قيــام الليـــل

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏21 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      21-09-2006 14:14
    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أن قيام الليل هو دأب الصالحين وتجارة المؤمنين وعمل الفائزين ففي الليل يخلو
    المؤمنون بربهم ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم
    فيشكون أليه أحوالهم ويسألونه من فضله
    فنفوسهم قائمه بين يدي خالقها عاكفة على مناجاة بارئها تتنسم من تلك النفحات
    وتقتبس من أنوار تلك القربات وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات ..

    قال تعالى(( تتجافى جنوبهم عن المضاجع))
    وقد ذكر الله عز وجل المتهجدين في فقال عنهم
    (( كانوا قليلآ من الليل ما يهجعون*وبالأسحار هم يستغفرون))

    وقد حث النبي عليه الصلاة والسلام على قيام الليل ورغب فيه
    فقال(( عليكم بقيام الليل فأنه أدب الصالحين قبلكم وقربه إلى الله تعالى ومكفرة للسيئات
    ومنهاة عن الإثم ومطردة للداء عن الجسد ..

    وقال النبي عليه افضل الصلاة والتسليم في شأن عبد الله بن عمر نعم الرجل عبد الله
    لو كان يصلى من الليل قال سالم بن عبد الله بن عمر:
    فكان عبد الله بعد ذلك لاينام من الليل إلا قليلآ وقال النبي في الجنه غرفه يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها ..
    فقيل لمن يا رسول الله قال: لمن أطاب الكلام واطعم الطعام وبات قائمآ والناس نيام ..

    واعلم إن السلف كانوا في قيام الليل على سبع طبقات!؟
    الطبقة الأولي: كانوا يحيون كل الليل وفيهم من كان يصلى الصبح بوضوء العشاء
    الطبقة الثانية: كانوا يقومون شطر الليل
    الطبقة الثالثة: كانوا يقومون ثلث الليل قال النبي احب صلاه إلى الله عز وجل صلاة داود
    كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه متفق عليه ..
    الطبقة الرابعة: كانوا يقومون سدس الليل أو خمسه
    الطبقة الخامسة: كانوا لا يراعون التقدير وانما يقوم إلى إن يغلبه النوم فينام فإذا انتبه قام
    الطبقة السادسة: قوم كانوا يصلون الليل أربع ركعات أو ركعتين
    الطبقة السابعة: قوم يحيون ما بين العشاءين ويعسلون في السحر فيجمعون بين الطرفين
    .. وفـى صحيح مسلم إن النبي قال: إن في الليل لساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله
    فيهــــا خيرا إلا أتاه. وذلك كل ليله.
    الأسباب الميسرة لقيــام الليل ذكر أبو حامد الغزالى أسبابا ظاهره وأخرى باطنه
    ميسره لقيام الليل
    فأما الأسباب الظاهرة فأربعه أمور:
    الأول: ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب فيغلبه النوم ويثقل عليه القيام
    الثاني: إلا يتعب نفسه في النهار بما لا فائده فيه
    الثالث: إلا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام
    الرابع: إلا يرتكب الاوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل
    إما الأسباب الباطنة فأربعه أمور:
    الأول: سلامه القلب عن الحقد على المسلمين وعن البدع وفضول الدنيا
    الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل
    الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل
    الرابع: وهو اشرف البواعث:-
    الحب لله وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربــه
     
  2. monsat

    monsat عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    1.044
    الإعجابات المتلقاة:
    166
      21-09-2006 15:57
    رائع رائع رائع رائع رائع رائع
    رائع رائع رائع رائع رائع
    رائع رائع رائع رائع
    رائع رائع رائع
    رائع رائع
    رائع

    رائع
    رائع رائع
    رائع رائع رائع
    رائع رائع رائع رائع
    رائع رائع رائع رائع رائع
    رائع رائع رائع رائع رائع رائع
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...