الكل ينادى بشرف البنت .. ولكن .. اين شرفك انت ايها الشاب ؟؟؟

الموضوع في 'الجمال والأناقة والموضة' بواسطة hajer98, بتاريخ ‏16 أفريل 2008.

  1. hajer98

    hajer98 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    586
    الإعجابات المتلقاة:
    427
      16-04-2008 12:12


    ماذا عن شرفك و عفتك أيها الشاب ؟؟؟؟؟؟؟؟


    يبكي ويقول تزوجتها وبعد ليلة الزفاف اكتشفت أنها ليست بكرا,

    وشاب أخر يقول ماذا أفعل هي ابنة عمي ولا أستطيع طلاقها وهي ليست بكرا والشكوك تراودني

    والاخر يتصرف بمنطق الفتوة ويطلقها فى نفس الليلة وهاتيك يافضايح

    و إلى آخر هذا الكلام كله.
    .................................................. .....................
    هذا حال الشباب في زمان المتغيرات ,الشكوك تراودهم فهم لا يرضون لأنفسهم أن يأخذوا فتيات قد أخطئوا في حياتهم, ولو عقب هذا الخطأ الندم والاستغفار والتوبة النصوح.

    إن الخطأ ليس عيباً أيها الشاب ولكن العيب الاستمرار والإصرار في الخطأ .
    .................................................. .............................

    وبعد هذه المقدمة يحق لك أختي أن تصرخي وتنادي وتقولي

    ماذا عن شرفك أيها الشاب ؟؟؟؟؟

    الم تكن انت سببا فى فقدان هذة الفتاة شرفها وعذريتها بمعسول كلامك وخداعك ؟؟؟

    وهنا نقف لبرهه صغيرة
    ونحكم عقولنا وقلوبنا

    إذا كنت تريد أن تأخذ ملاكاً طاهراً عفيفا شريفا
    فلها ايضا ان تأخذ عفيفاً طاهرا لا يرضى لنفسه أن يرتع مع الهمل .

    ****

    ايها الشاب الباحث عن عفة الزوجة وطهارتها
    ان كان لا يستطيع احد ان يتكتشف خبثك وفساد أخلاقك
    فاليك هذة الكلمات

    أيها الشاب , إن شرفك الحقيقي الذي يتسم به الشاب متمثل فى المراقبة الإلهية.
    فالإنسان عندما يريد أن يقدم على المعصية يجب أن يتذكر أن الله يراه وأن محاسب بأفعاله .
    يجب أن يتذكر أنه في الغد المقبل سوف يصبح أخاً وأباً فماذا يقول عندما يريد أن ينصح أو يوجه أو يرشد.

    يجب أن يتذكر أن كل شىء خطأ يفعله يعود على ابنته أو اخته أو زوجته

    لا تنه عن شيء وتأت مثله عار عليك إذا فعلت عظيم
    إن المراقبة الإلهية كنز عظيم إذا حظي به الشاب والفتاة فهو من ينهاه عن فعل الشر ويأمره لفعل الخير .
    وإذا خلوت بربيبة في ظلمة والنفس داعية إلى الطغيان
    فاستح من نظر الإله وقل لها إن الذي خلق الظلام يراني
    وقال أيضاً:-
    إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيب
    فلا تحسبن الله يقفل ســــاعة ولا أن ما يخفى عليه يغيب
    غفلنا لعمر الله حتى تراكمت علينا ذنوب بعدهن ذنوب
    فيا ليت أن الله يغفر ما مضى ويأذن في توبتنا فنتوب


    ****

    ايها الشاب - إنك قدوة لإخوانك وأقرانك من العالم عندما تسافر فهم لا ينظرون إليك كفرد ولكن ينظرون إليك كأمة قامت بتربيتك وتوجيهك الوجهة التي تريدها فكن خير رسول لخير أمة بعثها الله للعالم.

    - إن ما تتمتع به من شرف لا تظن أنه لا يمس ولا ينقص ولا يخرق ولكن ليكن في معلومك أنك قد تبتلى به فيخرق بأفعالك المشينة فيذهب بالكلية وتصبح كبهيمة لاتوقفها شهوة ولا ترشدها نصيحة .

    واذا اردت الشرف والعفة فابدأ بهما تنالهما فى اقرانك واخواتك وزوجاتك وابنائك وفى كل اهلك وعشيرتك

    واعلم ان هدم الشرف لايرجعه بنيان وانك فيه كما تدين تدان


    وهدانى الله واياكم
    ولكم عظيم المحبة والتقدير


    منقول للأمانة
    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]












     
    12 شخص معجب بهذا.

  2. stephantalon

    stephantalon عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏6 فيفري 2008
    المشاركات:
    411
    الإعجابات المتلقاة:
    871
      16-04-2008 12:24
    " واذا اردت الشرف والعفة فابدأ بهما تنالهما فى اقرانك واخواتك وزوجاتك وابنائك وفى كل اهلك وعشيرتك "
    من استوعب هذه الجملة فلا خوف عليه...
    موضوع يستحق .....شكرا

     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      16-04-2008 12:36
    [​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. polo005

    polo005 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    5.415
    الإعجابات المتلقاة:
    10.529
      16-04-2008 12:45
    قضية الشرف لازمت المرأة منذ الأزل و لست أدري لمذا, ربما لأن اكتشاف خطأ المرأة أسهل بكثير منه عند الرجل
    و في نفس الوقت بقيت مغامرات الرجل و نزواته ثم أخطائه من قبيل الفتوة و الرجولة !!!!
    هذه المفاهيم الخاطئة ترسخت في أذهاننا و صارت من المتفق عليه
    و لماذا نبتعد كثيرا, ففي ديننا عقاب الزاني و الزانية هو نفسه فلم نبتعد عن تعاليم ديننا و نتعلق بالجاهلية !!!


    إحترامي
     
    6 شخص معجب بهذا.
  5. fethi

    fethi نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏10 جانفي 2006
    المشاركات:
    2.322
    الإعجابات المتلقاة:
    2.164
      16-04-2008 12:48
    موضوع يستحق .....شكرا
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. barbarous_03

    barbarous_03 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    2.105
    الإعجابات المتلقاة:
    551
      16-04-2008 12:58
    موضوع رائع وربنا يهديك ويهدينا جميعآ
     
    1 person likes this.

  7. samyos

    samyos عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏19 فيفري 2008
    المشاركات:
    504
    الإعجابات المتلقاة:
    450
      16-04-2008 16:09
    موضوع ممتاز من حيث المضمون
    فشباب اليوم في حاجة ماسة لمن يذكره بوجوب صيانة العرض
    في زمن كثرت فيه قضايا العنف و الإغتصاب
    و المستهدف الوحيد هي المرأة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. binen

    binen عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 مارس 2008
    المشاركات:
    69
    الإعجابات المتلقاة:
    44
      17-04-2008 10:47
    موضوع هام جدا مشكورة اختي ياريت كل الشباب يفهمو ان عرض البنت من اعراضهم:satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. nizzaaar

    nizzaaar عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جانفي 2008
    المشاركات:
    222
    الإعجابات المتلقاة:
    217
      17-04-2008 15:39
    كلام جميل
    لكن لا عذر لمن سلمت شرفها مهما كانت الاسباب وما يحصل لها بعد ذلك فلتدع ان يكون لها كفارة يوم الحساب.
    اما بالنسبة لشريكها في الزنى فعقابه في الدنيا ان امراة تكون مثله لان المولى عز وجل قال في ما معناه "الخبيثون للخبيثات" هذا دون ان ينقص من عقابه يوم الحشر لان الرحمان، ولن تشفع له رجولته
    لذلك من وقعت في الخطا لا تتعلل باسباب واهية بل عليها التوبة والروجع الى الله لعل يغفر لها.
    ونفس الكلام ينطبق على الرجل ايضا.
    هذا ما اعرفه والله اعلم
     
    1 person likes this.
  10. dee-j ghassen

    dee-j ghassen نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏24 مارس 2008
    المشاركات:
    2.013
    الإعجابات المتلقاة:
    1.374
      17-04-2008 21:58
    ممتاز



    les exlusifs et les chauds sujets
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...