1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

شارك برأيك

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة med yassin, بتاريخ ‏26 أفريل 2008.

  1. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      26-04-2008 15:05
    هل تشعر بالتمييز ضد الأجانب في البلد الذي تعيش فيه؟

    [​IMG]

    [​IMG]في أوروبا وأمريكا تتعالى الأصوات للحد من أعداد المهاجرين، وفي دول الخليج تفرض قيود كثيرة على العمالة الاجنبية، وفي دول عربية أخرى يشكوا اللاجئون الفلسطينيون والعراقيون والسودانيون من التمييز ضدهم.

    هذا التمييز لا يمارس فقط من قبل الحكومات وإنما من الشعوب أيضا التي تشعر – بدرجات متفاوتة – بالقلق والتوجس تجاه الأجنبي.

    لكن من جانبها تشعر تلك الدول بأن هويتها الوطنية ومواردها تصبح مهددة أمام تزايد أعداد المهاجرين والأجانب، وفي دول الخليج على سبيل المثال يشعر المواطنون أنهم باتوا أقلية وسط الوافدين من حوالي 200 جنسية.

    في رأيك كيف يتم التعامل مع الأجانب في مجتمعك؟ هل يتم التمييز ضدهم أم ترى أنهم يحصلون على حقوقهم؟ هل تشعر بالقلق من الوجود الأجنبي في بلدك؟ وإذا كنت تعيش في بلد أجنبي، هل تشعر بالتمييز ضدك؟


































    منقول للأمانة
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. hech-jemna

    hech-jemna عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    2.260
    الإعجابات المتلقاة:
    4.084
      26-04-2008 15:17
    كما يقال الغريب غريب

    أخي العزيز التمييز موجود و لي أن أحدثك من هنا من بلدتي الصغيرة جمنة رغم أن كل من يأتون للعمل هم من مناطق الوسط و حتى مناطق الجنوب القريبة الا أن أغلبهم يعاني اضطهاد كبير رغم اننا أولاد جنسية واحدة و دين واحد الا أنهم يعاملون بطريقة مخالفة

    أضف الى ذلك هناك عديد من الاجانب الذين يتفادون الاندماج في المجتمع لسبب أو لأخر و يبرز هذا عندما يكون الاجنبي في محيط لا يبادله نفس العادات و التقليد و من هنا تولد تلك النظرة للأجنبي المحافظ نظرة ملؤها الريبة و الخوف


    أما دول الخليج فلي فيهم قول لأنهم لا يحبون العرب من بني جلدتهم و يفضلون أبناء أسيا ربما لانهم يرضون بالقليل من الدراهم لكن تلك الوفرة و الطفرة المادية كان الاولى بها أبناء العرب الذين يعاملون أيما معاملة في دول الخليج فحتى مستشفياتهم ليست تلك التي يقصدها المواطنون و لا ننسى هنا فنعرج حتى من باب الذكر على قضية "البدون" في الكويت
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      26-04-2008 15:37
    بالنّسبة للهجرة، ففيها ما فيها، فالدّول المتقدّمة مثلا تبحث عن المهاجرين و تشجّع تواجدهم خاصّة قبل أحداث 11سبتمبر، و هي تبحث عن الكيف، بمعنى هجرة الأدمغة و العقول لأنّ اليد العاملة البسيطة توفّرها من دول شرق آسيا، أمّا بعد تفجيرات سبتمبر فقد صار المهاجر عدوّا و مجرما حتّى تثبت براءته، و هذا الأمر حسب رأيي يحتاج إلى دراسة معمّقة تجعل هذه الأدمغة تعيش في أوطانها فتفيد مجتمعاتها، وتساهم في تحقيق رقيّها، و لو أرادت الدّول العربيّة الإهتمام بهم و إنشاء مخابر للإفادة من قدراتهم لقدّموا الكثير...
    المسألة الأخيرة، المتعلّقة بدول الخليج، لا تحتاج إلى توقّف كبير، فهذه الدّول كما سبق و أشار أخي هشام، تبحث عن العمالة الرّخيصة و هي تجدها في دول شرق آسيا، و الحقّ يقال أن التّونسيين لهم تقدير خاصّ في هذه الدّول لما يتميّز به التّونسيّ من كفاءة، و لعلّ عقود العمل في مجال التعليم أكبر دليل على ذلك و يمكن للأخ العزيز رفيق أن يزيد هذه المسألة توضيحا....

     
    6 شخص معجب بهذا.
  4. ghribi taoufik

    ghribi taoufik عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    999
    الإعجابات المتلقاة:
    1.247
      26-04-2008 20:56
    أخي العزيز إن كنت تقصد من وراء طرحك للموضوع مفهوم العنصرية فذلك أمر آخر وإن كنت تقصد التمييز بين الأشخاص وجنسهم أو معتقدهم فتحليل هاته العاهة المتأصلة في العديد من الشعوب تتطلب وقتل ليس كالذي فيه نحن الآن ولكن إسمحلي أن أختصر الحديث لمذا ترانا نتطلع إلى ما وراء المحيطات فلننظر إلى أسفل أقدامنا حيث أن التمييز بين المناطق والجهات متغلغل في مجتمعنا المحلي
    حيث ينعت هذا بأنه من هنا أي ابن البلد وذاك براني من خارج البلدة أو ............. ضاهرة نمت وترعرعت عن سوء تربية عائلية ولكنها والحمد لله آخذة في الزوال والإضمحلال بفضل المستوى الثقافي الذي أصبح عليه أبناء تونسنا الحبيبة زد على ذلك التوجهات السياسية والتعليمية المتوخاة والمعتمدة في بلادنا .
    على كل والحمد لله لم أشعر شخصيا وقد إنتقلت وطفت المدن كثيرا وذلك لا لسواد عيني وإنما لإحترامي لنفسي ولتقاليد وعادات كل منطقة أحل بها الشيء الذي دفع كل من تشرفت بمعرفته على إحترامي واعتباري ابنا للجهة .
    والمثل العامي يقول النفس نفسك وانت طبيبها ووين تحت نفسك تصيبها .
    واحترم نفسك ستجد أن الجميع يحترمك ولو كان في قلبه فيروس تمييز
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...