1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

1ماي:حوار مع عاطل

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة hech-jemna, بتاريخ ‏28 أفريل 2008.

  1. hech-jemna

    hech-jemna عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    2.260
    الإعجابات المتلقاة:
    4.084
      28-04-2008 21:18
    :besmellah1:



    جاء بسرعة تملأه الفرحة قال ستذهب معي نعم ستذهب معي الى العاصمة فقد أتممت أوراقي لشراء سيارة جديدة بمبلغ أربعة و ثلاثون ألف دينار سيارة فلاحية بأربعة أبواب


    هذا صديقي أنا خرج من السادسة ابتدائي و اتجه الى الفلاحة و أتممت أنا دراستي


    انطلقنا الى العاصمة و ذهبنا لنستلم السيارة كان هناك بعض الاوراق لتعميرها و كان في كل شيئ يسأل ما معنى هذا و لماذا هذا و كيف أجيب على هذا و كنت أجيب...

    و ظل في طريق العودة عن كل شيئ ما هو قارئ الأقراص الليزرية في سيارتي الجديدة؟..

    ما هو نظام الحماية هذا في سيارتي الجديدة؟..

    ما هو عمل هذا التلفاز في سيارتي الجديدة؟..يقصد الجي بي اس...
    كنا في عمر واحد و بقيت عاطل دون عمل يجيب صديقه

    فهو جاهل و أنا أستاذ هكذا حدثني و الله أحد الاصدقاء


    أنا أستاذ -عاطل- لا أملك شيئا

    و هو الجاهل صاحب سيارة أخر طراز متزوج و له ابناء و بيت من أروع ما يكون


    يضيف فيقول

    زاره يوما فوجده على الانترنات يبحث و يتصفح فقال له أنا ايضا أريد أن أشتري أنترنات أجابه بعفوية الانترنات لا تشترى فأجابه كيف هذا و أنت لديك أنترنات فما تسمي هذا الجهاز الذي تعمل عليه أليس هو الانترنات أنا أريد واحد و ليس يهمني المال

    ففسر له بما يفهم و ذهبا معا و اشتريا جهاز حسوب -دائما من أخر طراز
    و قام الاستاذ بالتركيب و تنصيب كل ما يستحقه للعمل و فرح الاخ كثيرا بينما الاستاذ يعض على أصابعه فهو دائما عاطل...

    و أراد الاخ من الانترنات تعلم الدردشة لا أكثر و لا أقل و تعلم و صار متميزا في الدردشة دون سواها

    و ظل أخونا العاطل يعلمه و يوضح رغم انه يفقد العائلة و البيت و السيارة و يملك الشهادة
    و ظل صديقه فاقدا للشهادة و يمتلك ما سواها


    أسف موضوع تافه للغاية


    أكرر أسفي
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. hassene1982

    hassene1982 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    970
    الإعجابات المتلقاة:
    1.120
      28-04-2008 21:30
    الله يرزق من يشاء سواء كان :bang:جاهلا :bang: كما تقول او متعلما

    فهو الذي يرزق الخلق سبحانه أجمعين، وهو الذي يبتدئهم بذلك، كما أنه يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر. قال تعالى: "أو لم يروا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر " وقال: "أو لم يعلموا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر" والآيات في هذا المعنى كثيرة، فإيجاد الرزق لا يكون إلا منه سبحانه، وقد يرزق وقد لا يرزق، وقد يوسع في الرزق وقد يضيق، على ما سبق من حكمته تعالى، وهذا معنى لا إشكال فيه ثابت بالشرع والعقل، فالخلق خلقه والملك ملكه، وكل شيء في هذا الكون هو ربه سبحانه وسيده ومالكه وقبل ذلك خالقه.

    سبحانك ربي اني كنت من الضالمين
     
    7 شخص معجب بهذا.
  3. elacheche

    elacheche عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 فيفري 2008
    المشاركات:
    913
    الإعجابات المتلقاة:
    998
      28-04-2008 21:32
    الموضوع ليس تافه

    الموضوع واقع، و يمثل حقيقة مرّ’ تعيشها في يومنا هذا

    شكرا لك على طرح المشكل
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. hech-jemna

    hech-jemna عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    2.260
    الإعجابات المتلقاة:
    4.084
      28-04-2008 21:36
    أردت نقل مشكلة اجتماعية أما دينيا فأنا مؤمن بالقدر و بقضاء الله

    هذه ليست مشكلة السيد و حده بل العديد من حاملي الشهادات العليا دون عمل

    أردت مناقشة قضية سوق الشغل من وجهة نظر العاطل في عيد العامل

    شكرا للتدخل الكريم
     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      28-04-2008 21:37
    ربي ينوب علينا و يسهلها في وجوهنا
     
    3 شخص معجب بهذا.
  6. marwan zriba

    marwan zriba عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.320
    الإعجابات المتلقاة:
    1.052
      28-04-2008 21:54
    نشا لله ربى يرزقك من فضلو ويعطيك ما تتمنى
     
    1 person likes this.
  7. zleza

    zleza مشرف سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أوت 2006
    المشاركات:
    8.528
    الإعجابات المتلقاة:
    10.128
      28-04-2008 21:55
    ربي يزيده و يعطي لليماعنداش

    و ما تموت نفس اِلا و قد أستوفت رزقها
     
    1 person likes this.
  8. hech-jemna

    hech-jemna عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    2.260
    الإعجابات المتلقاة:
    4.084
      28-04-2008 22:01
    ضننت الموضوع للنقاش
    و لم أتوقع أن يكون للدعاء

    على كل مشكورين للمرور الكريم

    لكن لا أضن الدعاء سيفض مشكل البطالة في المجتمع

    على كل مبارك عيد العمال لكل العمال بالساعد و الفكر


    تحياتي
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      29-04-2008 00:06
    هذا أوّل ما أكتب في يومي هذا، وأرجو من كلّ من يقرأ في كلامي، إذا لم يعجبه رأيي، أن يتركه كأن لم يكن أو هو مجرّد أحرف لم أحسن ترتيبها كَلِما...
    الشّهادة و البطالة فاغرة فاها، أو الانقطاع عن الدّرس و دخول معترك الحياة باكرًا؟؟
    خياران أحلاهما مرٌّ، ولكلّ واحد منّا مورده الذي يُسقى منه، العالم مَحسود على علمه، و مالك المال محسود على رزقه، و لا أحد راضٍ بما هو فيه..
    أخر العزيز هشام، فينا من يواصل تعليمه حبّا في العلم، فيرتقى في درجاته حتّى إذا بلغ من الكبر عتيَّا، وجد الزمان فاته، و لم يعرف بَعدُ هناءة البيت و الزّوجة، وهو لا يعرف غير كُتب يُفْنِي فيها بصره و قد أُرتجت أمامه سوق الشّغل فهو في كرب عظيم و لا خلاصَ..
    و فينا، من لم تَحتمله مقاعد الدّراسة، فانصرف عنها غير آسف، و ذاق ويلات الحياة صبيّا، فخبرها و خبرته حتى لاَنتْ عريكتها و انقادت و كانت من قبل جَموحا..
    أيّ الحالتين أفضل، فقر و علم أم ثراء و جهل؟؟
    إذا كان لي أن أختار للإخترت الأولى، فأنا من الذين بفقرهم يفرحون إذا عُوِّضت علما، و كان هذا نهجي في الحياة، و جرّبت البطالة سنينا طويلة، فما زادتني إلاّ إيمانا بحسن ما اخترت لنفسي...
    و اعلم أخي أنّ الله قد خَلَقَنا مُختلِفي المَشارب كي نتكامل، فلا يفْضُل أحدنا الآخر، والرّأي عندي، أنّ العلم ليس ما تقدّمه المدارس، فللحياة دروسها و تلاميذها...
    أخي، المشكل في أصحاب الشّهادات أنّهم يتحصّلون عليها كي تكون لهم مصدر رزق، و هذا التّفكير ليس بسليم، كما أنّ المنقطع عن الدّراسة يظلم نفسه إذ ينسى القراءة و الكتب، و إذا نجحنا في التخلّص من هذه الدّوائر الضيّقة التي نحصر فيها أفكارنا، انجلت عنّا هموم، كنّا نعتبرها جلاميد صخر و هي ليست إلاّ حصيّات...


     
    4 شخص معجب بهذا.
  10. Amouna2060

    Amouna2060 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    226
    الإعجابات المتلقاة:
    464
      29-04-2008 00:26
    :besmellah1:

    اخي العزيز لا تظن ان الدعاء ليس له علاقة في الرزق و العمل و....ذلك ان الرزق صفة للعديد من المكاسب الدنيوية منها المال,الصحة,العمل,الابناء,الزوجة الصالحة....
    فالانسان الملتزم بشرع الله يرزقه الله الحلال الطيب ولو كان قليلا لكنه يكفي الحاجة و كلما عصى الله استعصى عليه الرزق والدنيا كما يقول الحديث القدسي -جري الوحوش في البرية...-
    و كان الرسول صلى الله عليه و سلم يبيت ليلته و ليس في بيته شق تمرة
    لا يعني ذلك ان الرسول صلى الله عليه و سلم مقصر بل على العكس فكما يقول في الحديث الشريف -بما معناه- لو كانت الدنيا تساوي جناح بعوضة لما سقاها لكافر
    فالقناعة مطلوبة كذلك التوكل مهما صعبت الظروف فالانسان يحاول بجميع الطرق صحيح ان الانسان يياس و قد يصيبه القنوط من رحمة الله لكن عندما يجدد النية و يعقد العزم سيجعل له الله مخرجا
    لكن انا لا انكر ان الظروف قست في الاونة الاخيرة على تونس و ضاق الحال بالعاطلين عن العمل- و انا منهم- و ذلك لاسباب عديدة منها اننا في تبعية اقتصادية لدول غربية و شراكات و استثمارات و هذه الدول بدورها تعاني من انكماش اقتصادي و بطالة مرتفعة مما انعكس سلبا علينا
    فالبطالة مشكلة عالمية و متشعبة و القضية لها ان تحل لكن لن نقطف نحن ثمارها بل بعد 15 سنة ان شاء الله بمراجعة بسيطة للسلم الديمغرافي لتونس ستجد ان نسبة الشيخوخة سترتفع و ستقل نسبة الشباب-تحديد النسل منذ سنة 1968-
    السياسة و نظام تشغيل الشباب لابد له من اعادة هيكلة و دراسة مطالب التمديد لما بعد التقاعد و تخفيض-فعلي لا حبر على ورق- مرسوم القباضة و الاداءات على الانتصاب الحر
    هناك العديد من الحلول لكن ؟؟؟
    فقط المح لنقطة ان للبطالة قد تمثل في بعض الاحيان لبعض السياسات عنصر ضغط و الهاء عن القضايا الاخرى



    اخيرا ان المثقف الواعي و حتى ان كان عاطلا عن العمل لا يقارن نفسه بالانسان البسيط
    فمتع المثقف غير متع البسيط مع احترامي للجميع ,كذلك ان لا نتكبر عليهم بما حبانا الله به من علم

    :sleep:
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...