1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

من يعتذر لمن يا أثنار؟؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة walid1751, بتاريخ ‏25 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walid1751

    walid1751 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5.865
    الإعجابات المتلقاة:
    385
      25-09-2006 13:48

    من الصعب على رجل صائم جدا أن يحتمل أي عبث أو دعابة ثقيلة الدم، خاصة من وزن دعابة رئيس الوزراء الاسباني السابق خوسيه ماريا اثنار، الذي طالب العالم الاسلامي أن يعتذر عن "غزو" اسبانيا واحتلالها على مدى ثمانية قرون!

    مع ذلك أشعر بامتنان كبير لأثنار، لأنه تحدث بلغة مفتوحة غير دبلوماسية ولا تدعي التهذيب، فقد قال "اننا (نعيش) في زمن حرب. فإما هم وإما نحن. الغرب لم يهاجم الاسلام انهم هم الذين هاجمونا". وتابع "لا شك لدي في انه علينا مواجهة اسلام جموح واسلام راديكالي يؤثر على العالم الاسلامي اسلام اصولي يجب مواجهته لانه لا خيار لدينا. نحن مهاجمون بصورة دائمة وعلينا الدفاع عن انفسنا". أخيرا اعتبر اثنار ان "تحالف الحضارات سخافة". أما "الحوار (فهو) امر آخر. ففي السياسة هذا شيء لا غنى عنه وايجابي"!

    لا عجب أن يتحدث أثنار بمثل هذه الفصاحة والصراحة، لأنه خارج السلطة، ولو كان داخلها لتعين عليه أن يختار كلمات منمقة مليئة بالكذب والادعاء، الساسة كذابون بطبيعتهم، دجالون ومخادعون، يضحكون على لحى الشعوب، يختارون كلمات بلهاء لا تعبر عن حقيقة دواخلهم، يمتطون عواطف ناخبيهم يدغدغونها، ثم يفعلون ما يريدون بغض النظر عن المصالح الحقيقية للشعب!

    حين يكون الساسة خارج السلطة، واللي خايفين عليه قاعدين عليه، تنفتح شهيتهم في البوح والتصريح بدلا من التلميح واللف والدوران، كثير من الساسة كان لهم آراء وهم داخل السلطة تختلف تماما عما يعتقدونه وهم خارجها، أثنار ليس استثناء، بالمناسبة عندما كنت في اسبانيا قبل أكثر من سنة للتضامن مع تيسير علوني، قيل
    لنا أن أثنار يتحدر من عائلة مسلمة كتمت إسلامها، بعد نشوء محاكم التفتيش، وقيل أيضا أن هناك كثيرا من الأسر الاسبانية المسلمة التي فرت بأرواحها وأعلنت أنها مسيحية رغم أنها مسلمة، لكنها خافت من الإبادة، على أيدي أسلاف أثنار، الذين قال عنهم "انني اؤيد فرناندو وايسابيلا" في اشارة الى الملك والملكة الكاثوليكيين اللذين انجزا "لا ريكونكيستا" اي استعادة شبه الجزيرة الايبيرية عام 1492 مع سقوط غرناطة (الاندلس جنوب اسبانيا)، هؤلاء الأسلاف المتوحشون الذين كانوا يطلبون من المسلم: إمّا الإيمان بالمسيحية وترك الإسلام ، أو الموت حرقاً، ومن هنا جاءت التسمية بجلسات الإيمان ، يقول المؤرخون أنه في مرة واحدة جرى إحراق (700) شخص في أشبيلية، و(113) شخصاً في أبله. أما في مدينة طليطلة فقد مثل أمام المحكمة (1200) شخص حكم عليهم بالإعدام في جلسة إيمان واحدةٍ!

    كذلك أمر "الكردينال خمنيس" بجمع الكتب العربية الموجودة في غرناطة ، والتي بلغت أكثر من مائة ألف مجلدٍ ، فوضعت أكداساً في ميدان باب الرملة ـ أعظم ساحات المدينة ـ وأضرمت النيران فيها جميعاً ، وحوت هذه الأكداس على وثائق تاريخية، ومصاحف مزخرفة ، وكتب الأحاديث ، والآداب ، والعلوم ، وغيرها . كما اشترك "فرناندو وايسابيلا" بعد تنصير مسلمي الأندلس بإصدار الأمر بأن تؤخذ من هؤلاء المتنصرين كتب الدين والشريعة ؛ لكي تحرق في سائر مملكة غرناطة!

     
  2. nasro_nd

    nasro_nd عضو مميز بالمنتدى العام عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏13 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    4.658
    الإعجابات المتلقاة:
    9.864
      25-09-2006 13:53
    اللهم اني صائم و بعد العيد فمه كلام
     
  3. elijah

    elijah عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏3 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    881
    الإعجابات المتلقاة:
    475
      25-09-2006 20:45
    يا ولدي الظاهر فيهم ما يفهمو كان بلغة هز و ارفن ........
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...