1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

يسائلني الخيال

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة tunis2008, بتاريخ ‏18 أفريل 2008.

  1. tunis2008

    tunis2008 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 فيفري 2008
    المشاركات:
    162
    الإعجابات المتلقاة:
    228
      18-04-2008 13:13
    يسائلني الخيال عن دمعة.
    انسابت بللت المكان.
    رحبت بالحزن معمرا للمكان.
    اججت وجع قلبا رماه الحب.
    خلف الوجع و الاحزان.
    يسائلني الخيال عن سحبا
    غطت نجوم ليلي بترت
    من ذاتي الحنان و الاشواق.
    و توارات خلفها احزاني .
    قصص دمرت في حب الحياة.

    يسائلني .... ابدا لا يفيد السؤال.
    في زمننا اضحي العاشق يتهم بالجنون.
    و العاشقة تتهم بالمجون.
    و الحب كفرا و تمرد علي كل معقول
    و النوم في احضان العشيقة سنة.
    يجب ان لا تزول.
    هذا نحن معشر المسلمين
    نحرف دوما سنن الانبياء
    ارضنا تغتصب و نحن دوما ننتضر
    رحمة الاله ... نفاوض من اجل السلام.
    و نصدر الفتاوي و نغطيها بوشاح الانبياء.

    اقتل عدو الله . احرقه .دمره .. اقتل فيه الحياة.
    و بعدها عاود نومك نحن لا نحتاجك سوي الان.
    عاود نومك فلسطين لا فتوي لها.
    بالتفاوض سوف نصنع السلام.
    سوف نصنع السلام ... نصنع.
    هنا يستثنون كل الانبياء.
    يصنعون التاريخ دوننا دون الانبياء.
    طبعا السلام لا يصنعه سوي السفهاء.

    خاتمة اقنعت العقل السجين.
    اوصدت عني ويلات الضمير.
    لكن الخيال ابي الي ان يستزيد.
    وقال عله يقنع عقلي السجين.
    كيف يصنع السلام
    من يغتصب العقل و التفكير.
    الا تري كذبهم بين السطور.
    و قبح افكارهم يختبأ بين الحروف.
    فلا سلام يريدون . و لا ارضهم يريدون.
    و لا نسائهم و ابنائهم يصونون.
    فكيف يا عقلي ارضهم يحررون.
    حقنا يعيدون ... حقلنا يزرعون.​
     
    1 person likes this.

  2. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      18-04-2008 15:56


    الإسلام بريء منهم ومما يفعلون..
    هم ملومون..
    ونحن أيضا ملومون..
    لا فتواهم تفيدنا..
    ولا كثر الأنين..
    كانت لهم جولة.. مضت..
    ولنا جولات مقبلات..
    كل الشكر
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...