1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

غدا .. سيأتي عيدٌ آخر للعمّال

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة بن العربي, بتاريخ ‏1 ماي 2008.

  1. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      01-05-2008 09:25

    مسكينة أعيادنا هذه السنة،
    تحت هذا العنوان قرأت:
    "عيد الشهداء تناسب هذه السنة ومقابلة الترجي والإفريقي في الكأس
    تناسته صحفنا
    وشعبنا
    ومات الشهداء يوم ذاك دون نطق الشهادة
    وغدا، مرة أخرى، سيمرّ عيد الشغل دون شغل ودون شاغل…
    سوى مقابلة الدربي في البطولة…
    حتى البروليتاريا قد لا تهتم بعيدها
    وينسى الشغالون في بلادنا…أن في بقية دول العالم، يحتفل العمال بيوم غرة ماي
    من خلال عديد الاحتفالات…
    ومن خلال مسيرات احتفالية في شوارع المدن…
    في حين سنسير نحن، غدا، في مسيرات احتفالية بالدربي
    باتجاه رادس…
    فلا عيد شغل ولا منزه ولا ساحة محمد علي
    الكل غدا، سنعشق الرياضة
    قبل أن يغتالوها هي أيضا
    أو يبيعها…من يبتاعون الرياضة."
    ثم تسألت عن السبب أو الأسباب التي جعلتنا لا نقيم وزنا لأعيادنا ومناسباتنا.
    - أهي اللامبالات بكل ما حولنا؟
    - أهو الفراغ الذي أصبح يعشش في عقولنا؟
    - أم هي الأشياء التي لم يعد لها معنى؟
    واحترت فكلّ هذا وذاك صحيح.
    فالأشياء التي أفرغت من محتواها وأصبحت أصدافا هجرتها رخوياتها.. بعثت في نفوسنا النفور منها ومن كل مستجدّ.. فأصبحنا لا نبالي بما يحدث من حولنا دون كل العالم. ورتابة رنين الأشياء في آذاننا صار لها وقع سيّء على نفوسنا.. والملل الذي يعاودنا كل عام -دون جديد- جعلنا نصم آذاننا ونستغشي ثيابنا.. ونهرب نحو اللاجدّ واللافعل.. والفرجة من بعيد البعيد.. نصنع من خلالها انتصارات وهمية على أعداء نتوهمهم في عقولنا.. وفرسان لأحلامنا نصنعهم من هتافاتنا الزائفة داخل الملاعب.. وغدا يأتي يوم آخر.. قد تشرق فيه شمس أو يأتي غائما.. لا يهمّ.. سنركن إلى المقهى نلوك حديث الأمس عن "الكورة" و"البروموسبور".
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. club21

    club21 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏18 فيفري 2008
    المشاركات:
    456
    الإعجابات المتلقاة:
    558
      01-05-2008 15:17
    لقد طغت كرة القدم على حياتنا و ثقافتنا... و قد ردّدوا جملة في برامجنا .. التّوانسة يتنفسو كرة...
    هكذا اختصرونا و حكموا على حضارة كاملة بان تساوي.....شطحة جنون...
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. tunis2008

    tunis2008 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 فيفري 2008
    المشاركات:
    162
    الإعجابات المتلقاة:
    228
      03-05-2008 00:15
    صديقي هل يوجد شغل لنحتفل بعيده.
    كل الحب.
     
  4. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      03-05-2008 00:29
    اخي الكريم اشكرك على هذا الطرح...فعلا اصبح هاجس هؤلاء الناس الكرة...صباحا مساءا و يوم الاحد....لقد اصبحت التفاهات تعشش في عقول الالاف من هؤلاء القوم...و اصبحوا اطفالا و نساءا و شيبا مهووسين ...و نسوا او تناسوا امور حياتهم وعيشهم....حقا اننا باقتدار نعيش عصر الرداءة..ولا شيء غير الرداءة
     
    1 person likes this.
  5. marwan zriba

    marwan zriba عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.320
    الإعجابات المتلقاة:
    1.052
      03-05-2008 04:33
    من رائى انها اصبحت تقاليد هذه الاعياد فافى عصرنا هذا اصبح التطور و البرامج المعاصرت هى ديدانونا واصبحنا لا نكترث بالماضى والعياد
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...