1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

نصرة الحبيب المصطفى

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة imen imen, بتاريخ ‏11 أفريل 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. imen imen

    imen imen عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أفريل 2008
    المشاركات:
    145
    الإعجابات المتلقاة:
    442
      11-04-2008 00:24

    :besmellah2:
    يــا رســول الله عـــذرا قالـت الدنـمـارك كـفـرا
    قـد أســاءو حـيـن زادو في رصيد الكفـر فجـرا
    حاكـهـا الأوبــاش لـيــلا و استحلوا السب جهرا
    حـاولـوا النـيـل و لـكـن قـد جـنـو ذلا و خـسـرا
    كـيـف للنـمـلـة تـرجــو أن تطـال النـجـم قــدرا
    هل يعيب الطهـر قـذف ممـن استرضـع خـمـرا
    دولـــة نصـفـهـا شـــاذ ولـقـيـط جـــاء عــهــرا
    آه لـــو عـرفــوك حـقــا لاستهامـو فيـك دهــرا
    سـيـرة المـخـتـار نـــور كيف لـو يـدرون سطـرا
    لـو درو مـن أنـت يـومـا لاستـزادوا منـك عطـرا
    قـطـرة مـنـك فـيــوض تستحق (العمر) شكرا
    يـا رســول الله نـحـري دون نحرك أنـت أحـرى
    أنت في الأضـلاع حـي لم تمـت و النـاس تتـرا
    حبـك الـوردي يـسـري في حنايا النفـس نهـرا
    أنت لـم تحتـج دفاعـي أنت فـوق النـاس ذكـرا
    ســيـــد للـمـرسـلـيـن رحمة جـاءت و بشـرى
    قــــــدوة لـلـعـالـمـيـن لو خبت لـم نجـن خيـرا
    يــا رســول الله عـــذرا قومنـا للصمـت أسـرى
    نــدد الـمـغـوار مـنـهـم يـا سـواد القـوم سكـرا
    أي شـئ قــد دهـاهـم مـا لهـم يثنـون صـدرا ؟
    لـم يعـد للصمـت معنـى قـد رأيـت الصمـت وزرا
    ملـت الأسـيـاف غـمـدا ترتـجـي الآســاد ثـــأرا
    إن حـيـيــنــا بـــهـــوان كان جوف الأرض خيـرا
    يـألــم الأحـــرار ســـب لــرســول الله ظــهــرا
    و يـزيــد الــجــرح أنــــا نسـكـب الآلام شـعــرا
    فـمـتـى نـقــذف نــــارا تـدحـر الأوغــاد دحـــرا
    يـا جمـوع الكفـر مـهـلا إن بعـد العـسـر يـسـرا
    إن بعد العسر يسرا
    أحمد مطر
     
    8 شخص معجب بهذا.

  2. MRASSI

    MRASSI كبير مراقبي المنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    43.076
    الإعجابات المتلقاة:
    83.050
      11-04-2008 00:32
    3 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...