1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

عائد من الجزائر

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة غاوي سينما, بتاريخ ‏10 أفريل 2008.

  1. غاوي سينما

    غاوي سينما عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    495
    الإعجابات المتلقاة:
    678
      10-04-2008 14:19
    في
    الجزائر
    ا
    لجزء الأول
    كان لنا الشرف العظيم أن حضرنا فعاليات ملتقى الشعراء الفائزين بملتقى مفدي زكرياء بالجزائر , هناك كانت الاجواء مفعمة بالحنين والحياة واكتشفت أن للشعر التونسي مكانة كبيرة في قلوب الجزائريين الذين استقبلونا بالورود وهم يسألوننا عن أولاد حمد ويوسف رزوقة والغزي وغيرهم
    كنت أنا واصدقائي المكي الهمامي وعادل معيزي ومحمد شعابنية وكمال قداوين محل ترحاب وقد استقبلنا الكاتب الكبير الطاهر وطار بحفاوة بالغة
    قال لي الطيب لسلوس أحد الشعراء الجزائريين إن للتونسيين في قلوبنا مكانة رائعة , نحن نحبكم ونحب شعرائكم ونحب شعبكم
    في المدينة العتيقة وبالتحديد باب الوادي كانت كلمة برشة التونسية والتي يتلفظ بها أحدنا أحيانا تشير إلى هويتك التونسية فيجيبنا البعض ببشاشة خيار الناس
    هناك كانت الحياة كما في تونس العتيقة عبقة بالتاريخ فتلمح أحيانا خيال خير الدين بربروس القرصان التركي يشير إليك من آخر الميناء القديم لكن ما يلفت حقا اعتزاز الجزائريين بما قدموه من تضحيات جسام أثناء الثورة فترى الأمير عبد القادر شاهرا سيفة متوسطا أحد أهم الساحات في العاصمة الجزائر
    أما تمثال الشهيد فتحفة فنية رائعة تجسد تضحيات وطن بأكمله في سبيل الكرامة و قد قال لي رضا ديداني شاعر من عنابة , لا تزال صيحات المجاهدين تدوي في شعرنا إنها صورة تعترضنا أين ولينا وجوهنا

    االشعر الجزائري الحديث والخيار الصعب

    لا أحد ينكر أن الرواوية الجزائرية متقدمة بأشواط عديدة ساذكر الأسماء فحسب ولكم أن تعرفو موقع الرواية الجزائرية " الطاهر وطار , واسيني الاعرج , رشيد أبو جدرة , أحلام مستغانمي وغيرهم من الأسماء الساطعة في سماء القصة والرواية في العالم
    وقد كنت محضوضا حين دخلت بيت الكاتب الكبير الطاهر وطار واطلعت على ترجمات عديدة لكتبه إلى أكثر من 7 لغات
    المهم بأن الشعر الجزائري لم يكن له نفس الحضوة وذلك عائد بالأساس إلى التقصير الإعلامي بدرجة أولى وإلى عدم وجود انفتاح واضح على الشرق وذلك حالنا في تونس تقريبا حيث أن نصف شعرائنا لم يسمع بهم أحد ولم يقرأ لهم أحد
    ولولا جائزة مفدي زكرياء المغاربية للشعر لبقيت عاجزا عن الاطلاع على الشعر الجزائري
    وعلى ربط صداقات اعتز بها إلى اليوم
    ويبقى الخيار الصعب أمام الشعر الجزائري المسكون بالهاجس القومي والوطني :كيف الوصول إلى العالمية
    سؤال أجابني عنه الصديق عاشور بكلو قائلا
    ألا ترى أن الشعر العربي كل الشعر العربي في أزمة
    فهمت قصده وكان محقا
     

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
أقوال من عالم الحضور والغياب ‏8 جويلية 2016
جمرات من لسان ‏16 أفريل 2016
من أجل زرافة . ‏20 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...