التوافق النفسي بين المرأة العاملة وبين بيتها

الموضوع في 'الجمال والأناقة والموضة' بواسطة sawsen1, بتاريخ ‏12 أفريل 2008.

  1. sawsen1

    sawsen1 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    243
    الإعجابات المتلقاة:
    388
      12-04-2008 10:10
    كثير من النساء يشعرن بهذا الشعور الذي قد يضطر إحداهن لاتخاذ قرار بترك وظيفتها أو التخلي عن بعض أدوارها كامرأة متزوجة ..
    إنه الإحساس بالاضطراب وعدم وجود توافق نفسي بين المرأة العاملة وبيتها أو لنقل :
    كيف يمكن للمرأة العاملة أن توفق بين بيتها وبين عملها ؟؟
    أنه سؤال يحتاج إلى إجابات محددة .. وعندها ستشعر المرأة بمعنى التوافق النفسي ..
    في انتظار مشاركاتكم القيمة والمفيدة ..


     

  2. samyos

    samyos عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏19 فيفري 2008
    المشاركات:
    504
    الإعجابات المتلقاة:
    450
      12-04-2008 14:05
    أولا و قبل البدء يجب أن نتفق على أن عمل المرأة
    هو ليس خيار شخصي لها إذ أن للزوج كلمته في هذا الشأن
    إذا فهو إتفاق ثنائي و معضم الأزواج يضعون الشرط المعروف
    دارك و راجلك و أولادك قبل خدمتك!!!!!!!!!!!!
    و حتى تستطيع المرأة الحفاظ على عملها في ظل هذا يجب عليها السعي
    لتنفيذ و خاصة إحترام بنود الإتفاق فتحاول بقدر الإمكان:

    * الفصل بين مشاكلها في العمل و حياتها في البيت
    *إحترام التوقيت فلا يأخذها العمل على حساب البيت و الأولاد
    *تجنب الحديث عما يدور في عملها من مناوشات أو أستلطافات من زملائها​
    *عدم تحسيس الزوج بعدم قدرتها على التوفيق بين العمل و حاجياته​

    و في الختام أتمنى التوفيق لكل الزوجات العاملات
    لأنهن حقيقة يعانين إما من التعب النفسي
    أو البدني وكذلك من التمزق العاطفي "أم لا ترى أولادها إلا سويعات قليلة ليلا كل أسبوع"
     
    1 person likes this.
  3. chouyet youssef

    chouyet youssef عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1.442
    الإعجابات المتلقاة:
    1.387
      12-04-2008 16:23
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بصراحة أقول أنا ضد عمل المرأة حتى ولو كان دخل الرجل قليل بالمرة لأن الله يرزق من يشاء والمرأة لم تخلق للعمل وإنما خلقت لأعمال تناسبها جلوسها في بيتها أفضل لها من مئات الآلاف من الروات التي لاتنفعها إذا ضيعت ما كلفت به من تربية أطفال وحسن تبعلها لزوجها مهما كانت المرأة موظفة فهي والله لاتستطيع تغطية الوظيفة مع إهتمامها بزوجها وأولادها ولكن تتركهم للخادمة وأمثالها ونحن في غنى عن ذلك ما دامت المرأة تتمتع بالصحة والعافيه فلا حاجة للخادمة وإنما تحمد الله على ما أعطاها وما أتى به الزوج فسوف يكفيها هي واولادها وما نقص عليها فسوف يعوظها الله به في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون هذا وأرجو بأن قد أفدتكم وكلماتي حسيت إنها قاسية والسبب الذي جعلني أتكلم بهذا الأسلوب هو أن الكثير تركنا أولادهن وبيتوهن وذهبن للعمل خروجهن مع خروج الزوج وعودتهن مع عودة الزوج والأولاد لمن ترى (للضيعة والهلاك) وإذا سألن لمذا لاتتركن العمل وتربين أولادكن أفضل لكن من ذلك بدل ما الواحدة تروح تربي عيال الناس تقعد تربي عيالها أفضل لها يردن أنه أفضل للواحدة الشغل ولا تهين نفسها عند الرجل لكما تريد شيء تقول له هات طيب نقول لهن أين العقل أليس الرجل هو المكلف بهذه الأمور وقضية شغل المرأة هو الذي جعل الرجال يفكرون بالزواج من أخريات لأنهم لايجدون من تقوم برعايتهم على الوجه الأكمل والكثير ممن أعرفهن يعملن قد تخلو عنه رجالهن وتزوجو عليهن هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد
     
  4. anoum

    anoum عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2008
    المشاركات:
    514
    الإعجابات المتلقاة:
    1.327
      12-04-2008 16:45
    ان تعمل المراة عملا محترما لا يشكل عائقا امامها فعادة يعتبر العمل حاجة ملحة اهم من كونه حاجة مادية فلا باس و لكن ان كان عملها على حساب عائلتها فالافضل ان تضحي في سبيلها لانه اختيارها ان تكون زوجة
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
5 أخطاء في أناقة الرجل ترصدها المرأة عن بُعد ‏26 جويلية 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...