1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قال لي أبي

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة nadime, بتاريخ ‏3 ماي 2008.

  1. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      03-05-2008 18:26
    قال لي أبي

    (إلى روح والدي)


    ذات سمر
    قال لي أبي
    "كيف حال القلب منك يا بني"
    جفلت -خجلا- منّي الكلمات
    وتفكّكت صواتمها
    وذهبت أدراج الرياح
    ...
    تبسّم أبي وأردف قائلا
    "أولست صديقك"
    قلت "بلى وربّ السموات
    أنت خلّي
    وطبيبي إذا ما أثخنتني الجراح"
    ...
    قال "تحدّث، تكلّم
    إملأ الحوار شكوى ونجوى
    لما تكتم الخلجات
    هكذا يا بني تصعّد المكبوت فيك
    هكذا ترتاح"
    ...
    قلت " أبتي ... لست أدري
    هل أحببت يوما
    هل شربت من كأس الهوى
    أم أنّ كأسي وهم وحسرات
    هل كنت أحلّق
    في دنيا الشعور بغير جناح"
    ...
    تأمّلني أبي
    دكّ في الشعر منه أناملا
    طالما طوّعت طبشورا على الصبّورات
    وقال " يا بني
    درّست أبجديات الكتابة
    وأرضعت الصبية صرفا ونحوا وعلوما
    ورعيتهم كما ترعى الأقاح
    لكن ما تجرّأت يوما
    لأبثّ فيهم
    أنفاس العشق
    وما رويت لهم عنه الحكايات
    لأنّ الحبّ يا عزيزي
    تجربة، والتجارب لا تعرّفها الألواح"
    ...
    صمت برهة . تبسّم وقال " لا تخف يا بني
    كما الأرزاق
    يأتي الحبّ من لدنّ الخالق
    موزّعا على الكائنات
    يملأ القلوب
    دفئا ... وحنينا
    ملغيا من قاموس المشاعر
    لفظة الأتراح"
    لا تقل فاتني الحبّ
    ولا تبحث عنه بين الفاتنات
    سيأتيك حتما ... كما يجيء بعد كلّ ليل
    نور الصباح"
    ...
    مات أبي ...
    ومضى العمر الهوينا
    حتّى أتيت
    فتذكّرت الفقيد
    وما قال لي من كلمات
    وعندما أدركت أنّ حبّك اعتراني
    صحت "أبتاه إبنك قد أحبّ فلتزره"
    لكنّ لا جواب
    فتدانت في عينايا عبرتان ... فهيهات ... هيهات
    كيف لأبي أن يأتي
    وهو الساكن عند خالق الأرواح
    ....


    نديم البحر - قابس في 03-05-2008​
     
    7 شخص معجب بهذا.

  2. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      03-05-2008 21:39
    قد أجاب من بعيد..
    ما سمعت.. عن عظام تتكلم؟؟؟
    "يا وليدي.. يا رفيق العمر كنتَ
    لا تبالي .. بالجمال
    حين يهفو.. والدلال
    كم ورودا في جنان،
    ليس فيها من رحيق
    كم خيالا.. صار رسما
    فيه روح ووصال
    حبك اليوم وليد..
    دعه ينمو في أمال"
    هتف قلبي وغنى
    حين بان لي غزالي...
    قد تكون لها بقية
     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. imen imen

    imen imen عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أفريل 2008
    المشاركات:
    145
    الإعجابات المتلقاة:
    442
      03-05-2008 22:10
    أخي الكريم رحم الله أبا عظيما
    رحل إلى رحاب جنات النعيم
    تحت ظل عرش رب رحيم
    أبدا ذكراه لن تمحى و على مر السنين تدوم
    فقد رحل و لكن قبل الرحيل وهبنا نديم

    ألف رحمة و نور على روح والدك الطاهرة و دمت مبدع المنتدى...
    إيمان
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. kzn112

    kzn112 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أفريل 2008
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    2
      03-05-2008 22:12
    جزاك الله خيرا
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. asssel

    asssel Medical team

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    1.537
    الإعجابات المتلقاة:
    7.137
      21-03-2009 18:29
    وانا ايضا اقول:
    رحم الله اباك !
    واطاب له النزول!
    فى جنات فسيحات
    ودع القلب يبوح ..
    عما فيه من شعور
    لاتفكر فى الجروحً
    لا تاسره بالاهات !
    فالحب ياتى فجاة
    باحثا عن فجوة ...
    يتسلل..
    وان لم يجد !!
    منفذا ..
    عنوة !!
    لا يدخل....
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. trouka5000

    trouka5000 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أوت 2008
    المشاركات:
    631
    الإعجابات المتلقاة:
    3.169
      21-03-2009 19:51
    الاخ العزيز - نديم -

    دعني اولا اقف لحرفك احتراما ولكلماتك انشد اخلى القصائد

    واتركني اهنؤ نفسي اني وجدت من يرتاح معه قلمي

    اخي الغالي...

    ساقول خلفك ...


    ياقلبي الحزين...!


    أيمكن أن تتوقّف عن النّبض؟


    لا...!


    أرجوك لا تفعل..


    اِبْقَ نابضا بصورته..


    بقامته القصيرة.. بوجهه الصغير الزيتوني..


    اُغْزُ ذاكرتي...هيّجها..


    بل اتركني أرتاح..


    أردّ بعضا من نفسي..


    أستنشق ذرّة هواء نديّة خالية من رائحة الموت.


    إني أنهار تحت فزع خطواتي وكثرة أحزاني.


    لا تعجبوا يا أنتم من حزني هذا المتعاظم..


    لا تستغربوا إن لم تعثروا في السطور التي أخطّها..


    على شواطىء فرح..


    تستريحون على جنباتها..


    تسترجعون أنفاسكم التي يقطعها السواد الذي يغطّي دواخلي.


    اعذروني


    دعوني مشتتا بين اللحظات ووسط الطرقات..


    وداخل سطوري القاتمة..


    من كنت أصعد درجات الطموح لأجله..


    رحل.


    وبقيت وحيدا.


    فأين أسير؟


    أيّ مستقرّ سيحمل أثقالي؟


    الحبيب ... نديم



    اشد على يمينك وشمالك وانتظر منك المزيد



    فقط.. ملاحظة بسيطة



    الصبورات ... الاصح ..السبورات



    ودم بخير يا صديقي


    اخوك .... طارق
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. trouka5000

    trouka5000 عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أوت 2008
    المشاركات:
    631
    الإعجابات المتلقاة:
    3.169
      21-03-2009 19:54
    الاخ العزيز - نديم -

    دعني اولا اقف لحرفك احتراما ولكلماتك انشد اخلى القصائد

    واتركني اهنؤ نفسي اني وجدت من يرتاح معه قلمي

    اخي الغالي...

    ساقول خلفك ...


    ياقلبي الحزين...!


    أيمكن أن تتوقّف عن النّبض؟


    لا...!


    أرجوك لا تفعل..


    اِبْقَ نابضا بصورته..


    بقامتها القصيرة.. بوجهه الصغير الزيتوني..


    اُغْزُ ذاكرتي...هيّجها..


    بل اتركني أرتاح..


    أردّ بعضا من نفسي..


    أستنشق ذرّة هواء نديّة خالية من رائحة الموت.


    إني أنهار تحت فزع خطواتي وكثرة أحزاني.


    لا تعجبوا يا أنتم من حزني هذا المتعاظم..


    لا تستغربوا إن لم تعثروا في السطور التي أخطّها..


    على شواطىء فرح..


    تستريحون على جنباتها..


    تسترجعون أنفاسكم التي يقطعها السواد الذي يغطّي دواخلي.


    اعذروني


    دعوني مشتتا بين اللحظات ووسط الطرقات..


    وداخل سطوري القاتمة..


    من كنت أصعد درجات الطموح لأجله..


    رحل.


    وبقيت وحيدا.


    فأين أسير؟


    أيّ مستقرّ سيحمل أثقالي؟


    الحبيب ... نديم



    اشد على يمينك وشمالك وانتظر منك المزيد



    فقط.. ملاحظة بسيطة



    الصبورات ... الاصح ..السبورات



    ودم بخير يا صديقي


    اخوك .... طارق
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
هي، تروق لي ‏30 مارس 2016
إلى صديقي أبي العلاء...... ‏22 ديسمبر 2015
يا أبي...... ‏9 ماي 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...