مع القرآن الكريم : (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ)

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏15 أفريل 2008.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      15-04-2008 22:24
    مع القرآن الكريم : (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ)

    قال تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ، فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ، إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ) [الكوثر]
    ذكر سيد قطب، رحمه الله، في ظلاله في تفسير هذه السورة:
    «هذه السورة خالصة لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كسورة الضحى وسورة الشرح، يسري عنه ربه فيها، ويعده بالخير، ويوعد أعداءه بالبتر، ويوجهه إلى طريق الشكر.
    ومن ثم فهي تمثل صورة من حياة الدعوة، وحياة الداعية في أول العهد بمكة، صورة من الكيد والأذى للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ودعوة الله التي يبشر بها، وصورة من رعاية الله المباشرة لعبده وللقلة المؤمنة معه، ومن تثبيت الله وتطمينه وجميل وعده لنبيه، ومرهوب وعيده لشانئه.
    كذلك تمثل حقيقة الهدى والخير والإيمان، وحقيقة الضلال والشر والكفران... الأولى كثرة وفيض وامتداد، والثانية قلة وانحسار وانبتار، وإن ظن الغافلون غير هذا وذاك...
    ورد أن سفهاء قريش ممن كانوا يتابعون الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ودعوته بالكيد والمكر وإظهار السخرية والاستهزاء؛ ليصرفوا جمهرة الناس عن الاستماع للحق الذي جاءهم به من عند الله، من أمثال العاص بن وائل، وعقبة بن أبي معيط، وأبي لهب، وأبي جهل، وغيرهم، كانوا يقولون عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إنه أبتر، يشيرون بهذا إلى موت الذكور من أولاده. وقال أحدهم: دعوه، فإنه سيموت بلا عقب وينتهي أمره.
    وكان هذا اللون من الكيد اللئيم الصغير يجد له في البيئة العربية التي تتكاثر بالأبناء صدى ووقعاً، وتجد هذه الوخزة الهابطة من يهش لها من أعداء رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وشانئيه، ولعلها أوجعت قلبه الشريف، ومسته بالغم أيضاً... ومن ثم نزلت هذه السورة تمسح على قلبه (صلى الله عليه وآله وسلم) بالروح والندى، وتقرر حقيقة الخير الباقي الممتد الذي اختاره له ربه، وحقيقة الانقطاع والبتر المقدر لأعدائه.
    (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ) والكوثر صيغة من الكثرة، وهو مطلق غير محدود، يشير إلى عكس المعنى الذي أطلقه هؤلاء السفهاء... إنا أعطيناك ما هو كثير فائض غزير، غير ممنوع ولا مبتور... فإذا أراد أحد أن يتبع هذا الكوثر الذي أعطاه الله لنبيه فهو واجده حيثما نظر أو تصور:
    هو واجده في النبوة، في هذا الاتصال بالحق الكبير، بالوجود الكبير، الوجود الذي لا وجود غيره ولا شيء في الحقيقة سواه... وهو واجده في هذا القرآن الذي نزل عليه، وسورة واحدة منه كوثر لا نهاية لكثرته، وينبوع ثر لا نهاية لفيضه وغزارته!... وهو واجده في الملأ الأعلى الذي يصلي عليه، ويصلي على من يصلي عليه في الأرض، حيث يقترن اسمه باسم الله في الأرض والسماء... وهو واجده في سنته الممتدة على مدار القرون، في أرجاء الأرض، وفي الملايين بعد الملايين السائرة على أثره، وملايين الملايين من الألسنة والشفاه الهاتفة باسمه، وملايين الملايين من القلوب المحبة لسيرته وذكره إلى يوم القيامة... وهو واجده في الخير الكثير الذي فاض على البشرية في جميع أجيالها بسببه وعن طريقه، سواء من عرفوا هذا الخير فآمنوا به، ومن لم يعرفوه ولكنه فاض عليهم فيما فاض... وهو واجده في مظاهر شتى، محاولة إحصائها ضرب من تقليلها وتصغيرها.
    إنه الكوثر الذي لا نهاية لفيضه، ولا إحصاء لعوارفه، ولا حد لمدلوله، ومن ثم تركه النص بلا تحديد، ليشمل كل ما يكثر من الخير ويزيد... وقد وردت روايات كثيرة، من طرق كثيرة أن الكوثر نهر في الجنة، أوتيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولكن ابن عباس أجاب بأن هذا النهر هو من بين الخير الكثير الذي أوتيه الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) فهو كوثر من الكوثر، وهذا هو الأنسب في هذا السياق، وفي هذه الملابسات.
    (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ): بعد توكيد هذا العطاء الكثير الفائض الكثرة، على غير ما أرجف الراجفون وقال الكائدون، وجه الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى شكر النعمة بحقها الأول، حق الإخلاص والتجرد لله في العبادة وفي الاتجاه... في الصلاة وفي ذبح النسك خالصاً لله... غير ملقٍ بالاً إلى شرك المشركين، وغير مشارك لهم في عبادتهم أو في ذكر غير اسم الله على ذبائحهم.
    وفي تكرار الإشارة إلى ذكر اسم الله وحده على الذبائح، وتحريم ما أهل به لغير الله، وما لم يذكر اسم الله عليه... ما يشي بعناية هذا الدين بتخليص الحياة كلها من عقابيل الشرك وآثاره... فهو دين الوحدة بكل معنى من معانيها، وكل ظل من ظلالها، كما أنه دين التوحيد الخالص المجرد الواضح، ومن ثم هو يتبع الشرك في كل مظاهره، وفي كل مكامنه، ويطارده مطاردة عنيفة دقيقة. فالإسلام يأخذ الحياة كلاً لا يتجزأ ويخلصها من شوائب الشرك جميعاً، ويتجه بها إلى الله خالصه واضحة، كما نرى في مسألة الذبائح وفي غيرها من شعائر العبادة أو تقاليد الحياة...
    (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ): في الآية الاولى قرر أنه ليس أبتر، بل هو صاحب الكوثر. وفي هذه الآية يرد الكيد على كائديه، ويؤكد سبحانه أن الأبتر ليس هو محمد وإنما هم شانئوه وكارهوه... ولقد صدق فيهم وعيد الله، فقد انقطع ذكرهم وانطوى، بينما امتد ذكر محمد وعلا. ونحن نشهد اليوم مصداق هذا القول الكريم، في صورة باهرة واسعة المدى كما لم يشهده سامعوه الأولون... إن الإيمان والحق والخير لا يمكن أن يكون أبتر، فهو ممتد الفروع عميق الجذور، وإنما الكفر والباطل والشر هو الأبتر مهما ترعرع وزها وتجبر... إن مقاييس الله غير مقاييس البشر، ولكن البشر ينخدعون ويغترون فيحسبون مقاييسهم هي التي تقرر حقائق الأمور! وأمامنا هذا المثل الناطق الخالد... فأين الذين كانوا يقولون عن محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) قولتهم اللئيمة، وينالون بها من قلوب الجماهير، ويحسبون حينئذٍ أنهم قد قضوا على محمد وقطعوا عليه الطريق؟ أين هم؟ وأين ذكراهم؟ وأين آثارهم؟ إلى جوار الكوثر من كل شيء، ذلك الذي أوتيه من كانوا يقولون عنه: الأبتر؟... إن الدعوة إلى الله والحق والخير لا يمكن أن تكون بتراء، ولا أن يكون صاحبها أبتر، وكيف وهي موصولة بالله الحي الباقي الأزلي الخالد؟ إنما يبتر الكفر والباطل والشر ويبتر أهله، مهما بدا في لحظة من اللحظات أنه طويل الأجل ممتد الجذور... وصدق الله العظيم، وكذب الكائدون الماكرون».
    ويقول ابن كثير، رحمه الله، في تفسيره: «وعن ابن عباس نزلت في أبي جهل وعنه (إِنَّ شَانِئَكَ) يعني عدوك، وهذا يعمم جميع من اتصف بذلك ممن ذكر وغيرهم... وهذا يرجع إلى ما قلناه من أن الأبتر الذي إذا مات انقطع ذكره، فتوهموا لجهلهم أنه إذا مات بنوه انقطع ذكره، وحاشا وكلا، بل قد أبقى الله ذكره على رؤوس الأشهاد، وأوجب شرعه على رقاب العباد، مستمراً على دوام الآباد، وإلى يوم الحشر والمعاد، صلوات الله وسلامه عليه إلى يوم التناد».

    الوعي
     
    8 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...