1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

فصول من مذكرات صدام حسين

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة fidouzi, بتاريخ ‏6 ماي 2008.

  1. fidouzi

    fidouzi نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    4.742
    الإعجابات المتلقاة:
    3.218
      06-05-2008 21:55
    :besmellah1:
    قضى الرئيس العراقي السابق صدام حسين فترة سجنه متنقلاً بين زنزانته الصغيرة، حيث كان يصلي ويقرأ الكتاب الوحيد في متناوله، القرآن الكريم، والباحة الخارجية حيث كتب ما يزيد عن خمسة مجلدات ضخمة، من مذكراته حصلت «الحياة» على جزء منها.

    وكان صدام بعدما نقل من معتقل «كروبر» حيث وضع فور إلقاء القبض عليه الى هذه الزنزانة عومل كأي معتقل آخر. فأعطي لباساً أصفر وسجادة صلاة وقرآناً كما خضع لفحوصات طبية كاملة.

    في الباحة وضعت له طاولة وكرسي من البلاستيك، كان يجلس طويلاً يخط الرسائل والأشعار ويروي أحداثاً شخصية ويوضح أخرى، بعضها مما مر به في السجن وبعضها مما تسعفه به الذاكرة عن ما قبل تلك الفترة.

    أزعجه أن للكرسي مسندين صغيرين ينزلق عنهما مرفقاه كلما أراد الاتكاء عليهما، فطلب لفهما بالاسفنج السميك ليشبها قدر الإمكان ما اعتاده من كنبات وثيرة وأثاث مريح.



    وبحسب مصدر عسكري أميركي مطلع، لم تصدر من صدام يوماً شكوى لجهة ظروف اعتقاله أو نوعية الطعام الذي كان يصله أو المعاملة التي تعرض لها. كانت له بعض المطالب الصغيرة أحياناً كالسماح له بتدخين السيجار الكوبي أو تزويده بلباس رسمي وبرقائق الدوريتوس، وهي مطالب تمت تلبيتها. وكان طعامه يعد في مطبخ معتقل «كروبر» وهو مكون من الوجبات الحلال، قليلة الملح والدسم نظراً إلى أنه كان يشكو من ارتفاع ضغط الدم.

    ويظهر بعض التعارض أحياناً بين ما يكتبه صدام في مذكراته، وما كشف عنه المصدر العسكري من معلومات. ففي حين وضع في الباحة الخارجية حوضان خشبيان ليزرع فيهما صدام زهوراً وشتولاً نزولاً عند رغبته، «لم تنبت أبداً» بحسب المصدر نفسه، أبقى هو الوضع ملتبساً في مذكراته إذ قال أنه طلب «زهرة أو وردة ليس أكثر» من دون أن يلقى طلبه أذناً صاغية. وكتب: «شددت في قولي واحدة وليس أكثر لكي اسهل عليهم الاستجابة لكنني ما كنت متفائلاً أو مطمئناً إلى أن واحداً منهم سيأتي بما طلبت».

    وفي مكان آخر يكتب صدام انه كان يحرص على أن يغسل ثيابه بنفسه وينشرها على حبل خارجي إلى جانب ثياب حراسه أحياناً، إلا أن المصدر العسكري نفى تلك المعلومات مؤكداً أن ثيابه كانت تغسل مع ثياب بقية المعتقلين، ولم يوضع أي حبل في متناول صدام وهو إجراء وقائي يطبق على الجميع.

    وفي نسخ المذكرات التي اطلعت عليها «الحياة» والمكتوبة بخط يده، بدت لصدام وجوه مختلفة مع كل صفحة. فهو تارة رجل عاطفي يكفيه أن يتذكر كلمات أغنية يحبها ليتملكه الحنين وبعض الكآبة. وهو يحب المرأة فيكتب لها الأشعار ويحتار متى يلتقي عقلها وقلبها. وتارة أخرى هو رجل متدين يصلي ويستغفر الله ويدعو الشعب العداقي إلى الجهاد ومقاومة الغزاة. وفي غالبية الأوقات بدا قائداً عسكرياً يصدر الأوامر ويعطي التوجيهات ويوقع رسائله باسم «صدام حسين/ رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة».

    وبدت الامزجة المختلفة التي مر بها صدام خلال تلك الفترة، من الخطوط المختلفة التي كتب بها. ففي بعض الصفحات كان خطه واضحاً مقروءاً، حروفه بارزة وكبيرة، وسطوره متباعدة مريحة لعيني القارئ، فيما كتبت صفحات أخرى بخط منمنم صغير، سطوره متداخلة في بعضها البعض ومتراصة ككتلة واحدة. وعمد صدام أحياناً إلى تعديل بعض التفاصيل وإضافة بعضها الآخر ربما لأنه تذكرها لاحقاً، فكان يكثر من الإشارات والهوامش والكلمات المحشورة حشراً بين السطور والفقرات ويشير إليها بسهم صغير. كذلك يدل صدام قارئه أين يتابع القراءة في حال انتهت الصفحة ولم ينته الموضوع الذي يتناوله. وإذا ما تردد صدام بين بيتين أو أكثر من الشعر، أعطى نفسه والقارئ الخيار فكتب البيتين وبينهما (أو).

    كذلك يمكن ملاحظة جمل غير مكتملة أو تنتهي بثلاث نقط فقط، إلى جانب صفحات كاملة شطب ما كتب عليها لكن تم الاحتفاظ بها. والقاسم المشترك بين كل تلك الأوراق حرفا (ص ح) المكتوبان كختم أعلى الصفحة لجهة الوسط.

    وتحرص «الحياة» في نشرها بعض فصول هذه المذكرات على الإبقاء عليها كما هي، فلم تدخل عليها تحريراً أو تصحيحاً إلا بعض على العنوانين الفرعية لتسهيل قراءتها. لذا قد ترد نادراً بعض الأخطاء اللغوية أو التعابير العراقية المحلية. إلى ذلك تحترم الصحيفة اتفاقاً مسبقاً يقضي بعدم تصوير المستندات.

    وتنشر هذه الفصول على حلقتين ابتداء من اليوم، تتناول الحلقة الأولى الجوانب الشخصية والذاتية لصدام حيث وصف ظروف اعتقاله، وعلاقته بالحراس وحدود مساحة الباحة الخارجية والتمارين الرياضية التي كان يقوم بها إضافة إلى لغته الانكليزية وخوفه من انتقال عدوى الأمراض إليه.

    وتـركز حـلقة غـد على المواضيـع العامة والسياسية من عمليـة الأنفال إلى ظروف الغزو وطريقة محاكمته.

    أطلّ عليّ أحد الحرس من الفتحة الأعلى في باب الغرفة ليقول وقت التمارين «سير». قال ذلك باللغة الانجليزية رغم إنه ليس أمريكياً، وإنما من دويلات أمريكا الجنوبية القريبة من أمريكا وكوبا... وضعت القرآن على سرير النوم بعد أن قطعت القراءة بالقول صدق الله العظيم... وخرجت الى حيث المكان المقرر وهو عبارة عن فضاء لصيق بالبناء الذي فيه غرفتي وبمساحة تقرب من أن تكون 20 عشرين مx20م ويتوسط المكان لما يشير انها كانت حديقة أو ربما مسبح لتعليم السباحة للجنود على وفق ما صدرت الأوامر الى الجيش العراقي في حينه وألزمته مع التخفيضات المالية بوجوب تعلّم السباحة لكل عسكري أو هو حفرة نظامية يحيط بها من ضلعين من أضلاعها فقط ممر متصل بعرض 50/1م وبطول الضلعين وهذا هو فقط الذي أمشي فيه ومن ضمن ذلك وقت الذهاب الى الحمام ووقت غسل الملابس وعبثاً حاولنا زيادة الزمن حتى هذا التأريخ 15/3/2004.

    ومع انني حاولت مع عدد من الحرّاس أن يأتيني من اقرب مكان اليهم بأي وردة أو زهرة واحدة ليس أكثر. نعم شدّدت في قولي واحدة وليس أكثر لكي أسهل عليهم الاستجابة لكنني ما كنت مطمئناً أو متفائلاً الى أن أي واحد منهم سيأتي بما طلبت.

    ومع انني لم أطلب شيئاً من أحد ليس حقي طيلة حياتي بما في ذلك مرحلة الطفولة ومرحلة الشباب قبل السياسة والنضال، فإنني طلبتها هذه المرة، ومن هذا قد أضيف لي درس في الحياة كنت أعرفه بوجه عام، عن معنى الاضطرار، وبخاصة المحب أو المحاصر، أو السجين أو المهدد في حياته. كان الشعور الأساسي الذي دفعني لأن أطلب من الحرس ذلك هو شعور المحبة والتعبير عنها بوسائل وأساليب ملموسة حتى في الظرف الصعب الذي أنا فيه، وأعتقد بأنها تضحية جدية مني أن أطلب ذلك وأن أفعلها أول مرة في حياتي على حد ما تسعفني في هذا ذاكرتي، أقول بدأت أفكر في بدائل فوجدت في الفضاء المدفون بالتراب والحصى والصغار نيته عندما تبينتها جيداً وجدتها إنها مشروع نخلة فقست صدفة عن نواتها في موسمها الربيعي، وقد دلني عليها إن أحدهم قد أزاح من حولها الحصا الصغير ليظهرها، ولا بد أن يكون هذا عراقي، ولأن ليس من بين الحرس وكل الذين أتعامل معهم يومياً من هو عراقي وإنما مما سمّوا بقوات التحالف، عدا غرفة واحدة قريبة من غرفتي يحرص الحرس، عندما أذهب الى الحمام لقضاء حاجة وإن الحمام القديم عند مدخل غرفتهم والحمام «الجديد» البديل نمر قرب غرفتهم اليه... فقد حرص الحرس أن ينبههم قبل أن أخرج

    رياضة مع الحرس وضحك ومزاح



    في 16/3/2004 وجدت أحد أفراد الحرس بعد أن خلع قسم من ملابسه، الثقيلة، ومنها واقية الحماية من الرصاص، بدأ بتمارين الاستناد الى الذراعين بالأرض على أن يشكل الجسم كله مستنداً الى الذراعين خطاً مستقيماً موازياً للأرض ومرتفعاً عنها بما لا يزيد عن ارتفاع الذراعين وتبدأ الحركة صعوداً وهبوطاً بما يسمى في العراق «شناو» وقد لا تكون الكلمة عربية. فاستمر الحارس بهذا التمرين لفترة طويلة، رغم ان شيب شعر رأسه ينبئ بأنه قد تجاوز الخمسين قليلاً وهذا ما أكده لي حيث قال عندما سألته إن عمره 51 واحد وخمسون عاماً، وقد باشرت من ناحيتي مجرباً إمكانية أن أقوم بهذا التمرين، وقلت له أنا سأجرّب فقط لأن عمري لا يسمح بمثل هكذا تمارين فعملت أربع حركات فيه.

    ونصحت صاحبي أن لا يجهد نفسه لأن بناء عضلات الصدر والذراعين والظهر ممكنة في مدة أسبوعين مثلاً لمن لديه أساس في هذا ربما منذ الطفولة أو الشباب ولمن يعمل مع أهله في الزراعة او اذا كان أبوه حداداً أو ذا صنعة تحتاج الى الحركة والعضلات، أما لو ذهبت العافية بسبب إجهاد غير محسوب وبخاصة مع عمر يتجاوز الخمسين، فقد لا تعود أبداً وكررت عليه النصيحة، وافترقنا بعد ذلك.

    في 17/3/2004 خرجت الى الساحة فوجدت نفس الحارس الذي رأيته يؤدي الحركات الرياضية على طريقة «الشناو» في اليوم السابق وجدته واقفاً في نفس المكان ولكنه لم يكن يؤدي أي حركة رياضية وإنما يقوم بواجب حراسة فحسب. فبدأت أقوم بنفس الحركة (الشناو) وهو يشجعني فعملت هذه المرة خمس حركات بدلاً من أربع وهو يشجعني «جيد... جيد...» قالها باللغة الانجليزية.

    ثم بعد أن أكملت الخمس حركات باشرت لأعمل تمرين آخر لتقوية عضلات الساقين والفخذين وربما بعدهما عضلات البطن والظهر، وهو الارتفاع العمودي من حالة الجلوس مستنداً الى الساقين من غير أن يلامس جسمي الأرض عدا رجليّ ثم النهوض والهبوط الى نفس الوضعية من غير توقف وقد شاركني (الحارس) في هذا التمرين وقد عملته خمس مرات أيضاً وسط تشجيعه وتشجيع الحارسين الآخرين واحد منهما في البرج الذي يطل على الساحة.

    ثم استــــدرت لأوقف صاحبي الذي اســـتمر بالتمارين وكأنه وجدها فرصة ليــقوم بذلك، وعدت لأكرر عليه أن لا يرهــــق نفسه بالتمارين الرياضية بما قد يؤذي صحته... فوعدني بذلك.

    ثم عدت لأن أمزح معه فقلت له عشرون حركة بالنسبة لك جيد، وبعد عشر سنوات ربما بين 5 الى 10 عشرة... أما لو قررت أن تتزوج بثانية فقد لا يتجاوز ما تؤدي من حركة كهذه بين الثلاث والأربع حركات فقط. وضحكنا حول تلك المزحة جميعاً بحبور على قياس الحال.



    قلت ذلك باللغة الانجليزية الركيكة مما استذكرته عن الصف قبل الأخير بالاعدادية في بغداد قبل أن أكلف مع رفاقي آنذاك بواجب إطلاق النار على عبد الكريم قاسم لثورة لم تستكمل على وفق قصتها المعروفة عام 1959 وحيث أكملت دراستي بعد أن تحوّلت من العلمي الى الأدبي في القاهرة لم يتح أمامي نفس المنهج العراق يفي اللغة الانجليزية ولذلك أستطيع أن أقول إن معلوماتي عنها لا يتعدى حدود ما يعرفه الطالب العراقي آنذاك في الصف قبل الأخير من المرحلة الدراسية الإعدادية مع ما كنت أسمعه أو ألتقطه من خلال الترجمة منها الى العربية لمن يتحدثون بها أثناء مقابلاتي الرسمية، ولكن من غير ممارسة كلام فيها بأي شكل. على اية حال فإنني عندما أتحدث مع الحرس أمريكيين وغير أمريكيين فإنني أتحدث فيها وأستعين بحركة اليدين والتشبيهات التي تقرب الصورة عندما لا أهتدي وأستذكر الكلمة الصحيحة أو الجملة المناسبة... لا يحب العراقيون إلاّ الأشياء الصحيحة، ولذلك يطلقون على اللغة أو اللهجة التي يتكلم بها من يضطر أو يعجبه الكلام بغير لغته أو لهجته، وهو لا يتقن الحديث بها، يطلقون عليها وصف «المكَسَّرْ» أو المكسّرة فيقولون تكلم فلان باللغة الفرنسية المكسّرة أو تكلم باللغة الانجليزية بالطريقة الأمريكية المكسّرة أو مقلداً أهل تكساس ولكن بلهجة مكسّرة... وكم حاولت أن أُحسّن من أدائي فيها في حدود المجاملة البسيطة وقد لاحظت إنني قد حسنت نسبياً أدائي في حدود المجاملة محدودة المفردات ولكنَّ لغتي فيها لم تتخلص من وصف اللغة المكسّرة، لو سمعها العراقيون، ولكن ومثلما يعرفون فإنني أظن أعجبهم عندما أتكلم مع الأمريكان والانجليز وغيرهم بلغة أمتنا... الجميلة وعميقة الدلالة عندما تتقن وتقوّى منفحة مفردات القرآن الكريم...

    هاجس الأمراض الجنسية

    عندما وجدني الشخص المسؤول عني كما قال وهو جورج، وأنا أغسل ملابسي فقد لاحظ إن وقت «الاكسرسايز» أي الساعة الزمنية قد انتهى في الوقت الذي أنشر الملابس على الحبل الذي طلبت أن ينصبوه هناك خصيصاً لي ورغم إن بعض الجنود وآخرين حاول أن يشاركني في نشر ملابسه على ذات الحبل ولكنني نبهتهم وقلت لهم بهدوء ولكن بحزم لن أقبل أن ينشر أحد ملابسه على هذا الحبل، وشرحت لهم لماذا. قلت إنهم شباب وحياة الشباب غير حياة الناس مثل سني، وقد يصابون بأمراض شـــباب، مما لا يجوز أن نقحم «الشيّاب» فيها تفهموا موقفي، ورغم تكرار محاولة أخرى من صاحبها بعد كلامي ذاك معهم فقد كررت موقفي بنفس الاتجاه وبحزم أيضاً مما جعلهم لا يكررون المحاولة، لقد كان أهم ما في هاجسي أن لا يصيبني مرض جنسي في مثل هكذا مكان ومرض ضعف المناعة «الإيدز» وهو مرورهم بخليط من الناس من مختلف جنسيات ما سمي بقوات التحالف ومنهم بل في مقدمة من يخشى العدوى منهم الأمريكان، وهل يمكن أن ينقل الأمريكان وكل الغزاة والمختلين الى بلد غير الأمراض الخطيرة؟


    :bang:
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...