1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ارتفاع معدل الطلاق.. و البرود الجنسي ......

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة b.awatef, بتاريخ ‏24 أفريل 2008.

  1. b.awatef

    b.awatef عضوة مميزة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    2.017
    الإعجابات المتلقاة:
    2.842
      24-04-2008 16:29
    :besmellah2:
    اعتقد أن الأسباب الجنسية ربما باتت تتفوق على باقي أنواع الأسباب الاجتماعية والمادية المؤدية إلى حصول الطلاق في الغالبية العظمى من الحالات في مجتمعاتنا.

    و بعض المختصين يقولون أن البرود الجنسي بين الأزواج قد ارتفعت معدلاته وزادت أضراره بحيث بات، في اعتقاد البعض، المسبب رقم واحد لعدد هائل من التجارب الزوجية الفاشلة، ليتفوق في مخاطره على الأسباب المادية والاجتماعية لانهيار الحياة الزوجية.
    ويذهب بعض المختصين إلى أن البرود الجنسي الذي عادة ما يتصاعد بين الزوجين بعد مضي السنوات الأولى من الزواج، إنما يرتبط بعدد كبير من المؤثرات في مقدمتها الإغراءات الجنسية في الشاشة الصغيرة، وتفاقم نظرة الملل والاستياء بين الأزواج مقارنة بما يرونه من شخصيات وسيمة ومميزة عبر الشاشة الصغيرة، أو حتى عبر علاقات العمل التي باتت تتمتع بدرجة عالية من الاختلاط والانفتاح في مجتمعاتنا.
    بينما يقول الاخرون انا أسباب ارتفاع معدلات البرود الجنسي بين الأزواج في مجتمعاتنا، ويصرّون على ربطها بالضغوط المالية والاجتماعية التي عادة ما تثقل كاهل أحد الزوجين، غالباً الزوج، لتدفع به إلى الضغط..والعصبية...فينتج البرود الجنسي مما ينعكس سلباً على علاقته بزوجته.
    في حين يؤكد البعض.. أن البرود الجنسي بين الأزواج مرتبط بتدني أو غياب الثقافة الجنسية، في مقابل ما يسود أذهان المتزوجين الشبان من مفاهيم وأفكار جنسية غير دقيقة، تؤدي إلى إصابة الثقة بين الزوجين بشروخ يصعب تلافيها، منذ الأيام الأولى لبدء العلاقة الزوجية.
    ما رأيكم فيما سبق؟...وهل ان الطلاق حل لكل هته المشاكل..؟.وهل الحياة الجنسية اصبحت احد اركان البيت السعيد..:kiss:؟..
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. mohamed05

    mohamed05 مراقب منتدى التكنولوجيا و الهندسة

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جانفي 2007
    المشاركات:
    6.808
    الإعجابات المتلقاة:
    9.863
      24-04-2008 16:31
    ويذهب بعض المختصين إلى أن البرود الجنسي الذي عادة ما يتصاعد بين الزوجين بعد مضي السنوات الأولى من الزواج، إنما يرتبط بعدد كبير من المؤثرات في مقدمتها الإغراءات الجنسية في الشاشة الصغيرة، وتفاقم نظرة الملل والاستياء بين الأزواج مقارنة بما يرونه من شخصيات وسيمة ومميزة عبر الشاشة الصغيرة، أو حتى عبر علاقات العمل التي باتت تتمتع بدرجة عالية من الاختلاط والانفتاح في مجتمعاتنا.
    hatha houwa bayt el 9asid o5ti
    merci
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. bechir25

    bechir25 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    2.334
    الإعجابات المتلقاة:
    1.856
      24-04-2008 17:14
    عندنا برشة على مواضيك الشيقة والمثيرة للجدل واصلي التالق
     
  4. bechir25

    bechir25 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    2.334
    الإعجابات المتلقاة:
    1.856
      24-04-2008 17:15
    كلام سليم :satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. magazine128

    magazine128 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أفريل 2008
    المشاركات:
    21
    الإعجابات المتلقاة:
    41
      24-04-2008 21:50
    الاختلاط بين الجنسين
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. oumaar

    oumaar عضو مميز بقسم الفرنسية

    إنضم إلينا في:
    ‏8 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.328
    الإعجابات المتلقاة:
    761
      25-04-2008 10:56
    الأسباب النفسية، وأهمها: سوء أو نقص التربية الجنسية للطفل، كتأنيبه على كل سؤال جنسي أو عقابه أو إعطائه معلومات خاطئة، فتكمن هذه المعلومات في عقله الباطن كربط المسائل الجنسية بالجهاز البولي، أو تحذير الطفل من العملية الجنسية لأنها مؤلمة وغير لذيذة، أو إنها عمل دنيء أو إنها منافية للآداب، أو تفهيم الأم غير الموفقة لطفلتها أن الرجال وحوش وأن الزوجية شهيدة وجديرة بالعطف. وقد يعلب مركب نقص في الأناث دوراً هاماً في البرودة يعبر عن نفسه بمقاومة الاستجابة للعملية الجنسية تحقيقاً للمساواة بين الجنسين فلا تشعر بلذة في أثناء العملية، أو لا تستسلم لزوجها لأنها بتسليمها تعتقد أنها صارت خاضعة له وغير مساوية له ...
    وقد يسبب البرودة سبب متأصل في النفس من وقت الطفولة لشعورها بحرمانها من القضيب الذي يوجد لدى الطفل، وهذا الحرمان يولد لديها المخاوف والحسد والأفكار الملتوية بالنسبة للجنس، فتقاوم العملية الجنسية، فالبرودة تكبت الرغبة الجنسية.
    ومن أسباب البرودة الاعتقاد الخاطئ بأن الحمل لا يحصل إلا مع حدوث اللذة فتبرد الرغبة الجنسية في حالة الميل لعدم الحمل.
    ويسبب البرودة الاتصال الجنسي الآلي الخالي من الانفعال بسبب اعتقاد المرأة أن العملية الجنسية عملية من مستلزمات الزواج ولمصلحة الزواج فقط، وأنها عملية قذرة، وبذلك تجردها من الجانب المعنوي، أي جانب الحنان والعطف والإعجاب بالرجل وهو خطأ من أكبر الأخطاء ويدفع الرجل إلى الارتماء في أحضان غيرها.
    وقد تكون البرودة الجنسية بسبب مرض نفساني إذ تكون تعبيراً مكبوتاً لرغبة وهدف آخر مستكن في العقل الباطن، أو لتنازع بين هذه الرغبة والعقل الواعي، كالخوف من ألم العملية الجنسية، أو من ذكرى ألم أو اتصال جنسي، أو الخوف من الحمل، أو من الأمراض الزهرية، أو من العقوبة، أو تكون الأنثى مصابة بتثبيت على الأب فتنظر للزوج كابنها، أو بتثبيت على الأم فتحب الجنس المماثل، أو نتيجة الكراهية، أو الانتقام للجنس اللطيف، أو لمتاعب أمها في الحمل والوضع وتدبير المنزل، أو لحسد الرجل، أو لكراهيته للإفراط في العملية الجنسية، أو لإرهاقها في أدائها، أو لعدم التوافق بينهاوبين الزوج، وهذا الخلاف لم يوفق في علاجه أحد، أو لحصول حادث اعتداء عليها، أو شروع فيه في الصغر، أو لزواج غير سعيد، أو لخلو العملية من العواطف والانفعالات ومظاهر الحب، كما في حالات الزواج المادي، أو وحشية الزوج.
    وقد يكون سببها اعتذاراً من مرض جسماني يقلل من تمتع الزوج، كإتساع المهبل وفتحته، أو قد يكون ارتخاؤها، إما من موازنتها مع زوجها الحالي بالعملية مع زوج سابق، كموازنة وحشية الأول مع لطف الثاني. وقد يكون لوجود محبوب آخر، أو تكون المرأة مسترجلة فتكون معدومة الانفعالات قوية الإرادة تميل لأعمال الرجل وتكون مستنيرة العقل.
    وقد تكبت المرأة العملية الجنسية طوعاً أو كرهاً وذلك بأن تتسامى بها وتوجهها إلى أعمال ذهنية أو اجتماعية، فتحتقر الرغبة الجنسية، وتصبح غير شهوانية وتتأخر بقوة إرادتها وتباهي ببرودتها، وتنظر للعملية الجنسية بأنها أقل من مستواها ومن كرامتها. وقد تكون البرودة بسبب الهم والكدر والحزن، أو بسبب خدر الغشاء المخاطي أو انعدام الإحساس به.
    ومن أسبابها أيضاً مفرزات الغدد الصماء ونقصها، وهذه قد تكون مصحوبة بالعقم وربما كان ذلك لاستئصال المبيضين قبل البلوغ فينعدم الاسترون ـ هرمون المبيض ـ أو بسبب نقص هرمون التستسرون ـ مفرز الخصية ـ بدم المرأة لأن كليهما موجود بجسم الجنسين ونما تختلف نسبته في كل منهما. وفي حالة نقص الاسترون عند المرأة تكون أعضاؤها التناسلية طفلية وتكون عقيماً.
    وقد تكون البرودة بسبب الخوف مثل ما يوجد عند نساء البلاد الباردة أو بعض من نساء البلاد المعتدلة الجو وكذلك نساء البلاد الحارة، أو قد تنكون بسبب التنحيف.
    ـ أعراض البرودة:
    والإرهاق والشعور بالتعب في الصباح ولو أن الأ،ثى تكون قد نامت نوماً عميقاً طوال الليل، وعدم الرغبة في أداء أعمالها المنزلية، والشغب والكدر لأتفه الأسباب، والإسراف والتشكي من كثرة التبول، ونزول سوائل بيضاء من المهبل، والتهاب باطن الرحم، والبواسير والحكة في الفجر، ـ آكلة ـ وامتلاء الحوض، والعصبية الزائدة.
    ـ عواقب البرودة:
    قد تؤدي إلى البحث عن استيفاء اللذة في غير عش الزوجية، وفي هذا عظم البلاء، وقد لا تستوفيها فتزداد كراهية للرجل وجنس الرجل وتتمادى في غيها انتقاماً من الرجل.
    ـ العلاج:
    تعالج بمعالجة العيوب الموضعية والأمراض الزهرية وبالهرمونات كهرمون المبيض ـ الاسترون ـ وحتى هرمون الذكر ـ التستسرون ـ أو الهرمون الجنسي للفص الأمامي للغدة النخامية ـ أنتوترين أس ـ وبالحمامات الساخنة للجزء السفلي للجسم، وبعض دهون منبهة للبظر، وبالعناية بالصحة الشخصية والرياضة والتغذية والمقويات للجسم بصفة عامة وبالتدليك.
    وتعالج الحالة النفسية بالتحليل، وبحث الأحلام والتنويم المغناطيسي والتنويم الدوائي، وللوقاية من هذه الحالة، تنور الأذهان في سن مبكرة في المسائل الجنسية والتناسلية.
    وأخيراً نقول: إن للوراثة دخلاً كبيراً في العنة والبرودة الجنسية، فكم من ذكور وإناث يستمرون أقوياء في الناحية الجنسية حتى آخر العمر وقد يكون مديداً. قد يفيد الرجل والمرأة وضع لؤلؤة تستسرون ـ هرمون الخصية ـ تحت جلد البطن، أو بين اللوحين في الظهر، وآخرون يقولون بزرع لؤلؤة استرون ـ هرمون المبيض ـ للمرأة ويقول (أشمت) باستعمال اليرهوموبين للرجل والمرأة .. ولكن هذا ينبه فقط ولا يؤدي للذة.
    ويقول البعض باستعمال مرهم الغلسرين والكافور مع ذرة من الكريولين لإحداث الحرارة ويوضع على البظر وفي المهبل، ويمكن استعمال مرهم مركب من كافور ستة في المائة ومنتول ثلاثة في المائة وزيت الراتنج مع الفلفل الأحمر ربع في المائة وبترول بغير رائحة كمية كافية ويدلك به الجزء الحساس بلطف لمدة خمس دقائق وإذا حدث ألم يخفف بكريم بارد ويستعمل قبل العملية مباشرة ويقول البعض إن استعماله أنفع قبل العملية بخمس أو ست ساعات ويقال إن نسبة النجاح لهذا المرهم 40 في المائة نجاحاً باهراً و41 بالمائة نجاحاً جيداً و14 بالمائة ضعيفاً و 5 بالمائة فشلاً.
     
    1 person likes this.
  7. mm77

    mm77 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 مارس 2008
    المشاركات:
    192
    الإعجابات المتلقاة:
    494
      26-04-2008 08:37
    :besmellah1:



    أختي لماذا تقولين هل أصبحت الحياة الجنسية احد اركان البيت السعيد؟ منذ متى لم تكن كذلك؟ الفرق هو أننا أصبحنا نتحدث عن هذا النوع من المشاكل التي تتفاقم يوما بعد يوم بسبب الاختلاط الجنسي و الضغوط النفسية و مؤثرات الشاشة الصغيرة و في حالات كثيرة بسبب التسرع في الزواج . ففي هذه الحالات نجد الكثير أو بالأحرى الكثيرات اللواتي يتصورن أن الزواج "عيشة حب و رومانسية" و لكن يصطدمن بأعباء المسؤولية و تتغير شخصياتهن مما يؤثر على علاقتهن بأزواجهن و يمكن أن تولد البرود الجنسي بينهما.
    على كل، هذا الموضوع شائك و أسبابه لا تُحصر و لا تُعَد و ربي يُستُر علينا

    :satelite:
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...