحدث هنا ؟!
    قلتها بصوت مسموع .. فقد بدا لي انقطاع التيار الكهربائي بهذه الصورة
    امراه غريب بالفعل !!
    كانت الساعة قد تجاوزت الرابعة والنصف فجرا بقليل ..
    حاولت أن أنام لكني لم استطع إطلاقا !!
    وقد زارني سعد بعد الظهر ليأخذ لعبته .. ولم انس أن اكذب عليه كذبتي الصغيرة
    .. فقد أخبرته إنني لم استطيع قضاء أي وقت معه في الأيام القادمة لارتباطي
    ببعض الالتزامات العائلية التي ظهرت على السطح فجأة .. كنت مضطرا للكذب
    .. لقد اشتقت كثيرا للوحدة .. ولا أريد صديقا لحوحا يتصل بي يوميا .
    سارت الأمور بعدها بشكل عادي .. إلى أن بدأت أخيرا اشعر بالنعاس
    في العاشرة والنصف مساء .. فانا لم أذق طعم النوم منذ استيقاظي المبكر جدا
    .. حيث أصابني ارق شديد بعد الصوت الذي سمعته قرب باب غرفتي ..
    ذهبت إلى الفراش وغبت عن الكون .. و.. كيف عرفتم أن هذا سيحدث ؟! ..
    استيقظت بعد اقل من ساعتين لأجد التيار الكهربائي مقطوعا مرة أخرى !! ..
    لا يمكن أن تتكرر الصدفة بهذه الصورة .. والمصيبة إن الذي أيقظني
    هذه المرة ذلك الصوت نفسه الذي يوحي وكأن احد يصطدم بالباب
    بإصرار هادئ مريب !!
    لا ادري لماذا شعرت هذه المرة بان الأمر يتجاوز الماديات ..
    العرق بدأ ينحدر على جبيني .. والصراع في داخلي قد بلغ الذروة بلحظات ..
    قلبي يخفق كالطبل .. ودمي يفور ..
    وهنا قررت أن افعل أحمق شيء قد تتصورونه .. نهضت من فراشي لأرى ذلك أو
    ( الشيء ) الذي يصطدم بالباب !! لم تكن هذه شجاعة مني كما قد يتصور البعض
    .. بل هو فضول .. فضول غبي وما إن اتخذت هذا القرار حتى بدأت اشعر
    بيدي وكان وزنها قد ازداد وكأنني عاجز عن رفعها بسبب وزنها الثقيل ..
    تحركي يا يدي ولكن صوتا في أعماقي كان يصرخ بي :
    لا تفعل .. بالله لا تفعل !! .. حاستي السادسة تصرخ مهيبة أن أتراجع ..
    لا تلعب بالنار .. فيجيب صوت العقل برأسي :
    ولكن ماذا لو تكرر الأمر غدا وبعد غد ؟! .. يجب أن اعرف مصدر هذا الصوت !!
    ولكن .. عندما خرجت من الغرفة لم أجد شيئا إطلاقا !! .. هذا غريب ..
    كان هناك نور بسيط في الصالة بسبب الشباك الكبير الذي تسلل
    إليه نور مصباح الشارع .. تشجعت قليلا وقررت النزول إلى الطابق الارضيى
    لأحضر بعض الشموع إلى غرفتي لإ ناره المكان بدلا من هذا الظلام المخيف ..
    فقد نسيت أن افعل هذا في الصباح .
    شعور غريب ينتابني بأنني مراقب .. الحذر والتوتر يحرق أطراف أصابعي حرقا ..
    ولو أن عصفور غرد لوثبت مترين بالهواء ..
    ثم حدث شيئا كاد أن يصيبني بسكتة قلبية .... ففي طريقي إلى الدرج للنزول إلى الدور الأرضي .. لمحت خيالا في صالة المنزل .. فوثبت للوراء – برد فعل غريزي –
    لأرى القادم .. صحيح أن الرؤية غير واضحة بفعل الظلام .. لكني استطعت أن أرى ..
    لقد كان خيال امرأة !!
    هل أنا أخرف بفعل الخوف والظلام !! .. لا أنا لا أخرف ولا أتخيل شيئا ..
    إنني أرى امرأة عجوز بيضاء الشعر طويلة مسربلة بثوب اسود طويل
    تجوب صالة المنزل بهدوء شديد وبحركة انسيابية رشيقة لا تصدر من عجوز ..
    بل لا تصدق من إنسان أصلا !! لا يوجد أي نوع من الانبعاج تحت ثوبها يوحي بحركة القدمين ... وكأنها لا تمشي لكنها تمشي إن فهمتم ما اعنيه !!
    لم تكن المرأة تبدو وكأنها انتبهت لوجودي ..
    تنحنحت لأبدأ الكلام .. فقد انحشرت الحروف في حلقي ..
    قلت بصعوبة وأنا ارتجف وأسناني تصطك :
    م .. مـ ... مـ .... ماذا تـ ... تفعلين هنا أيتها المرأة .... !!
    لم أكمل عبارتي .. فقد التفتت لي ... ورأيت وجهها !! ..
    وكدت أصاب بالشلل من هول ما رأيت .. إذ لم أتخيل قط وجها مريعا كهذا ..
    أرجو أن تعفوني من وصف وجهها الذي سيظل يؤرق أحلامي ما حييت !! ..
    لقد كان وجها بشعا رهيبا لو وصفته لكم لحرمتم من النوم لفترة طويلة ..
    يكفي أن تعلموا انه لم يكن في وجهها ما يمت بصلة لوجوه البشر ..
    وقبل أن افهم أنا نفسي ما يحدث .. صرخت وصرخت حتى وثبت عيناي من محجريهما
    فالذعر الذي غمرني كان أعمق من أي تعقل .. ثم أطلقت ساقي للريح ..
    جريت كما لم اجر في حياتي .. نزلت مسرعا إلى الدور الأرضي وكأن شياطين العالم تطاردني .. الردهة .. الظلام الدامس جعلني اصطدم مئات المرات بأشياء مجهولة ..
    اصطدمت ساقي بقطعة أثاث حتى كادت أن تتحطم قصبتها .. وسقطت ... ونهضت وأنا اشهق وقلبي يتواثب كالحصان .... أتعثر مرة أخرى .. وانهض ... وأتعثر .. وتفكيري كله قد تبدد .. هرعت إلى باب المنزل .. يا للهول !!
    أن الباب موصد والمفتاح في غرفتي .. لقد أصابني هلع افقدني كل قدرة على التركيز ..
    لكن ما جدوى التركيز والتفكير المنطقي في ظرف كهذه ؟! ..
    رعب وحشني دفعني أن أهشم قبضتي على الباب تهشيما .. اصرخ واصرخ
    . . و .. فقدت الوعي !! .
    صحوت بعد فترة بدت لي قصيرة والظمأ يحرق حلقي ..
    ومن جديد أدرك إنني هنا بالقرب من باب الخروج وان الرعب يقتلني ..
    وليته يقتلني فعليا ليريحني .. كانت واحدة من أشنع لحظات حياتي ..
    ولو أن أحدكم يعرف علاج يساعدني على نسيان الذكريات المريرة فليساعدني به.
    وقفت مشدوها مصدوما ملتصقا بالباب .. لا ادري ما افعل ..
    حتى لو ركلت الباب ركلا وملأت الدنيا صراخا فلا اعتقد أن احد من الجيران سينتبه
    .... وبينما كنت غارقا في هذا الجو المرعب وملصقا ظهري بباب الخروج
    عاجز عن اتخاذ أي رد فعل .. رأيت شيئا أخر جعلني أصاب بشلل لحظي !!
    .. خيال رجل جالس في ركن صالة الدور الأرضي !! .. كان وجهه خارج دائرة الضوء
    والواقع أن هذا قد أخافني أكثر بكثير مما لو كنت أراه بوضوح .. لان الخيال مخيف
    أكثر من الواقع بمراحل ..هنا اتخذت قراري .. فقد تذكرت بأنني لم أشاهد شيء
    في غرفتي .. فلأعد إليها .. بدأت لي أنها أكثر أمنا من أي مكان أخر بالمنزل ..
    هرعت راكضا إلى غرفتي وفؤادي لا يكف عن الوثب .. لا يكف عن الخفقان بقوة
    لم انتبه إلى وجود المرأة العجوز أو أي احد أخر دخلت إلى غرفتي وقفلت الباب
    ودسست نفسي تحت الغطاء وأنا الهث بقوة من هول الموقف وسمعت بعد لحظات قليلة
    ... صوتا جمد الدم بعروقي .. صراخ طويل شنيع منبعث من الدور الأرضي وكأنه قادم من أعماق الجحيم .. كاد قلبي أن يتوقف عن الخفقان ..
    بدأت بقراءة أية الكرسي .. شاعر بخوف لا حدود له من تخيل مجرد تخيل شكل
    ذلك الشيء الذي يصرخ .. لا يمكن أن تصدقوا مدى الرعب الذي شعرت به
    في هذه الليلة مندسا تحت اللحاف متكورا كهر رضيع ابكي وارتجف بقوة
    حتى لساني عجز عن ترديد آية قرآنية لقد كان إيماني ضعيفا للأسف ..
    تخيلوا إنني ظللت هكذا لأكثر من ثلاث ساعات قبل أن اشعر بنور الشمس الحبيب
    يدخل غرفتي على استحياء .. عندها فقط جرؤت على الخروج من تحت اللحاف
    ارتديت ثيابي ولم اسم أي شيء غير عادي ولم انس هذه المرة مفتاح باب المنزل
    لأهرع بعدها إلى الخارج حيث الفجر والصحبة الآدمية التي بدت لي وكأنها أروع شيء في الكون .لا ادري أين اذهب شعرت بمرارة لا حدود لها .. هل أنا وحيد إلى هذه الدرجة ؟
    .. لا يوجد لي أقارب ولا أصدقاء فأنا دائما ما أكون سمجا قليل الكلام معدوم
    الدعابة بطيئا في ردود الأفعال .. مما جعلني جديرا بهذا السجن الانفرادي الذي
    اخترته لنفسي .. سأطلب من جدتي حين تعود ألا تتركني أبدا مرة أخرى ..

    قشعريرة ( 5 )

    رحت أجوب الطرقات دون هدى لا اعرف أين اذهب إلا إنني في النهاية
    اعتزمت الذهاب إلى احد المقاهي لتناول الغدا على الأقل ومن ثم الجلوس
    والتفكير لما حدث لي في الأمس ..وجلست وطلبت .. كان المقهى عامرا بالزبائن
    واغلبهم من الشباب .. جلست لتناول الطعام وذهني مشغول تماما ..
    فطلبت من احد عمال المقهى ورقة وقلم لأرتب أفكاري .. يجب أن ارتب أفكاري
    كما افعل دائما عندما أكون مشوش الذهن .. ورحت اسطر النقاط التالية :
    1- لقد بدأ كل شيء بسبب لوحة ( اويجا ) اللعينة هذه ..
    يصعب هنا ألا اربط بينها وبين تلك الأشياء الشنيعة التي ظهرت فالأمر يبدو واضح .
    2- مصدر هذه اللعبة مجهول ويظهر أن الذي باعها لـ ( سعد )
    كان قد سرقها من مكان ما ولم يعرف قيمتها الحقيقية وان خلاصة الكلام
    احدهم استخدمها قديما بواسطة السحر للاتصال بالأرواح أو ما شابه ذلك ..
    كما اعرف حق المعرفة إن ( اسكتلندا ) وهي المكان الذي اشترى منه
    ( سعد ) اللعبة تعج بالقلاع التاريخية التي نسجت
    حولها قصص الأشباح حتى إن بعض الساخرين اعتبروا الأشباح اسكتلندية الجنسية !!
    .. أن ربط السحر بالأمر أمر وارد جدا ..
    3- الأشياء المريعة التي ظهرت لي قد تكون أشباح أو .. جن ..
    أو شياطين .. لا اعلم بالضبط .. ولن اعرف الإجابة على هذا السؤال أيضا
    4- ما سبب انقطاع التيار الكهربائي ؟؟ .... أيضا لا اعلم ..
    إلا إنني عرفت فيما بعد أن الأمر قد يكون مرتبطا بالأشباح الضاجة .
    5- بدأت اكره ( سعد ) كثيرا وسأنهي علاقتي معه منذ هذه اللحظة .
    6- الأمر الأهم من كل ذلك : يجب إن أجد مكانا أبيت فيه اليوم !!
    هل تظنون إنني استطيع المبيت في المنزل بعد كل ما رأيت ؟!
    لوكانت جدتي ستعود غدا مثلا لقضيت اليوم كله في الشارع ..
    أما عودتها لن تكون قبل أسبوع فما الذي سأفعله طول تلك الفترة ؟!
    عند النقطة السادسة بالذات كنت أحاول إن اطمئن نفسي بأنني سأجد مخرجا ...
    فالشوارع ترحب بمن هم في مثل سني بعد منتصف الليل ..
    ووجدت إن أكثر الحلول منطقية هو إن أبيت في احد الفنادق طوال فترة غياب جدتي ..
    وارتحت كثيرا لهذه الفكرة فهي بالفعل حلا ً مناسبا .. إنني امتلك المال الكافي
    للمبيت في الفندق أسبوعا كاملا .. كما إنني على وشك إن يغمى علي من شدة الإرهاق
    .. فانا لم انم سوى ما يعادل الثلاث ساعات تقريبا في اليومين الماضيين ..
    كما إن القلق والتوتر والرعب الذي شهدته قد أنهك كل قواي ..
    هرعت مسرعا إلى هاتف المقهى .. وطلبت البدالة
    للحصول على رقم احد الفنادق فإعطاني موظف البدالة رقم الهاتف ..
    فاتصلت ملهوفا بالفندق
    .الو . .
    مرحبا .. أود إن استئجار غرفة ..
    قال لي موظف الاستقبال بلهجة مهذبة :
    نتشرف ياسيدي .. كل ما عليك احظارة هو عقد الزواج وحضور الزوجة .. والخ ..
    صعقت لهذا القول .. وقلت بضراعة :
    ولكن أنا .. غير متزوج وأريد المبيت وحدي .. وسأدفع أي مبلغ تطلبونه .. أرجوك !! ..
    ولكن رده كان واضحا :
    عفوا سيدي .. ممنوع منعا باتا استضافة الشباب العزب .. وهذا يسري على جميع فنادق
    ( الكويت ) ..
    أقفلت السماعة بوجهه .. فقد اغرورقت عيناي بالدموع من شدة القهر
    ليتني لم التق بـ ( سعد ) .. لقد كانت حياتي هادئة بعيدة عن كل هذه الأهوال
    قبل إن التقي بهذا الأبله ..
    وجدت نفسي فجأة اتصل برقم ( سعد ) دون إن أجد سببا لذلك ..
    وإذا به يجيب ببساطة وبصوت يوحي وكأنه نائم أو مسترخيا :
    الوووووه
    ولم احتمل إن أجدة بهذا الاسترخاء بينما أنا في هذا الجحيم ..
    فانفجر البركان من فمي قاذفا حمما كلاميه :
    يا أحمق .. يا أغبى مخلوقات الأرض ..
    لقد كان يوم لقاؤنا يوما اسود لم تشرق له شمس والاسوء
    منه يوم جعلتك تدخل منزلي أنت ولعبتك اللعينة .. هل تعلم مافعلت .. هل .. ؟
    فتلعثم بالكلام وتحدث بارتباك شديد .. ثم شرع يسألني عما جرى
    لأنه لا يعرف سبب عصبيتي .. وينصحني بان اهدأ ..
    لم أرد عليه .. فقد وجدت إنني أقوم بعمل اخرق لا طائل منه ..
    لذا قفلت السماعة في وجهه دون إن أخبرة بشيء ..
    عدت لأجلس مرة أخرى في المقهى محاولا إن أظل مستيقظا وعالما إن هذا يكاد
    يكون مستحيلا شربت أقداح لاحصر لها من القهوة حتى التهبت معدتي ..
    ولكن دون جدوى من يستطيع إن يظل مستيقظا لثلاثة ليال متواصلة .
    أحاول إن ابحث عن حلا منطقيا .. في البداية فكرت بالسهر حتى شروق الشمس
    لأذهب بعدها إلى البيت لأنام .. ومن ثم استيقظ مساء لأخرج ...
    فالأهوال التي رأيتها لم تكن تظهر سوى في المساء ؟!
    ولكن المشكلة إنني لا استطيع إن أظل مستيقظا ثلاثة أيام متواصلة
    إن هذا مستحيل تماما .. إنني بالكاد استطيع إن افتح عيني ألان
    فما بالكم في الانتظار يوما أخر .
    جلست أفكر بحل أخر .. النوم بالمقاهي ؟! .. غير مسموح به بالطبع ..
    ولو فعلت لأيقظني احد العمال ليخبرني بعدم جواز النوم بالمقهى ..
    وبعد ثلاث ساعات من التفكير والتوتر .. اتخذت قرار قد يبدو غريبا ..
    فقد قررت العودة إلى المنزل !! ... لايوجد حل أخر لدي ؟! ...
    اعرف ما سيصيبني ولكن هل لديكم حلا أخر ؟!
    أدركت هنا كم إن مقولة : ( النوم سلطان ) صادقة ..
    صادقة إلى حد يثير الغيظ .. فالنوم بالفعل سلطان ينحني له أكثر الناس هيبة وقوة ..
    طلبت بالهاتف سيارة أجرة لتوصلني إلى البيت الذي أصبحت اخشاة أكثر من أي شيء
    أخر في هذا العالم .. كنت طوال الطريق أتخيل نفسي كالمحكوم علية بالإعدام
    الذاهب إلى حبل المشنقة ولكن فليذهب كل هذا إلى الجحيم أريد إن أنام وليحدث ما يحدث
    يتبع..........
     
  8. الذئب الابيض

    الذئب الابيض نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أوت 2007
    المشاركات:
    4.144
    الإعجابات المتلقاة:
    1.158
      04-04-2008 14:07

    شوف شكون يسمعك:satelite:
     
  9. Shayn

    Shayn عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏26 مارس 2008
    المشاركات:
    39
    الإعجابات المتلقاة:
    50
      04-04-2008 14:28
    سسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسامحوني على تدخلاتي ومهياش مشكلتي كأنا منسمعش
    ومعادششششششش نكتب حتشى فالمنتدى العام..................
    :kiss:
     
  10. الذئب الابيض

    الذئب الابيض نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أوت 2007
    المشاركات:
    4.144
    الإعجابات المتلقاة:
    1.158
      04-04-2008 14:36


    بالعكس اخي نحن نحتاج الى كل عضو

    ما الضرر في اظافة ايقونة منقول

    انا اتصور انك لو اعددت موضوع و تعبت في انجازه

    و وجدت انه موجود بعديد المنتديات تاكد جيدا بانك ستشعر بمرارة
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...