1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

امسك حرامي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة alia, بتاريخ ‏14 أفريل 2008.

  1. alia

    alia كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    3.441
      14-04-2008 17:43
    السلام عليكم



    قد يبدو العنوان غريبا بل قد يبدو مضحكا و لكنه أنسب العناوين لموضوعي.
    هل خطر ببال أحدكم يوما أنه قد يكون هذا "الحرامي"؟ تابعوا و احكموا بأنفسكم.
    كنت طالبة في أكثر الشعب تطلبا: الإعلامية, بلى, بلى, تعرفون متطلبات هذه الدراسة من أدوات عادية إلى الحاسوب ,و البرامج و خصوصا البرامج... كلها كانت متوفرة و الحمد لله, لم يخطر ببالي قط أن أسأل هذا السؤال: من أين لك هذا؟ إلى أن قرأت فقرة قصيرة مكتوبة على قرص صلب. و كم غيرت في هذه الفقرة !
    كان ذلك في معرض للكتاب و الإعلامية, في محاولة بائسة مني و صديقاتي للإقلاع على الأغاني توجهنا إلى الأناشيد, فكان اهتمامي بهذا القرص و فيه مجموعة من الأناشيد لم أكد أقرأ عناوينها حتى طرت فرحا فها قد وجدت بديلا, كل ما يستلزمه الأمر هو بضع دقائق لنسخ القرص و من ثم توزيعه على زميلاتي. وكما توقعت , كان القرص محميا, هه! هل يظنون ذلك صعبا؟ كالعادة, انطلقت نحو أحد البرامج لفك السحر على القرص.. و كان ذلك. أرجعت القرص للغلاف, و خطر لي ,في سابقة من نوعها, أن أقرأ ما كتب على الغلاف.
    دعني أسألك :ما الذي يوجد على غلاف كل قرص صلب؟ دعني الآن أجيب عنك: يوجد اسم الشركة المنتجة, و اسم المنتوج الذي في القرص بالطبع, و إذا كنا نتحدث على قرص للأغاني, فحتما يوجد لائحة بأسماء الأغاني و اسم الفنان و صورته.
    هل نسيت شيئا؟
    ممممممم,لا !
    و ماذا عن عبارة حفظ حقوق الطبع و النشر؟
    هههههههههههههههههههههه, و هل يوجد من يهتم بها أصلا؟؟
    كان هذا, جوابي أيضا. من يهتم بها؟ و من يحترمها؟ و من يلتزم بها؟
    غير أني لم أجدها وحيدة يتيمة كما عهدتها, وجدت بجانبها عبارات أخرى تناشد من يخطر بباله نسخ القرص أن يفكر في جهود من ساهموا في ولادته, ليس هذا فقط, بل آيات قرآنية لم تترك في انطباعا غير أنني.. سارقة ! فكرت ساعات في الأمر و توصلت إلى حل وسط: إذا كان القرص لشركة عربية, فلن أكون سببا في خسارتها و سألتزم بتلك العبارة .. المضحكة. دون ذلك لن أعترف بقوانين أو حقوق ... و كان ذلك.
    من يتصور؟ سرقة الغرب أمر مباح تماما؟ يقوم الانسان أحيانا بتبرير أفعاله بأكثر الأفكار سخفا و غباء !

    كنا في أكثر الأيام تعبا في الدراسة ,تلتها النتائج. و حدث أن أخذ أحدهم عددا لا يستحقه لأنه ببساطة لم يبذل فيه مجهودا يذكر. كيف كان شعوري آنذاك؟؟ الألم,بلى, لم يدم طويلا هذا صحيح. و لكن هذا الشعور أعادني قهرا إلى ما كنت أتعمد عدم التفكير فيه. أليس سرقة البرامج و الألعاب تسبب نفس الألم الذي عشته, بل لعل الأمر يتجاوز ذلك إلى الخسارة المالية؟ و انطلق دفاعي, ثمن برنامج واحد يناهز ميزانية طالب لشهر أو لأكثر !كيف يستطيع الطالب بمصروفه المتواضع أن يشتري البرامج التي يستحقها,ههههههههه, لعله يكون أحمق إن فعل !
    كتمت أنفاس صوت ساخر يقول: لو كان هذا حالكم مع البرامج: مضطرين,منكسرين بحكم الضرورة, فكيف هو حالكم مع الألعاب؟ بلى من أباح لنفسه السرقة مرة, سيعيد الكرة.


    يوما ما, كنت أحاول العثور على ما أنشغل به في التلفاز, اخترت قناة, و جلست أتابع,فإذا بأغرب أغنية سمعتها على الاطلاق تنطلق:
    امسك حرامي.. امسك حرامي..
    سرق حقوقي الملكية...
    امسك حرامي...


    إخوتي الأعزاء,
    هو موضوع متروك, أردت اخراجه أخيرا إلى النور. كتلخيص لما سبق أطرح هذا السؤال الوحيد:
    هل تعتبر نسخ البرامج سرقة؟




    دمتم في رعاية الله و حفظه
     
    10 شخص معجب بهذا.
  2. hafedh tabbane

    hafedh tabbane عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    473
    الإعجابات المتلقاة:
    861
      14-04-2008 19:50
    بسم الله
    ما يلزك على المر كان الى امر منوا ؛في بعض الاحيان
     
    1 person likes this.
  3. Amouna2060

    Amouna2060 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    226
    الإعجابات المتلقاة:
    464
      14-04-2008 21:51
    :besmellah1:

    حسب علمي هي سرقة لا اتذكر من صاحب الفتوى لكن اتساءل سؤال ساذج ان اي كمبيوتر من الضروري ان يكون فيه برنامج حماية من الفيروسات هل انا العاطلة عن العمل ساستطيع شراؤه؟ هههههههههه
    ان الانسان يجد نفسه مجبرا لا اقول على شراء العاب او اشياء سخيفة لكن كطالب او صاحب مشروع عندما تجد البديل السهل لن تتنازل عن البرنامج الارخص
    و على ذكر موضوعك كنت نحكي انا و خويا قتلوا كان يعملوا قانون بمنع الكراك و الهاك و اي برنامج مسروق في تونس و اي واحد يتجاوز القانون يدفع خطية و المرة الثانية يدخل الحبس قالي و الله مالا ندخل الحبس ههههههه و نخرج نرجع ال صنعتي
    و للعلم خويا عندو غرفة صغيرة الحجم كلها اقراص -طبعا كلها مسروقة من دور عالمية- و هي للاستعمال الشخصي قالي كان يجيوا للدار يحكمولا عليا 500 سنة حبس هههههههه
    لكن فمة شركات تصنع نسخ مجانية و شعارها الاعلامية للجميع
    لكن انا حسب راي عنا في تونس كفاءات ما شاء الله نجمو نصنعو احنا و نعملو كيما الهند و ما فما شيء صعيب
    و خاصة اني الشعوب الثالثة ديما في تبعية كان حنوا علينا خذينا ماكانش هانا لاصقين تحت الحيط علاه ما نبادروش احنا و ديما المرة الاولى هي الاصعب لكن بعد الثنية تتحل
    :frown:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. ihebovic

    ihebovic عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أفريل 2008
    المشاركات:
    58
    الإعجابات المتلقاة:
    62
      14-04-2008 22:42
    شكرا على الموضوع الممتاز و لكن هل لي بوقفة صغيرة نحن في تونس لا نستطيع شراء البرامج على الأنترنات لتعذر الحصول على وسائل الدفع الإلكترونية يعني صعب إن لم يكن مستحيل
    إضافة إلى أنه البرامج الأصلية تكون غالية الثمن تو الكسبرسكي مثلا سومو يبدأ من 29 أورو
    و أنت طالع تنجم تشريه أنت الألعاب ما نجموش نأخذوها كيف كيف .........
    أختي الفاضلة نحن نتمى أن نقلع على هذه العادة لكن من الصعب علينا أن نترك القرصنة و الكراك
    خاصة نحن في شمال إفريقيا من كبار القراصنة
    و إلا الناس الكل تنجم تشري كارت إي أر تي ولا الجزيرة سبور و لا الtps
    إن شاء الله ربي يهدي
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. mister_xd

    mister_xd عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فيفري 2008
    المشاركات:
    873
    الإعجابات المتلقاة:
    519
      28-04-2008 01:06
    brabbi adobe suite cs2 complète b 5600 DT kifech t7ebni nechreha w eni étudiant?
     
    1 person likes this.
  6. alia

    alia كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    3.441
      28-04-2008 01:36


    السلام عليكم




    أخي العزيز
    كنت أنا أيضا طالبة, و أعلم علم اليقين أن ميزانية طالب غير كافية لتلبية حاجياته الضرورية فما بالك بمثل هذه البرامج. في الحقيقة موضوعي موجه إلى صنف آخر. إذا كنا نستبيح "سرقة البرامج"- و أنا على رأسكم - فهل يعني هذا فتح الأبواب على مصراعيها أمام "السرقة الرقمية" للأغاني أو لقنوات الرياضة؟ أظنها معادلة لا تستقيم إذن.
    كيف نبرر من جهة فعل السرقة بقلة الحيلة و الأسعار الخيالية, ثم تمتد أيدينا ل"سرقة" أغاني أو قنوات؟؟؟؟؟؟؟؟؟




    دمتم في رعاية الله و حفظه
     
    1 person likes this.
  7. abenamed

    abenamed عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏3 جانفي 2008
    المشاركات:
    352
    الإعجابات المتلقاة:
    188
      28-04-2008 09:06
    مشكورة اختي علي الموظوع الهام :kiss:
    و شوفت لي تعميم الفاادة نقل فتاوى العلماء حول برامج الحاسب المنسوخة والمقرصنة

    - الإمام العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله تعالى-

    السائل: عندنا أشرطة برامج كمبيوتر تنزل على أشرطة. نشتري هذه الأشرطة أو يعني أحد الإخوة أو بعض الإخوة يشتروا هذه الأشرطة مكتوب عليها بالإنجليزي طبعا حقوق الطبع والنسخ محفوظة الإخوة يفعلوا ايش؟ الإخوة يشتروا هذا مثلا البرنامج أو برنامج كمبيوتر يشتروه ويدفعوا ثمنه كاملا، طيب؟ وعندهم الخيار إذا شائوا أن يبقوا هذا البرنامج أو أن يرجعوه، طيب؟ هم يشتروا هذا البرنامج فينسخوه، طيب؟ ويعيدوه كما كان كما اشتروه إلى المحل و يقولوا هذا مثلا لم يناسبنا أو هذا لم يعجبنا أو إنه صعب أو إنه دون ما أريد إلى أخر ذلك من الأسباب يعني قد يختلقها الإنسان وقد يكذب وقد لا يكذب يستخدم التورية يقول ما أعجبني ما ناسبني فبكل أدب وبكل صمت يعيدوا له الأموال ويأخذوا هذا الشريط عملية النسخ هذه مع أنه مكتوب على الشريط حقوق النسخ محفوظة عملية نسخ الشريط أولا شراء الشريط، نسخه، إعادته إلى المحل، وأخذ الأموال بعد نسخ المنفعة يعني خلينا نتكلم بكلمات فقهية يعني أنت اشتريت العين و المنفعة أخذت المنفعة أو نسخت المنفعة والشريط لم يتضرر إطلاقا لم ينقص من الشريط أي مادة أو لم يحصل للشريط أي ضرر أو أي نقص وتعيد الشريط كما كان كما اشتريته تماما إلا انك تستفيد من منفعة الشريط وتخزنه على جهاز الحاسب. أنا وضحتها لحضرتك ولا؟
    الشيخ: جدا.
    السائل: الحمد لله. ما حكم الشرع في هذا؟
    الشيخ: يا أخي هذا بلا شك يعني مع الأسف كانت أخلاق الكفار فصارت أخلاق المسلمين. الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أدبنا وأحسن تأديبنا وعلمنا وأحسن تعليمنا وكان مما علمنا أن قال (( أدي الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )) فلو أن مسلما اشترى ذلك الشريط المكتوب عليه أنه لا يجوز نسخه لو اشتراه ولم يعده و لكنه استنسخ منه نسخا و أخذ يتاجر بها هذا لا يجوز فما بالك فبعد أن استنسخ منها نسخة أعاد الأصل المنسوخ منه مدعيا نحو ما ذكرت من الكذب الصريح المكشوف أو من التورية التي لا تجوز و لا أتصور إلا أن يكون معها اقترن معها شيء من الكذب الصريح المهم أن هذه خيانة لا يجوز للمسلم أن يقع في مثلها و لكن مع الأسف الشديد لقد سبق بعض المسلمين اليهود الذين منهم صدرت القاعدة المادية الجافة وهي التي تقول (الغاية تبرر الوسيلة) فهؤلاء يبررون أفعالهم بأن فيه منفعة باستنساخ نسخة من ذلك الشريط و ما أضررنا بالشريط لكنهم يتجاهلون و لا أظن أنهم يجهلون أن الضرر أصاب صاحب الشريط لأنه ما سجل إلا و قد كلفه ذلك مبالغ طائلة كما هو شأن بعض الناشرين الذين يطبعون كتابا في مجلد أو أكثر فقد كلفهم ذلك مادة حيث صفوا الأحرف و صوروا و.. و.. إلخ و نشروا فيأتي أخر و يأخذ ذلك لقمة سائغة فيطبع الكتاب دون استئذان من المؤلف أو الناشر فهذا غدر وخيانة لا تجوز من مسلم وحسبك الحديث السابق (( أدي الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )) هذا الرجل باعك هذا الشريط على أساس ما تخونه على أساس ما تستنسخ منه نسخة فهذا الذي فعله فقد خان ولا يجوز هذا في الإسلام ألبتة ولذلك فإذا كان عندك من المسلمين المتغربين عن بلدهم وعن إسلامهم ربما انصحهم أن يقلعوا عن مثل هذه الاختلاسات
    السائل: ألا أتعامل معهم؟ يعني إذا عرض علي أحدهم؟
    الشيخ: أبدا.
    السائل: ألا استخدمه ؟
    الشيخ: أنت تعينه على المنكر إذا فعلت و عساك ألا تفعل .
    السائل: أنا ما فعلت أنا كنت متحرج منهم و متورع في هذه المسألة
    الشيخ: جزاك الله خير
    السائل: بارك الله فيكم طيب إذا كان البائع نفسه لا أقول يظن و إنما يعتقد أن من يشتري الشريط ثم يعيده قد يستنسخ منه إذا كان البائع يعرف ؟
    الشيخ: الظن لا يكفي في هذا, الظن لا يكفي ما دامت النسخة مطبوع عليها ما ذكرت أنفا

    سلسلة الهدى و النور الشريط 665 الدقيقة 33

    - سماحة الشيخ الإمام محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى-

    السائل: ما حكم نسخ برامج كمبيوتر نافعة من شرائط أصلية أصدرتها إحدى الشركات وذلك إما للاستفادة الشخصية أو للتوزيع منها على الزملاء أو للبيع و هل يستوي في ذلك أن تكون هذه الشركات تخص كفارًا أو مسلمين أم لا ؟
    الشيخ: أولاً نسأل هل هذه الشركات التي أحضرت هذه الأشياء هل احتفظت لنفسها بحق أو لا ؟ إن لم تحتفظ لنفسها بحق، فلكل إنسان أن ينسخ منها سواءً لنفسه أو وزع على أصحابه أو يبيع. لأنها لم تُحمَ، وأما إذا قال حقوق النسخ محفوظة، فهنا يجب أن نكون نحن المسلمين أوفى العالم بما يجب، والمعروف أن النظام إذا احتفظ لحقه فإنه لا أحد يعتدي عليه
    لأنه لو فُتح هذا الباب لخسرت الشركة المنتجة إيش ؟ خسارة بليغة ؛ قد يكون هذا الكمبيوتر لم تحصل عليه الشركة إلا بأموال كثيرة باهظة ، فإذا نُسخ و وُزع صار الذي يباع بخمسمائة يباع كم ؟ خمسة ، و هذا ضرر ، و النبي صلى الله عليه و سلم قال : (( لا ضرر و لا ضرار )) وهذا عام ، هذا عام .
    ولهذا أرجو أن يفهم المسلمون أن أوفى الناس بالذمة و العهد هم المسلمون ، حتى إن الرسول عليه الصلاة و السلام حذر من الغدر وأخبر أنه من صفات من ؟ المنافقين .
    وقال الله تعالى : (( ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها )) و ليس كل كافر يكون ماله حلالاً أو دمه حلالاً ، الكافر الحربي كاليهود مثلاً هذا حربي ، و أما من بيننا وبينه عهد ولو بالعهد العام فهو معاهد ، و قد قال النبي صلى الله عليه و سلم : (( من قتل مُعاهداً لم يَرَحْ رائحة الجنة )) و المسلمين أوفى الناس بالعهد .
    فلذلك نقول : هذه المنتجات إذا كانت الشركات لم تحتفظ لنفسها بشيء فالأمر فيها إيش ؟ واسع و إلا ضيق ؟ واسع ، انسخ منها لنفسك أو لأصحابك أو وزع . إذا كانت قد احتفظت فلا .
    يبقى عندي إشكال فيما إذا أراد الإنسان أن ينسخ لنفسه فقط دون أن يصيب هذه الشركة بأذى ، فهل يجوز أو لا يجوز ؟ الظاهر لي إن شاء الله أن هذا لا بأس به ما دُمت لا تريد بذلك الريح و إنما تريد أن تنتفع أنت وحدك فقط فأرجو أن لا يكون في هذا بأس على أن هذا ثقيلة علي ، لكن أرجو أن لا يكون فيها بأس إن شاء الله
    ' - ثم سائل سأل و لكن لم يكن واضحاً في الشريط - '
    فأجاب رحمه الله :
    لا لا لا ، أنا أريد أن ينتفع بها هو بنفسه أو ينتفع بها آخر بالصوت فقط لا بأن يستنسخوها .

    - اللجنة الدائمة للإفتاء.
    فتوى رقم ( 18452 ) وتاريخ 2/1/1417هـ. من رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء والأمانة العامة لهيئة كبار العلماء
    حكم نسخ برامج الكمبيوتر وعليها عبارة
    ( حقوق الطبع محفوظة )

    بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله وحده والصلاة والسلام علي من لا نبي بعده . . وبعد :
    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي / ماجد عبادي محمد ، والـمُحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم ( 2144 ) وتاريخ 8/5/1416 هـ . وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه : ( أعمل في مجال الحاسب الآلي منذ فترة ، ومنذ أن بدأت العمل في هذا المجال أقوم بنسخ البرامج للعمل عليها ويتم ذلك دون أن اشتري النسخ الأصلية لهذه البرامج ، علما بأنه توجد على هذه البرامج عبارات تحذيرية من النسخ مؤداها أن حقوق النسخ محفوظة تشبه عبارة (( حقوق الطبع محفوظة )) الموجودة على بعض الكتب وقد يكون صاحب البرنامج مسلم أو كافر ، وسؤالي هو هل يجوز النسخ بهذه الطريقة أم لا ؟ ) .
    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه لا يجوز نسخ البرامج التي يمنع أصحابها نسخها إلا بإذنهم لقوله ص : (( المسلمون على شروطهم )) ، ولقوله ص : (( لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيبة من نفسه )) ، وقوله ص : (( من سبق إلى مباح فهو أحق به )) سواء كان صاحب البرنامج مسلمًا أو كافراً غير حربي لأن حق الكافر غير الحربي محترم كحق المسلم ، والله أعلم . وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم ...


    الـرئيس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    نـائب الرئيس : عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ
    عضـو : بكر بن عبد الله أبو زيد
    عضـو : صالح بن فوزان الفوزان

    ************************************************** ***************************************
    و هذه فتوى أخرى

    كلام الشيخ عبيد الجابري في حكم نسخ الكتب والأشرطة

    --------------------------------------------------------------------------------

    سائل يقول : ماحكم تصوير أو نسخ الكتب والأشرطة أو أقراص الكمبيوتر الليزريةوالتي يكتب عليها جميع الحقوق محفوظة مع العلم أنه لا توجد لدينا النسخ الأصلية لنشتريها.

    الشيخ: هذا النسخ على وجهين وكل وجه له حكمه الخاص به.

    الوجه الأول: نسخ هذه الشرطة أو الكتب للبيع و الشراء والنشر فهذا لايجوز إلا بإذن صاحبهالأنه كتب عليها حقوق الطبع محفوظة قد تكون محفوظة للناشر الأصلي أو للمؤلف الأصلي لكن هي محفوظة . ومادامت أنها محفوظة فإنه لايجوز نشرها بأي صفة كانت إلا بعد الإذن ممن يملك الحق.

    الوجه الثاني: نسخها أو النسخ الذتي . يملك شخص شريطا أو كتابا فتنسخه أنت لنفسك وترده عليه , فتعيده إليه فهذا لا بأس به إن شاء الله . وقد كانت الكتب في عهد السلف في عهد القرون الأولى بهذه الطريقة يتداولها الناس شخص توجد عنده نسخة فينسخها شخص آخر
    من شريط مسجل في تسجيلات أهل الحديث بالجزائر العاصمة تحت عنوان لمن الجرح والتعديل
    فتاوى الشيخ فركوس في الموضوع

    في حكم نسخ الأقراص المضغوطة وبيعها بدون إذن أصحابها

    السؤال: ما حكم نسخ الأقراص المضغوطة التي تحتوي على برامج؟ وما حكم بيعها في مكاتب الإعلام الآلي؟ مع الأخذ بعين الاعتبار أنَّ معظم الأقراص الموجودة في السوق غير أصلية؟ وجزاكم الله كل خير.

    الجواب: الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وآله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

    فإنَّ الأقراص التي تحمل انتاجًا ذهنيًا تدخل في حقِّ الابتكار، أو في الحق الفكري بشقيه الأدبي والمالي، وهي معدودة من الانتاجات العلمية والفكرية والأدبية لا تختلف عن حقوق التأليف والابتكار الذي هو حق ذهني مخرَّج على قاعدة المصالح المرسلة في مجال الحقوق الخاصة، والغاية من هذا الحق تشجيع الاختراع والإبداع بحمايته من كلِّ اعتداء على حصيلة جهد الغير وثمرة أتعابه، والذي تقتضيه أحكام الشريعة وتحمُّل الأمانة أن حرمة هذا الحق يبقى خالصًا لصاحب الحق من جهته الأدبية فلا يجوز تغيير اسمه وإحلال غيره محله، أو تزوير ما أنتجه أو السطو على ما حققه لأنه من الغش والكذب والخيانة والإخلال بالأمانة، أمَّا من حيث جهته المالية فلا يجوز أيضا الاعتداء على ماله لأنَّ الأصل في الأموال الحرمة، وتحصيل الأرباح والأموال على حقِّ الغير من غير طيب نفس منه ظلم وفي الحديث قال الله تعالى:" يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُّحَرَّمًا فَلاَ تَظَالَمُوا"(١)، وفي قوله صلى الله عليه وآله وسلم:" لاَ يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِطِيبِ نَفْسٍ مِّنْهُ"(٢)، وقد يستثنى مما تقدَّم من الجهة المالية نسخ قرص أصلي أو شراؤه للحاجة إليه في الاستعمال الشخصي إذا لم يجد إلاَّ القرص المنسوخ في السوق، أو وجد الأصلي لكن بثمن يعجز عليه وحاجته إليه ضرورية ولا تكفيه استعارته، وعلى كلِّ حال لا يجوز له الانتفاع به في التعامل التجاري إلاَّ بإذن صاحبه سواء بإذن خاص أو عام، ويجوز الانتفاع به في الاستعمال الشخصي عند الحاجة وبشرطها المتقدم.

    والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليما.


    الجزائر في: 1 شـعبان 1427ﻫ

    الموافـق ﻟـ: 25 أوت2006م
    انشاء الله تكون الافادة حصلة أسأل الله ان يغفر لنا وأن يغنينا بحلاله عن حرامه
    وفقنا الله واياكم لمرضاته
     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      28-04-2008 12:36
    شكرا لك أختنا الفاضلة علياء على ما أسلفت. و حقيقة أشاطرك الرّأي بدون منازع!

    و أعترف أنّي لا أتقيّد به سوى بنسبة 80 ٪ و لكن أعترف أنّ هذا خطأ و أتمنّى أنّ المعطيات هنا تتغيّر حتّى تقلّ الغربة! فالمنتجات العربيّة منعدمة هنا بألمانيا!
     
  9. mec_du_desert

    mec_du_desert عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جوان 2007
    المشاركات:
    713
    الإعجابات المتلقاة:
    841
      28-04-2008 12:55
    السلاك عليكم
    شكرا علي الموضوع.
    من رأي لو كان استغلال البرامج استغلال شخصي ما في مشكله انك تستعملها اما لو كان للتجاره و الربح فلابد انك تشتري النسخه الاصليه.
    و الي ما يريد السرقه فيه ما يسمى
    open source و تستعمل من غير ثمن او بثمن رمزي.
    سلام

     
  10. zig-zag

    zig-zag عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2008
    المشاركات:
    310
    الإعجابات المتلقاة:
    227
      29-04-2008 12:21
    كان نطبقوا هذا شطر المنتدى يسكر و الجماعة المسؤولين يدفعوا الغرامات لميكروسفت و كاسبرسكي و غيرهم كثير
    اعطيونا اولا حرية الدفع على النترنات و منتوج عربي وقتها تتنحى القرصنة الرقمية
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...