1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

القرضاوي: الإسلام يحمي حقوق المرأة دون تدليس

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏29 أفريل 2008.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      29-04-2008 21:35
    القرضاوي: الإسلام يحمي حقوق المرأة دون تدليس


    29-4-2008

    القاهرة ـ منير أديب:


    في بحث جديد للدكتور القرضاوي عن حقوق المرأة قال رئيس اتحاد علماء المسلمين إن الإسلام أول من حرَّر المرأة وأنصفها وكرمها: إنسانا وأنثى وبنتا وزوجة وأما وعضوا في المجتمع.

    لافتا إلي أن كل ذلك مستنبط من آيات القرآن الكريم، وأحاديث الرسول القولية، وسنته العملية، وما طبقه الصحابة والخلفاء الراشدون.

    وأضاف أن القرآن يسويها بالرجل في الوظائف الدِّينية من خلال قولة تعالي {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً** [الأحزاب:35].

    كما يسوي بينهما في الوظائف الاجتماعية والسياسية: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ...** [التوبة:71.

    كما يسوي بينهما في أصل الخَلق والتكليف: {فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ** [آل عمران:195]، ووضح بعضكم من بعض: أنّ الرجل من المرأة، والمرأة من الرجل، لا يستغني عنها، ولا تستغني عنه.

    وفي تعليقه علي الحديث الشريف "إنما النساء شقائق الرجال" قال الدكتور يوسف القرضاوي كانت المرأة تشارك الرجل في عبادة الصلاة في المسجد، ولها صفوفها خلف الرجال، وفي جلسات العلم مشاركة مع الرجال، ومنفردة بالرسول، وفي الحج والعمرة، وفي الغزوات في خدمة الجيش وإسعاف الجرحى، وفي حمل السيف أحيانا إذا اقتضى الحال.

    وحول عمل المرأة في القضاء قال العلامة القرضاوي إن أبا حنيفة أجاز أن تعمل المرأة قاضية في غير الجنايات، وأجاز الطبري والظاهرية: أن تكون قاضية في كل شيء، وأن تتولى الوظائف ما عدا الإمامة العظمى، أي رئاسة الدولة. بل ربما قيل: إن الإمامة العظمى ليست مجرد رئاسة دولة إقليمية، فهذه أشبه بوالي الولاية. أما الإمامة العظمى -أو الخلافة- فهي رئاسة عامة على الأمة الإسلامية كلها!

    ويضيف وقد أصدرت فتوى منذ سنين وضحت فيها مشروعية قيام المرأة بالإدلاء بصوتها في الانتخاب، لأنه لا يعدو أن يكون شهادة، والله تعالى يقول: {وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ** [الطلاق:2]، وإذا كان مطلوبا منها الشهادة في الحقوق الشخصية حتى لا تضيع كما قال القرآن: {وَلا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا** [البقرة:282]، فكيف لا تشهد فيما يتصل بحقوق المجتمع أو الأمة كلها؟

    وأما القول بأنه لا يجوز أن تزوج نفسها إلا بإذن وليها، يقول الدكتور يوسف القرضاوي فهذا أمر ليس متفقا عليه، فمذهب أبي حنيفة وأصحابه يجيز لها أن تزوج نفسها بمن هو كفء لها. وظاهر القرآن يؤيد ذلك، حيث نسب النكاح إليها. والأحاديث الواردة في اشتراط الوليّ ليست في الصحيحين، وهي ليست محل اتفاق بين العلماء.

    وعن أن الطلاق لابد أن يكون بيد الرجل، فيقول ذلك لحكمة لا تخفى على المنصف، وهو أن الرجل أبصر بالعواقب، وأكثر تحكما من المرأة في عواطفه، ومع هذا وضع الشرع قيودا كثيرة على الطلاق، حتى لا يقع إلا في أضيق نطاق.

    ويضيف وبعض الفقهاء أعطى المرأة حق طلب أن تكون العصمة بيدها، إذا أصرت على ذلك، وقَبِل الرجل، فتكون هي صاحبة الحل والعقد في ذلك.

    وإذا لم يكن فقد أعطاها الشرع مقابل الطلاق: حق التحكيم عند الخلاف {فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِهَا** [النساء:35]، وحق الخلع، ومن الفقهاء من يرى إجبار الرجل على قبوله إذا تمسكت به المرأة، وأنا أرجح ذلك. وهناك حق القاضي في التطليق للضرر إذا وقع بالمرأة. ومن الفقهاء من أجاز للمرأة أن تشترط في العقد ما تشاء من الشروط لحفظ حقوقها، وضمان مستقبلها.

    وعن قضية القوامة على الأسرة قال الدكتور يوسف القرضاوي الآية الكريمة {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ** [النساء:34] وضحت كيف للمرأة من حقوق علي الرجل، ليس لأن الرجل أفضل من المرأة، فلم يأت في القرآن ولا السنة نص صريح بذلك. وإنما الزواج شركة لا بد لها من مدير، والرجل هو الأولى بالإدارة من المرأة؛ بما فضل به من التبصر والأناة، لأنه الذي ينفق على الأسرة في تأسيسها وفي استمرارها، فإذا انهدَّ هذا البناء، انهدَّ على أم رأسه، وهو الخاسر في كل حال. وليس معنى القوامة على الأسرة: أن يستبد الرجل بكل شيء، ولا يستشير زوجته في أمر، فليس هذا شأن المؤمنين، فالمؤمنون يشاور بعضهم بعضا: {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ** [الشورى:38]، ولا خاب من استخار، ولا ندم من استشار.

    وعن الميراث وتفاوته بين الرجل والمرأة، قال الدكتور القرضاوي فهو مبنيّ على تفاوت الأعباء والتكاليف المالية بين الرجل والمرأة.

    موقف الإسلام من العراة والشواذ

    وفي حديثة عن حقوق أخري في خارج الإطار الإسلامي يقول الدكتور يوسف القرضاوي إن موقف الإسلام المتصلب مما يسمى ب(حقوق العراة والشواذ) الذي وصفه بعضهم بأنه موقف عدواني من هذه الفئات، حيث حرم عليها أن تشبع شهواتها، كما تريد، ما دام ذلك بالتراضي.

    وفي أسباب تحريم الإسلام يقول الدكتور القرضاوي إن موقف الإسلام لم يكن موقفا منفردا، فكل الأديان السماوية -على الأقل- تقف موقف الإسلام، تحرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، كلها تحرم الزنا أي التقاء الرجل بالمرأة لمجرد الشهوة، على غير عقد معلوم مشهود، والقرآن الكريم استشهد في ذلك بقوله تعالي {وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ** [الذريات:49]، ولهذا كان هذا التصرف ضد الفطرة التي فطر الله الناس عليها، ولو استسلمت البشرية لهذه النزعة، لهلك العالم الإنساني بعد جيل أو جيلين، إذ النسل لا يتم إلا بالتقاء ذكر وأنثى، كما تقضي بذلك الفطرة البشرية، وسنة الله الكونية، وقوانينه الشرعية.

    وذكر الدكتور القرضاوي أن الإسلام اعتنى بحقوق الإنسان عناية واضحة بشكل مبين وموثق من أصوله ومصادره، معتبرا أن الإسلام يمتاز عن الفكر الغربي بما قرَّره من التوازن بين الحقوق والواجبات. فالإنسان في حضارة الغرب يركض أبدا وراء ما هو له، ولا يهتم كثيرًا بما هو عليه. والإنسان في الإسلام مشدود إلى ما يجب عليه أولاً، الإنسان في نظر الغرب مُطالِب سائل، وفي نظر الإسلام مُطالَب مسؤول.

    __________

    * نقلا عن موقع لها
     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. zleza

    zleza مشرف سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أوت 2006
    المشاركات:
    8.528
    الإعجابات المتلقاة:
    10.128
      29-04-2008 21:57
    الأسلام جاء منظم لكل أمور الحياة للجنسين الذكر و الأنثى

    و هذا كله قبل 14 قرن خلت

    و يأتي الغرب الأن ينادي بتحرير المرأة و حريتها و هم أخذوا كل هذا من ديننا

    لكن نحن من تخلفنا بسبب البعد عن دستورنا القرأن في حين هم أخذوا كل هذا منا فتطوروا و أصبحوا يملوا علينا هذا

    سبحان الله و لا حول و لا قوة اِلا بالله.
     
  3. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      29-04-2008 22:35
    الاسلام دين يسر لاعسر
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...