1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

عندما تبدع طالبة الشعبة العلمية

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة magdo, بتاريخ ‏27 أفريل 2008.

  1. magdo

    magdo عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    105
    الإعجابات المتلقاة:
    25
      27-04-2008 13:58
    :besmellah2:

    السلام عليكم ورحمة الله
    أردت أن أقترح عليكم هذه المحاولات الشعرية أو كما يحلو لكاتبتها تسميتها بالخواطر شخصيا ليست لي دراية كبيرة بعالم الشعر والخواطر وهذه أول مرة أشارك وأطرح موضوعا في منتدى الشعر والأدب مع ذلك أضن أن هده المحاولات جيدة فأنا قيمتها كمتلقي وعلى السادة المراقبين محاولت تقيمها كنقاد مع العلم أن أكثر شيء جعلني أقم لكم هذه المحاولات أن صاحبتها الصديقة العزيزة "سندة" لم تدرس شعبة أدبية بل هي بصدد اتنضار نيجة امتحان "MASTER" في المالية وقد أقنعتها أن محاولاتها بين أيادي أمينة في منديات "تونيزيا سات" الرجاء كل الرجاء عدم نسيان "سندة" في دائكم وأدعوا لها بالتوفيق في أمتحاناتها وفي الحياة عموما وألف شكرا على أهتمامكم​



    :wlcm::wlcm::wlcm:


    سأرحل لأني أحببتك *

    عزيزي
    كنت قد أغلقت قلبي
    وألقيت مفتاحه في بئر عميق القرار
    كنت قد نهيت نفسي عن حب بلا فنار
    قسوت عليها عذبتها وأطاعتنى بكل آنكسار
    وجئت أنت فأعدت لها نشوة الآنتصار
    وجدت فيك كل جمال ورزانة ووقار
    أحببت فيك عقلا ونضجا وفكرا وإكبارا
    أحببتك لدرجة الآنبهار لدرجة الآنهيار
    لا أدرى لم أنت أو متى
    لا أدرى لم خدعتني نفسي هكذا
    نعم قسوت عليها ولكن لأجلها
    أردتها حرة عالية ولنفسها مالكة
    ولعقلها محركة ولطريقها سالك
    و لن أسمح لها لتذيقني قسوة ومرارا
    لذا سأمضي ولن أرجع عن قرار
    قررت الآن أن أرحل
    سأرحل لأني أحببتك
    وما تركت نفسي لي أيّ آختيااااااااااار​



    :wlcm::wlcm::wlcm:

    *هاجت بي الذكرى لتبكيني *

    هاجـت بي الذكرى التي تؤرقني ***** و تأسرني قسوة الزمن فأكتم لا أبيّن
    أتراني نسيت اليوم حبّا يسكنني**** لا تلمني فإنّي مشلولة اليـديـن

    هاجـت بي الذكرى فهي تبكيني ***** فيحن قلبي لمن هم غائـبـيـن ؟؟
    تشتكي البعد و شكواك تقتلني ***** و تجهل ما أعاني من آلام السنين
    هاجـت بي الذكرى فلم ترحمني ***** وتمرّدت على قلبي الدامي الحـزين
    تـظـنّـنــــــي نسيت فهل تذكرني *****ألََمْ تعلَمْ شوقي وما بي من حــنـيـن

    تلومـنـــي بـقـســـوة ولا تفهمني ***** أيــا قلبي ليس لك غير الأنين
    كـم أقاسي البعـد و هـو يعذبني ***** و قـلـبـي يتألم وهو باكٍ حزين

    كـلمـــا تذكرت قلبك تذبحـنــي الذكرى ***** تكــاد تقـطع عرق الوتـيـن
    و تدمي الـقـلــب حـتى يجرحني ***** فــلا أجـد غـير بكـاء العاشقين

    يبكي قـلـبي و دُموعــي تبين ***** إذا هاتـفـنـي صوتـك آزداد الحـنـيــن
    فـأبكـــــي حـتــــى قلبي يلين ***** و يزداد شوقا فلا يجـدي الأنـيـن

    ثم أجد نفسي الأخرى تهدئني ***** تذكرني أنسيتِ الله رب العـالمــيـن ؟؟
    فــأصبر عـــلّ الصبر يـنـفـعـني ***** وأجــد مــن يعوضني ذاك الجـــبـيـن


    :wlcm::wlcm::wlcm:

    *ضجة في مدينة الحروف*

    ترى
    هل أيقظك صفير رياح الحنين من نومك ذات ليلة
    فآستيقظت مفزوعا لاشيء حولك سوى فراغ الفراق
    فآستسلمت لأنينك
    ودخلت في نوبة بكاء لا آنتهاء لها
    وسرت في الطريق وحيدا
    وأنت تمسك يدك
    وتبتسم لنفسك
    وتقضم تفاحة الأماني
    وتمنّي قلبك المشتاق بصدفة جميلة
    تعيد الحياة لك وله؟؟
    هل فتحت دفاترك المغلقة يوما
    وقلبت الصفحات بحثا عن آمرأة كانت تعيش بك
    ثم قطعت تذاكر الرحيل
    وآرتديت حذاء الغياب
    ورحلت
    تاركا خلفك بصمة بعمق البئر تذكرك كلما أبحرت به
    أنه ذات يوم كان يقيم كالدم بك ؟؟
    هل قاومت عطشك يوما
    وآمتطيت خيول الشوق المنهكة
    وخرجت تبحث عن أيامك المفقودة
    وقطعت طرقات الضياع
    وسابقت جنون الرياح لأيام تتمنى لو أن الزمان يهديك ساعة واحدة منها؟؟
    لتصافح سعادتك النائمة في كفوفهم؟؟
    هل أمسكت قلمك
    وكتبت بإحساسك قصيدة حزينة
    وأود تيها تحت وسادتك المبتلة بدموع وحدتك
    وأوصيت الليل أن يكتم سر الرسالة الموؤودة
    خشية أن يطارد فضولهم إحساسك المختبىء بين حروفها؟؟
    هل طرق باب ذاكرتك يوم ميلادي
    فأغمضت عينيك في زحامهم
    وآستحضرت وجهي الحزين عند الرحيل
    وقلبي المرتعش رعبا عند الوداع
    ورددت بينك وبين صمتك:
    ترى ماذا فعلت الأيام بقلبه بعد قلبي ؟؟
    هل فتحت أجندة ذاكرتك ليلة العيد
    ولمحت بقايا حروف آسمي
    وأرقاما ضائعة بين السطور
    ففكرت أن تهاتفني
    فخانتك جرأتك وردعك كبرياءك
    وأجلت حنينك عاما آخر
    وآستقبلت العيد وحيدا
    حزينا كطيور النورس ؟؟
    هل زرت الأطلال بعد رحيلي
    وسرت بين الأشلاء وحيدا
    وشممت عطر الأمس
    وتعرقلت قدماك ببقايا الأحلام المتهشمة
    وجلست تحدث البقايا عني
    وتنادي في فراغ الفراق
    فلا تسمع سوى بكاء الأمس ؟؟
    هل سرت فوق الشواطئ الحزينة
    و تمددت فوق رمال الحنين
    وسافرت خيالا إلي مدينة الماضي
    وتجولت في طرقات أحلامك
    ورجوت الزمان أن يعود إلى الوراء بأعلى صوتك
    كي نعيد الحكاية الجميلة من جديد ؟؟
    هل أمسكت القلم بحكم العادة
    وهممت بكتابة رسالة حب دافئة
    وناديت كل حروف اللغة
    فخانك الحرف
    وخانك التعبير
    فمزقت أوراقك
    ومزقك إحساسك
    وشعرت أن حزنك أكبر من الكتابة ؟؟
    هل دخلت مدينة خيالك
    وبحثت عن طفل أحلامنا
    وضممته إليك بحنان
    وآشتريت له لعبة جميلة
    وأوصيته بنفسه خيرا
    ووعدته أنك ذات يوم ستعود إليه لتحتويه بحب
    وأنت أعلم الناس أنك لن تعود أبدا ؟؟
    هل أحببت بعدي؟؟
    وهل سردت حكايتي المجنونة معك على آمرأة عاقلة
    وتضخمت بالعقل وأنت تصف لها جنون مشاعري تجاهك
    وآنتشيت بغرور وأنت تهتك ستر رسائلي أمامها
    وضحكت بأعلى صوتك
    وأشرت إلى الجبال
    وأنت تصف لها حجم ألمي عند الرحيل عنك؟؟
    هل نجح أحدهم في آحتلالك
    فتسلل إلى قلبك على غفلة من قلبي
    وأطاح بعرشي بك
    وشرّد جحافل أحلامي
    وجرّد أعماقك من بقاياي
    وأزال كل بصماتي وخربشاتي على جدار قلبك
    وأنهى عهدي الجميل بك ؟؟
    هل خلوت بنفسك فى لحظة ألم
    وسافرت في الدفاتر المغلقة
    وأبحرت بين السطور المتبقية
    وآسترجعت كل تفاصيل الأمس
    وسألت نفسك بآنكسار
    لماذا آلتقينا؟؟
    ولماذا آفترقنا؟؟
    فغرقت بأمواج الحيرة
    وتعرقلت بعلامات الآستفهام؟؟
    هل تمنيت أن تجمعنا صدفة جميلة في الطريق
    لترى ماذا فعلت بي الأيام بعدك
    وأرى ماذا فعلت بك الأيام بعدي
    وعلى أيّ الدروب تقف قلوبنا بعد الفراق
    وماذا بك مني
    وماذا تبقّى بي منك
    فخانتك الصدفة
    وخذلك الطريق؟؟
    هل آتخذت قرار النسيان ذات ذكرى مؤلمة
    وتهت في صحراء الذكرى تبحث عن بئر النيسان
    ونمت تحت ظلال الحزن
    تحلم بحلم جديد لايحتويني
    ومدينة دافئة لم أترك آثار قلبي فوق طرقاتها
    وحكاية أخرى لم أشارك في تفاصيلها
    ولم أترك قطرات عطري الثائرة بين صفحاتها؟؟
    هل تجولت في الأسواق
    تبحث عن هدية رائعة تقدمها لي فى يوم الحب
    ووقفت بين الزهور حائرا
    أيّهما تنتقي لقلبي
    وأيّ الباقات تتركها على عتبة بابي
    ثم تذكرت وأنت فى طريق العودة أننا في حالة فراق
    فأهديت الباقة لآمرأة أخرى ؟؟
    هل حوّلك الشوق إلى رجل مراهق
    فتجردت من نضجك وعقلك
    ومررت حول منزلي ذات ليلة شتائية
    وآستترت في الظلام كي تراني
    وتبللت بالمطر وأنت تكتب آسمي فوق الرمل المبلل
    وعدت تبكي وحيدا
    تحدث الطرقات عن حكاية ماتت
    وتداري دمعك من شمس الواقع ؟؟
    هل تحولت إلى عصفور جائع
    وطاردت أخباري في الصحف
    كي تعرف من أحببت بعدك
    وأيّ الرجال راقصت فوق رفاتك
    وكم تبقّى من حجمك في داخلي
    وما مساحة وجودك على خارطة قلبي
    وهل مازلت أحبك بالمقدار ذاته
    أم أني ألقيت بك إلى رياح الواقع
    وأغلقت بوابة الأمس خلفك إلى الأبد ؟؟
    هل دفعك قلبك نحوي
    وأخذتك قدماك إلى شاطىء البحر
    فجلست فوق الشاطىء وحيدا
    ورجمت البحر بالحجارة
    وأنصت إلى نحيب الأمواج
    وآمتلئت بالغربة
    وداخلك إحساس بالحزن
    حين خيّل إليك أن البحر يسألك عني ؟؟
    هل عدت إلى طفولتك لحظات قليلة
    وكتبت آسمي بالفحم فوق جدران الحي القديم
    ورسمت وجهي في كراستك المدرسية
    وسهرت ليل طفولتك
    تصنع لي طائرة ورقية
    وتمنّي نفسك بصباح طفولي
    تهديني به إياها
    وتحمل لي نسماته براءة إحساسك النقي تجاهي
    هل طاردك الشوق يوما كوحش مفترس
    ففررت منه كالجبناء
    ودفنت رأسك في تراب الواقع كالنعامة
    وجسدت دور العاقل بجدارة
    وأجدت دور الواقعي أمامهم
    وتحدثت عن الحب بآستهتار
    ووصفت العاشقين بالغباء
    وحين آنهارت مقاومتك
    بكيت فوق صدر الواقع كالأطفال ؟؟
    هل سرت في الزحام بحزن
    تبحث عن وجه آمرأة تشتاقه
    وتنقب فى زحامهم عن صوت غادرك كالغرباء
    وآحتضنت رعبك بآرتعاش
    حين آكتشفت أن الوجوه لا تشبهه
    وأن الأصوات لاتمت له بصلة
    وأن الأشياء الجميلة لا تشرق في حياتنا
    بعد الغياب مرة أخرى ؟؟

    هل فتحت عينيك يوما بآندهاش
    ولمحت سعادتك تتحول إلى عصفور صغير
    تفرد نحو المجهول جناحيها
    وتحلق بعيدا عنك
    حاملة في منقارها أجمل أيامك
    وأغلى سنوات عمرك
    وتغيب عنك كالحلم
    تتلاشى أمامك كالسراب ؟؟
    هل آلتقيتني يوما صدفة
    فسألك قلبك عني بإلحاح
    فوقفت أمامي بصمت
    ودققت في وجهي كي تتعرف عليّ
    وقلبت أوراق ذاكرتك كي تتذكر أين آلتقيتني من قبل
    وتابعت طريقك وأنت تتسائل بفضول
    ترى أين آلتقيته؟؟
    ومن يكون؟؟
    هل أحرقت جذور ذاكرتك يوما
    وغيرت دمك
    وغيرت آسمك
    وبدلت عنوانك
    ومسحت تاريخك المؤلم
    وخلصت عالمك من البقايا الميتة
    وأعلنت حالة الطوارىء في أعماقك
    وقررت أن لا تكون أنت ... أنت ؟؟
    هل جرفك خيالك إلى مدن الأمس
    فتجولت في طرقاتها بحثا عن أنفاس آمرأة
    علمتك الحب
    وعلمتك الوفاء
    وعلمتك النقاء
    وعلمتك الفرح
    وعلمتك العودة إلى سنوات عشقك الأولى
    وعلمتك الحنين إلى صدر الأم ؟؟
    هل عدت إلى منزلك باكرا
    وجلست بجانب الهاتف
    تسترجع الذكريات
    والحوارات
    والضحكات
    والأصوات
    والتفاهات
    والحماقات الصغيرة
    وسألت المساء أن ينتظر قليلا
    ورجوت الهاتف أن يهديك صوتي ؟؟
    هل جرفك طوفان النسيان إلى مدن الضياع
    فتخبطت في محاولات فاشلة لقتل الحب
    وطوقت بذراعيك نساء لايمتون للحب بصلة
    فراقصتهم كالمجنون
    ووعدتهم بالشمس والقمر والنجوم
    ثم آستيقظت على صوت قلبك المتمرد عليك
    فعدت منهم تبكيني تحت مصابيح الندم والحنين ؟؟
    هل مازال صوتي ينام في أذنيك
    وهل مازالت صورتي عالقة في عينيك
    وهل مازال حلمي حلمك
    وطفلي طفلك
    وألمي ألمك
    وضياعي ضياعك
    أم أنه لم يتبقّى من خلفي سوى الموت ؟؟
    هل مازلت تقرأ نزارا
    كي تعلمك حروفه جنون الحب
    ولكي تروض كلماته جموح شرقيتك
    ولكي تهدي عيني قصيدة لم يكتب مثلها
    ولكي ترد على رسائلي العاشقة بعشق أكبر
    ولكي تسافر معي إلى مدن الخيال
    ولكي تراقصني على أضواء الشموع
    ولكي تهديني سوار الفل
    وتطوق عنقي بطوق الياسمن ؟؟
    هل مازلت مصابا بداء الفوضى
    تجمع فناجين القهوة حولك بكسل
    وتنثر بقايا الحلوى فوق الأوراق
    وتترك الأوراق خلفك مهملة
    وتبعثر الأشياء حولك بطيش
    وتنام فوق أكوام الفوضى
    بآنتظار آمرأة تعيد ترتيبك ؟؟
    هل مازلت تقف أمام المرآة بغرور
    وتبحر فى ملامح وجهك
    وتحاور المرآة صباحا ومساء
    وتتضخم بالوهم
    حين تظن أنك الرجل الوحيد فوق الكرة الأرضية
    وأن كل الرجال في قلبي قبلك وهم
    وكل الرجال في حلمي بعدك وهم ؟؟
    هل مازلت تحتفظ ببعض من رومانسيتك
    وتزور الأطلال كالعشاق القدامى
    وتعبث بأوراق الورد
    تحبني
    لاتحبني
    تحبني
    لاتحبني
    أم أنك فقدت ثقتك بالورد منذ زمن ؟؟
    هل مازلت تحتفظ بذاكرتك العاطفية
    وهل مازلت تتذكر أنني أحببتك بإخلاص وجنون
    وأني كنت أخشى على هذا الجنون بجنون
    وأن العقل كان أكبر عدو لإحساسي تجاهك
    وأن العقل حين طرق بابي
    روضت جنوني الثائر
    وأهديته إحساسي الجميل بك
    وأصبحت بعدك آمرأة عاقلة حد الملل؟؟


    :wlcm::wlcm::wlcm:

    *بداية النهاية *
    لا أدري ما يحدث
    وما معنى كل هذا
    إنها البداية
    نعم،بداية النهاية
    فقد أعلنتها بصمتك
    ونطقتها بسكوتك
    نهاية حب لم يذق طعم الحياة
    حب قتل في مهده
    حب مازال في طفولته
    لكنك قررت
    لا أستطيع نطقها
    ولا تستحمل شفاهي قسوة حروفها
    فلماذا آخترت أنت هذه النهاية
    ألأنك قادر على النسيان؟
    ألأنك قادر على تحطيم قلب؟
    قلب كل ذنبه أنه أحبك حتى الموت
    نعم أحبك،وأخلص في حبك
    وجعل منك أمله وغايته ووسيلته
    لكنك جعلت منه لعبتك
    فلماذاياحبيبي،لماذا القسوة
    وأنت تعلم أنني بحاجة إلى حنانك
    فأحن علي،
    ولا تضع نقطة النهاية


    :ahlan::kiss::ahlan:

    مرحبا بردودكم القيمة
     
    4 شخص معجب بهذا.

  2. alia

    alia كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    3.441
      27-04-2008 15:24
    السلام عليكم




    محاولاتها بالفعل بين أياد أمينة.
    صدقت أخي بدا لي هذا أقرب إلى الخواطر منه إلى الشعر و هذا رأي شخصي. بانتظار أن تدون صديقتنا سندة مشاركاتها بنفسها في الصحيفة حتى تكون محل دراسة و نقد و ابداء رأي.
    أرجو لك النجاح من كل قلبي سندة العزيزة .
    و شكرا لك أخي على نقلك لهذه الخواطر.





    دمتم في رعاية الله و حفظه
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. magdo

    magdo عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    105
    الإعجابات المتلقاة:
    25
      27-04-2008 18:52

    شكرا أخت عليا على مساهمتك وتدخلك الرشيق وانشاء الله ستقوم العزيزة "سندة" بتدون مشاركاتها بنفسها ولكن ذلك بعد اطمأنانها على نتيجة أمنحانها بتوفيق "سندة" انشاء الله

    :ahlan::kiss::ahlan:

    مرحبا بردود ونقد بقية الأعضاء
     
    1 person likes this.
  4. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      28-04-2008 10:54
    رائع جدا جدا اخي الكريم لا اعرف كيف اعبر لك عن رقة ماكتبت وجمال ما احسست ولا يسعني الا ان اقول الى الامام ودمت بحفظ الله ورعايته
    :bravo::bravo::bravo:
     
  5. magdo

    magdo عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    105
    الإعجابات المتلقاة:
    25
      28-04-2008 12:21

    شكرا أخي ولكن التي كتبت هده المحاولات هي الصديقة "سندة" ولست أنا.
    أنا نشرتها في منتدياتنا فحسب فشكر كل الشكر"لسندة" التي أمتعتنا بهده الروعة

    :satelite::kiss::satelite:
     
  6. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      28-04-2008 12:29
    شكرا لك على النقل اخي الكريم في انتظار مشاركة الأخت سندة:satelite:
     
    1 person likes this.

  7. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      28-04-2008 19:49
    لست صاحب الاختصاص المنتظر .. ولكني سأبدي رأيي بموضوعية.
    الذي نشرتَ لللأخت الكريمة والتي نتمنى لها النجاح، ينقسم بين الخاطرة والشعر الحر الطليق من الوزن.
    كل الذي قيل هو نابع عن مشاعر فياضة وبعيد عن كل صناعة أدبية.. والأدب في رأيي هو مع كل المشاعر وفوقها صناعة كأية صنعة يحتاج إلى أدوات.. نقول ما نقول.. ولكن عندما ندونه ونعيد صياغته من جديد.. تظهر لنا بعض العيوب.. التي نقوّمها.. وهكذا حتى يستقيم الشعر شعرا أو شبيها.. وتكون الخاطرة ذات بناء معنوي متوالد أو مسترسل.
    الذي قرأته للأخت يخلو غالبه من البناء.. وقد وقعت في التكرار.. والموضوع كان واحدا.
    وكونها طالبة في شعبة علمية لا يعني أنها لا يمكن أن تكتب الشعر والخاطرة لذلك لا أرى غرابة في ما نقلت عنها.. فيكفي أن نتمكن من اللغة.. وتصدق مشاعرنا.. ويكون لنا حس الشاعر والمؤلف حتى نبدأ الطريق.. أقول نبدأ.. لأن الطريق طويل.
    شكرا لك أيضا على نسخك لهذه المأثورات.. ومرحبا بك وبها بيننا.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. magdo

    magdo عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏7 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    105
    الإعجابات المتلقاة:
    25
      29-04-2008 12:19
    شكرا على هدا النقد الرائع أخي تأكد أنه سوف يصل الصديقة العزيزة سندة
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...