1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

إذا منحت المرأة حرية الاختيار

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة migatou, بتاريخ ‏2 ماي 2008.

  1. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      02-05-2008 15:37





    [​IMG]




    في عصر الممالك القديمة في أوروبا


    قامت إحدى الممالك بمحاصرة الأخرى تريد أن تستولي عليها وأن تقضي على ملكها،


    ولما وصل الأمر إلى الملك أرسل سفراءه ليستعلم عن سبب هذا الاعتداء المفاجئ،


    وكيف يمكن أن ينتهي ويحفظ الملك مملكته.


    وعاد إليه الرد بأنه من الممكن أن ينتهي الحصار و ألاّ يُحكم على الملك بالموت إذا تمكن من الإجابة عن السؤال الآتي:


    (ماذا تريد النساء؟)


    رجع الملك إلى حاشيته وجمع المفكرين والفلاسفة وجمع نساء الدولة وفتياتها على أن يتمكن أحد من الإجابة على السؤال،



    ولكن دون جدوى،


    في النهاية قدم أحد أفراد الحاشية نصيحة للملك بأن يذهب إلى إحدى العرافات، وبالفعل ذهب الحاكم ليسأل إحدى العرافات وسألها


    فقالت له: يمكنني أن أعطيك الإجابة لتنقذ بها مملكتك وحياتك،


    ولكن ما هو الثمن؟


    فقال لها: كل ما تريدين، أعطيك نصف مالي، وبساتيني، وكل ما تطلبينه أيضاً.. فقالت الساحرة


    وكانت كبيرة في السن: لا حاجة لي في بساتينك،


    فقط أريد أن أتزوج أجمل رجال حاشيتك، النبيل ألفريد..
    !


    اندهش الملك من رغبتها ورفض أن يحقق لها رغبتها،


    فهو لا يرغب أيضاً في أن يوتر علاقته بالنبيل والفارس (ألفريد).


    عاد الملك إلى القصر ليجد أفراد حاشيته ينتظرون نتيجة المقابلة ولكنه لم يخبرهم لكي لا يصل الأمر إلى صديقه النبيل.


    وفي صباح اليوم التالي جاء إليه النبيل الفريد


    وقال له: لماذا أخفيت علينا إجابة الساحرة؟


    ألا تعلم أن أي ثمن لن يكون باهظاً مقابل الحفاظ على حياتك والحفاظ على مملكتك؟


    إنني على استعداد للزواج من الساحرة.


    وبالفعل ذهب الملك إلى الساحرة مرة أخرى وطلب منها الإجابة


    وقال لها: لقد وافقتُ على أن تتزوجي أجمل النبلاء في قصري،


    النبيل ألفريد، فقالت له الساحرة: وأنا أمنحك الإجابة،


    إن ما تريده المرأة حقاً هو أن تترك لها حرية الاختيار..


    ذهب الملك بعد ذلك وأرسل مراسليه إلى قائد الجيش الذي يحاصر قلعته وأخبره بالإجابة وانتهى أمر الحصار وعادت المملكة سالمة للملك.


    وفي يوم زفاف النبيل ألفريد على الساحرة ذات السن الكبيرة والوجه القبيح فوجئ النبيل بالمرأة التي تزوجها قد تحولت إلى امرأة غاية في الجمال والصبا،


    وعندما سألها عن سر هذا التحول في وجهها


    قالت له: لأنك وافقت أن تتزوجني فقد قررت أن أمنحك فرصة


    وعليك الاختيار:


    إما أن أبقى قبيحة طوال النهار وأن أتحول إلى امرأة جميلة في الليل


    وإما أن أتحول إلى امرأة جميلة في النهار وأن أعود إلى حالتي الطبيعية في الليل..


    أخذ النبيل يفكر في الاختيار الصعب


    ولكنه أجاب:
















    سأمنحك أنت الاختيار..



    فقالت له الساحرة:


    إذاً أظل جميلة طوال النهار والليل..







    هذا ما يحصل دائما إذا منحت المرأة حرية الاختيار



    أرجو أن تعجبكم







     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      02-05-2008 15:58
    حكاية رمزيّة رائعة من فتاة تبحث عن موقع للمرأة وقد حوّلها المجتمع إلى شيء و ليست كيانا..
    القصّة جيّدة أخيَّتي، و هي ذات مغزى، وهي قادحة لأسئلة و امكانات لا تحدّ من الأجوبة..
    هل المرأة حرّة في اختيارها على أيّامنا رغم الدّعايات التي تُتداول، وهل صحيح أنّ المرأة إذا وقعَ تَخييرها أساءت الاختيار و أساءت التصرّف في حرّيتها؟؟
    يُقال أنّ الأب الذي يكره ابنته على زوج لا تُحِبّه كان مسؤولا عن خطاياها، و ليس الإكراه يقف عند الزّواج فحسب و إنّما هو يتشعّب إلى مجالات لا تُحدّ، نالت المرأة فيها حرّياتها على الورق بمقتضى قوانين موثّقة و لكن التطبيق أبعد ما يكون عمّا خَطَّته الأسطر على الورق..
    شكرا لك أخيّتي و أرجو أن تتناول المسألة بالنّقاش الجاد لا بالتعبير عن جودة القصّة و كفي المؤمنين شرّ القتال..

     
    5 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...