1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أين نحن من متطلبات العصر 3: وسائل النقل

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة maraouirezki, بتاريخ ‏9 أفريل 2008.

  1. maraouirezki

    maraouirezki دكتور تونيزيا سات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    4.280
    الإعجابات المتلقاة:
    10.332
      09-04-2008 15:43
    [​IMG]

    [​IMG]
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    اخواني اخواتي رواد منتدى الامتياز منتديات تونيزياسات
    اقترح عليكم اليوم الحلقة الثالثة من سلسلة مواضيعي اين نحن من متطلبات العصر و قد سبق ان تطرقنا الى موضوعي مشكلة الانترنات و الطاقات المتجددة في تونس .

    أين نحن من متطلبات العصر:الأنترنات


    أين نحن من متطلبات العصر2:الطاقات المتجددة
    [​IMG]

    و ساتطرق الى مشكلة وسائل النقل بتونس .
    ان ما يحيرني بتونس هو ,و حسب رايي طبعا, أننا لا نعطي اهمية كبيرة لوسائل النقل العمومية . مما فتح المجال الى تفضيل الناس لوسائل النقل الخاصة و قد ادى ذلك لارتفاع اسطول السيارات الخاصة و ما ينجر عنها من مشاكل جمة من مصاريف بنزين و اداءات اظافة الى التلوث المنجر عنها .

    في تونس تقتصر وسائل النقل العمومية على الحافلات و المترو الخفيف المتوفر فقط بالعاصمة . ساتحدث اكثر عن الحافلات و التي رغم تجديدها من فترة الى اخرى تشكو دائما رثاء الحالة و انعدام الصيانة اضافة الى تصرفات الراكب من تهشيم و تكسير و تقطيع...

    لما لا يقع تكثيف عدد الحافلات و يكون للجميع مقاعد للجلوس و حتى تتوفر الراحة للراكب . هل تعتقدون ان هذا الاجراء قد يشجع المواطن على ترك سيارته الخاصة و امتطاء الحافلة؟؟

    لماذا لا نفعل مثل بعض الدول الاسكندونافية و الاوروبية حيث يشجع استعمال الدراجات الهوائية ؟؟ و لحماية البيئة يقع اعتماد حافلات كهربائية و هيدروجينية ؟؟ من جهة اخرى لما لا يقع اعتماد المترو الخفيف بالمدن الكبرى كصفاقس و سوسة ؟؟

    متى سيتخلى التونسي على كبريائه و يترك سيارته الخاصة ليركب الحافلة؟؟

    هذه بعض الاسئلة اطرحها عليكم للنقاش و اتمنى ان اجد بينكم التجاوب...

    و السلام عليكم و الى اللقاء في ......

    أين نحن من متطلبات العصر


    [​IMG]

    [​IMG]
     
    10 شخص معجب بهذا.
  2. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      09-04-2008 21:05
    قضيّة هامّة و تمسّ كلّ التونسيين على حد سواء، مشكل النقل و المعاناة اليوميّة.
    لعلّ البحث عن أجوبة يستوجب قبل كلّ شيء تشخيص المشكل، و لا أعتقد أنّ أيّ واحد منّا لم يجد في وسائل النقل العموميّ مشكلا، كالتأخير أو قلّة الإحترام أو التراصّ أو غيرها من المشاكل اليوميّة، و أظنّ أنّ هذه المشاكل هي التي تدفع الواحد دفعا لاستعمال وسيلة تنقّله الشخصيّة، و الإعراض عن النقل العموميّ...
    إنّ وسائل النقل العموميّ لا توفّر الحلول بقدر ما تزيدها، و لعلّ دراسة السبل الكفيلة بتجويد الخدمات في هذا القطاع من شأنها أن توفّر علينا قدرا هاما من المحروقات التي نحن نستوردها و ننفق فيها أموالا طائلة، و لا سبيل لتطوّر نحقّقه و نحن نستورد لنستهلك..

     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. maraouirezki

    maraouirezki دكتور تونيزيا سات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    4.280
    الإعجابات المتلقاة:
    10.332
      11-04-2008 07:58
    شكرا أخي على تدخلك للأسف الوحيد في موضوع إعتقدته مهم

    إن ما أردت أن أركز عليه في موضوعي ليس مشكل التأخير أو التراص

    لأن ذلك مشكل أزلي

    أردت من الموضوع أن يكون إمتدادا لموضوع الطاقات المتجددة

    و تركيزا على الجانب البيئي أكثر

    شكرا مرة أخرى على المداخلة​
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. hajer98

    hajer98 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    586
    الإعجابات المتلقاة:
    427
      11-04-2008 10:52
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. polo005

    polo005 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    5.415
    الإعجابات المتلقاة:
    10.529
      11-04-2008 11:29
    شكرا يا دكتور لهذا الطرح

    لقد طرحت في الموضوع عدة حلول كإستعمال الدراجات الهوائية و إعتماد حافلات كهربائية وتعميم المترو بالمدن الكبرى.
    أقول هنا أن كل هذه الحلول يلزمها من البنى التحتية الكثير الكثير ..
    فبالنسبة للدراجات أين هي المسالك المخصصة لها و هل تتصور أن أحد يستطيع القيادة مع الكم الهائل من السيارات و خاصة المخالفات !!!
    ثم إن طرقاتنا بالكاد تتسع للسيارات فما بالك لو أضفنا الدراجات و المترجلين و العربات المتوقفة على الأرصفة ...


    الأروبيون يا صديقي يخططون لعشرات السنين و نحن ننجز المشاريع و الطرقات لنعود بعد أشهر قليلة و نخربها لأن المسؤولين لم يفكرو في شبكات التصريف أو الهاتف التي يجب أن تمر من هناك !!!!!!!
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. YSL2007

    YSL2007 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    870
    الإعجابات المتلقاة:
    687
      11-04-2008 11:56


    أخي الكريم في الفقرة الاولى التي اقتبستها من موضوعك رد واضح على سؤالك حول تخلي المواطن عن سيارته الخاصة ليركب الحافلة

    بكل بساطة، فان المواطن التونسي يتمتع بدرجة من الفهم و يعلم ما يدور به، و من ذلك مثلا ارتفاع اسعار المحروقات. كذلك ان المواطن التونسي يعلم جيدا ان استعمال وسائل النقل العمومي اقل كلفة بكثير من استعمال سيارته الخاصة، و لكن تجده مجبرا على استعمال سيارته الخاصة و ذلك للمشاكل التي لا حصر لها و التي يعاني منها قطاع النقل العمومي

    فعندما يبقى من له سيارة اكثر من ساعة في انتظار الحافلة فهل سيعيد هذه التجربة؟

    و عندما تسرق امواله او وثائقه

    و عندما تصعد الحافلة فلا تسمع الا قلة الحياء و قلة الذوق

    و عندما تصعد المترو لتصل الى مقصدقك في 15 دقيقة فاذا بك تصل بعد ساعة و 15 دقيقة

    فهل بعد مثل هذه التجارب سيترك سيارته الخاصة و يستقل الحافلة او المترو؟

    ان المواطن لا يطلب ان يصعد الحافلة فيجد مكانا يجلس فيه بقدر ما هو يطلب ان تأتي الحافلة في موعدها و المترو في موعده

    و ان وجد اكتظاظ فانما يكون نسبيا و ليس بهذه الصفة التي نراها

    و هو يطلب من سائق الحافلة ان يوصله الى مقصده في الوقت لا ان يوقف الحافلة في الطريق و يذهب لشراء سيجارة او حتى قارورة ماء

    و هو يطلب من سائق الحافلة ان يكون واعيا انه يحمل معه في الحافلة بشرا و ليس بضائع، فلا يسرع اكثر من اللازم عندما يكون وقت انتهاء عمله قد حان و لا يبطىء اكثر من اللازم عندما يكون في بداية وقت العمل ثم يعلل وصوله متأخرا باكتظاظ حركة المرور

    عندما يتحقق هذا "سيتخلى التونسي على كبريائه و يترك سيارته الخاصة ليركب الحافلة"

    و انا شخصيا ارى ان موضوع النقل العمومي و للاسف لم يتم أخذه على محمل الجد من طرف وزارة النقل

    في الحقيقة فانه تم في وزارة النقل درس عدة ملفات بجدية على غرار النقل الجوي و البحري، و كذلك النقل البري للبضائع، فكان ان تحسنت الخدمات في هذه القطاعات، بينما النقل العمومي للاشخاص، و للاسف، مازال الملف تعلوه التربة و الغبار
     
    3 شخص معجب بهذا.
  7. YSL2007

    YSL2007 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    870
    الإعجابات المتلقاة:
    687
      11-04-2008 12:02
    أخي الكريم أليس من الاجدى معالجة اصل المشكل عوضا عن البحث عن حلول ضرفية و وقتية

    ثم أليس هناك خسائر يتكبدها الاقتصاد من وصول العملة و الموظفين متأخرين

    صحيح ان الجانب البيئي هام و لكن هل ان الارضية ملائمة ؟

    اذا كان الاساس أكلته الرطوبة، أليس من الاولى اصلاحه عوضا عن ترقيعه لنخفي وقتيا ما به من عيوب؟
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. YSL2007

    YSL2007 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    870
    الإعجابات المتلقاة:
    687
      11-04-2008 12:04
    لو كان الامر بعد أشهر قليلة لهان الامر بعض الشيء، لكن ما قولك ان هذا يحدث بعد ايام ان لم نقل سويعات
     
    1 person likes this.
  9. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      11-04-2008 12:11
    هممت أن أكتب ردا على موضوعك البارحة و لكن طرأ ت ضروف خاصة فلم أستطع الكتابة
    و الآن ها أني أعود
    مشكل النقل بتونس هو متشابك و معقد و شاركت كل الأطراف في زيادة تعقيده
    1- المواطن : هو الضحية و الجاني . لا يمكننا أن نتهم شركة النقل دون النظر إلى ما يفعله الحريف: أبواب الحافلة و الميترو لا يتم غلقها لأن شريحة من شباببنا تحب إستعراض ألعابها البهلوانية و هو ما يتسبب في التأخير و في سوء الخدمة من جهة أخرى. بعض المراهقين يخطون قصص إعجابهم بفريق ما أو قصص حبهم على كل مكان في وسيلة النقل و هو ما يتسبب في إصابة الهيكل بالصدء و البعض الآخر يكسر الأبواب و النوافذ و الكراسي و يهشم المصابيح...
    هذا باعتبار أن بعض المراهقين يعمدون أحيانا إلى رشق العربات بالحجارة عند مرورها...
    نسبة المواطنين الذين يستعملون وسائل النقل دون دفع الأجرة كبير جدا. فإذا كان كل مواطن يدفع ثمن تذكرته لكان من الأسها على الشركة تجديد أسطولها.
    2- البنية التحتية: طرقاتنا في تونس هي في حالة متردية و زد على ذلك التقلبات الجوية المفاجأة في بلادنا فسريعا ما نقع في فيضانات بعد يوم ممطر و هذا المشكل لم يقع الإهتمام به للأسف ليومنا هذا.
    في الحقيقة، لا أفهم كيف يتم إصلاح الطرقات في الدول الأخرى لمرة واحدة و يبقى الطريق سليما لمدة سنوات طويلة و لكنه عندنا لا يدوم إلا عدة أشهر على أقصى تقدير ثم تبدأ أعمال الحفر البلدية من جهة ثم الستاغ ثم ديوان التطهير و الهاتف.... فلا يمكن أن يبقى الطريق في حالة سليمة أبدا و هذا مرده إلى عدم أو سوء التخطيط و هو بدوره نوع من الإسراف لأنه يأخذ من ميزانية البلاد الشيء الكثير.

    3 شركات النقل: التي تعاني من ضيق الميزانية من ناحية و من حالة الطرقات و من المواطنين الذين لا يقيمون وزنا لأفعالهم
     
    3 شخص معجب بهذا.
  10. YSL2007

    YSL2007 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    870
    الإعجابات المتلقاة:
    687
      11-04-2008 12:30

    كلامك اختي الكريمة صحيح مائة في المائة لكن اليس للشركة مسؤولية؟

    لما لا تقوم الشركة بوضع انظمة متطورة لمنع الترسكية في المحطات؟

    لماذا لا تقوم الشركة بتكثيف المراقبين سواء على الترسكية و ايضا على الممارسات الخاطئة كمنع اغلاق الابواب و تخريب المعدات...

    لو طرحت هذا السؤال سيقولون ان الامكانيات البشرية للشركة لا تسمح

    اصل المشكل ان الشركة تريد الربح الوفير باقل التكاليف؟ و لو فكروا قليلا لوجدوا ان ما ستتحمله من مصاريف اضافية اقل بكثير مما تخسره من الترسكية و التخريب
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...