الـطريــق الى الــراحـــة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة marwan zriba, بتاريخ ‏6 أفريل 2008.

  1. marwan zriba

    marwan zriba عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.320
    الإعجابات المتلقاة:
    1.052
      06-04-2008 20:31
    كثيرا ما نذنب ومن منا لا يفعل


    فالعين تذنب والسمع يذنب والرجل واليد كل أعضاءنا تذنب


    لكننا لا نشعر بعظم الذنب ولا نستشعر العقوبه


    وكثيرون نسمعهم يرددون إن الله غفور رحيم ونسوا انه شديد العقاب



    كتيب للشيخ عايض القرني


    اسمه


    (( الطريق إلى الراحة ))


    جزء من الكتيب يتحدث عن المعاصي وعن عقوباتها والتي قد لا نشعر بها


    ( بعض كلمات الشيخ )


    يقول الشيخ :


    من أسباب الراحة ترك المعاصي


    ظاهرها وباطنها التي تفسد وتهدم الشعوب والأمم , فالمعاصي سبب الضيق والعقوبة


    معصية واحده قد تكون في طريقك تهلكك حتى تخسر الدنيا والآخره


    نظر رجل إلى إمرأة لا تحل له , فقال له أحد الصالحين: أتنظر إلى الحرام لتجدن أثرها ولو بعد حين


    قال : فنسيت القرآن بعد أربعين سنه.





    فيا من فعل المعصية ولم يرى أثرها و أتظن أن الله نسيها , هي لك في الطريق ولك بالمرصاد تنتظرك إلى أن تتوب


    فبعض الناس يقول المعاصي ثؤثر ولكن جسمي لا يتأثر و ويستطرد قائلا لم أصلي الفجر ولم أقرأ القرآن وذهبت إلى السينما وسمعت الأغاني


    ومع ذلك لم أتأثر بينما هؤلاء المطاوعة الواحد منهم هزيل مثل العود


    فنقول له إن قلبك أصيب بعقوبة ما بعدها عقوبة



    قال إبن الجوزي في صيد الخاطر :


    قا ل حبر من بني إسرائيل : يارب كم أعصيك وأنت تمهلني ما عذبتني


    فأوحى الله إلى نبي بني إسرائيل أن قل لذاك الحبر : لقد عاقبته بعقوبة لا يوجد أثقل منها , ولكنه لا يدري !


    أما سلبته حلاوة مناجاتي ولذة طاعتي


    سبحان الله كم نحن غافلين


    وكم نظن أننا سعداء


    ولو تدبرنا هذه الكليمات لعلمنا أننا عوقبنا فقد سلبنا لذة المناجاة


    أو لسنا نصلي في دقائق


    او لسنا نخرج الزكاة على مضض


    او لسنا نمنع أزواجنا وأبنائنا وإخواننا من الجهاد ونتذرع بالخوف عليهم


    أو ليس البعض منا لا يطيق الجلوس في محاضرة نصف ساعة





    اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع ومن عين لا تدمع ومن دعوة لا يستجاب لها

    اللهم نقنا من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين[/]
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...