1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

اليكم ايها الاباء وسائل الـتـربـيـة بالـحـب ...

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة b.awatef, بتاريخ ‏6 أفريل 2008.

  1. b.awatef

    b.awatef عضوة مميزة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    2.017
    الإعجابات المتلقاة:
    2.842
      06-04-2008 15:13
    Oo اليك ايها الوليoOo


    يقال.. وسائل التربية بالحب أو لغة الحب أو أبجديات الحب هي ثمانية ...


    1- كلمة الحب ،،،، 2- نظرة الحب ،،،، 3- لقمة الحب 4- لمسة الحب ،،،،

    5- دثار الحب ،،،، 6- ضمة الحب 7- قبلة الحب ,,,, 8- بسمة الحب


    الأولى : كـلـمـة الـحـب
    كم كلمة حب نقولها لأبنائنا
    ( في دراسة تقول أن الفرد إلى أن يصل إلى عمر المراهقة
    يكون قد سمع مالا يقل عن ستة عشر ألف كلمة سيئة
    ولكنه لا يسمع إلاّ بضع مئات كلمة حسنة )



    إن الصور التي يرسمها الطفل في ذهنه عن نفسه هي أحد نتائج الكلام الذي يسمعه ،
    وكأن الكلمة هي ريشة رسّام
    إمّا أن يرسمها بالأسود أو يرسمها بألوان جميلة . فالكلمات التي نريد أن نقولها لأطفالنا إمّا أن تكون خيّرة وإلا فلا ..



    بعض الآباء يكون كلامه لأبنائه ( حط من القيمة ، تشنيع ، استهزاء بخلقة الله ) وينتج عن هذا لدى الأبناء
    [ انطواء ، عدولنية ، مخاوف ، عدم ثقة بالنفس ]





    الثانية : نـظـرة الـحـب

    اجعل عينيك في عين طفلك مع ابتسامة خفيفة وتمتم بصوت غير مسموع بكلمة
    ( أحبك يا فلان ) 3 أو 5 أو 10 مرات ، فإذا وجدت استهجان

    واستغراب من ابنك وقال ماذا تفعل يا أبي فليكن جوابك
    { اشتقت لك يا فلان صديق اخ ** فالنظرة وهذه الطريقة لها أثر ونتائج غير عادية



    الثالثة : لـقـمـة الـحـب



    لا تتم هذه الوسيلة إلاّ والأسرة مجتمعون على طاولة واحدة [ نصيحة .. على

    الأسرة ألاّ يضعوا وجبات الطعام في غرفة بها تلفزة
    حتى يحصل بين أفراد الأسرة نوع من التفاعل وتبادل وجهات النظر .
    وأثناء تناول الطعام ليحرص الآباء على وضع بعض اللقيمات في أفواه أطفالهم .
    [ مع ملاحظة أن المراهقين ومن هم في سن الخامس والسادس الابتدائي
    فما فوق سيشعرون أن هذا الأمر غير مقبول ]
    فإذا أبى الابن أن تضع اللقمة في فمه فلتضعها في ملعقته أو في صحنه أمامه ، وينبغي أن يضعها
    وينظر إليه نظرة حب مع ابتسامة وكلمة جميلة وصوت منخفض
    ( ولدي والله اشتهي أن أضع لك هذه اللقمة من الطعام ، هذا عربون حب ياحبيبي )
    بعد هذا سيقبلها


    الرابعة : لـمـسـة الـحـب



    : أنصح الآباء و الأمهات أن يكثروا من قضايا اللمس .

    ليس من الحكمة إذا أتى الأب ليحدث ابنه أن يكون وهو على
    كرسين متقابلين ، يُفضل أن يكون بجانبه
    وأن تكون يد الأب على كتف ابنه (اليد اليمنى على الكتف الأيمن) .
    ثم ذكر ت طريقة استقبال النبي لمحدثه فيقول :
    { كان النبي صلى الله عليه وسلم
    يلصق ركبتيه بركبة محدثه وكان يضع يديه على فخذيْ محدثه ويقبل عليه بكله ** .
    وقد ثبت الآن أن مجرد اللمس يجعل الإحساس بالود وبدفء العلاقة

    يرتفع إلى أعلى الدرجات .
    فإذا أردتُ أن أحدث ابني أو أنصحه فلا نجلس في مكانين متباعدين .. لأنه إذا جلستُ في مكان بعيد عنه فإني

    سأضطر لرفع صوتي [ ورفعة الصوت ستنفره مني ]
    وأربتُ على المنطقة التي فوق الركبة مباشرة إذا كان الولد ذكراً أمّا إذا كانت أنثى فأربتُ على كتفها ، وأمسك يدها بحنان .
    ويضع الأب رأس ابنه على كتفه ليحس بالقرب و الأمن والرحمة ،ويقول الأب أنا معك أنا سأغفر لك ما أخطأتَ فيه



    الخامسة :
    دثـار الـحـب

    ليفعل هذا الأب أو الأم كل ليلة ... إذا نام الابن
    فتعال إليه أيها الأب وقبله وسيحس هو بك بسبب
    لحيتك التي داعبت وجهه فإذا فتح عين وأبقى الأخرى مغمضة
    وقال مثلاً : ( أنت جيت يا بابا ) ؟؟ فقل له ( نعم جيت ياحبيبي ) وغطيه بلحافه


    في هذا المشهد سيكون الابن في مرحلة اللاوعي
    أي بين اليقظة والمنام ، وسيترسخ هذا المشهد
    في عقله وعندما يصحو من الغد سيتذكر أن أباه أتاه بالأمس وفعل وفعل


    بهذا الفعل ستقرب المسافة بين الآباء و الأبناء .. يجب أن نكون قريبين
    منهم بأجسادنا وقلوبنا



    السادسة : ضـمـة الـحـب

    لاتبخلوا على أولادكم بهذه الضمة ، فالحاجة إلى إلى الضمة كالحاجة
    إلى الطعام والشراب والهواء كلما أخذتَ منه فستظلُ محتاجاً له




    السابعة : قـبـلة الـحـب

    قبّل الرسول عليه الصلاة والسلام أحد سبطيه إمّا الحسن أو الحسين
    فرآه الأقرع بن حابس فقال :
    أتقبلون صبيانكم ؟!! والله إن لي عشرة من الولد ما قبلتُ واحداً منهم !! فقال له
    رسول الله أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك


    أيها الآباء إن القبلة للابن هي واحد من تعابير الرحمة ،
    نعم الرحمة التي ركّز عليها القرآن وقال الله عنها سرٌ لجذب الناس إلى المعتقد ،، وحينما تُفقد هذه الرحمة
    من سلوكنا مع أبنائنا فنحن أبعدنا أبناءنا
    عنا سواءً أكنا أفراداً أو دعاة لمعتقد وهو الإسلام




    الثامنة :
    بـسـمـة الـحـب


    هذه وسائل الحب من يمارسها يكسب محبة من يتعامل معهم
    وبعض الآباء و الأمهات إذا نُصحوا بذلك قالوا ( إحنا ما تعودنا )
    سبحان الله وهل ما أعتدنا عليه هو قرآن منزل لا نغيره


    وهذه الوسائل هي ماء تنمو به نبتة الحب من داخل القلوب ،
    فإذا أردنا أن يبرنا أبناءنا فلنبرهم ولنحين إليهم ،
    مع العلم أن الحب ليس التغاضي عن الأخطاء...:kiss::satelite:امنيتي ان نحاول ادخال بعض الحب لابنائنا حتى لا يفتشوا عنه خارج البيت...وشكرا.
    .
     
    9 شخص معجب بهذا.
  2. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.072
    الإعجابات المتلقاة:
    83.044
      06-04-2008 15:29
    ما رضاء الله الاّ برضاء الوالدين أختي الكريمة
    حبّ البنين موجود و الرعاية لهم معلومة و الأولياء و الحمد الله يسهرون على ذلك
    و كلّ ما خرج عن ذلك أمر شاذ و الشاذ لا يقاس عليه
    في العموم حقوق الأبناء على الأولياء واجبة كما لحقوق الأولياء على أبنائهم و هذا من رحمة الله
    الاحسان الى الابناء و العطف عليهم هو الحبّ و توفير حاجاتهم هو الحبّ ايضا و تعليمهم أسس الدين هو الحبّ كذلك...كثيرة هي مظاهر الحبّ و ربماّ لا نهتمّ بها و لكنهاّ الحبّ في أشكال أخرى.
    دمت بخير أختي أمّ سيرين و وفقكّ الله لما فيه الخير
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      06-04-2008 22:29
    ما رضاء الله الاّ برضاء الوالدين

    ما نتصورش والدين ما يحبوش صغارهم
     
    1 person likes this.
  4. fahmi alila

    fahmi alila نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏3 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.741
    الإعجابات المتلقاة:
    3.536
      06-04-2008 22:33
    ربي يرضي علينا والدينا
     
    1 person likes this.
  5. أم ياسين

    أم ياسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏17 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    110
    الإعجابات المتلقاة:
    106
      10-04-2008 10:40
    :besmellah1:

    جازاك الله خيرا أختي الكريمة وسأعمل بإذن الله تعالى مع زوجي على أن نطبّق كلّ كلمة من موضوعك في معاملاتنا مع ولدنا كما أطلب من الله تعالى أن يجعل كلّ حرف كتبته في هذا الموضوع المميّز في ميزان حسناتك إن شاء الله، إنّـه القادر على كلّ شيء.
     
    1 person likes this.
  6. hajer98

    hajer98 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    586
    الإعجابات المتلقاة:
    427
      10-04-2008 11:08
    شكرا يا غالية على هذه النصائح الجد ممتازة

    أتمنى من الله أن يعمل بها كل الأباء

    جازاك الله خيرا وجعل كل كلمة في ميزان حسناتك
     
    1 person likes this.
  7. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      10-04-2008 11:14
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فعلا هي وسائل لازمة وصحيحة
    لكن حسب راي المتواضع وبعد تجربة كبيرة ربيت بيها 6 صغار
    وفيهم اللي صبح استاذ واستاذة ومهندس وفيهم اللي مازال في المعهد
    ثمة حاجة اخرى يلزمها ساعات تتوجد ... وبالحب زادة
    ضربة الحب
    على خاطر الصغير وقت اللي يعمل حاجة موش باهية نقولولو ماعادش يعملها
    ويلزم نفهموه ونبسطولو الفهم على قدو علاش ما يلزموش يعملها
    اما اذا عاودها وعاودها يلزم نادبوه ونفهموه زاده علاش ضربناه
    الاولى نحسبوها غلطة اما الثانية والثالثة يولي متعني ويلزمو ضربة الحب
    علاش ضربة وبالحب ؟؟؟ على خاطر ما ثماش والدين يكرهو والا يشمتو في صغارهم
    واذا كان يضربوهم في حدود معقولة على خاطرهم يحبوهم ويحبو يطلعوهم متربيين واحسن الناس
    والرسول صلى الله عليه وسلم قال : وادبه سبع
     
    1 person likes this.
  8. YSL2007

    YSL2007 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    870
    الإعجابات المتلقاة:
    687
      10-04-2008 16:10
    مشكورة أختنا عواطف على الموضوع و شكرا للاخوة على التفاعل الايجابي و الردود المتميزة

    تعقيبا على رد الاخ نسر قرطاج، انا اساندك في ما قلته، و اظن ان اختنا عواطف لم تذكر ذلك لانه من البديهي ان تأديب الابناء جزء من التربية

    و لكن هل يكون التأديب بالضرب؟

    ليس بالضرورة يا أخي، فالعقاب المعنوي اظن أنه اشد وقعا على الطفل من العقاب الجسدي

    كما ان هناك مراحل من العمر تكون فيها نتيجة الضرب عكسية فعوض ان تكبح يمكن ان تتسبب في تمرد الابناء

    ختاما نقولو "ربي يعطيهم بالوقت الطيب و ان شاء الله يكون وقتهم خير من وقتنا"
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...