لا صحة لتأثير الحجاب على نقص فيتامين "د" وهشاشة العظام

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة fidouzi, بتاريخ ‏1 ماي 2008.

  1. fidouzi

    fidouzi نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    4.742
    الإعجابات المتلقاة:
    3.218
      01-05-2008 08:33
    :besmellah1:
    خبر منقول من صحيفة سعودية.للافادة خاصة للنساء.
    حذر استشاري أمراض العظام في مستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد الشاكر من نقص فيتامين "د" في أجسام النساء ، مؤكدا أنه أحد العوامل المسببة لهشاشة العظام وأن نقص هذا الفيتامين يحدث لأمور منها عدم تعرض الجسم لأشعة الشمس بشكل مباشر، خصوصاً أن استعمال النساء للمستحضرات العازلة للجسم يتسبب في ذلك"، نافياً ما يشاع عن أن اللباس الإسلامي للمرأة يساهم بشكل أو بآخر في نقص هذا الفيتامين، بقوله: "تلك إشاعات لا تمت إلى الحقيقة بصلة".
    وأوضح الدكتور الشاكر في دراسة طبية أعدها عدد من الأطباء أن انتشار هشاشة العظام في السعودية في تزايد خصوصاً لدى النساء في سن ما بين 50- 80 عاماً، إذ تصل نسبة إصابتهن بالمرض إلى 60%. وخلصت الدراسة أيضاً، إلى أن نسبة نقص كثافة العظام لدى النساء في سن ما بين 60 - 70 عاماً، تصل إلى 80% وأوضح الشاكر أن المرأة تحتاج إلى تناول 1300 وحدة من الكالسيوم يومياً، لتتمكن من تغطية احتياجات الجسم في بناء العظام والأسنان والوظائف الحيوية الأخر
    كشفت دراسة حديثة قام بها عدد من الأطباء السعوديين مؤخراً، عن زيادة نسبة مرض هشاشة العظام في السعودية، خصوصاً لدى النساء في سن ما بين 50- 80 عاماً، إذ تصل نسبة إصابتهن بالمرض إلى 60%، وأن نسبة نقص كثافة العظام لدى النساء في سن ما بين 60 - 70 عاماً تصل إلى 80%.
    وقال استشاري أمراض العظام في مستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد الشاكر إن هذه الدراسة لفتت إلى مدى انتشار هشاشة العظام في المجتمع، خصوصاً لدى كبيرات السن، لذا يجب على المصاب بضعف في العظام، المبادرة في أسرع وقت للعلاج، لأن هذا الضعف يمثل الخطوة الأولى نحو مرض الهشاشة.
    وأشار إلى أن المصابات بضعف العظام أو نقص كتلة العظام، يتعرضن للكسور بذات النسبة التي تتعرض لها المصابات بالهشاشة، خاصة مع تقدمهن في العمر. وأضاف: "لابد من التفريق بين الكسر الناتج عن الإصابة القوية، والكسر الذي يحدث نتيجة للإصابات البسيطة جداً، و يجب على المريض والشخص المعالج أيضاً عدم الخلط بين الحالتين.
    وعن سبل علاج هشاشة العظام، قال الشاكر "يعتمد وصف العلاج على حالة المريض والمرض نفسه و الأمراض المصاحبة للمرض أيضاً، إذ أثبتت العلاجات الحديثة فعاليتها، وذلك وفقاً للدراسات المكثقة التي أجريت عليها، ولكن في المقابل، لا بد من وضع حاجة المريض لهذه العلاجات في عين الاعتبار، وإذا ما كانت هناك آثار جانبية قد تضر بصحة المريض".
    وأوضح الشاكر أن المرأة تحتاج إلى تناول 1300 وحدة من الكالسيوم يومياً، لتتمكن من تغطية احتياجات الجسم في بناء العظام والأسنان والوظائف الحيوية الأخرى، خصوصاً وأن نقص الكالسيوم من الأسباب المؤدية إلى هشاشة العظام".
    وحذر من نقص فيتامين (د) في الجسم، لكونه أحد العوامل المسببة لهشاشة العظام، ويأتي نقص هذه الفيتامين عادة لأمور عدة، أبرزها عدم تعرض الجسم لأشعة الشمس بشكل مباشر، خصوصاً وأن استعمال النساء للمستحضرات العازلة للجسم يتسبب في ذلك. ونفى ما يشاع عن أن اللباس الإسلامي للمرأة يساهم بشكل أو بآخر في نقص هذا الفيتامين، بقوله: "تلك نظرية لا تمت إلى الحقيقة بصلة"
    :tunis:
    اتمنى للجميع الصحة والعافية
     
    2 شخص معجب بهذا.

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...